استدعاء أمناء جدة السابقين

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:29 PM
لجنة المقاولين تنفي إيقاف أصحاب الشركات التي نفذت مشروعات بنى تحتية


ثلاثة مسؤولين ينضمون إلى قائمة الموقوفين..


واستدعاء أمناء جدة السابقين



http://i46.tinypic.com/slmkqt.jpg
أمانة جدة شهدت إيقاف عدد من كبار مسؤوليها خلال الأيام الماضية «عدسة-محسن سالم»


جدة – وليد العمير، معيض الحسيني


واصلت الجهات المختصة أمس عمليات القبض على مسؤولين في أمانة مدينة جدة وفق توجيهات لجنة تقصي الحقائق حيث جرى القبض على مدير إدارة المساحة الذي كلف برئاسة لجنة متابعة التعديات على الأودية عقب حدوث كارثة السيول مؤخراً، كما تم القبض على مدير إدارة الميزانية ومدير إدارة المشتريات.

من جهة ثانية استدعت لجنة تقصي حقائق كارثة سيول جدة بأمارة منطقة مكة المكرمة الأمناء السابقين لمحافظة جدة للاجتماع بهم.

وقال أحد الأمناء السابقين ل"الرياض" إن النقاش الذي تم مع كل أمين منفرداً تناول قضايا المشروعات والأراضي وتراخيص البناء، لمعرفة المتسببين في كارثة سيول جدة بعد أن تم إيقاف عدد من مسؤولي وموظفي أمانة مدينة جدة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

من جهته أكد رئيس لجنة المقاولين بغرفة تجارة جدة المهندس عبدالعزيز حنفي عدم ورود أي معلومات للجنة عن القبض على مقاولين نفذوا مشروعات بنى تحتية في محافظة جدة، مشيرا إلى وجود معلومات عن القبض على رجال أعمال لكنها لم تذكر نوعية هؤلاء وما إذا كانوا من المقاولين أو غيرهم.

وأضاف ل"الرياض":أن جميع المقاولين المعروفين لدينا والذين نفذوا مشروعات لأمانة جدة مازالوا يمارسون نشاطهم دون تغيب أو اختفاء لأحدهم، وهذا يدل على عدم وجودهم ضمن قائمة الموقوفين،وما عرفته-والحديث لحنفي - أن إيقاف رجال أعمال كانت مجرد شائعة غير صحيحة، لكن ربما تم إيقاف بعض الموظفين في إدارات الشؤون الفنية والهندسية التابعة لشركات المقاولات تلك.

وأضاف حنفي أن لجنة المقاولات في جدة تساند السلطات في الكشف عن الفساد الإداري ومعاقبة المتسببين في كارثة سيول جدة، وعلى استعداد لتقديم كل المعلومات التي تحتاجها، مشيرا إلى وجود معلومات لدى اللجنة عن مشروعات تمت ترسيتها على مقاولين ثم مرروها لمقاولين آخرين من الباطن وهذا أثر كثيراً على جودة مشروعات البنى التحتية في مدينة جدة، مرجعا ذلك إلى ضعف المبالغ المالية المخصصة لتلك المشروعات مما اضطر المقاولين إلى تمريرها إلى مقاولين آخرين ليس لديهم مصروفات كبيرة فينفذون تلك المشروعات بأقل التكاليف، رغم أن النظام ينص على عدم تمرير أي مشروع من الباطن إلا بموافقة خطية من الجهة التي رست المشروع.

وأكد حنفي أن لجنة المقاولين لديها معلومات تؤكد أن الشركات التي نفذت المشروعات لا تتحمل المسؤولية وحدها فهناك المكاتب الاستشارية المعتمدة وهناك الجهة التي رست المشروع، حيث لا يمكن إعفاء هذه الجهات من المسؤولية وتحميلها للمقاول وحده، خاصة أن هناك مستشارين يتلقون مرتبات شهرية من الجهات التي تطرح المشروعات لمتابعة تنفيذها وجودتها ولا يمكن صرف أي مخصص مالي من الدولة إلا بموافقة المكتب الاستشاري ورضاه التام عن المشروع بعد اكتمال تنفيذه.

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:34 PM
العبيكان لا يرى مانعاً شرعياً للتشهير بالمتسببين في كارثة أربعاء جدة


القبض على 5 قياديين في الأمانة والأمين يكلف بدلاء


محمد حضاض ـ جدة، محمد الزهراني ـ الطائف


تواصل إيقاف موظفين وقياديين ومديرين في أمانة جدة في مواقع عملهم على خلفية التحقيقات في فاجعة جدة، وارتفع عددهم أمس من ثمانية إلى 13 موقوفا، إثر قبض المباحث الإدارية على خمسة آخرين.

وعلمت «عكاظ» أن أربعة من المقبوض عليهم وهم مديرو عموم في إدارات التخطيط والمالية، أوقفوا في مبنى الأمانة من فريق أمني دخل المبنى وطلب منهم مرافقتهم بهدوء، وامتثلوا جميعهم للأوامر، في حين قبض على الخامس في مقر عمله الجديد في شركة تطوير عمراني تابعة للأمانة.

وإزاء ذلك، أصدر أمين جدة المهندس عادل فقيه قرارات تكليف موظفين بدلاء لتولي أعمال ومهمات الموقوفين حاليا، مطالبا في الوقت نفسه بتسريع إنجاز المعاملات.

وفي شأن ذي صلة، أكد لـ «عكاظ» المستشار في الديوان الملكي عبد المحسن العبيكان أنه لا يوجد أي أمر شرعي يمنع التشهير بأسماء المتسببين في كارثة جدة، مزيدا «بل هو أمر مشروع عند ولي الأمر أو القاضي».

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:37 PM
http://i45.tinypic.com/vpzr0l.jpg


http://i47.tinypic.com/2rx8ugp.jpg


محمد سعيد الزهراني ــ الطائف




أكد لـ «عكاظ» المستشار في الديوان الملكي عبد المحسن العبيكان أنه لا يوجد أي أمر شرعي يمنع التشهير بأسماء المتسببين في كارثة جدة، مزيدا «بل هو أمر مشروع عند ولي الأمر أو القاضي».

وأشار العبيكان إلى وجود مصلحة في التشهير، الذي اعتبره الفقهاء عقوبة تعزيرية، وكل قضية تجري بحسب مقتضياتها، وهذا راجع لولي الأمر.

ويأتي حديث العبيكان على خلفية استدعاء الأجهزة الأمنية أمس الأول قياديين ومسؤولين في أمانة جدة من موقع عملهم بعد مرور أقل من 24 ساعة على إيقاف 30 مسؤولا وموظفا ومقاولا في الأمانة.

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:42 PM
http://i47.tinypic.com/2lw7ndt.jpg



عدنان الشبراوي ـ جدة


كشف لـ «عكاظ» مصدر مطلع عن إجراءات عقابية اتخذتها وزارة العدل بحق رئيس كتابة عدل وثلاثة كتاب عدل آخرين في جدة؛ إثر مخالفات رصدتها الوزارة على أدائهم الفترة الماضية.

وقال المصدر: إن الوزارة خفضت مرتبة أحد رؤساء كتابات العدل في جدة وحولته إلى كاتب عدل، فيما تحول كتاب العدل الثلاثة إلى مراتب وظيفية أدنى، ليصبحوا كتاب ضبط.

وقال المصدر: إن رئيس كتابة عدل الثانية جنوب جدة، والذي انخفضت درجته إلى كاتب عدل، تقدم بطلب التقاعد المبكر، فيما كتاب العدل الثلاثة نقلوا من كتابة عدل الأولى الخاصة بإفراغ العقارات إلى كتابة عدل الثانية الخاصة بالوكالات الشرعية، وطلب أحدهم التقاعد المبكر.

وربط المصدر إجراءات الوزارة بمخالفات ارتكبها الأشخاص الأربعة سابقا، وذلك عقب الكشف عن صكوك مزورة وإفراغات مخالفة لمواقع مهمة في جدة خلال فترة إيقاف ثلاثة كتاب عدل في جدة قبل عامين على خلفية تورطهم في إفراغ صكوك مزورة.

ولفت المصدر إلى أنه لا علاقة بين إجراء الوزارة الأخير وبين لجنة تقصي الحقائق في كارثة سيول جدة.

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:49 PM
«كارثة جدة»:مدد توقيف مفتوحة بحق المسؤولين.. وتوقعات بالسجن 20 عاما للمتورطين


http://i46.tinypic.com/35d2rd4.jpg


محمد الهلالي من جدة


في خطوة متقدمة في مسار التحقيق في قضية كارثة جدة، أوقفت الجهات المختصة 14 مسؤولا في أمانة جدة بعضهم قياديون وفي مراكز مرموقة, وتم إحضارهم من أعمالهم في الأمانة, إضافة إلى إيقاف أكثر من 30 مسؤولا على ذمة التحقيق في أسباب الكارثة.

وأكدت مصادر في أمانة محافظة جدة، أن لجنة تقصي الحقائق في أسباب كارثة جدة فتحت أمس التحقيق مع مدير الاستحكامات في أمانة جدة, والذي استمر في منصبة لنحو عشر سنوات, فيما يعمل حاليا رئيسا للجنة حصر التعديات على مجاري السيول والأودية, كما فتحت التحقيق مع عدد من القياديين يتقدمهم مساعد الأمين للخدمات المركزية, ومدير عام الإدارة المركزية ورخص البناء ومدير عام سابق للمشاريع, ومدير عام المراقبة المركزية, مدير عام الكروكيات التنظيمية، إضافة إلى مسؤول سابق للمشاريع وموظفين في الإدارة العامة للتخطيط, إضافة إلى مسؤول في بلدية محافظة الليث.

كما وجهت لجنة تقصي الحقائق خطابا للأمانة، تطلب فيه عدم منح تأشيرة خروج وعودة لجميع العاملين والمتعاقدين الأجانب لديها إلى حين اكتمال التحقيقات المتعلقة بكارثة سيول جدة, ومن جهتها أبلغت الأمانة نحو 75 وافدا بالتوجيهات.

وتوقع مراقبون أن يفتح التحقيق في أسباب الكارثة ملفات أخرى تتعلق بمخططات نظامية أخرى في مجاري السيول تقع في مناطق أخرى غير المناطق المنكوبة, فيما ستحقق أيضا في تصاريح البناء لبعض المخالفات وعدد من التجاوزات في أنظمة البناء والتصاريح.

وذكرت مصادر مطلعة، أن 30 من أعضاء اللجنة الخماسية المكلفة بالتحقيق في أسباب كارثة جدة شرعوا في التحقيق مع المسؤولين في أمانة جدة والذين تم إحضارهم أمس الأول، من مقر الأمانة.

من جهته، أكد المحامي والمستشار القانوني الدكتور عمر الخولي، أن جميع الموقوفين تحت إجراءات اللجنة وهي مشكلة بأمر ملكي ومنحت صلاحيات واسعة تتجاوز ما هو مدون في نصوص القانون وبالتالي لن تنطبق عليهم المدد والأسباب المحددة في الأنظمة ذات العلاقة.

وأضاف بالنسبة للمحاكمة فلا بد أن تتم أمام جهة قضائية رسمية وليس أمام اللجنة المحدد غرضها بتقصي الحقائق ورفع التوصيات وهي أعمالها الموكلة لها أما المحاكمة فلا استثناء فيها, وسيتم تحويلها للمحكمة الجزئية أو المحكمة العامة وأمام الدوائر الجزائية في ديوان المظالم وذلك حسب الجرائم التي ستوجه لهم.

وقال: «بالنسبة لقضايا الفساد الإداري هناك أنظمة تنص على جرائم معينه، تتعلق بالوظيفة العامة وقضايا الفساد المالي والإداري تندرج تحت جرائم ذوى الصفة وهي من جرائم الموظف العام وتتم المحاكمة فيها أمام الدوائر الجزائية في ديوان المظالم, إلا بعض التهم الجنائية الأخرى التي لا ترتبط بالوظائف فتكون أمام المحكمة الجزئية أو المحكمة العامة».

وعن الأحكام المتوقعة للمتورطين في أسباب كارثة جدة وقضايا أخرى تتعلق بالتقصير في خطط التطوير وأنظمة البناء والتي لها علاقة بالكارثة بين خولي، أن الأحكام المتوقعة للفساد الإداري وتبديد الأموال هي السجن لمدة تصل إلى 20 سنة وغرامات مالية ورد جميع الأموال, وبين أن أسباب الكارثة وضحاياها لا تقود إلى القصاص من هؤلاء الأشخاص ولا يمكن الحديث عن القصاص.

وزاد: إن العقوبات ستراوح بين السجن والغرامات المالية, مبينا أن التهم احتمالية حتى الآن ولم يتم توجيه تهم محددة إلى أشخاص ولكن بحسب التهم المتوافرة فالسجن يصل إلى 20 سنة في بعض تلك الحالات.

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:53 PM
اشتراط شاهدين لإثبات وفاة مفقود السيل


عبد الله القرني من جدة


كشفت لـ«الاقتصادية» مصادر قضائية، أن المحكمة العامة حددت شروط إثبات وفاة ضحايا السيول التي ضربت جدة الشهر الماضي بشهادة رجلين يقرون بمشاهدتهم للمفقود لحظة هلاكه في السيل، أو تأكيدهم رؤية جثمانه وسط طوفان السيل في حالة كان المتوفى في عداد المفقودين الذين أعلن الدفاع المدني أسماءهم وفي حال وجود جثته في ثلاجة الطب الشرعي فتثبت المحكمة حالة الوفاة عند إطلاعها على التقارير الرسمية المؤكدة لوفاته غرقاً.

وقالت المصادر إن المحكمة العامة أصدرت صكوكا خاصة بمتضرري السيول شملت حصر الورثة وصكوك الولاية على القصر لمن مات عائلهم في السيل فيما لم ترد أي دعاوى خاصة بتقسيم الميراث.

وأجلت المحكمة العامة دعاوى التغيب لمرحلة لاحقة لتتمكن من التنسيق مع اللجنة المشكلة من الدفاع المدني والإمارة والمعنية بحصر المفقودين لاعتبارات قضائية خاصة بحالة التغيب وارتباطها بأمور أخرى ينتج عنها زواج المرأة بعد انتهاء مدة العدة وتقسيم الميراث.

الجواد الأبيض
29-12-2009, 04:59 PM
هيئة الإسكان ترسي مناقصات لـ 8143 وحدة سكنية في 16 مدينة للمواطنين


http://i47.tinypic.com/2dryyjq.jpg


حبيب الشمري من الرياض


أعلنت الهيئة العامة للإسكان توقيع عقود تنفيذ(1813) وحدة سكنية في خمس محافظات بالمملكة وأن الهيئة بصدد توقيع عقود لتنفيذ (1646) وحدة سكنية بثلاث مدن رئيسية بالمملكة، إضافة إلى مشاريع إسكانية في أربع مدن أخرى تحتوي على (1557) وحدة سكنية تم فتح مظاريفها وهي في إجراءات الترسية حالياً، كما أن هناك مشاريع إسكانية أخرى تشمل (3127) وحدة سكنية تم دعوة المقاولين إليها وسيتم فتح مظاريفها تباعاً ليصل العدد الإجمالي إلى(8143) وحدة سكنية في(16) مدينة ومحافظة في المملكة ستخصص جميعها للمواطنين السعوديين وستوزع وفق ضوابط ستعلنها الهيئة في وقت لاحق.


صرح بذلك الدكتور شويش بن سعود الضويحي محافظ الهيئة العامة للإسكان عقب توقيع الهيئة عقود تنفيذ الوحدات مع عدد من الشركات والمؤسسات الوطنية التي ستنفذ تلك المشاريع.

وقال أن الهيئة بناء على الدعم غير المحدود الذي لقيته من خادم الحرمين الشريفين ومن منطلق مسؤولياتها لتوفير السكن المناسب وفق الخيارات الملائمة لاحتياجات المواطنين من خلال البرامج التي تضعها لتيسير الحصول على السكن الميسر الذي تراعى فيه الجودة تسعى إلى ايجاد وحدات سكنية للمواطنين في جميع المناطق بعد قيامها بدراسات ميدانية واستكمال المتطلبات التخطيطية والتصميمية اللازمة.

و قد تم توقيع عقود مع شركات ومؤسسات مقاولات وطنية لتنفيذ المشاريع الإسكانية لعدد خمس مشاريع موزعة كالتالي:

1- مشروع الإسكان أبو حجر بمنطقة جازان بعدد (149) وحدة سكنية.

2- مشروع الإسكان بمحافظة حفر الباطن بالمنطقة الشرقية بعدد (900) وحدة سكنية.

3- مشروع الإسكان بمحافظة القريات بمنطقة الحدود الشمالية بعدد (273) وحدة سكنية.

4- مشروع الإسكان بمحافظة طريف بمنطقة الحدود الشمالية بعدد (342) وحدة سكنية.

5- مشروع الإسكان بمحافظة خيبر بمنطقة المدينة المنورة بعدد (149) وحدة سكنية.

وقد بدأ المقاولون بتنفيذ تلك المشاريع.

وأشار الدكتور شويش إلى أن الهيئة ستقوم بتوقيع عدد آخر من المشاريع الإسكانية موزعة على ثلاث مدن رئيسية بالمملكة وهي كالتالي:

1- مشروع الإسكان بمدينة تبوك بمنطقة تبوك بعدد (901) وحدة سكنية.

2- مشروع الإسكان بمدينة بريدة بمنطقة القصيم بعدد (381) وحدة سكنية.

3- مشروع الإسكان بمدينة سكاكا بمنطقة الجوف بعدد (364) وحدة سكنية.

وأفاد معالي محافظ الهيئة العامة للإسكان أن الهيئة سعت إلى توسيع رقعة مشاريعها حيث تم فتح مظاريف أربعة مشاريع إسكانية أخرى ويجري الآن استكمال إجراءات ترسيتها في أربع محافظات أخرى على النحو التالي:

1- مشروع الإسكان بمحافظة رفحا بمنطقة الحدود الشمالية بعدد (432) وحدة سكنية.

2- مشروع الإسكان بمحافظة عرعر بمنطقة الحدود الشمالية بعدد (615) وحدة سكنية.

3- مشروع الإسكان بمحافظة صبيا بمنطقة جازان بعدد (261) وحدة سكنية.

4- مشروع الإسكان بمحافظة بيش بمنطقة جازان بعدد (249) وحدة سكنية.

كما أشار معاليه إلى وجود أربعة مشاريع إسكانية أخرى تم دعوة المقاولين المؤهلين لتنفيذها وسيتم يتم فتح مظاريفها وهي على النحو التالي:

1-مشروع الإسكان بمحافظة الخبر بالمنطقة الشرقية بعدد (272) وحدة سكنية.

2-مشروع الإسكان بمحافظة القنفذة بمنطقة مكة المكرمة بعدد (593) وحدة سكنية.

3-مشروع الإسكان بمدينة نجران بمنطقة نجران بعدد (1062) وحدة سكنية.

4-مشروع الإسكان بمدينة حائل بمنطقة حائل بعدد (1200) وحدة سكنية.

مبينا أن العمل جاري لطرح مشاريع أخرى قريباً.

وأكد الدكتور شويش أن الهيئة العامة للإسكان تسعى إلى إنشاء الوحدات السكنية عاجلاً وفقاً لدراسات تقوم بها على أرض الواقع بعد توفر الأراضي التي ستقام عليها تلك المشاريع.

وأختتم محافظ الهيئة تصريحه بتقديم الشكر للجهات الحكومية على تعاونها مع الهيئة لما فيه خير الوطن والمواطن.

الجواد الأبيض
30-12-2009, 09:35 AM
«كارثة جدة»:عدد الموقوفين يرتفع إلى 39..


ومطالبات بالكشف عن الحسابات البنكية


محمد الهلالي من جدة


يقف الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة اليوم، على المواقع المتضررة من السيول التي داهمت جدة في الثامن من ذي الحجة الماضي في جولة تفقدية, وسط إجراءات متسارعة في أعمال لجنة التحقيق وتقصي الحقائق في أسباب فاجعة جدة برئاسته والتي أوقفت حتى أمس، 39 من المسؤولين والقياديين الحكوميين للمحاسبة والتحقيق لتحديد المتسببين في الكارثة وتنفيذ الأمر السامي.وأوقفت لجنة التحقيق وتقصي الحقائق في أسباب كارثة جدة أمس، 25 مسؤولا في أمانة جدة من القياديين البارزين ومتخذي القرار, بعد أن أوقفت 14 مسؤولا خلال الأيام الماضية ليصل إجمالي الموقوفين على ذمة التحقيق منذ مطلع الأسبوع 39 موظفا من منسوبي أمانة جدة فقط.

من جهته، طالب الدكتور تركي الثنيان المحامي والمستشار القانوني برصد الحسابات البنكية للمتورطين في الخارج وجميع الحسابات البنكية للأقارب من الدرجة الأولى, مؤكدا أن الكشف على الحسابات البنكية أول الحلول لمعالجة كارثة جدة.

وبين أنه يحق للجنة الكشف على الحسابات البنكية للمتورطين في القضية و تجميد أموالهم بناء على الأمر السامي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، والذي ينص على تكوين لجنة للتحقيق وتقصي الحقائق في أسباب هذه الفاجعة برئاسة أمير منطقة المكرمة وعضوية عدة جهات أمنية وحكومية، وتحديد مسؤولية كل جهة حكومية أو أي شخص ذي علاقة بها وللجنة كذلك استدعاء أي شخص، أو مسؤول كائناً من كان بطلب إفادته، أو مساءلته, كما نص على «من المتعين علينا شرعاً» التصدي لهذا الأمر وتحديد المسؤولية فيه والمسؤولين عنه جهات وأشخاصاً ومحاسبة كل مقصر أو متهاون بكل حزم دون أن تأخذنا في ذلك لومة لائم تجاه من يثبت إخلاله بالأمانة، والمسؤولية الملقاة عليه والثقة المنوطة به».

وبين الثنيان أن هناك مرسوما ملكيا صدر خلال فترة تولي الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله الحكم عنوانه «من أين لك هذا» وجوهره يتحدث عن ثروات المسؤولين والتحقيق معهم وأخذ الأموال غير المشروعة منهم ومعاقبتهم ومحاسبتهم, كما سيتم تفعيل لجنة مكافحة الفساد والذي صدرت بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين قبل نحو 3 سنوات والآن الفرصة مهيأة لذلك.

وتابع «القرار يمنح الصلاحيات بتجاوز نصوص القانون حيث ينص على معرفة التفاصيل، وذلك لا يتحقق إلا من خلال معرفة المستفيدين والأمر الملكي لم يترك أي جزئية حيث حدد المحاسبة وتحديد المسؤولية والمسؤولين ومحاسبة المقصرين والمتهاونين اتجاه من يثبت إخلاله بالأمانة والتي يمكن التحقق منها من خلال الحسابات البنكية».

وزاد الثنيان بقوله «جميع الوثائق والعقود يمكن تغييرها وفبركتها لكن الحسابات البنكية للسنوات الماضية مثلا يصعب فبركتها وتغييرها وذلك يمكن تحديده من خلال الكشف عن الحسابات البنكية للأشخاص المعنيين والأقرباء من الدرجة الأولى والثانية على الأقل.

وبين أن الآليات التي ستحدد أرصدة أموال المتهمين متعددة ومؤسسة النقد والبنوك تحتفظ بالسجلات لسنوات عديدة لكل من فتح حسابا بنكيا، وبالإمكان عن طريق الأحوال المدنية معرفة الأشخاص المتهمين وأقربائهم من الدرجة الأولى والاستفادة من المعاهدات الضريبية التي أبرمتها المملكة أخيرا مع نحو 20 دولة والتي فيها مادة تتعلق بتبادل المعلومات عن الضرائب والتي تتعلق باستثمارات خارجية للمتهمين يدفع عليها ضرائب في تلك الدول وذلك مع جميع الدول التي تم توقيع المعاهدات معها.

كما أنه اشتد في الآونة الأخيرة التعامل مع قضايا غسيل الأموال ومعرفة مصادر الأموال وهناك وحدة في مؤسسة النقد العربي السعودي «وحدة مكافحة غسيل الأموال»يمكن الاستعانة بها لمعرفة الأموال السعودية الموجودة في الخارج والآليات متعددة لمعرفة الأرصدة والاطلاع على الحسابات البنكية للمتورطين، والخطوة الأهم في الموضوع اتخاذ القرار بالكشف على الحسابات البنكية في البنوك السعودية والكشف على أرصدة المتورطين في الخارج.

وأشار إلى أن للجنة الحق في الكشف والاطلاع على الكشوفات البنكية للتحقق من مصادر الأموال في الحسابات, واستدرك احتمال أنه تم الحصول على المبالغ من مصادر شرعية من خلال الحصول على ورث أو هبة أو من خلال الأعمال التجارية الخاصة, وسيتم التفريق بين الأموال الشرعية والأموال المشبوهة من خلال المصادر المشروعة لتلك المبالغ والتي يمكن الإفصاح عنها بسهولة مثل الحصول على ورث حيث يمكن التحقق من صك حصر الإرث وتقسيم الإرث بين الورثة معلوم وجميعها معلومات واضحة، وقد يكون هناك غموض يحيط بنحو 10 في المائة فذلك يمكن التغاضي عنه, لكن علامات الاستفهام تدور حول الأرصدة الضخمة للمتورط والتي ترتبط بعمله في الإدارات الحكومية المرتبط بها.

الجواد الأبيض
30-12-2009, 09:48 AM
تقرير الفارسي لم يحذر من الكارثة!!



م. مسلط سلطان بن ربيعان ( الأقتصاديه )


لقد اطلعت أنا وغيري عن طريق الإنترنت على العرض الخاص للمهندس زكي فارسي والذي قدمه مشكورا أمام الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وذلك في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة قبل أربعة أشهر تقريبا، الذي كان عنوانه «البنية التحتية والاختناقات المرورية في مدينة جدة».

 لقد أجاد المهندس زكي في إعطاء الأمير نايف صورة واضحة عن بعض مشكلات «العروس» مستعينا في ذلك بتجربته الطويلة كمهندس استشاري في هذا المجال, إلا أنني فوجئت كغيري أنه لم يذكر شيئا عن مشكلات العشوائيات في مدينة جدة ومشكلات السيول أو حتى مشكلات الأحياء السكنية في شرق وجنوب جدة والتي كانت عرضة لأضرار سيول الأمطار الأيام الماضية.

التقرير لم يقتصر على التحدث عن البنية التحتية والمشكلات المرورية كما نقرأه من خلال العنوان، بل تضمن كذلك الحديث عن البيئة ومشكلاتها, وصرف مياه السيول والأمطار، وكذلك عن الميزانيات والأموال المعتمدة, لذا فقد تمنيت لو استمر في إسهابه بالحديث عن مشكلات الأحياء العشوائية في مدينة جدة من حيث تاريخ بدايتها, وأسباب نشوئها, وحجم الخطر التي تمثله في حال استمرارها وتمددها، والطرق الكفيلة بمعالجتها والحلول المقترحة، وغيرها من أفكار لا أعتقد أنها كانت غائبة عن المهندس زكي وهو الخبير بخفايا أمور العروس ومشكلاتها الإدارية.

 لو فعل المهندس فارسي ذلك لكان أولا - في رأيي الشخصي - أن يضع صاحب القرار في الصورة الحقيقية لأوضاع المدينة المتردية من حيث إظهار البعد الحقيقي للمشكلات الرئيسة التي تعانيها المدينة حاليا وليست المشكلات المرورية والبيئية وغيرها.

 كان بإمكان معد التقرير أيضا أن يقدم معلومات أكثر احترافية – وهو قادر بلا شك - في تحليل المشكلات العمرانية من خلال بيانات وأرقام عن عدد السكان والمساكن والمساحات التي تمثلها هذه الأحياء السكنية كما فعل في الشرح عن الاختناقات المرورية في الطريق الشرقي السريع عندما رسمها بنقاط مرورية محددة أو عندما وضحها بجداول وصور جوية.

 المهندس زكي لم يشر في التقرير أيضا إلى نقطة مهمة أخرى وذات علاقة بما تعانيه حاليا مدينة جدة ألا وهي كيفية معالجة مشكلات السيول وتحديد مسارات الأودية المقبلة من شرق المدينة عندما تعبر الأحياء السكنية في شرق وجنوب المدينة، وكنت أتمنى لو وجدنا في التقرير خريطة تمثل « طبوغرافية» تلك المنطقة من جبال وأودية ووجدنا شرحا عن حلول وتصورات تبين مصبات تلك الأودية ومسارات عبورها إلى أن تصل إلى آخر نقطة لها في البحر.

 هذه النقاط تحديدا لم يذكرها وللأسف تقرير المهندس زكي فارسي، وأستغرب كيف غابت عنه هذه وهو الخبير بهذه الشؤون، علما أنه تبين للجميع لاحقا أنها مربط الفرس لحل مشكلات مدينة جدة الرئيسة، وقد اعتبرها البعض بمثابة «الكود السري» لفتح باقي الملفات، إضافة بالتأكيد إلى أهمية ما ذكر في التقرير من مشكلات مرورية وبيئية وغيرها.

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:15 AM
خالد الفيصل مجيبا عكاظ على خلفية كارثة جدة: لن نسمح بالعبث والاستيلاء على أراضي الدولة

ملفات كبيرة ورقابة مسبقة أطاحت بمسؤولين متورطين في الفساد

http://i47.tinypic.com/2gxdw6u.jpg

عبد الرحمن الشمراني ـ جدة


قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة تقصي الحقائق في كارثة سيول جدة، إنه من اليوم فصاعدا لن يسمح بالاستيلاء والسيطرة على الأراضي الحكومية دون وجه حق.

وشدد أمير المنطقة خلال تفقده ميدانيا أمس أحياء شرقي جدة المتضررة في سيول الأربعاء على ضرورة اتباع النظام والقانون، «حيث لن يسمح بالعبث أو الاستيلاء على الأراضي دون وجه حق، كما أنه لم يعد مقبولا أن يتعرض أحد لأملاك الدولة وتحت أي عذر».

وسألت «عكاظ» أمير منطقة مكة المكرمة عن مستقبل الرقابة على أداء الأجهزة الحكومية وتنفيذ المشاريع بعد كارثة جدة، فأجاب مؤكدا: إنها ستكون أشد والمتابعة سوف تكون أفضل.

وقال في هذا الصدد إن لجنة تقصي الحقائق لا تزال تجمع المعلومات والاستفسارات من بعض المسؤولين سواء في القطاع الحكومي أو الأهلي عن المشاكل التي حدثت في جدة، موضحا أن اللجنة لا تزال في بداية عملها، «نحن في الأسبوع الرابع فقط»، وسنجمع كل الحقائق ونتقصاها، تمهيدا لرفعها إلى ولي الأمر. وأكد رئيس لجنة تقصي الحقائق لـ«عكاظ» أن اللجنة أوقفت عددا من المسؤولين من العاملين في الحكومة أو خارجها، وتحفظت عليهم للتحقيق في هذه القضية، لافتا إلى أن عدد الموقوفين قابل للزيادة أو النقصان، مبررا ذلك بإطلاق سراح مسؤولين واستدعاء آخرين بحسب ما يحتاجه التحقيق.

ورفض أمير منطقة مكة المكرمة الإفصاح عن الجهات الحكومية التي أوقفت اللجنة مسؤوليها، «ولا أستطيع أن أحدد هذه الجهة أو تلك».

وأجاب خالد الفيصل «عكاظ» مبتسما عن إعلان أسماء المتورطين في كارثة جدة بالقول: «ما شاء الله عليكم أنتم حضرتم، ولا يحتاج إعلانها، أنتم تعرفون الأسماء».

ووصف الفيصل معالجة القطاعات الحكومية لتداعيات السيول في الأحياء المنكوبة بأنها «حلول عاجلة ومجرد مسكنات لتفادي السيول في الأيام والأسابيع والشهور القريبة المقبلة».

وأشار إلى أن الحل الجذري للمشاكل لم يبدأ إلى الآن، «ونحن لا نزال في طور جمع الدراسات التي نفذت لجدة وللسيول ولم ينفذ منها شيء، لكن سنجمع كل ما كتب وسنخرج ــ إن شاء الله ــ بحل جذري لمشكلة السيول في جدة».

وتابع الفيصل: إن مشكلة المنطقة التي تقع شرقي طريق الحرمين تكمن في أنها لم تخضع للدراسات والمخططات المعتمدة، ومعظمها عشوائيات واعتداءات على الأراضي وإحياءات استخرج لها صكوك، موضحا أنها جميعا تحتاج إلى إعادة تقييم ودراسة ووضع مخطط لها وتنفيذه بكل جدية.

وقال إن الحل الجذري يكمن في تنفيذ دراسة كاملة وشاملة لشرق جدة مرتبطة بالمخطط الرئيسي للمحافظة، وتشتمل على تصريف السيول ومياه الأمطار، مشددا على أهمية سرعة إنجاز مشروع الصرف الصحي الذي ينفذ حاليا وبإتقان شديد، عبر المتابعة والإشراف الدقيق للشركات المنفذة.

وردا على سؤال حول العقبات التي تعترض تنفيذ المشاريع في محافظة جدة قال الفيصل:

كل المشاريع تدرس حاليا وتدرس عوائقها في حال وجدت، مع إزالتها، مؤكدا أن المشاريع الحالية والتصورات المستقبلية لها سترفع للملك عبدالله بن عبدالعزيز لصدور التوجيهات حيالها.

ووصف الأمير خالد الفيصل أداء الأجهزة الحكومية بالقول: «لا بأس به قبل الأمر الملكي وجيد جدا بعد الأمر الملكي»، مؤكدا أن المحاولات جادة لأن تكون كل المشكلات تحت السيطرة، لكن لا نستطيع أن نؤكد ماذا سيحدث فيما لو جاء سيل كبير آخر، لكن نستطيع أن نقول إن كل الجهود بذلت قدر الإمكانات الموجودة.

وأكد خالد الفيصل أن اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ليس له حدود، وقال:
ربما تأملتم مقدمة الأمر الملكي القاضي بإنشاء لجنة تقصي الحقائق، إذ تكفي تلك المقدمة لتكون دلالة واضحة على اهتمام رأس الدولة باحتياجات المواطن وتلافي الخطأ وعمل كل ما يلزم لتلافي حدوثها مرة أخرى وهذا ما سيحدث، إن شاء الله.

وعلق أمير المنطقة على سؤال حول عدم مشاهدة آليات بعض الأجهزة الحكومية إلا تزامنا مع جولته التفقدية، بالقول: سوف نؤكد عليهم أن نشاهدها دائما.
وأكد في معرض رده على سؤال عن شروع الإمارة في التحقيق في عدد من المخالفات قبل كارثة السيول أن من مهمات الإمارة متابعة وتقصي سير المشاريع، وهذا ما كنا نفعله وأعددنا تقارير وملفات كثيرة على بعض المسؤولين في الأجهزة الحكومية، وهذه الملفات ساعدت لجنة تقصي الحقائق في اتخاذ قرارات سريعة.

وحول موعد صرف مبلغ مليون ريال التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لأسر ضحايا الكارثة قال أمير منطقة مكة المكرمة:

«نجري اتصالاتنا مع وزارة المالية لصرف هذه المبالغ في أسرع وقت ممكن، وكذلك صرف الإعانات السريعة للإغاثة والتي ستكون في الأيام المقبلة».

وحول إزالة العقارات الموجودة في بطون الأودية أشار الأمير خالد الفيصل إلى أنه لم يتم التوصل إلى قرار بإزالة تلك العقارات «حتى الآن»، كما لم نصل إلى رأي موحد ودراسة متكاملة حيال ذلك، لكن عندما تكتمل الدراسة سيتضح الأمر.

وأكد أمير منطقة مكة المكرمة أن ما بني على خطأ في الماضي سيتم تصحيحه، مشيرا إلى أن إصلاح الخطأ أصعب مما لو أننا بدأنا من الصفر، ونحن الآن نعمل بموجب أخطاء ارتكبت، لكن نعمل على تصحيحها، وهذا يأخذ وقتا أطول، لكن لا بد أن نتلافى ما ارتكب من أخطاء في الماضي.

وتفقد أمير منطقة مكة المكرمة بسيارته أحياء الجامعة، كيلو 11، المنتزهات، الصواعد، قويزة، السامر، والسد الاحترازي، واستمع خلال جولته إلى مطالب السكان ووعدهم بحلول عاجلة. كما وقف الأمير خالد على الفيصل على قناة تصريف مياه بحيرة الصرف الصحي التي نفذت كحل مؤقت، وقال من أمامها «هذا حل مؤقت لدرء مخاطر السيول خلال هذه الأشهر».

ورافق الأمير خالد الفيصل في جولته صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، أمين جدة المهندس عادل فقيه، مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد التويجري وعدد من المسؤولين.

http://i50.tinypic.com/1zevy2v.jpg

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:23 AM
عكاظ ترصد الانسحاب فور مغادرة الأمير

قالها أهالي الأحياء المنكوبة لخالد الفيصل: لم نر آليات وفرق النظافة إلا مع زيارتك

http://i49.tinypic.com/15nuirp.jpg


عبدالرحمن الشمراني، عدنان الشبراوي، حسين هزازي، عارف الشهري ـ جدة


طمأن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة أهالي الأحياء المنكوبة بأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مهتم بأمرهم، مؤكدا أن الملك وولي العهد والنائب الثاني «كلفوني بأن أقف على احتياجاتكم وأن أرفعها سريعا ولن ترون إلا الخير».

وقال خلال جولته أمس على الأحياء المتضررة بالسيول: «نحن نتشرف بخدمتكم، وهذه كلها أوامر خادم الحرمين الشريفين، وأنا ما جئت إلا لأراكم وأسمع كلامكم، وكل احتياجاتكم سوف أرفعها إلى ولي الأمر وسوف تلقى كل اهتمام، وإن شاء الله أن كل هذه الأمور سوف تحل في أقرب وقت».

ورد الأمير خالد على سؤال وجهه له مواطن من حي قويزة بأن سيارات نظافة الأمانة لم تصل إلى الحي منذ أيام وعادت بالتزامن مع جولته بالقول: «إن شاء الله ستأتيكم دائما ويكون لها برنامج لتقوم بعملها».

واتفق أمير المنطقة مع ما ذكره المواطن علي القحطاني عن معاناة السكان من عدم وجود مداخل لأحياء شرق الطريق السريع، بالقول:

«هذا خطأ سوف يصحح، ونعمل على إيجاد مخطط كامل لشرق الخط السريع، وأنا مكلف من قيادة هذه البلاد لتصحيح كل الأخطاء التي حدثت والتي تحدث الآن، وسيكون لكم مخطط جديد شامل، وبرنامج للتنفيذ بعد أن يقره ولي الأمر وسيعلن للجميع في حينه».

ورصدت «عكاظ» أمس انسحابا مفاجئا لعمال وآليات الدفاع المدني وأمانة جدة من الأحياء المتضررة في سيول الأربعاء الأسود، بمجرد انتهاء جولة الأمير على تلك الأحياء.

http://i48.tinypic.com/2w36yv5.jpg

وشهدت الجهات العاملة على رفع الأضرار عن الأحياء المتضررة بالسيول نشاطا فعالا مع بداية جولة الأمير خالد الفيصل ما لبث أن انطفأ مع مغادرته المواقع المتضررة، إذ رصدت عدسة «عكاظ» نوم العديد من العمال داخل آلياتهم التي كانت تضج حيوية أثناء الجولة، فيما ساوم عمال آخرون أصحاب المنازل لتنظيف محيط منازلهم مقابل مبالغ مالية.

وإزاء بطء تنفيذ الأعمال الميدانية في الحي، أبدى الأهالي استغرابا شديدا من انسحاب آليات الدفاع المدني وفرق الأمانة من المواقع المتضررة فور انتهاء زيارة الأمير.

وقالوا لـ «عكاظ» إن تصرف فرق المدني والأمانة يؤكد انعدام المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ما يدل على أن العمل يكون فقط مع وجود المسؤول الأول عن المنطقة.

ويقول سعد الجهني (من سكان قويزة): عندما اقتربت من منزلي صباح أمس شاهدت عشرات دوريات الشرطة وفرق الدفاع المدني والأمانة، ووجود مكثف لآلياتها في الحي، مبينا أن هذا المشهد ذكرني بسيول الأربعاء الأسود وكيف تمكنت من الهرب مع أسرتي وقضائي 18 ساعة حتى استطاعت فرق الدفاع المدني من الوصول إلينا.

وأعرب الجهني عن أمنيته في لقاء الأمير خالد الفيصل ليشرح له معاناة أهالي الحي مع اللجان العاملة في رفع الأنقاض عن الشوارع المتضررة بالسيول.

وأثر الموقف الذي شهده أهالي قويزة أمس في حالتهم النفسية، لا سيما وأن العديد من الأجهزة الخدمية تناست دورها خلال الأيام الماضية وغابت عن الحي تماما ــ على حد قولهم ــ، فيما حرصت على التواجد وبكثافة لحظة زيارة الأمير، بغية تسجيل موقف أمامه بأنهم يعملون بلا انقطاع.

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:31 AM
عكاظ تفتح الملف للناس .. من المسؤول؟

45.8 % من الأهالي يحملون الأمانة مسؤولية فاجعة جدة

http://i48.tinypic.com/351sd8x.jpg

تحقيق: هادي الفقيه

«آهٍ جدة» .. على لسان الطفل والكهل في جدة التي أصبحت أرملة بعد أن كانت «عروس البحر الأحمر» هكذا يرثيها أهلها. 36 يوما منذ أن غرقت في «الأربعاء الأسود»، والحصيلة: بكاء على فقد أحبة، بيوت غطاها الماء والحزن، جروح مازالت تنزف، آثار على الأرض وفي الصدور، وأسئلة حائرة مازالت تبحث عن إجابة.

من المسؤول؟

كيف ذهبت 122 روحا، وابتسامة وأمل أطفال وأمهات وشبان وآباء ومسنين و37 ما زالوا في سجلات البحث حتى كتابة هذه السطور لم يعثر عليهم.بعيدا عن لجنة تقصي الحقائق التي شكلت بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله والذي أكد في حينه «لن يهدأ له بال حتى يحاسب المتسبب كائنا من كان»، تفتح «عكاظ» ملف التحقيق بحثا عن الحقيقة، وذراعا إعلاميا يضع رأي الشارع أمام صانع القرار.

الحادية عشرة من صباح الثامن من ذي الحجة 1430هـ هدوء يعم أحياء شرق جدة، فاليوم إجازة للطلاب والمعلمين والموظفين، وعلى بعد كيلو مترات لا تتجاوز الستين يمضي حجاج بيت الله الحرام يوم التروية في مشعر منى.

يوم ممطر وجميل في جدة، الأسر خرجت إلى البحر غربا، وأخرى إلى البر شمالا وجنوبا.

وفي حين غرة جاء السيل واجتاح البيوت وانتقل بسرعة من حي الحرازات إلى مخطط الصواعد مرورا بمخطط المساعد شاقا طريق الحرمين السريع الرابط بين مطار الملك عبد العزيز الدولي ومكة المكرمة، ولم يتوقف إلا في حرم جامعة الملك عبد العزيز.

حمل السيل السيارات والبشر، صراخ يتصاعد وأصوات تطلب استغاثة وحالة من الهلع تجتاح المكان، جثث على الأرصفة وعلى الطرق وأخرى طافية على المياه.

ما السبب؟

ينتظر أهالي الضحايا نتائج التحقيقات التي تجريها لجنة التقصي، وتصاعدت روح التفاؤل بين المواطنين بعد إيقاف 40 مسؤولا وموظفا ورجل أعمال من قبل المباحث الإدارية، وهم ـــ بحسب المواطنين الذين استبقوا النتائج ـــ المسؤولون عن الكارثة.

«عكاظ» حصلت على نسخة من مستند رسمي يؤكد أن الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أرسلت تحذيرات مبكرة إلى الأجهزة الحكومية تنذر بهطول أمطار غزيرة من المتوقع أن تتسبب في سيول جارفة.

وهنا يبين المتحدث الرسمي باسم الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني أن «مسؤولية الرئاسة إبلاغ جميع المؤسسات الحكومية بشكل دوري ومفصل وتقريرنا أرسناه مبكرا».

ووفقا للأنظمة، فإن المسؤولية تنتقل إلى إدارة الدفاع المدني وأمانة محافظة جدة، إذ من المفترض وفقا للأنظمة أن تخلى المواقع المهددة بالخطر وتوضع سدود احترازية لصد المياه.

إزاء ذلك، رفض مدير الدفاع المدني في المنطقة الشرقية اللواء محمد الغامدي، الذي كان يشغل موقع مدير الدفاع المدني في محافظة جدة إبان إرسال رئاسة الأرصاد التحذيرات، الرد على مدى «تحمله وإدارته المسؤولية»، طالبا التوجه إلى مدير الدفاع المدني في جدة حاليا.

ورغم إيضاح «عكاظ» غير مرة للغامدي أن التساؤل يدور حول قضية وقعت في الوقت الذي كان فيه مديرا للدفاع المدني في جدة، إلا أنه «كرر امتناعه عن الرد، معيدا حديثه السابق بالتوجه إلى من خلفه في الموقع».

أما أمانة محافظة جدة أوقف ما يزيد على 15 قياديا وموظفا على ذمة التحقيق في القضية، فأصبح الحديث مع وسائل الإعلام يشوبه الكثير من التخوف، وأبلغ «عكاظ» مسؤول رفيع (رغب عدم ذكر اسمه) أن «الأرصاد قدمت تقاريرها الدورية ولم تبلغنا بأن هناك كمية غير عادية من الأمطار ستهطل وبعد ذلك نضع احتياطاتنا».

الوقوف على مكان الكارثة واستقصاء الأسباب من أهالي الأحياء المنكوبة يقرب خيوط القضية، فالسبب الأكبر ـــ وفقا للسكان وما هو على الأرض ـــ البناء على مجرى السيل، وهو الأمر المخالف للأنظمة وفقا لاشتراطات وزارة الشؤون البلدية والقروية.

وهنا يعود المسؤول الرفيع في الأمانة ليؤكد أن «المخطط فسح رسميا من الأمانة بناء على أنه منحة، وليس مخططا رفع لاعتماد توزيعه على المواطنين بعد أن رأت أنه مناسب جغرافيا».

وتتقاسم المسؤولية مع الأمانة مديرية المياه والصرف الصحي التي كانت تعرف في وقت سابق بمصلحة المياه والصرف الصحي، إذ لم يستجب المسؤول السابق عنها بحجة أن التحقيقات تجري عبر لجنة تقصي الحقائق.

السبب الثاني ـــ كما يعتقد البعض عطفا على مرور أعوام طويلة دون أن تتعرض أحياء جدة للغرق ـــ يعود إلى تكسير جبل شرق الأحياء من أجل شق طريق سريع، ومعروف نظاما أن الجهة المسؤولة عن الترخيص لشق الطرق السريعة وزارة النقل.

وهنا يقول المواطن محمد الصاعدي (الذي يسكن حي الصواعد): «نحن بدو ونعرف أين نسكن، لا يمكن أن ينام البدوي في بطن واد، وما حدث أن سيل وادي قوز تحول مساره بسبب شق الجبال».

وفي هذا الجانب حاولت «عكاظ» الاتصال بمدير عام إدارة الطرق في منطقة مكة المكرمة المهندس مفرح الزهراني، إلا أنه لم يستجب للاتصالات والرسائل النصية التي أرسلت لهاتفه النقال كي لا يغيب رأيه.

السبب الثالث وهو الذي لا يتكئ الناس إليه كثيرا أن التغيرات المناخية والاحتباس الحراري كان السبب في سقوط أمطار لم تكن متوقعة.

ويرى الخبير البيئي عميد كلية العلوم الصحية في جامعة الملك عبد العزيز الدكتور خليل الثقفي أن التغيرات المناخية «توقعت أن تقل الأمطار على المملكة وتزيد مساحة التصحر لا أن تزيد»، مشيرا إلى أن «مسألة الاحتباس الحراري ليست واقعا عطفا على الأبحاث والدراسات وتسوقها الدول الصناعية لمقاصد تسعى إليها».

ويوضح الثقفي أن «ماحدث في جدة ليس لتغيرات الجو أو ما يسمى بالاحتباس الحراري له علاقة».

رأي الناس

المسؤولية تقع على عاتق من؟ كما يرى أهل جدة، لذلك أجرت «عكاظ» استطلاعا للرأي ميدانيا نفذ في الأحياء المنكوبة عبر مايزيد على 200 استمارة وفي الموقع الإلكتروني، وأتت النتائج لتعكس الغضبة والرأي الشعبي، إذ حظيت أمانة جدة بموقع المسؤولة الأكبر بنسبة 45.8 في المائة.

وجاءت وزارة المياه في المركز الثاني بنسبة 12.5 في المائة، وتساوى الدفاع المدني والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وجهات أخرى حددها المشاركون بنسبة 9.7 في المائة، بينما تتحمل وزارة النقل 8.3 في المائة وفقا لما يرى المستطلعة آراؤهم.

وحمل 2.8 في المائة من المشاركين في الاستطلاع المواطنين الذين يسكنون بطون الأدوية بإرادتهم المسؤولية، وحل في ذيل القائمة الاحتباس الحراري وتغير المناخ بنسبة 1.4 في المائة. وحمل مشاركون جهات أخرى مثل وزارة العدل ووزارة المالية المسؤولية، بينما اكتفى البعض بالقول: إن ماحدث قضاء وقدر.

الحل ـــ كما يعتقد 23.2 في المائة من المواطنين والمقيمين ـــ أن تزال الأحياء المنكوبة، بينما يفضل الأغلبية بنسبة 50 في المائة أن تحدد مجاري السيول وتنفذ مشاريع تصريف لمياه الأمطار، واختار 14.3 في المائة حل وضع سد لوادي قوز، بينما وضع البقية بنسبة 12.5 في المائة حلولا أخرى.

http://i49.tinypic.com/e1eu01.jpg

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:35 AM
هبوطات شوارع جدة تدخل «حاملا»العناية المركزة

http://i49.tinypic.com/a1jplu.jpg

حسين هزازي ـ جدة


أكدت من على سرير المستشفى أنها ستقاضي المتقاعسين عن إصلاح الشارع المؤدي إلى منزلها في جدة، إذ كادت الهبوطات الكثيرة والعميقة في الشارع أن تودي بحياة جنينها.

إنها رجاء امرأة في الأربعينيات من عمرها وحامل في شهرها الثاني، تسببت لها الهبوطات الكثيرة عند تقاطع شارع قريش مع طريق المدينة بنزيف حاد أدخلها غرفة العناية الفائقة ومكثت فيها أكثر من خمسة أيام، حتى تمكن الأطباء من معالجة وضع الجنين الذي كادت تفقده.

وكشفت الأمطار التي هطلت أخيرا على جدة ضعف الطبقة الإسفلتية في الشوارع الرئيسية، مثل:

طريق المدينة، خط الحرمين، شارعا الستين والسبعين، وشوارع فرعية أخرى، وتسببت المياه المتجمعة في تلك الشوارع المتضررة في هبوطات أرضية أضرت بالبنية التحتية للشوارع.

وشكا سائقو المركبات في تلك الشوارع من تضرر سياراتهم، وأصبحت مناطق مزدحمة دائما، كونها شوارع رئيسية في جدة ومن الصعب إيجاد بدائل مرورية لها.

ويشير أحمد الزهراني إلى أن أكثر الشوارع تضررا من الأمطار هو شارع قريش مع طريق المدينة، وأدت مياه الأمطار المتجمعة فيه إلى هبوطات مخيفة وضعف في البنية الإسفلتية، ما أدى لوقوع خسائر كبيرة في مركبات السائقين، مطالبا بإعادة إصلاح الشارع.

وقال: إن الأمطار كشفت عن سوء في تنفيذ الشوارع، داعيا الأمانة إلى مراقبة المقاولين عند منحهم أي مشروع.

من جهتها، أوضحت مصادر مطلعة في أمانة جدة أن البلديات الفرعية والمراقبين الميدانيين حصروا عددا من المواقع المتضررة نتيجة الأمطار التي هطلت أخيرا، ويجري استكمال إعادة ترميمها ورصفها وتسوية الهبوطات.

وأكدت المصادر أن الشوارع الرئيسية التي تعاني حاليا من تكسرات إسفلتية لها الأولوية في إعادة الترميم.

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:45 AM
30 حالة ضنك منذ سيول الأربعاء

بيئة جدة تلوثت.. وبكتيريا قولونية تحاصر السكان

http://i48.tinypic.com/242uaef.jpg

تحقيق: تركي السهلي

غالبا ما يشعر الناس بعدم الارتياح إذا كان موضوع الحديث هو المراحيض. لكن النفور من الحديث عن الصرف الصحي هو أحد الأسباب وراء عدم توافر المرافق الصحية الملائمة لقرابة 2,6 مليار شخص في العالم. وهذا يعني أنهم يفتقرون إلى الحماية من الأمراض التي يمكن الوقاية منها والتي تتسبب في موت الآلاف من الناس يوميا، وبخاصة الأطفال.
*منظمة الأمم المتحدة للطفولة ــ يونيسيف

بالكاد يصل إبراهيم الثقفي إلى مدرسة تحفيظ القرآن النسائية في حي الصفا في جدة من أجل إيصال زوجته، إذ تحيط بالمدرسة بركة هائلة من المياه الآسنة، شكلت عائقا كبيرا لحركة إبراهيم وزوجه، إلى جانب تمثيلها خطرا صحيا داهما يحضر في استنشاق الهواء الملوث المنبعث ولسعات البعوض المتوالدة في البركة، تلك اللسعات الناقلة لأمراض من نوع الملاريا، حمى الضنك.

يسكن الثقفي وأفراد أسرته في جدة منذ عشرين عاما، قادمين من الطائف، طوال سنوات إقامته ظلت مياه الصرف الصحي المختلطة بالمياه في الحي الذي يسكنه الهاجس الأكبر.

عندما نعلم ما يسببه امتزاج مياه الصرف الصحي بمياه الشرب ندرك تماما حجم الخوف الذي تولد في نفس إبراهيم الثقفي على مدى عشرين عاما، إذ أن تحليلا مخبريا بسيطا لعينة من مياه مختلطة يظهر أجساما دقيقة تتكاثر بأعداد هائلة وتسبب ضررا صحيا مزعجا، إنها البكتيريا القولونية، وهي عبارة عن مجموعة من البكتيريا تستخدم في أغراض الاستدلال على تلوث مخزون مياه الشرب، وتشمل بكتيريا الاشرشيا كولاي، التي يستدل بها على وجود تلوث برازي في المياه وبكتيريا السيتروباكتر والانتروباكتر والكليبشيلا.

إذن الحالة مزعجة في جدة، حيث سجلت في الأيام التي أعقبت أمطار الأربعاء الثامن من ذي الحجة الفائت ما مجموعة 170 نقطة لتجمع مياه آسنة ومختلطة، تشكل في مجمل ما تسببه من أمراض صحية أخطارا بيئية أيضا.

وهنا يؤكد وكيل الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة لشؤون البيئة الدكتور سمير غازي أن ارتفاع منسوب المياه وعدم وجود آلية لتصريفها بعيدا عن المناطق السكنية واختلاطها بالصرف الصحي يتسبب في ركود المياه ونمو الطحالب التي تساهم بدورها في تكوين بيئات صالحة لنمو الحشرات التي تتسبب في أمراض خطيرة قد تصيب الإنسان بصورة مباشرة.

وأوضح الدكتور غازي أن انتشار المخلفات البلدية التي تقذفها السيول إلى المناطق العمرانية تسبب ضررا على صحة الإنسان عبر نقل السيول القادمة من الأودية المخلفات الصلبة البيولوجية، فضلا عن الرسوبيات والطمي المحمل بالمواد العضوية إلى مناطق العمران أو التجمعات السكنية، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة التلوث في تلك المناطق.

وتبدو مهمة إزالة المياه الملوثة التي تحاصر أحياء جدة الشرقية بالغة التعقيد، إذ تتداخل في عملية درء الأخطار البيئية والصحية أكثر من جهة، فإزالة المياه الآسنة التي تشكل بيئة مثالية لتكاثر البعوض والطفيليات المسببة لعوارض صحية، كالإسهال والقيء وانتفاخ الأمعاء وأمراض من نوع الكوليرا والملاريا، تحتاج إلى استخدام مبيدات رش تتكون أساسا من مواد كيميائية، لكي تكون مأمونة العواقب لابد من تخفيفها بالماء، ولذلك تراقب الصحة، الزراعة، أمانة جدة، الأرصاد وحماية البيئة عملية إعداد مواد الرش الكيميائية وضمان عدم تحفيفها بالمواد البترولية المستخدمة فقط في عمليات الرش بالطائرات والمسببة أثناء دخولها إلى المنازل أضرارا صحية خطيرة تتمثل في مشاكل في الجلد والجهاز التنفسي، إلى جانب الضرر المباشر في تشوه الأجنة، وفي ذلك يقول مدير عام الشؤون الصحية في محافظة جدة الدكتور سامي باداوود:

«نراجع كل المبيدات المستخدمة ونراقب إمكانية استخدامها في المنازل، ويعمل الفريق الصحي المختص على المتابعة اليومية والأسبوعية لعينات المياه المأخوذة من التجمعات الآسنة، المنازل، المدارس، المساجد، المطاعم، وتحليلها في المختبرات الخاصة لضمان عدم خطورتها على صحة الإنسان».

الخطورة التي ذكرها مدير عام الشؤون الصحية في جدة تكمن في تحول المياه إلى ناقل رئيس للأمراض الوبائية مثل التوفئيد، التهاب الكبد الوبائي، والتي لم تسجل إلى الآن في المحافظة حالات مصابة بها إلا أنها ظهرت 30 حالة إصابة بمرض حمى الضنك، وهو المرض الذي ينتقل عبر بعوضة «الزاعجة المصرية»، وهو معدل منخفض للغاية مقارنة بما كان في العام الماضي، حينما كانت تسجل مستشفيات جدة 100 حالة في الأسبوع، الأمر الذي جعل الدولة ترصد في حينه أربعة مليارات ريال لمكافحة المرض الذي بدأ في الانتشار عام 1425هـ.

وبالعودة إلى الدكتور سمير غازي حول الأضرار الصحية والبيئية الناجمة عن السيول أوضح أن عملية نقل المخلفات الخطرة الناجمة عن السيول تمثل ضررا على صحة الإنسان، «إذ تعتبر عملية التخلص من المخلفات الخطرة بطرق غير سليمة بيئيا في مناطق قريبة من الأودية وتجمعات السيول من المسببات الرئيسية لنقل تلك المخلفات الخطرة غلى المناطق العمرانية أو المناطق الزراعية، مما يتسبب في تلوث التربة الأرضية، بينما تتسبب مياه الأمطار الغزيرة في الاختلاط بخزانات الوقود أو البترول الأرضية المتسربة أو غير المعاجلة بيئيا، وبالتالي نقل تلك المياه إلى التجمعات السكنية أو المناطق الزراعية وتلويث التربة، مما ينجم عن ذلك أضرار بيئية وصحية مباشرة على الإنسان أو غير مباشرة عن طريق النباتات أو الحيوانات الرعوية».

وأشار وكيل الأرصاد أن الأضرار البيئية جراء السيول تنحصر في تدمير البيئة النباتية الطبيعية والمحاصيل الزراعية، إذ تتسبب السيول في إغراق المحاصيل وجرف النباتات الطبيعية التي تنمو عادة في مخرات السيول أو الأودية، بالإضافة إلى غمر النباتات العشبية والشجيرات، ما يؤدي إلى فقد مساحة كبيرة من الغطاء النباتي والأرضي.

وتؤدي السيول إلى تدمير البيئة الحيوانية، إذ تتسبب في نفوق الحيوانات التي تستخدم كمصدر لغذاء الإنسان، إضافة إلى تدمير أماكن تواجد البيئات الحيوانية وخاصة المناطق الرعوية التي يعتمد عليها في إكثار الحيوانات، ويعد التأثير على الغطاء النباتي من المسببات الرئيسية لهجرة الأنواع المقيمة أو الرعوية، وبالتالي نقص الكثافة الحيوانية.

وتقضي السيول على البيئات ذات الحساسية العالية والأنواع المهددة بالانقراض عبر تغيير طبيعة التكوينات والموائل الطبيعية التي تعتمد عليها الكائنات النباتية في النمو أو الحيوانية كقاعدة أساسية في الغذاء، الأمر الذي يؤدي إلى فقد مزيد من الأنواع النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض.

ويؤدي منسوب المياه الزائد نتيجة الأمطار والسيول التي يتم تصريفها بشكل مباشر إلى البحر في تدمير البيئة البحرية، بما فيها من مكونات طبيعية، إذ تتسبب في خفض نسبة ملوحة مياه البحر مما يقود إلى زيادة العوالق والهائمات النباتية البحرية، التي ينجم عنها نمو سريع للطحالب البحرية المدمرة للشعاب المرجانية ومناطق تكاثر الأسماك وزيادة مباشرة للملوثات الأرضية التي تحملها السيول مباشرة إلى البحر وتناقص فرص الحياة للأنواع البحرية الحساسة للمتغيرات البيولوجية.

http://i49.tinypic.com/fka70j.jpg

الجواد الأبيض
31-12-2009, 07:56 AM
للمدعي العام أن يطالب بالقتل..قاضي المحكمة الجزئية في الرياض لـ عكاظ :

العقوبة القضائية لمتسببي كارثة جدة مغلظة

http://i48.tinypic.com/azjmzl.jpg


نعيم تميم الحكيم ـ جدة

أبلغ «عكاظ» القاضي في المحكمة الجزئية في الرياض الدكتور عيسى الغيث أن العقوبة القضائية والقانونية بحق مرتكبي كارثة جدة ستكون مغلظة نتيجة لفداحة فعلهم وذنبهم.

واستبعد أن تصل عقوبتهم إلى حد القتل إلا في حالة طلب المدعي العام من المحكمة العامة إنزال عقوبة القتل في بعضهم تعزيرا.

وبين أن القتل كحكم شرعي يكون إما قصاصا وذلك للحق الخاص في حالة حصول القتل عمدا عدوانا بعد توفر شروطه وانتفاء موانعه، وإما حدا للحرابة للمفسدين في الأرض، وإما تعزيرا في الحق العام، موضحا أن ما حدث في كارثة جدة يعتبر أقرب للقتل الخطأ بالتسبب ويوجب التعزير المشدد بما دون القتل مع استرداد الأموال المثراة بسبب هذه الأراضي أو المشاريع ونحوهما إضافة للغرامات والعقوبات التعزيرية المتنوعة كالتشهير والفصل وغيرهما.

وأفاد الغيث أن هناك ثلاثة حقوق تترتب على المتورطين في كارثة جدة أولها الحق العام والذي يحكم فيه بعقوبات تعزيرية والحق الثاني هو الحق الخاص بأهالي الضحايا والمنكوبين، أما الحق الثالث فهو الحق الإداري بحسب جهة عملهم فيعاقب إما بالفصل أو الإحالة للتقاعد أو دفع غرامات مالية أو خلافه.

مؤكدا أن المتورطين في الكارثة يستحقون أكثر من عقاب بسبب الذنب المركب الذي وقعوا فيه من إزهاق أرواح وفساد إداري وخيانة للأمانة والمسؤولية، وبين الغيث أنه يجوز رفع عدة قضايا عليهم في محاكم مختلفة سواء في الجزائية أو العامة أو في الدوائر الجزائية التابعة لديوان المظالم عن طريق هيئة الرقابة والتحقيق من جهة عملهم أو عن طريق هيئة التحقيق والادعاء العام عن جناياتهم وجرائمهم.

مبينا أن ذنبهم مركب وبالتالي يحتمل عدة عقوبات حسب الجرائم التي وقعوا فيها.

وأوضح الغيث أن المفترض من جهات البحث والتحري والقبض والتفتيش والتحقيق والادعاء من الناحية القانونية يختلف تماما عن المطبق على أرض الواقع في كثير من القضايا الخاصة والعامة وعليه فيجب تنفيذ التوجيه والرغبة الملكية بحذافيرها لهذه الفاجعة عبر شمول جميع المتسببين بدون استثناء ولا تهاون، والجميع مطمئن على تحقق ذلك ــ بإذن الله تعالى ــ لكون صاحب السمو الملكي الأمير الصارم خالد الفيصل هو القائم على هذه المسؤولية الكبيرة التي لن تجد أفضل من سموه حكمة وعدالة .

وقال الغيث : «جرت العادة على أن تكون أقصى الأحكام التي يعاقب بها القضاء هو السجن لمدة تترواح مابين عشرين إلى ثلاثين سنة في القضايا الكبرى ولكن الأمر في النهاية يعود لتقدير القاضي بحسب نوع الجرم وقوة الأدلة على تورطه في هذا الفعل وبناء على ذلك يصدر الحكم، موضحا أنه من النادر الحكم بالمؤبد في القضاء السعودي، لكون المؤبد غير منصوص عليه بقدر محدد كبقية القوانين، وإنما تحدد المدة بعدد السنوات ولا تكون مفتوحة، إلا لبعض القضايا النادرة جدا التي ترتبط بكامل الحياة وغالبا تكون مشروطة، كالرجوع عن فكر متطرف ونحو ذلك»..

وملفتا إلى أن الحكم على مرتكبي كارثة جدة مفتوح من باب التعزيز فهو قد يصل إلى القتل في المحكمة العامة وأما إذا طلب بحكم أقل من القتل فإنه يكون في المحكمة الجزئية، وأرجع جهة الاختصاص القضائي بالنظر لطلب المدعي العام وقوته ومستوى أدلته ومن ثم إصدار الأحكام المناسبة والعادلة بحق المتهمين والذي يحقق الزجر لهم والردع لغيرهم في المستقبل لتعيش هذه البلاد في أمن ورخاء وبعيدا عن الكوارث والفواجع التي تسبب فيها بعض الفاسدين ماليا وإداريا طول العقود السابقة مما وجب الضرب بيد من حديد وبشكل دائم واستراتيجي وعام في جميع أجهزة الدولة حتى لا يأمن أحد من العقوبة فلا يسيء الأمانة ليقوم بواجبها، ولن يتحقق ذلك إلا بسرعة إنشاء هيئة الشفافية ومكافحة الفساد ومدها بصلاحيات صارمة وبأنظمة نافذة ورجال مخلصين كإخلاص ملكهم العادل الذي ضرب الأمثلة للقاصي والداني في أمانته وحنكته وتواضعه فحفظ الله لنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين و النائب الثاني ووفقهم لما فيه خير البلاد والعباد.

كهف الأحلام
31-12-2009, 11:37 PM
أنت كـــــــــــــــــذا :cool::cool::cool:


وكلمة شكراً لاتكفي

الجواد الأبيض
01-01-2010, 07:03 AM
أنت كـــــــــــــــــذا :cool::cool::cool:


وكلمة شكراً لاتكفي

------------------------------------------------------------

http://i46.tinypic.com/zmmc6t.gif

جزاك الله خير .. ياصاحب القلب الطيب

الجواد الأبيض
01-01-2010, 07:16 AM
كارثة السيول أودت بالسيارات إلى مصير مجهول

ليموزين وأقارب وجيران

http://i45.tinypic.com/27y6gt5.jpg

حسين الحجاجي ـ جدة


كارثة سيول جدة قتلت ما يزيد على 120 نفسا، وجرفت العديد من الممتلكات، هدمت المنازل، عطلت الطرقات، كما جرفت العديد من السيارات.

أصحاب هذه السيارات يروون قصصهم، فمنهم من اشترى سيارته حديثا، ومنهم من يتحمل دفع الأقساط المتراكمة عليه، بل هناك من اشترى سيارة بدلا من دفع مهر زواجه.

الكثير من القصص المحزنة لضياع وتلف السيارات، لكن رغم هذه السوداوية إلا أن هناك مواقف مفرحة تعكس مدى التلاحم والتكافل بين أفراد المجتمع، حيث مازال هناك من يفضل غيره على نفسه.

موقف إنساني

يقول عبدالحكيم سالم الشطيري:
من أمام باب بيتي سحب السيل سيارتي التي لا أملك غيرها، وذهب بها إلى المجهول بغير رجـــعـــة، كانت وسيلتي الوحيدة التي أذهب لها إلى العمل وأنقل أبنائي إلى المدرسة، لقد جرفها السيل وألقى بها مقلوبة في نهاية الحي، ووقفت مثل غيري أتساءل عن كيفية إخراجها من بين الركام الكبير من السيارات، فمن المؤكد أنها لم تعد صالحة أو معطلة تماما ويتطلب إصلاحها مبالغ كبيرة تقترب من قيمتها، ومازلت في حيرة من أمري، فهي لم تعد صالحة، حتى التشليح لن يقبلها إلا بثمن بخس لا يغطي تكلفة سحبها ونقلها إلى هناك، لقد أصابني الضيق، فمقر عملي بعيد، ما يجعلني ألجأ لسيارات الأجرة، إضافة إلى نقل أبنائي إلى مدرستهم في موقع بعيد.
ويســتـــدرك الشــطــيـــري قــائــلا:

الجــمـيـــل أن لي قريــبا يسكـــن في الــقـنـفـذة اتصل يعـــرض عــلــي إحــدى سيارتيه، لقـــد غــمـرتـنــي الفرحة بموقـــف هذا الرجل وهذه اللــفـتــة الــرائعـــة، فــقـد فرج علي همـــا لا يعــلـمه إلا الله تعالى، وحل لي مشــــــكــــــلــــة كـبـيـرة ومــعـــقـدة، لــقـــد ذهـــبــت إلـــيه واستحلــفـنـــي ألا أعيد السيارة إلا بعـــدما أرتب أموري فهو يعلم ظروفي، ويعلم أنني في أمس الحاجة إلى الوقفة التي لن أنســاها ما حـيـيـت.

ويروي سعد سعود المطيري تجربة أخرى فيقول:
حمل السيل سيارات ثلاثة من أرحامي، واضطروا للسكن في حراء، وهذا يعني ابتعادهم عن مقار أعمالهم، ما جعل أحدهم يستعير سيارة أحد أقاربه، في حين حاول الآخران تصليح سيارتيهما لتجاوز الأزمة التي أوجدها السيل المحزن.

سالم إسماعيل الرملاوي من سكان قويزة يقول:
فقدت ثلاث سيارات في الكارثة، ولا أمل لإصلاح أي منها سوى سيارة لازلت أحاول حتى الآن إعادتها إلى الخدمة، والحقيقة لم يقصر زوج ابنتي في إعارتي سيارته الصغيرة ذات الإمكانيات المحدودة.

جشع سيارات الأجرة

الشاب علي سعيد علي الزهراني يقول:
أنا طالب في كلية صحية خاصة، أدرس على حسابي، اضطررت للعمل في شركة بمرتب 1600 ريال لتغطية تكاليف الدراسة ولدي سيارة أنتقل بها، اضطررت إلى إعطائها لأخي الذي جرف السيل سيارته، حيث لديه زوجة وطفلان، فهو في أمس الحاجة للسيارة، أما أنا فأجبرتني الظروف إلى استخدام سيارات الأجرة، وللأسف دعني أقولها بصراحة إن أصحاب الأجرة وجدوا في هذه الكارثة فرصة للجشع، فالمشوار إلى الكلية لم يكن قبل السيل يكلفني عشرة ريالات، أصبح بعد الكارثة بـ30 أو 25 ريالا.

التكاتف في الأزمات

محمد حامد العامدي الذي يذكر أن أقل مشوار يكلف ساكن قويزة 25 ريالا، يروي قصة صديقه فيقول:
لم يمض على شراء سيارته سوى أشهر، وكانت أهم من المنزل، لأنه يعتمد عليها في نقل الركاب وفي العيش منها، ولكن بعد السيل عثر عليها في حالة يرثى لها وكانت صدمة، لكن من الرائع أن أقاربه لم يتخلوا عنه، فجمعوا مبلغا وقرروا أن يشتروا له سيارة بديلة.

جاري الطيب

أما سلطان منصور الوقيت فيقول:
لم تطل فرحتي ووالدتي وإخوتي بشراء السيارة التي اشتريتها بعد بطالة امتدت لأربعة أعوام، فقد وفقت للعمل لدى شركة لثلاثة أعوام كنت خلالها أحتفظ بمرتبي لدى والدتي من أجل توفير مهر زواجي، إلا أنني أقنعتها بضرورة شراء سيارة أولا، ثم يأتي المهر، ووافقت أمي على الفكرة، وفعلا اشتريت سيارة بـ26 ألف ريال، وكان ذلك في نهاية ذي القعدة الماضي أي قبل موعد السيل بأيام.

في صبيحة يوم السيل أوقفتها بجوار سور منزل جاري، لكن فوجئت بالسيل يطيح بالجدار عليها، ما أدى إلى تهشمها، ثم حملها ليلقي بها مع سيارات أسفل الوادي، ووجدتها محطمة بعد مشقة بحث طويلة، لقد تحولت إلى كتلة من الحديد التالف، ولا أمل في إصلاحها، فقد ضاعت السيارة وفقدت مهر العروس، لكن ما خفف عني الصدمة أن جاري الذي انهار جدار منزله عرض إحدى سياراته بمبلغ زهيد وبالتقسيط المريح، ما جعلني أشعر أنه قدمها هدية مجانية ولكن تحت مسمى البيع.

عامل البنشر

لسيارة فواز عوض الله المالكي، التي اشتراها بنظام التأجير المنتهي بالتمليك، قصة أخرى يقول عن تفاصيلها:
هي السيارة الوحيدة التي أعتمد عليها، لقد جرفها السيل مثل غيرها وعثرت عليها وأبلغت الشركة بموقعها لتسحبها، ولا أدري هل فعلوا ذلك أم لا، ولكن مازلت في مفاوضات معهم للتوصل إلى حل بشأن الأقساط، وبصراحة أخشى محاولتهم استغلال الوضع لصالحهم كعادة أغلب الشركات مع الأسف، ما يهم هو التعطيل الذي حصل، فقد أصبحت بين يوم وليلة بلا سيارة، إلا أنني أستعير بين الحين والآخر سيارة عامل البنشر الذي لا يتردد في ذلك لعلمه بحاجتي الماسة.

عدم تعاون «التأجير»

بالرغم من هذه الظروف المأساوية فإن مؤسسات تأجير السيارات لا تتعاون بالشكل المطلوب، وهذا ما يذكره محمد صالح علوني فيقول:
اضطررت إلى استئجار سيارة متواضعة حتى نهاية محرم فقط، لاستخدامها في قضاء مصالح البيت ريثما أجد أخرى مستعملة في حدود إمكاناتي المادية، وللأسف كنت أتوقع من مؤسسات التأجير أن تتفهم ظروف الكارثة وتخفض أسعارها، إلا أنها لم تفكر أبدا في التخفيض عن السعر المحدد لديهم، ولا ألومهم، فهذا حقهم لكن كنت أتمنى أن يساهموا في وقفة إنسانية مع المتضررين من السيل، وتمنيت لو أن التربية والتعليم خصصت مؤقتا سيارات لنقل أبنائنا وإعادتهم من المدارس، فالسبب الرئيسي الذي دفعني لاستئجار السيارة هو موضوع الأبناء والمدارس، كما أن زوجتي تعمل مراقبة في إحدى المدارس.

الجواد الأبيض
01-01-2010, 07:23 AM
مطالبات بسرعة رفع آثار فاجعة جدة

حسين هزازي ـ جدة

رفعت زيارة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة للأحياء المتضررة أمس الأول سقف مطالب سكان أحياء قويزة والصواعد المتضررة من سيول الثامن من ذي الحجة الماضي إذ طالب السكان بسرعة تفعيل الجهات الحكومية والخاصة العاملة على رفع الأنقاض والترميم وإعادة الأحياء إلى وضعها الطبيعي ومحاسبة المتسببين في الكارثة.

واعتبر السكان أن فرق وآليات أمانة جدة لم تكن في مستوى أداء مقنع فيما يتعلق بأعمال صيانة الشوارع والمنازل المتضررة وأن الأيدي العاملة في الميدان لم تكن بأعداد كافية، وانتقذ المتضررون بطء إجراءات لجان الحصر التابعة لمديرية الدفاع المدني، إذ يرى البعض منهم أنه لم يتحصل على الإعانة المستحقة مطالبين بإلحاقهم ضمن المستفيدين، حيث استغرب دخيل جريد الجهني قائلا:
«رغم أنني أسكن في حي متضرر وابتلع السيل أثاث منزلي وتضرر كليا، إلا أن اللجان رفضت تسجيلي بسبب عدم وجود صك».
ويقول فهد المرعشي:
«هناك العديد من المحال التجارية التي دمرت بالكامل، وخسر أصحابها آلاف الريالات، وهي تعاني حتى الآن، ويطالب أصحابها بالالتفات إلى أوضاعهم ومساعدتهم، إذ أن خسائرهم أكثر من خسائر سكان المنازل».

الجواد الأبيض
01-01-2010, 07:29 AM
صدع 5 مدارس مستأجـــرة للبنات في حي الجامعة

http://i49.tinypic.com/a422p5.jpg

حسين هزازي ـ جدة

كشفت الأمطار التي هطلت على جدة منذ نحو شهر عن وجود ترهل كبير في مبان تعليمية في حي الجامعة في جدة.

وأدت المياه الحائرة في أسطح خمس مدارس للبنات إلى ظهور تشققات واضحة على الجدران والأسطح، بالإضافة إلى تسربات في الفصول الدراسية، ما دفع أولياء أمور الدارسات إلى المطالبة بتوفير حماية عاجلة من قبل كل جهة لها ارتباط مباشر بسلامة الأرواح قبل أن تحدث كارثة ــ بحسب ما أفادو ــ.

وأكد عدد من أولياء أمور الطالبات أن التسربات المتدفقة من أسطح الفصول الدراسية أوجدت حالة من الهلع في النفوس أثرت بدرجة كبيرة على التحصيل العلمي مطالبين في ذات الوقت بتغير تلك المباني أو ترميمها.

وأبان محمد الغامدي وهو ولي أمر طالبة تدرس في مدرسة مستأجرة أن وضع المدارس بعد الأمطار غير مرض «تجمعت المياه في الشارع المحيط بمدرسة ابنتي لأكثر من أسبوعين، ما تسبب في تصدع أسوار المدرسة».

بينما ذكر فيصل البقمي أنه وبعد هطول الأمطار حدثت انهيارات واضحة في جدران المدارس والساحات الداخلية والمقاصف والفصول «فطالبنا إدارة تلك المدارس بترميمها ولكن دون جدوى».

إزاء ذلك أوضح المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني العميد محمد القرني أن هناك فرقا ميدانية عاينت جميع المدارس التي لحقتها السيول وتسببت لها بأضرار، وتم تحديد حجم الضرر في كل مدرسة.

وأبان العميد القرني أن نتائج المعاينة أخضعت للدراسة مع الوضع في الاعتبار تفاوت مشاكل المدارس.

وأضاف المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني أن مدى صلاحية العمل في تلك المدرسة يخضع لتقارير أمانة محافظة جدة ومندوبي التربية والتعليم القائمين بأعمال الترميم في المدارس المتضررة.

الجواد الأبيض
01-01-2010, 07:37 AM
نافية كف يد الأمين .. الأمانة لـ عكاظ: عادل فقيه ما زال في منصبه

المباحث الإدارية تصطحب كاتبي عدل للتحقيق في كارثة جدة


المحرر المحلي وعبد العزيز غزاوي ـ جدة


توفرت لـ«عـكاظ» معلومات مؤكدة بأن المباحث الإدارية اصطحبت أمس رئيس كتابة عدل أحيل على التقاعد المبكر قبل أيام، وكاتب عدل آخر ما زال على رأس العمل.

ويأتي هذا الإجراء ضمن سلسلة إجراءات لتقصي الحقائق حول كارثة أمطار جدة.

واتضح أن رئيس كتابة العدل الذي أصبح قيد التحقيق، كان قد طلب تقاعداً مبكراً إثر تخفيض مرتبته إلى كاتب عدل، كما اتضح أن كاتب العدل الآخر الموقوف حاليا خضع لقرار وزارة العدل بتحويله إلى كاتب ضبط، ونقله من كتابة العدل المتخصصة بإفراغ الصكوك إلى كتابة عدل أخرى تختص بالوكالات الشرعية.

وتشير معلومات إلى أن عدداً من منسوبي كتابة العدل في جدة قد يخضعون للاستجواب والتحقيق لاحقا.

على صعيد آخر، أبلغ «عـكاظ» مدير المركز الإعلامي لأمانة جدة أحمد الغامدي نفي الأمانة لما يتردد حول استقالة أمين محافظة جدة المهندس عادل فقيه أو كف يده عن العمل، معتبراً ذلك «من قبيل الشائعات».

وأكد الغامدي أن فقيه ما زال يمارس عمله وصلاحياته كالمعتاد.

وكانت مواقع إلكترونية ورسائل جوال قد تداولت معلومات عن مغادرة المهندس عادل فقيه منصبه.

الجواد الأبيض
02-01-2010, 11:56 AM
«البلدي» يطالب المواطنين بإبلاغه حال عدم تجاوب الأمانة معهم

جدة: الخطر مازال محدقاً بسبب الأوبئة

http://i47.tinypic.com/2s7t7qr.jpg

يحيى الحجيري من جدة

كشفت جولة ميدانية لـ «الاقتصادية» وجود عدد كبير من التجمعات المائية المختلطة وسط أحياء مدينة جدة، مما أصبحت تشكل هاجسا لكل قاطنيها خوفا من انتقال الأوبئة والأمراض وتكاثر الذباب خاصة البعوض الناقل لمرض حمى الضنك.

ويؤكد عدد من المواطنين القاطنين في هذه الأحياء أن أمانة جدة تجاهلت المستنقعات المائية المختلطة بمياه الصرف الصحي داخل الأحياء وتركيزها على المستنقعات، التي حول الأحياء، خاصة عند كوبري الخير وفي الشوارع الرئيسية، والعمل على تكثيف الرش وردم المستنقعات المائية، حيث الأمراض تتوالد داخل الأحياء الشعبية نتيجة إهمالها من قبل المسؤولين في الأمانة.

http://i48.tinypic.com/10dsl89.jpg

ويشير المواطن أحمد قايد، أحد سكان حي غليل جنوبي جدة، إلى أن أبناءه وأبناء جيرانه أصيبوا بالربو وأمراض في الجهاز التنفسي، إضافة إلى ظهور أمراض جديدة على جلدهم نتيجة وجود هذه المياه القريبة من منازلهم، إذ يتم نقلهم كل يومين إلى مستشفى الملك عبد العزيز في المحجر، لأخذ الأكسجين وأخذ الأدوية لمعالجة الأمراض الغريبة التي ظهرت على جلد أبنائه.

إلى ذلك يوضح عبد الله العوضي أحد سكان جنوب جدة، أن تأخر آليات شفط المياه والعمل على ردم المستنقعات المائية المختلطة في الأحياء ساهم بشكل كبير في انتشار الأمراض في الأحياء، إضافة إلى دخول مياه السيول إلى منازلهم أثناء هطول الأمطار وعدم وجود شبكة تصريف المياه التي دهمت الأحياء.

من جهته، أبان أحمد اليماني أحد سكان حي الكويت جنوبي جدة، أن المستنقعات المائية في أحيائنا أصحبت تشكل هاجسا مؤرقا لنا.

كما أصبحت تنبئ بانتشار أمراض جديدة، إضافة إلى الأمراض السابقة مثل حمى الضنك، كما تؤدي إلى تصاعد الأتربة في الشوارع عقب جفافها والتي تؤدي إلى انعدام الرؤية.

من جهة أخرى، أكد المهندس حسين باعقيل رئيس المجلس البلدي في جدة، مطالبة الأمانة بالخطط فيما يخص التجمعات المائية المختلطة ومعالجتها بشكل عاجل وقد تم مطالبتها بإزالة هذه المستنقعات المائية، خاصة في وسط الأحياء وكذلك معالجة الهبوطات التي في الشوارع، وسوف تعرض الأمانة خلال الأسبوع المقبل، برنامجها الجديد بشان الإزالة وتكثيف الرش في الأحياء الجنوبية.

وذكر باعقيل أن المجلس يتابع بشكل دقيق المشاكل التي خلفتها الأمطار والسيول خلال الفترة الماضية، وهناك تقارير ميدانية ترفع للأمير منصور بن متعب وزير الشؤون البلدية والقروية، إضافة إلى نتائج الورشة التي عقدت أخيرا، مشيرا إلى أن المجلس البلدي في جدة يدعو المواطنين والمقيمين، إلى إبلاغ الأمانة بهذه المستنقعات وإذا لاحظوا عدم تجاوب الأمانة عليهم القيام بالإبلاغ الفوري من خلال الاتصال على غرفة عمليات المجلس البلدي لاتخاذ اللازم حيال هذه المستنقعات.

الجواد الأبيض
02-01-2010, 12:21 PM
وزارة المياه مددت عقد أحياء وسط وشمالي جدة بلا مبرر قانوني ولم تطبق غرامات التأخير

كشف مخالفات مالية وإدارية في مشروع للصرف الصحي بمليار

http://i48.tinypic.com/33ndrwg.jpg

تحقيق: عدنان الشبراوي، حسين هزازي ـ جدة

كشف تقرير لديوان المراقبة العامة مخالفات مالية وإدارية في مشروع حيوي مهم للصرف الصحي في أحياء شمالي ووسط جدة بدأ تنفيذه العام 1426هـ بميزانية تبلغ 988 مليون ريال، ولم يتم الانتهاء منه حتى الآن، على رغم انتهاء الفترة الزمنية المحددة له بثلاثة أعوام. وأصدر ديوان المراقبة العامة تقريره النهائي بناء على فحص وتقييم المشروع بعد مرور عامين على تنفيذه، إضافة إلى جولات ميدانية عشوائية واجتماعات عدة مع الاستشاري المشرف والمقاول ومسؤولي مصلحة المياه في جدة.

يكشف تقرير ديوان المراقبة العامة، الذي حصلت «عكاظ» على نسخة منه، أبرز المخالفات في:

عجز المقاول تنفيذ المشروع في الفترة المحددة نتيجة تقصيره في أداء الأعمال وسوء إدارته، اتخاذ وزارة المياه قرار تمديد فترة العقد لمدة إضافية جديدة دون مبرر قانوني، وعدم تطبيق غرامات التأخير. واعتبر التقرير أن تأخير تنفيذ المشروع كبد خزانة الدولة لخسائر في المال العام تقدر بمئات الملايين، إضافة إلى مرور سنوات على بدء مشاريع الصرف الصحي دون تمكن المسؤولين عنها من إنجازها وتنفيذ أوامر عليا صدرت بخصوصها.

أكد ديوان المراقبة العامة عجز المقاول في تنفيذ أعمال العقد وفقا للكميات والمدد المحددة في البرنامج الزمني الخاص المقدم منه لدى توقيع العقد، كما أنه سجل نسب إنجاز متدنية وتسجيله مدد تأخير بلغت 26 شهرا بناء على معدلات الإنجاز التي حققها في الأشهر العشرة الأولى من مدة العقد.

وهنا أرجع التقرير أسباب التأخير والعجز إلى نقص في العمالة والتجهيزات عانى منها المقاول، وبني ذلك على تقرير الاستشاري المشرف على تنفيذ المشروع.

وقال التقرير «عجز المقاول عن تنفيذ أعمال العقد وفقا للكميات والمدد المحددة بالبرنامج الزمني الخاص بالمشروع والمقدم من قبله في تنفيذ العقد، وتحقيقه نسب إنجاز متدنية خلال الأشهر العشرة الأولى من مدة العقد لن تتجاوز 2.10 في المائة من حجم المشروع، مؤكدا وبات من الصعوبة بمكان ومن واقع الإنجاز المتحقق خلال الفترة المنقضية أن يلتزم المقاول المنفذ بتسليم المشروع في موعده.

وتحدث التقرير أن أمانة جدة وقبل شروعها في تقديم التصاريح للمقاول وصفت المشروع بأنه فريد من نوعه وحجمه، حيث إنه يشتمل العمل في مساحة 60 هكتارا في مناطق العقود، لكن في الوقت نفسه، فإن الأمانة ترى أن المقاول لم يكن لديه التفهم الكامل لحجمه لوجود مخالفة في منطقة معينة ووجود اختلاف في وجهات النظر معها حول العرض المطلوب لإعادة سفلتة الحفريات والتي تراوح العرض المطلوب حينها من 1.4 متر إلى 3.6 متر ومشاكل أخرى لتصريف المياه الجوفية وسحب المعدات من بعض المواقع من الأمانة، إضافة لمشاكل إدخال الشاحنات والمعدات من إدارة مرور جدة والحاجة إلى تدخل وزير المياه والكهرباء لحلها.

ورفض التقرير مبررات المقاول في التأخير بتحميل الأمانة مسؤولية في استخراج تصاريح العمل، معتبرا ـــ أي التقرير ـــ أن الكثير من الشركات العاملة في مشاريع الدولة يستلزم منها النظام واللوائح الحصول على التصاريح اللازمة، ما يعني أن تصاريح العمل لم تعد عائقا في تنفيذ أعمال أي مشروع إذا ما تم الالتزام والتقيد بالإجراءات والأنظمة السارية لاستخراجها، وهو ما لم يلتزم به المقاول من واقع الخطابات المتبادلة ما بين المديرية والمقاول والاستشاري التي تم الاطلاع عليها من قبل فريق التدقيق.

وزارة المياه

لم يخف ديوان المراقبة العامة استياءه من تمديد وزارة المياه لمدة العقد 13 شهرا في السنة الأولى من المشروع بناء على طلب المقاول، معتبرا ذلك مخالفة قانونية. مشيرا إلى أن التمديد حمل ميزانية الدولة خسائر تقارب بـ 19 مليون ريال نظير تمديدها لعقد المشرف على المشروع.

وهنا يلفت التقرير إلى أن تأخير المقاول لم يقابله عدم وجود أي تكليف من المديرية للمقاول بأعمال جديدة أو صدور أوامر منها بإيقاف الأعمال ما يعد مخالفا لأحكام المادة رقم (9/ب) من نظام تأمين مشتريات الحكومة والتي تنص على أن (يكون للوزير أو رئيس الدائرة تمديد مدة العقد إذا كان التأخير ناتجا عن تكليف الحكومة مع المتعاقد بأعمال جديدة أو أمر صادر من جهة إدارية بإيقاف الأعمال لأسباب لا دخل للمتعاقد بها).

وأكد التقرير أن المقاول سلم من الغرامات والعقوبات نظير التأخير على رغم أن طلب التمديد مبني على مبررات غير واقعية وتتعارض مع تقارير الإنجاز الشهرية المرفوعة من قبل الاستشاري المشرف.

وانتقد التقرير وزارة المياه برفضها اقتراح وزارة المالية المقدم إلى رئيس ديوان مجلس الوزراء قبل توقيع العقد بأن تكون مدة التنفيذ خمس سنوات بالنظر إلى ضخامة المشروع وكبر حجم المبلغ المعتمد، وإصرارها ـــ أي وزارة المياه ـــ على أن تكون ثلاث سنوات بالنظر إلى أن الشركة المتخصصة تعتبر الأكفأ في مشاريع الصرف الصحي ولديها القدرة والخبرة على إنجازه في هذه المدة، كما أن تمديد الفترة إلى خمسة أعوام يكلف الدولة مئات الملايين سنويا لزيادة ارتفاع منسوب المياه السطحية التي تؤدي بدروها إلى إتلاف الخدمات الأرضية وخدمات المباني.

وهنا اعتبر التقرير أن تمديد مدة العقد 13 شهرا على رغم عجز المقاول في تنفيذ أعمال العقد ترتب عليها طلب الموافقة على تمديد مدة عقد المورد وعقد الاستشاري بنفس المدة للارتباط الوثيق بينها وفقا لما جاء في خطاب التمديد، ما أدى إلى تحميل خزانة الدولة تبعات تقصير المقاول بتكاليف تمديد قيمة عقد الاستشاري والبالغة 1.4 مليون ريال شهريا.

توصيات الديوان

يوصي تقرير ديوان المراقبة العامة بإعادة النظر في إجراء تمديد للمقاول لمخالفته ضوابط التمديد، والمضي في المشروع وفق مدته الأصلية 36 شهرا، وفرض غرامات التأخير اللازمة وفق أحكام النظام، وتشكيل لجنة من وزارة المياه والكهرباء والمديرية العامة للمياه في منطقة مكة المكرمة لإجراء التحقيق اللازم مع المتسببين في إصدار قرارات التمديد بالمخالفة والضوابط والتعليمات الواردة، وتشكيل لجنة فنية من وزارة المياه والكهرباء لإجراء تقييم شامل لكافة العقود الأخرى التي تم تمديدها مع فحص مبررات تمديد كل عقد على حدة.

كما تضمنت التصويات إعادة النظر في إجراء التمديد للمقاول لمخالفته ضوابط التمديد من نظام تأمين المشتريات الحكومية لثبوت صدور الموافقات على التمديد وفق بيانات غير واقعية لا تتفق مع البيانات التي تعكسها بيانات المشروع من شأنها التغاضي عن إهمال وتقصير المقاول في تنفيذ المشروع وعدم تحميله غرامات التأخير المتوقعة، فضلا عن تصويرها أن واقعة التمديد تمت وفقا لحاجة العمل لا لتعثر المقاول مما يعفيه من تكلفة التمديد للاستشاري.

لكن تقرير الديوان يوصي بالمضي في المشروع وفق مدته الأصلية 36 شهرا وفرض غرامات التأخير اللازمة وفق أحكام النظام وتحميل المقاول تكلفة الأعمال الاستشارية في حال تأخر عن بعض الأعمال وإنجازها في وقتها المحدد.

ورأى ديوان المراقبة العامة ضرورة تشكيل لجنة من وزارة المياه ومديرية المياه في منطقة مكة المكرمة لإجراء التحقيق اللازم مع المتسببين في إصدار قرارات التمديد بالمخالفة للضوابط والتعليمات الواردة بنظام تأمين مشتريات الحكومة على ضوء الحيثيات التي وردت بالفقرات السابقة ومن ثم رفع نتائج التحقيق لهيئة الرقابة والتحقيق لمباشرة اختصاصاتها حيالها، إضافة لتشكيل لجنة فنية تتولى تقييما شاملا لكافة العقود الأخرى التي تم تمديدها وفحص مبرراتها والتحقق من مدى موافقتها لأحكام تأمين المشتريات الحكومية.

http://i48.tinypic.com/xli62u.jpg

الجواد الأبيض
02-01-2010, 01:19 PM
على خلفية فاجعة جدة .. رئيسة الجمعية الفيصلية فهدة بنت سعود لـ عكاظ :

رجال أعمال في الكارثة: مبادرون.. فلاشيون.. غائبون

http://i47.tinypic.com/2ztc13l.jpg

عدنان الشبراوي ـ جدة

أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة فهدة بنت سعود بن عبدالعزيز رئيسة الجمعية الفيصلية الخيرية النسوية في جدة، وعضوة اللجنة التنفيذية للجنة تنسيق الأعمال الاجتماعية للأعمال الخيرية للأحياء المتضررة من السيول، الحاجة الملحة لاستحداث إدارة متخصصة في وزارة الشؤون الاجتماعية تعنى بإدارة الأزمات والحالات الطارئة عند وقوع الزلازل، كما وقع في العيص وفي جدة أخيرا حتى لا تتحول إدارة الأزمات إلى حقل تجارب، كما حدث في جدة.

وطالبت الأميرة فهدة في حوارها مع «عكاظ» بمقاضاة أمانة جدة والتعويض عن الأموال التي صرفت بعد الكارثة.

وكشفت رئيسة الجمعية الفيصيلية الخيرية في جدة أن معظم التبرعات العينية كانت من الأهالي «كنت أتمنى أن أرى رصد الملايين من تجار جدة لمساعدة المنكوبين».

ورأت الأميرة فهدة أن إدارة الأزمة من قبل الغرفة التجارية والصناعية في جدة «فشلت بسبب عدم التخصص وتحتاج إلى وقفة جادة لتنسيق العمل من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية»، وإلى التفاصيل.

? كيف كان سيناريو بداية العمل الإغاثي في أزمة السيول؟

ـــ ألغينا الإجازات منذ اليوم الأول بعد أن اطلعنا على حجم الكارثة، فقد توقعنا أن الضرر بسيط، لكن الكارثة كانت كبيرة، وتبينت لنا الحاجة الملحة لاستنفار الجهود، وكانت البداية عندما علمت الجمعية بالمصادفة الساعة 12 ليلا عن عزم وزارة الشؤون الاجتماعية القيام بالعمل الميداني لإغاثة المنكوبين، وحضرنا الاجتماع واتفقنا على أن يكون العمل تحت مظلة الوزارة، ولكن تم تغيير مسمى اللجنة في اليوم التالي، وهذا التغيير جعل قيادة الأزمة للغرفة التجارية بدلا من وزارة الشؤون الاجتماعية ولا نعلم حتى الآن سبب اتخاذ هذا القرار.

? هل تقصدين أن الغرفة التجارية هي من أدارت الأزمة؟

ــ نعم، اتضح لنا من خلال الاجتماعات أن الغرفة لا تملك أدنى خبرة لإدارة الأزمة. فمثلا، محاضر الاجتماعات والقرارات التي اتخذت لا تصل للجمعية، أسماء أعضاء اللجنة لا تصلنا، أول اجتماع كان بمثابة فوضى، كل اجتماع تتغير قراراته ونقاطه تماما، يهتمون فقط بإرسال محضر للمحافظة لا يتضمن الواقع أو ما قيل في الاجتماع وهذا تضليل للمسؤولين في المحافظة.

مثلا، في ثاني اجتماع حضرته الجمعية في الغرفة التجارية تم الاتفاق في إطار توزيع الأحياء وحدد كيلو 14 الشمالي بالجمعية الفيصلية، ولكننا فوجئنا بأن إحدى الجمعيات ذهبت للمناطق المتضررة، ما بعثر جهودنا وأضاع الخدمات المقدمة لأهالي المنطقة وجعلها غير متوازنة، محاضر الاجتماعات تصلنا بعد خمسة أيام من الاجتماع وبعد طلبها، وللأسف تلك الاجتماعات تدار بفوضى وعشوائية حيث لا يوجد جدول أعمال ولا قرارات تنفذ، آخر اجتماع كان الأسبوع الماضي، لم يحضر سوى رئيس اللجنة، وتبين أن بقية المشاركين لم يبلغوا بالاجتماع.

? وهل تم فعلا إيقاف الأنشطة التطوعية؟

ــ رئيس اللجنة هو من اقترح إيقاف استقبال الأعمال التطوعية في موقع الغرفة في شارع حراء ونقل المواد إلى مقار الجمعيات اعتبارا من يوم الأربعاء الماضي، وهذا مقترح ربما يتم التراجع عنه. أعتقد أن السبب يعود لعجز الغرفة التجارية عن الاستمرار في إدارة العملية، فالجمعيات الخـــــيرية هي المتمرسة في هذا العمل والأقدر على إدارة مثل هذه الأزمات، والسؤال: لماذا قرروا التوقف؟.. بالطبع لأن ليس لديهم القدرة على الاستمرار، الغرفة التجارية كان المفترض منها في هذه الأزمة فقط توفير الدعم المادي والعيني وجلب التجار وليس إدارة الأزمة.

قد يكون للغرفة التجارية القدرة على تنظيم مؤتمرات دولية ومناسبات كبرى واستضافة شخصيات بارزة وزعماء دول لكنهم لا يســـــتطـــــــــــيعون إدارة أزمــــــــــــــــــــــة سيول وتوزيع المساعدات وتقديم الخدمة الاجتماعية للأهالي. نحن لا نبخـــــســــهم دورهم في توفير موقع لتجمع المتطوعين في شارع حراء، لكننا نعتقد أن الوضع إلى الآن متأزم، فلا يعقل إدارة الحدث من منازلهم أو من مكاتبهم المكيفة في حين أن مسؤولات الجمعيات يجبن شوارع الأحياء المنكوبة ويواجهن واقع الأسر المنكوبة.

? وكيف كان تجاوب رجال الأعمال في مساعدة المتضررين؟

ـــ رجال الأعمال في هذه الأزمة يمكن تقسيمهم إلى ثلاث فئات، الفئة الأولى سارعت وبادرت إلى التحرك وتقديم ما لديها من إمكانيات مادية وآلية وبشرية وقدموا تبرعات متعددة. والفئة الثانية من التجار ذهبت إلى المناطق المنكوبة بفلاشات المصورين ولم يقدموا ما يوازي حجم الكارثة، وبعضهم لم ينزل من سيارته واكتفى بالابتسام للكاميرات وبعث صوره للصحف، والفئة الثالثة صم بكم عمي.. غابوا تماما عن المشهد، وهم قلة.

? وماذا عن تبرعات الأهالي؟

ــ التبرعات من الأهالي تدفقت بشكل جيد، وهو ما يدل على تأصل الخير فيهم كذلك من التجار المتوسطين، لكن المشكلة تكمن في تباين وجهات النظر حول استقبال وتوزيع هذه التبرعات وسوء إدارة الأزمة.

? إذن المشكلة في إدارة الأزمة؟

ــ نعم، الجهود التي بذلت كبيرة ومخلصة، أنا أطالب وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين باستحداث هيئة أو لجنة في الوزارة تحت مسمى إدارة الأزمات والكوارث تباشر مهماتها الخدمية بإشراك الجمعيات الخيرية والخبراء والمختصين في أي موقع في المملكة يتعرض لأية أزمة، كما وقع في العيص أو في المناطق الحدودية أو في جدة، بحيث تضم هذه اللجنة خبراء ومختصين يتم تدريبهم باستمرار، وذلك بهدف تنسيق الجهود والاستفادة من الخبرات المتراكمة للجمعيات الخيرية.

? ما حجم التبرعات المقدمة للمتضررين؟

ـــ التبرعات التي قدمت للمنكوبين مبالغ كبيرة، لا تحضرني الآن، لكن من المفترض أن نطالب أمانة جدة بأن تتحمل جميع هذه المبالغ، كونها المسؤولة عن الضرر الذي لحق بهؤلاء الأهالي الذين ذهبوا ضحية الإهمال والمشاريع التي لم تنفذ على مدى 30 عاما، دعني أصارحك أن مسؤولات الجمعية الفيصلية هن من يقمن بتوجيه عربات رش الأمانة والعاملين في الميدان في ظل غياب المشرفين الميدانيين، والجمعية اتصلت مرارا بالأمانة وبلدية أم السلم لطلب تحريك معداتهما لإزالة مخلفات أضرار كبيرة من المنطقة، وكانت الردود تصل بعد 24 ساعة من الاتصال، وفي إحدى المرات طلبت مديرة الجمعية من عربات رش المبيدات الدخول إلى مناطق وأحياء منكوبة في كيلو 14 لم تدخلها من قبل، خاصة بعد أن استفحلت الأوضاع وانتشر البعوض والذباب، وبدأ أطفال الحي يشكون الإسهال وارتفاع درجات الحرارة، كل هذه الأضرار الصحية والبيئية نجمت عن الأمطار والسيول ولا بد من معالجتها.

و قد استأجرت الجمعية الفيصلية قاعة أفراح في كيلو 14 ليكون مقرا إداريا وتنظيميا لها في قلب الحدث، واستضفنا في القصر جميع الإدارات العاملة في خدمة الأهالي من الصحة، الهلال الأحمر، الدفاع المدني... إلخ. وطلبنا ممن يرغب من الأهالي في أية معونة أو كشف طبي أو علاج الحضور إلينا، مع الإبقاء على خمس فرق ميدانية تجوب الحي وتقوم بتسجيل بيانات أهالي المنطقة في استمارات بحث خاصة؛ لتصبح لدينا قاعدة معلومات متكاملة، وهذا هو أساس العمل الإغاثي وليس إدارة الأزمة من المكاتب، وسنقدم هذه البيانات لمحافظ جدة الذي يتابع الحدث يوميا معنا، وكلف مندوبا دائما من المحــــــــــافظة لتسهيل كل أعمالنا وطلب الجهات الرسمية للمساعدة.

? كيف تواصلتم مع فرق التطوع؟

ــ دعني أولا أثني على جهود الشابات والشبان ممن تطوعوا في إغاثة إخوانهم، ومنهم فريق (تكاتف) المكون من 500 فرد، كما أن بعض رجال الأعمال ممن قدموا بعيدا عن الأضواء يستحقون الشكر والتقدير والإشادة، وكنا وما زلنا ننتظر من غرفة جدة الاهتمام بهذا الجانب، كونها الأقدر على الوصول إلى رجال الأعمال والتفرغ لذلك وترك إدارة شؤون الأزمة للجمعيات الخيرية الأكفأ والأكثر خبرة منهم، وهنا أود التحفظ على الخطوة التي قام بها رئيس اللجنة التنفيذية لتنسيق العمل الاجتماعي بوضعه حساب تبرعات موحدا يصب في حساب جمعية البر، وهذا خطأ فادح تم تداركه لاحقا.

? ما الذي أوصلكم إلى هذا التأزم؟

ــ عدم أو سوء التنسيق بين الجهات المشاركة، لا أكثر ولا أقل. ففي أية أزمة يبادر جميع أفراد المجتمع بالعمل لكن لا بد من وجود القيادة، والقيادة هنا كانت عشوائية لعدم وجود الخبرات الكافية لدى من قام بقيادة الأزمة، وعدم الاعتراف بالخطأ بل والأهم أن مسؤولية التخطيط الاستراتيجي الذي كان يجب أن تقوم به اللجنة لم يكن واضحا لديهم، التفاعل الذي حصل في جدة وفي أنحاء المملكة للمساعدة كان ممتازا لكنه لم يستثمر للأسف، فالشباب المتطوعون يجب استثمارهم وتدريبهم ليكونوا نواة لأي عمل تطوعي في المستقبل، في الحقيقة نحن سعداء بالذين بذلوا جهودا تفوق جهود بعض الجهات المعنية.

? هل لديكم شح في المعونات حاليا؟

ــــ لدينا شح فى المعونات الخاصة بمستلزمات المنزل وشح في القوى العاملة.

? ما دور الجمعية الفيصلية في مساعدة متضرري السيول؟

ــ الجمعية الفيصلية الخيرية النسوية في جدة أخذت على عاتقها مسؤولية إغاثة متضرري السيول في عدد من الأحياء، منها حي كيلو 14 الشمالي منذ بداية الأزمة وما زالت مستمرة حتى اليوم، وتعد هذه المنطقة من أكثر المناطق تضررا جراء السيول ومياه الصرف الصحي التي اجتاحت المنازل وخلفت العديد من الأضرار في الأرواح والممتلكات، وقامت الجمعية الفيــــــــــــصلية بوضع خطة للمساعدة، وشكلت لجنة لمساعدة متضرري السيول المكونة من عدة فرق
عمل تعمل على توفير الاحتياجات الأساسية للأسر المتضررة وتأمين إعادتهم لمنازلهم ووضع حد لمعاناتهم، من خلال عدم الاعتماد على الإعانة الإغاثية فقط، بل تقديم خدمة متكاملة تقي أهالي المنطقة من أية كوارث إلى حين إزالة هذه الأضرار الناجمة عن السيول.

? هل شكلتم فرق عمل لذلك؟

ـــ نعم، وهذه الفرق هي فريق المسح الميداني الذي يقوم بعملية حصر أعداد المتضررين (الأسر والأفراد) بالإضافة لعدد المنازل وفقا لطبيعتها وتقدير حجم الأضرار الناجمة.

وفريق النظافة والصيانة الذي يتولى مسؤولية رفع الدمار وسحب وشفط المياه من المنازل والشوارع، بالإضافة لقيامه بالتأكد من سلامة مياه الشرب من التلوث، حيث أن ذلك سيقلل بمشيئة الله من انتشار الأمراض الوبائية أو الالتهابات الجلدية، وذلك من خلال عمليات التطهير بالإضافة لعمليات الرش الداخلية للخزانات لمنع انتشار القوراض، ولكن تواجه الجمعية صعوبة في ارتفاع منسوب المياه الجوفية وظهورها في الشوارع وداخل خزانات المياه؛ لذا سيتم الرفع فيما يخص الشوارع الى أمانة جدة، أما الخزانات فبعد تعقيمها سيتم وضع فلاتر مياه توصل الخزان بمضخة ماء لتنقيته للسكان.

وفريق التموين الذي يقوم بتوفير المواد الغذائية الأساسية وتصنيفها ومن ثم توزيعها بعد التأكد من تاريخ صلاحيتها، إضافة إلى باقي الفرق (فريق الكسوة، وفريق المستلزمات المنزلية) اللذين يعملان على توفير كافة الاحتياجات الأساسية للأسر المتضررة والتي تشمل المستلزمات المنزلية، الأثاث، الكسوة، وغيرها. وقد بدأت هذه الفرق ــ وما زالت حتى الآن ــ مستمرة في عملها.

? ربما لأن الغرفة التجارية لديها إمكانيات أكثر أو خبرات أكبر؟

ــــ الغرفة كقدرات مادية ممتازة، ولكن إدارة الكوارث تحتاج لعقلية اجتماعية وإنسانية وإدارية متخصصة في وضع الخطط الإغاثية، تستطيع حصر حجم الكارثة وتضع تحليلا تنظيميا للهيكل الإداري الذي يدير الأزمة، وتعمل على تقسيم العمل على أساس التخصص لا على أساس الأحياء، وهذا لا يتوافر لدى الغرفة التجارية، كذلك فإن التنسيق بين الجمعيات لا أعتقد أنه يدخل ضمن اختصاصاتها.

? وهل فعلا وصلت مواد منتهية الصلاحية؟

ــ هذا صحيح، وقد وصلنا حليب بـ (السوس)، ووجدنا معلبات منتهية أو أوشكت على الانتهاء، فقمنا باستحداث لجنة في الجمعية لفرز كل المواد ومراقبة الصلاحية، وللأسف أن تلك التبرعات كانت من بعض التجار. ولكننا رفضنا هذه التبرعات، ولم نقم بتوزيع أي مواد غذائية إلا بعد التأكد منها ومن تاريخ صلاحيتها.

? هل ترون الحل في إنهاء الشراكة مع الغرفة؟

ـــــ لا، الغرفة التجارية ــ جزاها الله خيراــ أعطتنا المكان، وحاولوا مساعدتنا، لكن الغرفة طلبت إيقاف العمل التطوعي، ربما هم بحاجة للموقع، فهذه الغرف اسمها غرفة تجارية، ونحن اسمنا جمعية خيرية، وكل جهة لها دورها.

الجواد الأبيض
03-01-2010, 08:01 AM
أمانة جدة تستعين بآليات العاصمة المقدسة لتنظيف الأحياء

الجامعة تستنكر تفريغ مياه الصرف في مجرى السيل

http://i46.tinypic.com/2whqikl.jpg

سعود البركاتي ـ جدة

استنكرت جامعة الملك عبد العزيز في محافظة جدة تفريغ مياه الصرف في مجرى السيل الذي يمر داخل حرم الجامعة، ودعت إدارتها فرق الأمانة والدفاع المدني لإيقاف ذلك «فورا».

وأعرب المشرف العام على إدارة الأمن والسلامة في الجامعة الدكتور عبدالقادر تنكل عن استغرابه من تفريغ المياه في مجرى السيل داخل حرم الجامعة، مشيرا إلى أننا جميعا في موسم الشتاء والذي تتكاثر فيه الحشرات الناقلة للمرض، ما يشكل خطرا على طلاب الجامعة ومنسوبيها وأهالي الأحياء المجاورة.

وأفاد أن الجامعة تنتظر بفارغ الصبر خلو المجرى من المياه، للحد من تكاثر البعوض الناقل لحمى الضنك والأمراض الأخرى.

وتعمل فرق الدفاع المدني على تجفيف بحيرة المياه في حي الصواعد، مستعينة بصهاريج الصرف الصحي التي تنقل تلك المياه إلى مجرى السيل الداخل في حرم الجامعة بإشراف الأمانة.

من جهة أخرى، استعانت أمانة جدة بآليات وعمال أمانة العاصمة المقدسة للمساهمة معها في رفع الأضرار التي لحقت بأحياء شرق جدة، جراء مياه الأمطار والسيول، إذ وصلت نحو 40 معدة بطواقمها التشغيلية إلى أحياء الصواعد والحرازات.

ووسط استياء بالغ من أهالي أحياء شرق جدة تجاه التباطؤ في عمليات رفع الأنقاض وإعادة تأهيل المناطق المتضررة، طالب عدد منهم أمانة جدة تكثيف جهودها وتعزيز إمكانياتها لرفع الأضرار التي لحقت بأحياء المواطنين، ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

وأوضح مصدر في أمانة جدة لـ«عكاظ» أن فرقها ستعمل حاليا على إزالة الأضرار والمخلفات التي أعقبتها مياه الأمطار والسيول، وأن عمليات الرفع ستستمر حتى تنظيف آخر شارع.

الجواد الأبيض
03-01-2010, 08:11 AM
«مدني جدة»: لا تعويضات للسيارات قبل العقارات

http://i48.tinypic.com/15mk5s7.jpg


أمل الحمدي من جدة


أكد لـ «الاقتصادية» العميد محمد القرني المتحدث الإعلامي للدفاع المدني لإدارة كارثة جدة، أن صرف تعويضات السيارات، لن يتم إلا بعد صرف تعويضات العقارات وفقاً للخطة المتبعة في هذا الخصوص.

وقال القرني إن محدودية لجان التقديرات القائمة وتوافر الخبرات الفنية اللازمة ستجعل العمل يستمر إلى أكثر من ثلاثة أسابيع مقبلة نظراً لكثرة العقارات في الأحياء المتضررة، مشيراً إلى أنه تم حصر المنازل غير الصالحة للسكن، وبلغت 3857 منزلا غير صالح من 993 عقارا لحقت بها أضرار بسيطة تم الوقوف عليها أمس الأول من مجموع 11799 عقارا متضررا.

وعن الآلية التي يتم بها التقدير أفاد العميد القرني، أن ذلك يندرج ضمن خطة تقسم إلى قسمين الأول العقارات غير الصالحة للسكن هندسيا وقسم للعقارات التي لحقت بها أضرار أخرى كالنظافة وتلف الأسوار الخارجية، ويتم ذلك عبر لجنة مشكلة من الدفاع المدني ومهندسي أمانة جدة للتأكد من أوضاع هذه المنازل وخلوها من أي مخاطر.

وأضاف المتحدث الإعلامي«ثم يرفع التقرير إلى الجهات المختصة للبث في الأمر, وهناك لجنة تقدير من وزارة الداخلية تقدر حجم التعويضات للعقارات وقامت بحصر 3535 عقارا حتى يوم أمس، ويتم البدء في صرف التعويضات بعد رفعها إلى المقام السامي».

الجواد الأبيض
03-01-2010, 04:15 PM
أمانة جدة تعتمد خطة لتأهيل شوارع الأحياء المتضررة


جدة : واس

كشف المهندس إبراهيم كتبخانه وكيل أمين جدة للتعمير والمشاريع عن اعتماد أمانة جدة خطة متكاملة لإعادة تأهيل شوارع الأحياء المتضررة من السيول والتى ستشمل صيانة وإصلاح شوارع أحياء أم الخير والمساعدية والمتنزهات منتصف ربيع الآخر القادم.

وأوضح أنه تم وضع خطة أعمال متكاملة بمخطط زمني لإعادة تأهيل طريق مكة القديم في المسافة من ك 4 إلى ك 14 انطلقت مع بداية الأسبوع الماضي ،ومن المتوقع أن تنتهي في 12/3/1431هـ مؤكداً إصلاح الشوارع الداخلية للأحياء العفوية (منطقة مخطط أم الخير) داخل نطاق بلدية أم السلم باستخدام مكعبات ردم 21000 متر مكعب وتنظيف الشارع بإزالة مخلفات وردميات بكميات وصلت إلى 4800 متر مكعب .

كما تم الانتهاء من إعادة تأهيل طريق الخدمة شرق جامعة الملك عبد العزيز باستخدام الترقيعات الإسفلتية وإصلاح الهبوطات وإعادة طبقات الرصف الإسفلتي للأجزاء التي تم إصلاحها بعد الانهيارات الأرضية ، كما تم إعادة فتح الخط للمرور، وإعادة تأهيل شارع باخشب ضمن نطاق بلدية الجامعة باستخدام الترقيعات الإسفلتية لمساحة 530 متر مربع ومازالت أعمال الترقيعات بالطرق الفرعية جارية.

وأشار إلى أن الأمانة نفذت أعمال ترقيعات إسفلتية للقطاعات المتضررة من شارع الأمير متعب وشارع الملك عبدالعزيز وشارع الأمير ماجد باستخدام 291 متر مربع من الإسفلت سمك 5 سم، مؤكداً أنه يجري العمل لإعادة تأهيل امتداد شارع جاك حيث تمت إزالة الإسفلت القديم وإزالة الجزيرة الوسطية المتضررة .

ولفت المهندس كتبخانه إلى إزالة 1350 متر مربع من طبقات الإسفلت التالفة وفرد وتسوية 250 متر مكعب من طبقة الأساس والأساس المساعد في الأجزاء المنهارة ،كما بدأت أعمال السفلتة به مبيناً أنه تمت أعمال النظافة وإعادة التأهيل لحى قويزة بإزالة مخلفات بإجمالي 4300 متر مكعب وأعمال ردم وتسوية 3200 متر مكعب، وأعمال تنظيف وتسوية ورفع مخلفات لشارع وادي قوس العمودي على شارع جاك تمهيدا لبدء أعمال إعادة الإنشاء والتأهيل، وإصلاح الإنجرافات في المحاميد طريق الحرازات المؤدى إلى طريق مكة القديم بإزالة مخلفات 6750 متر مكعب، وأعمال ردم وتسوية 9500 متر مكعب.

وأفاد أنه تم إصلاح هبوطات بطريق مكة القديم بتكسير الطبقة الإسفلتية التالفة وإزالة طبقة ما تحت الأساس وإعادة التسوية والدك والرصف لقطاعات من الطريق بكميات 320 متر مربع، كما تم إصدار أوامر عمل لإزالة الأجزاء المتضررة من الجزيرة الوسطية لطريق مكة القديم وإعادة إنشاء الأرصفة بعد عمل التأسيس اللازم للطبقة تحت السطحية.

وبين أن أمانة جدة انتهت من أعمال ترقيعات إسفلتية للقطاعات المتضررة من شارع الأمير متعب وشارع الملك عبد العزيز وشارع الأمير ماجد باستخدام 291 متر مربع من الإسفلت سمك 5 سم، وأعمال إصلاح وإعادة تأهيل طريق شرق كوبري بريمان وذلك بتكسير وإزالة الطبقة الإسفلتية التالفة 2640 متر مربع وعمل التسوية الترابية وفرد قماش مسامي من مادة الجيوتكستايل لحجز المياه الجوفية وعمل أساس حجري والرصف بطبقتي رصف أسفلتي 7سم ، 5سم ، والبدء في نظافة الطريق إلى مرمى النفايات وتغيير مسار المياه بالمنطقة تمهيدا لتعديل مناسيب الطريق وإعادة تأهيله ورصفه.

وأ,ضح أنه تم تطهير خط الخدمة الغربي لطريق الحرمين في الاتجاه الخارج من شارع عبد الله السليمان في اتجاه طريق مكة القديم بإزالة مخلفات 7500 متر مكعب، وأعمال تسويات وردم ودك للتربة ورفع ساتر ترابي في اتجاه المياه المتدفقة من عبارة طريق الحرمين ، وإعادة فتحه للمرور بكفاءة تامة .

الجواد الأبيض
04-01-2010, 01:19 PM
ملتقى عكاظ يجمع عينة من المتضررين في سيول جدة بالنفسانيين

أهالي الضحايا: ضيق.. فزع.. اضطراب.. وأطفال يهابون المدرسة

http://i45.tinypic.com/2cmkw2r.jpg


أدار الملتقى: منال الشريف، ليلى عوض، فاطمة آل عمرو

مضى على كارثة جدة قرابة الـ 40 يوما خلفت فيما خلفته جروحا غائرة في نفوس من عايشوا الحدث، تلك الجروح التي حملها أهالي الضحايا بالدرجة الأولى وألقوها على كل قلب رطب ينبض بالمشاركة الوجدانية. هنا في ملتقى «عكاظ» جمعنا من عاش فصول الحدث كي يرووا للعالم قصص الألم التي تنوعت مابين فقد لعزيز أو فقد لمال أو منزل. واتفق كل من جمعناهم من ذوي الضحايا على أنهم مروا بتجربة قاسية كانت تحمل في تفاصيلها أهوالا من الصعب تجاوز آثارها النفسية على المدى البعيد.

وشرح المختصون النفسيون الحالة التي بات عليها من عايش الكارثة، واضعين حلولا يرون بأنها ستخفف من الآلام النفسية على أن تكون تلك الحلول متزامنة مع دفعات معنوية هائلة مقدمة من كافة أفراد المجتمع. فإلى تفاصيل الملتقى الأول:

يعبر بداية أحد المتضررين وهو ماجد العتيبي قائلا: «لايزال سكان الحي متأثرين نفسيا من آثار السيول، وازدادت حالتنا سوءا بعد أن تم التعامل معنا دون مراعاة الحالة النفسية التي نمر بها نحن سكان الأحياء المتضررة».

بينما يصف عبدالله السلمي حالة الفقد بمرارة: «لقد فقدت ستة من أفراد عائلتي، لم يكن هناك مراعاة للحالة النفسية السيئة التي نشعر بها وقد ترددت لأكثر من خمس مرات على الجهات ذات العلاقة؛ من أجل تخفيف الألم وتعويض الضرر وفي كل مرة كان يطلب مني إحضار أمي أو إحضار صك حصر الورثة أو طلب توكيل».

ويضيف السلمي: «إلى الآن أبحث عن شقة في نفس الحي، فالتجار استغلوا الأزمة في اشتعال أسعار العقار».

تختلف الأضرار التي لحقت بالناس يوم الثامن من ذي الحجة، إذ تجد أن هناك من فقد الأهل، وهناك من فقد المال تماما كفواز الجهني «سيول جدة أفقدتني أخي أحمد البالغ من العمر (18 عاما) وأربع سيارات».

الحالة النفسية صعبة للغاية بالنسبة لصالح الزبالي فهو إلى الآن يراجع قوائم المفقودين عله يجد جوابا واضحا عن فقدان أشقائه صايل وعلي وسعد وشقيقته الهنوف.

وتعاني أم طلال، وهي من سكان حي قويزة من مشكلة بالغة التعقيد «أنا امرأة مطلقة وفقدت عائل أطفالي الاثنين الذي توفي غريقا، ومالك المنزل يطالب بخروجي وأبنائي خارج المنزل بحجة عدم استكمال البيانات».

وتتقاطع مع مشكلة أم طلال امرأة أخرى، وهي أم محمد «أنا امرأة مطلقة وأعول ثمانية أطفال، ومنزلنا غير صالح للسكن، أرجو مراعاة كوني امرأة مطلقة وليس لدي من يعولني».

• «عكاظ» ما هو دور جمعيات الطب النفسي حيال هذه الأزمة؟

ــ تجيب الدكتورة منى الصواف أريد التنويه أننا في مرحلة ماقبل ظهور الأعراض، علميا عندما تحدث أية كارثة تحدث نوعا من الصدمة وتليها حالة من الغضب، والتي قد تستمر إلى 30 يوما وأكثر، وفي هذه اللحظة يحدث لدى الإنسان أولويات ومنها توفير ما يحمي الإنسان وكيانه في المكان الذي حلت بها الأزمة، وبعدها ندخل في مرحلة أخرى في حال وجد أشخاص على قيد الحياة يجب رعاية الموجودين ورعايتهم، أما الحل الآخر اختزان الحزن للانتقال إلى مرحلة جديدة يساعد المتضرر على تخطي الأزمة، وهذه المرحلة لم نستطع أن نتجاوزها لعدم وضوح الرؤية وتضارب في المسؤوليات أو ترتيب الأمور، والعذر غير المقبول كون هذه الكارثة الأولى من نوعها، وأطالب بوجود فريق موحد ومتكامل اسمه فريق الكوارث أو الطوارئ يتكون من كافة الجهات ويكون منوطا بآلية تدريبية لجميع سكان جدة كتجربة فرضية، وأريد الرجوع بالذاكرة إلى أيام حرب الخليج، فقد تم تدريبنا على نقاط مهمة، فعندما أرسلت رسالة على الجوال (خذوا الحذر) فكيف للمواطن أن يأخذ الحذر فماذا يفعل المواطن حينها؟

بالإضافة لابد من التنبيه من الآن إلى ستة أشهر من حق الإنسان أن يحزن ويغضب فعلينا أن نمتص هذا الغضب وأن نتعامل مع الحزن، فالناس لم تفقد فقط ذويها بل أيضا فقدت مشاعر، وفقدت جزءا من الألم، ولابد أن يكون هناك استمرارية في إعادة تأهيل من فقد أي شيء فجميعها تعتبر مشكلة بالنسبة لصاحبها.

الدكتور محمد شاووش الكارثة التي حدثت في جدة فوق تحمل البشر وقدرة الإنسان على تحمل الصدمات محدودة، لأن بعض المشاهد التي عرضت على القنوات التلفزيونية أو مواقع الإنترنت تؤثر على نفسية من عايش هذه الأزمة، وكما هو متعارف فإن بعض الأشخاص الذين شهدوا الأزمة وتعايشوا معها سوف يعودوا إلى حالتهم الطبيعية بنسبة 50 ــ 60 في المائة، ونتوقع أن 40 في المائة منهم سوف يعانون من حالات نفسية ما بين البسيط إلى الشديد، ونتوقع من 15 ــ 20 في المائة حدوث حالات مزمنة، لذلك تم تحديد خطة قصيرة المدى مثل حالات الكرب الحاد مثل الاكتئاب منها والفقدان والحزن ومثل المشاكل التي تواجه الأطفال، والتي تختلف عن البالغين، فتظهر على شكل سلوكي أكثر فيصبح لديهم تبول لا إرادي وتدهور القدرات الدراسية أو الأكاديمية ويعتريهم خوفا من الرعد ومن الماء، كما أن هناك أطفالا يرفضون الذهاب إلى المدرسة ويريدون الالتصاق بوالديهم؛ خوفا من حدوث شيء، وواضح ذلك من نسبة غياب الطلبة من المدارس.

«أما على المدى البعيد هناك قلق ما بعد الصدمة من شهر إلى سنوات فهي صعبة جدا، فكأن الشخص يعيش مع الأزمة مرة ثانية ويعيش نفس الأحداث من الاستغاثة والاستنجاد أو يتجنب سماع أي شيء عن الكارثة، إضافة إلى إصابته بالضيق ونوبات الفزع أو اضطراب النوم هذه الحالات تحتاج إلى تدخل سريع، إضافة إلى المنقذين والمسعفين التابعين للدفاع المدني، وأوجه كلامي إلى العميد الجداوي، والذين بذلوا جهودا جبارة، فهم أكثر عرضة لما أسلفت، فقد تعايشوا مع الأزمة وشاهدوا الجثث وهم من انتشلوها، كذلك منسوبي وزارة الصحة والهلال الأحمر والمسعفين من الجهات التطوعية فأصابتهم بأمراض نفسية محتملة، وبالتالي لابد من اللجوء إلى الطب النفسي، أما المتطوعون من الأطفال هم أكثر عرضة لمشاكل نفسية».

وتعود الدكتورة منى الصواف لتشرح «جزءا من تقديم الدعم النفسي هو أن العائلات المتضررة تجتمع مع بعضهم البعض ويحاولون تقديم المساعدة، فثقافة مجتمعنا فيها خصوصية والتي تسبب إلى حد ما عائقا في بعض الأحيان، خاصة أن البعض من الأخوة ذكر هنا بأن بعض العائلات في الشقق المفروشة في حرج من معرفة هل تأثروا نفسيا أم لا؟

وأنا أؤكد بأن سكان جدة ومن لم يشاهدوا الكارثة سواء من شمالها أو غربها تأثروا نفسيا وبعضهم لا يتمكن من النوم إلا بمنوم، اتمنى أن نجد حلا لهؤلاء الذين تأثروا من الأزمة وعمل شبكة نقدم بها الدعم، وهذه الفكرة أو الثقافة مقبولة لدى المجتمع وأطرحها على الشؤون الصحية لوجود اجتماع لحل المشاكل النفسية التي يعاني منها المواطن».

وتوضح الصواف في اعتراض على مداخلة الدكتور شاووش «كل ما يتعرض له الإنسان في كارثة ما قد لايتحمل الإنسان العادي مشاهدة ما يحدث، وأنا ضد ما قاله الدكتور محمد شاووش الذي يعتبر الأطفال هم أكثر عرضة لحالات نفسية، وأذكر مثالا على ذلك وهي شجاعة الطفل الفلسطيني الذي يتعايش مع الموقف، واستطاع الدفاع عن نفسه بشكل أو بآخر عكس الطفل الإسرائيلي الذي يشعر بالخوف عندما تواجهه كارثة ما، وأطالب بأن يؤهل الدفاع المدني جميع الطالبات والطلاب في كيفية مواجهة الكوارث، إضافة إلى أن تساهم الصحف بنشر إرشادات بسيطة عن كيفية تجنب المخاطر في حالة حدوث كارثة أخرى».

وتأمل الدكتورة خديجة الصبان بأن تتبنى جهات رسمية أو شركات خاصة طاقات الشباب والشابات وتوظيفهم لخدمة هذا البلد، مشيرة إلى القرار أو المرسوم الصادر من خادم الحرمين الشريفين، والذي يذكر بإعاشة المواطن والمقيم وهو خطاب ليس فيه أي استثناءات.

• «عكاظ» كيف نعيد البسمة إلى شفاه من فقد أحد أفراد أسرته؟

ــ ترى الدكتورة منى الصواف النفس البشرية بها خليط من المشاعر، الجزء الأول هو الدرس الذي شاهدناه جميعنا وأن نستفيد منه استفادة حقيقية فعليه بدون ما ينسب الفائدة لنفسه أو يلقي الاتهام للآخرين، فإذا حققنا ذلك وشعرنا بما يعرف بالأمان في المجتمع بدأ يشعر بطمأنينة لأننا لم أترك عشوائيا أنا ونصيبي وإحساسي بالجميع كأنسان، فكثير ألمنا موضوع الاستغلال الذي حصل واعتقد أن من قام بذلك يستحق العقوبة مرتين، وأخيرا إن الكارثة لن تتوقف آثارها بنهاية هذا الشهر أو الشهور المقبلة بل لابد أن نستمر في عطائنا النفسي وسنرجع الابتسامة إذا شعر الإنسان أن له قيمة في وسط مجتمعه.

تواجه عكاظ في العدد المقبل المتضررين بمسؤولي الجهات ذات العلاقة بكارثة جدة

الجواد الأبيض
04-01-2010, 01:26 PM
القرني لـ عكاظ : 3857 منزلا غير صالح للسكن

متضررو سيول جدة يجددون شكوى بطء صرف الإعانة

http://i49.tinypic.com/28kisxz.jpg


إبراهيم علوي، محمد الدقعي ـ جدة


بينما تواصل لجنة صرف الإعاشة والإسكان لمتضرري السيول في جدة أعمالها في صرف شيكات المرحلة الثانية على متضررات ومتضرري السيول، في إدارة الدفاع المدني في حي الشرفية، يؤكد هؤلاء أن أعمال لجنة الصرف بطيئة جدا، ولا بد من تسريعها.

وأشار المتضررون إلى أن لجان الدفاع المدني طالبتهم بمراجعة لجان الكشف الميدانية المتواجدة في مقر الدفاع المدني أمام محطة المساعد في حي قويزة لاصطحاب أعضاء لجنة الكشف إلى منازلهم وإثبات حالتها ومعلومات عن السكان وتحديد أسماء الملاك والمستأجرين وعدد الوحدات.

وقالوا: إن وزارة المالية ربطت صرف الشيكات بهذا الإجراء للتأكد من صحة البيانات وعدم وجود معلومات مزورة أو مغلوطة بعد كشف فرق التحقيق في الدفاع المدني حالات تزوير وتلاعب ووجود أسماء من أحياء غير متضررة وحتى من مدن أخرى يطالبون بالسكن والإعاشة.

من جانبه، أوضح مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة العميد عبد الله بن محمد القرني أن عدد المتوفين في كارثة السيول ما يزال محافظا حتى يوم أمس على 122 فيما وصل عدد المبلغ عن اختفائهم 37 شخصا.

أما العدد الإجمالي للأسر التي تم إيواؤها وصرف الإعاشة لها إلى 8780 أسرة تضم 29931 فردا منذ بداية الكارثة.

وبلغ عدد حالات حصر إضرار العقارات 11799 وعدد حالات حصر أضرار السيارات 10913.

وأكد العميد القرني استمرار لجنة الكشف عن المساكن في تنفيذ مهامها في مرحلتها الثانية عبر عشرين لجنة حيث بلغ عدد المساكن التي وقفت عليها 4850 مسكنا، وقررت اللجنة أن 993 مسكنا صالحا للسكن و3857 مسكنا غير صالح.

وأفاد أن وزارة المالية مستمرة في صرف بدل الإعاشة والسكن للمرحلة الثانية اعتبارا من 9 محرم الجاري، إذ بلغ عدد الأسر التي تلقت بدل الإعاشة نحو 2300 أسرة.

من جانبه، قال مفلح القحطاني (متضرر): إن عمليات الصرف بطيئة جدا، مشيرا إلى أن المعدل اليومي لصرف الإعاشة لا يزيد عن 250 أسرة، معتبرا ذلك بأنه معدل بسيط إذا ما نظرنا إلى أن عدد الأسر التي تضررت يصل إلى 8780 كما يؤكد مسؤولو الدفاع المدني، ما يعني أن أعمال لجان المالية تسير ببطء شديد.

وفي نفس الشأن يشير خالد الغامدي إلى أن المعدل اليومي للصرف يعتبر بطيئا جدا، مشيرا إلى أنه حتى الآن لم نستلم بدل الإعاشة.

وكان مصدر مسؤول في مدني جدة قد أشار إلى الرفع بأكثر من 2000 اسم يوميا إلى الجهات المعنية من أسماء المتضررين غير أن الاعتمادات قليلة ولا تزيد عن 500 اسم.

الجواد الأبيض
04-01-2010, 01:31 PM
وكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق لـ عكاظ :

انتهاء أعمال لجان تقدير الأضرار في أحياء جدة قريباً

http://i45.tinypic.com/rsehhz.jpg

عيد الحارثي ــ جدة

كشف لـ «عكاظ» وكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق الدكتور أحمد السناني، عن قرب انتهاء أعمال لجان تقدير الأضرار المادية في أحياء جدة التي سبق حصرها لصالح المواطنين جراء سيول الأربعاء الأسود.

وقال وكيل الوزارة خلال جولة تفقد فيها صباح أمس أحياء قويزة، الصواعد، والحرازات وصولا إلى حيي بريمان وأم حبلين، إن غياب المتضررين الملاك وعدم وجود عناوين ثابتة لهم أو وسيلة اتصال كانت أبرز العوائق أمام عمل اللجان.

وفي الوقت الذي ثمن فيه السناني دور مركز حي بريمان في تقديم المعلومات وتسهيل وصول أعضاء اللجنة إلى مواقع المتضررين، انتقد غياب التعاون في بعض الأحياء الأخرى ما أبطأ عمل اللجان العاملة في تقدير أضرار السكان من السيول.

الجواد الأبيض
04-01-2010, 01:40 PM
حقوق الإنسان تتساءل عن تغييب هيئة المساحة والجيولوجيا عن مشاريع جدة

الاحترازي ينذر بكارثة محتمة في حالة الأمطار

http://i45.tinypic.com/a27l76.jpg

معتوق الشريف ـ جدة


طرح أعضاء فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة مكة المكرمة تساؤلات عن عدم أخذ الجهات الحكومية بدراسات واستشارات تعكف عليها هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، داعين تلك الجهات إلى الاهتمام بها لحماية الممتلكات والسكان وخصوصا عند تنفيذ المشاريع.

وأوضح المشرف على فرع الجمعية الدكتور حسين بن ناصر الشريف خلال لقائهم مسؤولي الهيئة في جدة أمس أن أعضاء الهيئة قدموا لوفد الجمعية عرضا مرئيا حمل العديد من الملاحظات التي تنذر بكوارث محتمة إن لم تجد الحلول السريعة.

وقال الشريف: إن العرض أشار إلى أن منسوب المياه في السد الاحترازي ما زال مرتفعا وهذا ينذر بكارثة محتمة في حالة تكرار سقوط الأمطار على جدة إن لم يؤخذ بعين الاعتبار الحلول التي وضحتها الهيئة في عرضها المرئي والمتمثل في إفراغ السد الاحترازي من المياه وإعادة فتح وتنظيف مجاري السيول داخل المدينة التي أغلق بعضها، بالإضافة إلى إيجاد شبكة صرف صحي للمحافظة بشكل دائم وكذلك إعادة تأهيل مجرى السيل في حي قويزة.

وأكد مسؤولو الهيئة أن جميع أحياء جدة التي تضررت من السيول كانت مبنية في بطون الأودية، وبشكل خاص حي أم الخير الذي أنشئ قبل السد وليس خلفه، مستغربا السماح لهذه الأحياء أن تبنى في بطون الأودية واعتمادها وحصول مالكيها على كل التراخيص.

من جانبه، أوضح رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الدكتور زهير نواب أن الهيئة بحثت مشكلة بحيرة الصرف الصحي مع الأمانة وقدمنا لها استشارة حول السد الاحترازاي الذي أنشئ دون تطبيق الاشتراطات التي طالبت بها الهيئة.

ولخص مسؤولو الهيئة لأعضاء جمعية حقوق الإنسان أسباب كارثة سيول الأربعاء، رغم أن كمية الأمطار لم تتجاوز 175 ملميترا، بأن سيول أودية قوس، أفرغ، العسلا العليا، المحرق، المري، والرمضة حجزت مياهها بواسطة السد الاحترازي.

وبين المسؤولون أن وجود سد ترابي يتراوح بين 2-3 أمتار ساهم في توجيه السيل إلى شارع جاك بدلا من مجراه الأساسي (الشارع الآخر في الحي) باتجاه وادي مريخ، بالإضافة إلى التعدي على حرمة الأودية وعدم وجود مجرى مناسب لتصريف مياه السيول ومحطات كافية لقياس شدة المطر وأجهزة إنذار مبكر ودراسة دقيقة لمعرفة الوضع الجيلوجي للأودية.

الجواد الأبيض
04-01-2010, 01:44 PM
اتساع رقعة البحث عن مفقودي جدة

تمشيط جوي للمواقع البعيدة عن الأحياء السكنية

http://i48.tinypic.com/4sk87n.jpg

محمد الدقعي، رامي السليماني ـ جدة


أبلغ «عكاظ» قائد وحدات الإنقاذ المائي في مديرية الدفاع المدني في جدة العقيد محمد الشعباني تنفيذ عمليات للتمشيط الجوي في مواقع البحيرات المائية البعيدة عن الأحياء السكنية للبحث فيها عن المفقودين جراء السيول، مؤكدا استمرار فرق الدفاع المدني في البحث عن المفقودين في المواقع المشتبه وجود جثث حولها بمشاركة العديد من المعدات وفرق المشاة، لاتساع رقعة البحث سواء داخل البحيرات المائية أو في مجاري الأودية أو أطراف المدينة.

وأوضح الشعباني أن الطلعات الجوية اليومية يشارك فيها غواصو وحدات الإنقاذ المائي المحمولة جوا في تمشيط كافة المواقع المشتبه فيها، مرجعا استخدام الطائرات للوصول إلى مواقع البحيرات البعيدة عن النطاق السكاني إلى وعورة المناطق وصعوبة البحث فيها.

وفي شأن متصل، مشطت فرقة من الغواصين المحمولة جوا أمس مواقع البحيرات الجديدة والتجمعات المائية البعيدة عن النطاق العمراني، حيث عثرت على دلائل تؤكد وجود جثث لمفقودي السيول في مواقع المياه أبرزها انبعاث روائح كريهة نفاذة منها.

وعمدت فرقة الغواصين إلى تحديد المواقع المشتبه فيها، تمهيدا لبدء عمليات البحث عن المفقودين في قاع البحيرات، بعد العمل على تجفيفها وتخفيض منسوبها من المياه في الأيام المقبلة.

من جهته، قال مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة في جدة العميد محمد القرني إن رقعة البحث اتسعت لتطول كافة المواقع المجاورة لأحياء قويزة والصواعد والحرازات والأودية المحيطة (شرقي المحافظة).

الجواد الأبيض
05-01-2010, 08:44 AM
عكاظ جمعت المتضررين بالمسؤولين

الضحايا : المطالب لم تتحقق .. الجهات : الكارثة أكبر من العمل

http://i49.tinypic.com/69ki0j.jpg


أدار الملتقى: منال الشريف، ليلى عوض، فاطمة آل عمرو

الحالة النفسية التي أضحى عليها سكان الأحياء المتضررة من السيول في جدة شرحها بالأمس الطب النفسي بأنها تتحول؛ تبدأ بالشعور بالصدمة لأسابيع ما تلبث أن تتحول إلى شعور بالغضب.

ومن التقيناهم في «عكاظ» من أهالي ضحايا أمطار الثامن من ذي الحجة الماضي تحول ما تغص به حلوقهم إلى صوت عال بالمطالب، مستندين في ذلك على الإنصاف الحكومي الرامي إلى معالجة الأوضاع في أسرع وقت. ومن هنا نواجه اليوم تلك المطالب بالجهات ذات العلاقة ونقدمها وفق الاتي:

• «عكاظ»: هل لديكم أي استفسارات موجهة إلى الدفاع المدني أو وزارة الصحة، مراكز الأحياء أو الجمعيات الخيرية؟

ـــ قدمت الجمعيات الخيرية معونات، ولكن لا يزال سكان الحي متأثرين نفسيا من اثار السيول، وازدادت حالتنا سوءا بعد أن أصدرت المديرية العامة للدفاع المدني أوامرها لهدم منازلنا دون مراعاة الحالة النفسية التي يمر بها السكان، لماذا فعل الدفاع المدني ذلك؟
* ماجد العتيبي (من أهالي قويزة).

ـــ نتمنى من وزارة الصحة أن تجتاز منازلنا لتطمئن على صحة الأهالي والحالة النفسية التي يمرون بها، وأنا أنتقد بشدة الجمعيات الخيرية التي تقوم بالاتصال على أهالي الحي لتقديم المعونات في مقرها في الوقت الذي يحتاجون إلى من يقف بجوارهم، وأن يراعوا فعلا الظروف التي يعيشها المواطنون وخصوصا من يجد صعوبة في المواصلات. لماذا تم التعامل معنا بهذا الشكل؟
* جابر السلمي (من أهالي قويزة).

ـــ فواز الجهني: تعقيبي على تقصير جهات رسمية تجاه سكان جدة التي لم تضع أي إرشادات أو تنبيهات عن طريق الوسائل الإعلامية تحسبا لمخاطر مقبلة.

الطفلة أصيلة العتيبي التي فقدت عائلتها: أطالب بمنزل وسيارة والتعويض بأسرع وقت ممكن، وأطلب من الدفاع المدني البحث عن أشقائي المفقودين صايل وعلي وسعد والهنوف.

ـــ ماجد العتيبي: لي وجهة نظر مختلفة، فالأضرار لم تحصر إلى الآن في منزل «أصيلة» وضمنها أكثر من خمس عائلات تسكن في جوار منزلها لماذا؟

ـــ يجيب مدير الدفاع المدني في محافظة جدة العميد عبد الله الجداوي قائلا:
جميع الجهات لم تكن منفصلة عن سكان الحي، وكانت كل جهة تؤدي دورها على أكمل وجه ممكن لصالح المتضررين، وثمة كثير من الانتقادات والشكاوى كانت موجهة فعلا للدفاع المدني وكل له وجهة نظر مختلفة، وفي مقابل ذلك أريد التنويه أن لجنة الحصر وقت حدوث الكارثة قامت بحصر الأضرار وفقا لما تنص عليه اللائحة، حيث حددت مدة الحصر بعشرة أيام، ولكن حجم الكارثة كان أكبر من أن تحصر في عشرة أيام، وقد تمت الموافقة من صاحب السمو الملكي محافظ محافظة جدة على أن تمدد عشرة أيام أخرى حتى أصبحت عشرين يوما، ولا ننسى أن لدى الدفاع المدني 90 لجنة و90 ضابطا جميعهم كانوا مكلفين بهذه المهمة، وكل ضابط يمثل لجنة واحدة، وثمة ضباط من خارج المحافظة كلفوا جميعا لمواجهة الكوارث، ومدير عام الدفاع المدني في اللحظات الأولى قام بتكليف 375 ضابطا من مناطق أخرى كي يستطيعوا إنجاز ماكلفوا به على أكمل وجه ممكن ولدعم موقف زملائهم في إدارة جدة. واللجنة أنهت أعمالها واستكملت أعمال الحصر حتى انتهت وأدخلت البيانات في الحاسب الالي. وفيما يتعلق بجوانب إزالة المباني أو هدمها كما يقال فإن الدفاع المدني لا علاقة له بمثل ذلك لا من قريب أو من بعيد.

لم نفرض على المواطن نوعية السكن وكانت المسألة اختيارية، مع العلم أن السكن قابل للتمديد، ولا علاقة للدفاع المدني بصرف الإعاشة على المواطنين وهي من الأمور المتعلقة بوزارة المالية ونحن مجرد جهة تسجل البيانات وبرمجتها في الحاسب الالي ونقوم بإرسالها إلى وزارة المالية وهي الجهة التي حددت صرف الإعاشة كل أسبوعين.

وأريد التنويه أن هناك جوانب سلبية ظهرت إبان الأزمة منها البيانات غير الصحيحة والمغلوطة من أشخاص ليست لهم علاقة إطلاقا بالكارثة ويتقدمون إلينا بغرض الحصول على مبلغ من المال أو سكن.

• «عكاظ»: إلى متى سيظل سكان حي قويزة يسكنون في الشقق المفروشة؟

ـــ العميد الجداوي: إلى أن يتحسن وضع سكان الحي، فهناك لجان متخصصة تقدر الأضرار الموجودة، ونحن ننظر إلى البيئة المحيطة للسكن إن كانت صالحة أم لا ولا تقتصر نظرتنا على السكن من الداخل فقط.

ـــ يرد مدير الدفاع المدني في محافظة جدة: اللجنة المخصصة لحصر الأضرار لم تنتظر أحدا ليأتي، وإنما كانت الية عملها عبارة عن خريطة للمناطق المتضررة، مقسمة إلى مربعات، موزعة إلى مجموعات، لتقوم بالمرور على كل موقع سواء كان مسكنا أو متجرا أو مركبة، وقد يصادف أن بعض المواقع التي تمر عليها اللجان لا تجد أصحابها، ولكن بمجرد مراجعتهم لمقار اللجان التي كانت ضمن نطاق الأحياء المتضررة فإن الوقوف على الموقع يتم في حينه.

• ويطرح ماجد العتيبي سؤالا على الدفاع المدني: كيف تقومون بحصر الأضرار وأنتم تهدمون العمائر السكنية وتدعون بعد ذلك أن المباني تهدمت بفعل السيول؟

ـــ العميد الجداوي: إطلاقا لم نقم بمثل ذلك، والهدم ليس من مهمات الدفاع المدني، بل هو من مهمات جهات أخرى، وعلى من يدعي ذلك إثباته، وهناك إجراءات لا بد أن تستكمل فيما يتعلق بعدد الإصابات والوفيات والإجراءات الموجودة، وحصر عدد الوفيات لم يكن أمرا سهلا كما يعتقد البعض، فهناك أمور يجب أن نتحرى عنها، كون بعض ما يصلنا من بلاغات غير صحيحة ما اضطرنا لاتخاذ إجراءات عاجلة لتحري المصداقية.

ـــ مدير عام الشؤون الصحية في محافظة جدة الدكتور سامي باداود يجيب: الإجراءات التي يتم اتخاذها نتيجة أوضاع معينة، كتلك المشاكل التي تتعلق بالمعلومات غير الصحيحة أو تلك التي تتعلق بالخلافات الأسرية كصرف مبالغ التعويض، لهذا السبب هناك إجراءات يتم استحداثها، ما جعلنا نتحرى نحن أيضا، وطلب بعض الإضافات من الدفاع المدني، والمسؤولون حريصون كل الحرص على أن ننتهي منها بأسرع وقت ممكن، ولكن الظروف التي تواجهنا تضطرنا للاستعانة ببعض الترتيبات الإضافية.

• نحن نريد أن تصرف لنا التعويضات في أسرع وقت ممكن، فعمليات حصر المتضررين لها أكثر من شهر، ونأمل أن تتولى جهة أخرى غير الدفاع المدني، ومطالبي: تسريع لجان متخصصة لحصر الأضرار والتعويض، بالإضافة الى أننا لم نر من الشؤون الصحية أي جهود تذكر.
* صالح الزبالي.

ـــ وتدلي الدكتورة هالة الشاعر بدلوها: في الأسبوع الأول كنا مسؤولين عن حي قويزة، وقد تمت فعلا زيارة الموقع لإنقاذ سكان الحي ووجدنا رفضا شديدا من البعض، وأنا لا ألومهم على الإطلاق، فكنا نقوم بعملية التوزيع على المنازل وكان ذلك في البداية.

ـــ بينما يوضح مدير الدفاع المدني في جدة العميد عبد الله الجداوي: الدفاع المدني في الأزمات وفي الكوارث والطوارئ ليس جهازا فمفرده ، وإنما هناك مظلة كاملة تشمل كل القطاعات الحكومية وتعمل تحت مظلة المجلس الأعلى للدفاع المدني الذي يرأسه صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وكل جهة حكومية لها مهمات واختصاصات ضمن نطاق الكارثة تتولى مهماتها ودورها، أما فيما يتعلق بالإماكانات والدعم الموجود؛ ففي اليوم الأول وصل 475 ضابطا في جدة و مايقارب 2000 فرد من أفراد الدفاع المدني، وقد أنشأنا معسكرا في المطار القديم وما زال يعمل، وما زلنا نعمل إلى يومنا هذا سواء كان بسحب المياه من البحيرات المتجمعة أو البحث عن المفقودين أو إعادة الأوضاع إلى الأفضل، والدفاع المدني قام من خلال التنسيق مع وزارة المالية بدعم موقف الأمانة باستئجار أكثر من 600 معدة من مقاولين وأصحاب مؤسسات وشركات لتؤدي العمل على أكمل وجه ممكن، بالإضافة إلى وجود غرفة طوارئ تابعة للدفاع المدني موجودة إلى الآن لتقديم الخدمة للمواطن.

وقال العميد عبد الله الجداوي موجها حديثه للمواطن صالح الزبالي: رجال الدفاع المدني ومنسوبوه هم جزء من النسيج الاجتماعي لهذا المجتمع، ولا يمكن أن نتعمد إطلاقا الإساءة لأي مواطن بل نتفاعل مع آلامه ونقدر ظروفه ونسخر كل وقتنا وطاقاتنا لخدمته.

• «عكاظ»: ما هو الدعم الذي قدمته وزارة الصحة للمتضررين في الأزمة؟

ـــ يجيب الدكتور باداود: كان في حي قويزة ثلاث نقاط لتقديم الخدمات وهي؛ مركز صحي قويزة، ومركز طبي آخر بإشراف جمعية زمزم ووزارة الصحة، وفي نفس الموقع توجد أربع فرق إسعافية خاصة بالهلال الأحمر، ويوجد أيضا مستودع طبي متنقل موجود بجانب جمعية زمزم يحتوي على جميع أنواع الأدوية ونقوم بتوزيعها على العيادات الصحية والجمعيات الخيرية والجمعيات الخاصة بالهلال الأحمر، وللزملاء في جمعية الطب النفسي أيضا.

إضافة إلى أن هناك بعض المواقع التي لم تكن مهيأة على الإطلاق لتقديم الخدمة واضطررنا بالفعل إلى وضع مخيم، ولا ننسى أن أول عشرة أيام من الكارثة كان الوضع في تلك المنطقة غير آمن بالإضافة إلى التوجيهات من الدفاع المدني باحتمالية هطول أمطار في أي وقت وحدوث سيول أخرى، وبالتالي كنا نبحث عن المكان المناسب في تلك المواقع من أجل تقديم الخدمة، كما أن لدينا عشر فرق متحركة داخل الأحياء المتضررة وفي آخر (شارع جاك) الكائن بالقرب من مسجد الصواعد، وقد لا تكون هذه الخدمات كافية للمتضررين حينها فحجم المشكلة كبير وحاولنا بقدر الإمكان توفير أكبر قدر من النقاط داخل الأحياء المتضررة.

الجواد الأبيض
05-01-2010, 08:52 AM
العميد القرني: اليوم الأول شهد معاينة 64منزلا

انطلاق المرحلة الثالثة للكشف على المساكن

http://i47.tinypic.com/2qkufte.jpg

إبراهيم علوي ـ جدة


كشف مدير المركز الإعلامي لمواجهة الحالة الطارئة بمحافظة جدة العميد محمد القرني عن بدء المرحلة الثالثة للكشف على المساكن من قبل اللجنة الفنية المتفرع عنها عشرون لجنة شكلت من مهندسين في أمانة جدة وموظفين من وزارة المالية وضباط من الدفاع المدني، بواقع 20 شخصا عن كل جهة.

وبين القرني أن اللجنة في يومها الأول كشفت على 64 مسكنا، منها 47 منزلا قابلة للسكن و17 منزلا غير قابلة لعودة سكانها، موضحا أن اللجنة خلال المرحلة الثانية وقفت على 4862 منزلا اتضح أن 1001 قابلة للسكن، و3861 غير قابلة.

وأفاد المتحدث الرسمي للدفاع المدني بأن عدد الأسر المستفيدة من مخصصات الإعاشة والسكن في المرحلة الثانية بلغ 300 أسرة، حيث بلغ إجمالي المستفيدين خلال المرحلتين 3100 أسرة حتى الآن.

وقال العميد القرني إن عدد العقارات المقدرة من اللجنة التي ترأسها وزارة الداخلية، وتضم في عضويتها وزارة المالية وتتكون من عشرين عضوا، بلغت 257 عقارا حتى الأمس، وإجمالي العقارات التي تم تقديرها منذ بداية مهام اللجنة 3792 عقارا.

ميدانيا تواصلت أعمال الدفاع المدني في البحث عن المفقودين البالغ عددهم 37 شخصا، حيث ما تزال فرق الدفاع المدني تواصل عمليات البحث عن جثثهم في عدة مواقع وبحيرات شرقي جدة.

الجواد الأبيض
05-01-2010, 08:57 AM
مدير شرطة جدة لـ «عكاظ»:

فحصنا ذوي المفقودين وسلمنا النتائج مبكرا


عبد الله الحارثي ـ جدة

نفى مدير شرطة جدة اللواء علي الغامدي ما تردد بشأن تأخير فحص الحمض النووي لذوي المفقودين في كارثة جدة ومطابقتها مع الجثث المجهولة.

وقال لـ «عكاظ»: إن الأدلة الجنائية في شرطة جدة خصصت فرقة متكاملة ومفرغة لعمليات رفع عينات الـ D.N.A من الجثث المجهولة في سيول جدة والمرفوعة بمعرفة الدفاع المدني.

وأضاف «عمل قسم المختبرات الجنائية في الأدلة على استقبال ذوي المفقودين والمدنيين من قبل الدفاع المدني لرفع العينات القياسية منهم ومقارنتها مع العينات القياسية المرفوعة من الجثث تحت إشراف ومتابعة مدير الأدلة الجنائية العقيد صالح الغامدي، وسلمت النتائج في وقت مبكر، ولا توجد عينات حالية لفحصها».

وزاد مدير شرطة جدة «صدرت بعض التقارير الموضحة نتائجها وزودت الجهات المختصة والدفاع المدني ببيانات توضح نتائج التحاليل أولا بأول عبر مندوب الأدلة الجنائية الدائم لدى الدفاع المدني والتواصل المستمر معهم».

وأوضح أن أي عينات قياسية جديدة ترفع من ذوي المفقودين لن يستغرق أكثر من 72 ساعة لاستخلاص الأنماط الوراثية ومقارنتها مع ما تم فحصه سابقا من عينات.

وكشف اللواء الغامدي أن ما تم إجراؤه من مقارنات كانت 29 عينة رفعت من الجثث والأشلاء مع 46 عينة قياسية رفعت من قبل المفقودين وصدر بحقها تقارير فنية أبلغ الدفاع المدني في حينه.

وبين أن الأدلة الجنائية جاهزة لاستقبال أي عينات سواء من ذوي المفقودين أو أي جثث يعثر عليها مستقبلا، مؤكدا أن ما ذكره مدير المركز الإعلامي في الدفاع المدني يخالف الحقيقة، حيث إننا ننسق يوميا مع إدارة التحقيق في الدفاع المدني.

وأشار إلى أن الطب الشرعي حدد جثث المفقودين في كارثة جدة من الجثث المدفونة في المقابر، وتم الفحص بموجب آلية الحصر ورفع العينات للمقارنة.

الجواد الأبيض
05-01-2010, 05:14 PM
لجنة كارثة سيول جدة .. هل ستغض الطرف عن وثائق التأمين؟

(1من 2)

د.فهد بن حمود العنزي ( الأقتصاديه )


بقدر ما هزت كارثة سيول محافظة جدة مشاعر المواطنين فهي التي كشفت كذلك عن مدى تأثر خادم الحرمين الشريفين ـ يحفظه الله ـ بما حل بالمواطنين والمقيمين الذين تعرضوا لهذه الكارثة وبممتلكاتهم. وقد جاءت كلمات خادم الحرمين التي تضمنها الأمر السامي الكريم الصادر في هذا الشأن بلسماً يداوي كل مكلوم.

وبقدر ما أفصح عنه ـ حفظه الله ـ من قدراته على متابعة وتشخيص ما حصل والحديث عن الأمانة الملقاة على عاتقه ومسؤوليته كولي أمر، فإنه تحدث أيضاً بكل وضوح وشفافية عن مسؤولية كل من له يد أو حتى إصبع فيما حصل في جدة. وكان للجنة التي أمر بها برئاسة أمير منطقة مكة المكرمة وعضوية مسؤولين ينتمون إلى عدة جهات فاعلة الوقع الكبير في نفس كل مواطن وكل مقيم.

ومما لا شك فيه فإن اللجنة تُعد سابقة سواء من حيث تشكيلها أو من حيث الصلاحيات والمهمات المنوطة بها، وقد جاء تشكيل هذه اللجنة ليؤكد حرصه ـ حفظه الله ـ على مساءلة المقصرين في واجباتهم وأماناتهم الوظيفية وفقاً لآلية واضحة وسريعة ومحددة بعيداً عن بيروقراطية الأجهزة الحكومية المختصة وتشعب إجراءاتها وتعدد أعمالها.

وقد أسند الأمر الملكي الكريم للجنة مهام رئيسة تتمثل في التحقيق وتقصي الحقائق في أسباب هذه الفاجعة، وتحديد مسؤولية كل جهة حكومية أو أي شخص ذي علاقة بها.

وكذلك حصر شهداء الكارثة والمصابين والخسائر في الممتلكات ثم تقوم بعد ذلك وزارة المالية بتعويض المتضررين في ممتلكاتهم وفقاً لما تنتهي إليه اللجنة.

هذه اللجنة ترتبط مباشرة بالملك ولها صلاحيات واسعة تستطيع من خلالها أن تحصل على ما تشاء من وثائق أو تستدعي وتحقق مع من تشاء وتتعاون مع من تشاء من ذوي الخبرة والاختصاص.

واللجنة مطالبة في النهاية بالرفع إلى الملك بما تتوصل إليه من تحقيقات ونتائج وتوصيات. وبعيداً عن متطلبات الوقت الذي تحتاج إليه اللجنة فقد أمر يحفظه الله وزارة المالية بأن تصرف فوراً مبلغ مليون ريال لذوي كل شهيد وفقاً لما يرد للوزارة من اللجنة من أسماء.

إذاً فاللجنة وبصلاحياتها القوية المستمدة من الإرادة الملكية الكريمة سيتناول عملها الشق الجنائي المتمثل بالاستدعاء والتحقيق وتحديد المسؤولية الجنائية للأشخاص والجهات ثم رفع الأمر للملك لاتخاذ ما يراه في هذا الشأن، إلا أن الحديث عن هذا الجانب سابق لأوانه.

بقي الجانب الآخر وهو الجانب التعويضي المتمثل بتفضله ـ حفظه الله ـ بالأمر بتعويض المتضررين عن ممتلكاتهم جراء كارثة جدة، وهنا يجدر القول إن مبلغ المليون ريال المصروف لذوي كل غريق لا يدخل ضمن مفهوم التعويض الذي أتحدث عنه هنا وإنما هو مواساة من لدن الدولة لذوي الغرقى، علاوة على أن النفس لا يمكن تعويضها أو تقييمها بالنقود، ولذلك فالتعويض فقط يكون للممتلكات وفقاً لحجم الخسارة الفعلية التي مني بها ملاكها بسبب الكارثة.

وأنا أفترض هنا أن الممتلكات المتمثلة بالمنازل والبيوت والأثاث والمقتنيات والبضائع والمزروعات وغيرها إما أن تكون مغطاة تأمينياً، أي أن أصحابها يملكون وثائق تأمين عليها كالسيارات أو البضائع وإما أن تكون غير مغطاة تأمينياً.

ولا تثور مشكلة بالنسبة للممتلكات غير المغطاة، فالجهة التي ستعوضهم هي الدولة، ولكن الإشكالية ستثور بالنسبة للممتلكات المغطاة تأمينياً. لأنه في هذه الحالة ستكون هناك ازدواجية في التعويض أي أن المستفيد سيحصل عن تعويضين اثنين لضرر واحد، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو هل هذا ممكن؟!

وإن كان غير ممكن فكيف سيكون الوضع؟

هذا ما سأتناوله في العدد المقبل إن شاء الله.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 11:36 AM
دعا إلى تغيير معالجة المشكلات بحلول مؤقتة ..عضو المجلس البلدي في جدة بسام أخضر لـ

نصحت الأمين بعرض مشروع تفريغ الاحترازي قبل التنفيذ


عبد الله آل هتيلة ـ جدة

دعا عضو المجلس البلدي في محافظة جدة بسام أخضر الأمانة والجهات المعنية إلى تفهم وتقدير حجم معاناة أهالي أحياء شرق الخط السريع الذين تضرروا بسيول الثامن من ذي الحجة الماضي، مشيرا إلى ضعف المشاريع «المؤقتة» ورداءة تنفيذها.

وقال لـ «عكاظ» على هامش اللقاء الذي جمع رئيس وأعضاء المجلس ومسؤول في أمانة جدة مع سكان حي السامر البارحة الأولى: إن أمانة جدة مطالبة بتغيير نغمة ما وصفها بـ «الحلول المؤقتة» لمعالجة مشاكل ما بعد السيول، مشيرا إلى أن الأهالي يبدون تخوفهم من مشروع تفريغ السد الاحترازي عبر أنابيب كبيرة تقتحم أحياءهم.

وأعلن أخضر وقوفه إلى جانب أهالي الأحياء المتضررة شرق جدة، نظرا لحجم الأضرار التي لحقت بهم جراء الأمطار والسيول والتي خلفت دمارا وأضرارا وخسائر في الأرواح والممتلكات، موضحا أن الأهالي محقون في رفضهم المشروع؛ لأنه ببساطة يهدد حياتهم بشكل أو بآخر.

وأوضح أخضر في هذا الصدد «طلبت من أمين جدة المهندس عادل فقيه قبل تنفيذ تفريغ السد الاحترازي، عرض المشروع على المواطنين لأخذ موافقتهم، وطرحت ملاحظاتي المبنية على الضرر الذي سيلحق بالسكان، لكن محاولاتي لم تلق الاستحسان، وكونه لم يتم عرض المشروع على السكان فمن الطبيعي أن تلقى ردات فعل قوية منهم، وهذا لم يفاجئنا خلال اللقاء مع الجمهور؛ لأنني أعلم جيدا حجم الأضرار التي لحقت بسكان الأحياء المتضررة وتحديدا في حي بني مالك، كونني أحد سكان أحياء شرق الخط السريع.

وبرر عضو المجلس البلدي هجوم الأهالي على أمانة جدة «كونها الجهة الوحيدة المشرفة على المشاريع التي تخص المواطنين، ومن وجهة نظري فأكاد أجزم أن الأمانة لم تؤمن احتياجات المواطن، كما أن مستوى مشاريعها لا يرقى إلى آمال الناس».

وركز أخضر في حديثه على أهمية إنشاء مستشفى حكومي يفي باحتياجات سكان تلك الأحياء، مشددا على ضرورة شفط المياه من المستنقعات ورشها ودفنها «قبل أن تتمكن الأمراض والأوبئة من السكان مع تكاثر الحشرات والبعوض فيها».

وطالب بوضع حل لمشكلة الكسارات ومعامل الخرسانة التي تسببت في أمراض صدرية للسكان وتحديدا الأطفال والنساء، ونقلها إلى موقع آخر بعيد عن المساكن، متطرقا إلى ضرورة نقل مواقع تشليح السيارات إلى مواقع مناسبة.

وشدد عضو المجلس البلدي على أهمية إكمال شبكة الصرف الصحي التي باتت تؤرق مضاجع سكان تلك الأحياء، لا سيما وأنها توقفت قبل أكثر من عام، إذ يهدد عدم اكتمال المشروع الأحياء القريبة من السد الاحترازي وبحيرة الصرف الصحي، لا سيما أن هيئة المساحة الجيولوجية أكدت قبل يومين وعبر «عكاظ» أن الكارثة محتمة ما لم يتم تفريغ السد الاحترازي من كل محتواه.

وشدد على ضرورة المسارعة في إيقاف وإزالة مصنع تدوير النفايات الخاص الموجود شمال مردم النفايات القديم، وإيقاف وإزالة مصنع النفايات الطبية الذي تنبعث منه روائح نتنة تؤذي المواطنين وتسبب أمراضا خطرة للجهاز التنفسي.

كما طالب بإيجاد شبكة لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية وإنهاء هذه المشكلة التي أصبحت بالنسبة لأهالي أحياء شرقي الخط السريع مشكلة مزمنة، وحل مشكلة التقاطعات الخطرة في الحي والتي زادت الحوادث بسببها وأزهقت أرواح العديد من الشباب.

ولفت أخضر إلى ضرورة إكمال طريق هدى الشام، مبررا ذلك بالاختناقات المرورية التي تسبب تعطل المشروع في زيادتها.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 11:41 AM
مواطنون يطالبون بحمايتهم من حجارة الجبال والنفايات الطبية

مواجهات حادة بين أهالي السامر والمجلس البلدي والأمانة

http://i46.tinypic.com/jhfzw0.jpg

سعود البركاتي ـ جدة

تحول اللقاء الذي جمع أهالي حي السامر وأحياء شرقي الخط السريع في محافظة جدة البارحة الأولى مع رئيس وأعضاء المجلس البلدي ومسؤولين في الأمانة إلى مواجهات حادة، طرح خلاله المواطنون مشكلاتهم المتعلقة ببحيرة الصرف الصحي ومشروع تفريغ السد الاحترازي.

وهاجم الحضور أمانة جدة ودعو رئيس وأعضاء المجلس البلدي ليكون لهم دور أكبر في هذه المشاريع وأن يساهموا في حلولها، مؤكدين لـ «عكاظ» أنهم تحينوا فرصة هذا اللقاء للتعبير عن همومهم جراء ماحل بهم من أضرار نتيجة الأمطار الأخيرة التي سقطت على جدة، بالإضافة إلى مخاوفهم اليومية من انفجار بحيرة الصرف الصحي.

وطالب أحد المواطنين من رئيس المجلس البلدي حسين باعقيل بإيجاد حل لسقوط الحجارة من الجبال المجاورة لحي التوفيق على سياراتهم، مشيرا إلى أن هذه المشكلة أرقت كاهل الحي ـــ على حد قوله.

وزاد مواطن حدة النقاش بتصديه لمشكلة الروائح الكريهة التي تنبعث من مصنع النفايات الطبية المجاور لحي السامر، مشيرا إلى أن المصنع يحرق يوميا مخلفات وكميات من الدم الملوث ونفايات طبية تخرج منها روائح كريهة جدا.

وأفاد أن المصنع يعمل بطريقة مخالفة منذ سنوات دون أن تتخذ الأمانة إي إجراء رسمي ضده.

وساند أعضاء المجلس البلدي المواطن بتأكيدهم أن الأمر رفع إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية للنظر في أمر المصنع وإغلاقه لما تسبب به من أضرار صحية، إلا أن المواطن لم يكتف بردود التأييد من رئيس وأعضاء المجلس البلدي، إذ طالبهم بمغادرة القاعة مع مسؤولي الأمانة؛ «كونهم غير قادرين على حل أية مشكلة».

كما شهد اللقاء هجوما لاذعا على مدير إدارة المياه في أمانة محافظة جدة المهندس عادل ميمش الذي أوضح أن نسبة انخفاض المياه من السد الاحترازي انخفضت بمعدل 40 سنتيمترا.

وحاول المهندس عادل طمأنة المواطنين من مخاطر السد والبحيرة عندما قال: إن البحيرة الآن وكذلك السد الاحترازي في وضع آمن، خصوصا مع تنفيذ مشاريع عاجلة تتمثل في إنشاء أنبوب ناقل لمياه أمطار السد إلى مجرى السيل.

ونفى المهندس عادل أي تفريغ لمياه الصرف الصحي حاليا في البحيرة، وهو ما أثار حفيظة المواطنين الذين قابلوا تصريحاته بالاستهجان.

وهنا تدخل عضو المجلس البلدي بسام أخضر بالتأكيد للمواطنين أن الصهاريج التي يشاهدونها على الطريق تفرغ حمولتها في محطات المعالجة وليس في البحيرة.

من جانبه، أكد عضو مجلس حي السامر سليمان المعلم أن أحياء شرق الخط السريع تعاني من ضعف في البنية التحتية والمشاريع وحجم الفساد الذي ظهر بوضوح بعد كارثة سيول الأربعاء الأسود.

وطالب نيابة عن أهالي أحياء شرق الخط السريع بإكمال مشروع الصرف الصحي وإيجاد مداخل ومخارج آمنة، مؤكدا أن المدخل الرئيسي لتلك الأحياء التي يسكنها أكثر من 300 ألف نسمة يقع في موقع مجرى السيل.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 11:45 AM
استجواب مقاول نفذجسوراً وطرقاً لأمانة جدة


«عكاظ» ـ جدة

علمت «عكاظ» أن المباحث الإدارية في محافظة جدة ألقت القبض على مقاول معروف لدى الأوساط الاقتصادية نفذ مشاريع جسور وطرق تابعة للأمانة.

وتبين المعلومات أن المقاول الذي يجري استجوابه على علاقة بمشاريع بلدية لم تنفذ وفق المواصفات الفنية في قلب مدينة جدة، وسبق التحقيق فيها عن طريق هيئة الرقابة والتحقيق التي استجوبت مسؤولين في أمانة جدة أشرفوا على تلك المشاريع،.

ويتوقع أن تشهد الأيام المقبلة سلسلة استجوابات لعدد من المقاولين الذين نفذوا مشاريع تابعة للأمانة والطرق والمياه، بعد أن كشفت كارثة سيول شرق جدة الكثير من الأخطاء الفنية التي تسببت في خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 11:50 AM
حقوق الإنسان تعكف على صياغة تقرير مفصل عن فاجعة جدة


معتوق الشريف ـ جدة


تعكف هيئة حقوق الإنسان على صياغة تقرير مفصل عن كارثة أمطار جدة تمهيدا لرفعه إلى المقام السامي قريبا.

وترأس رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر العيبان في مقر الهيئة في مكة المكرمة البارحة الأولى، اجتماعا لأعضاء اللجان التي شكلتها الهيئة لدراسة آثار الكارثة والحلول المناسبة لتلافيها مستقبلا.

وأبلغ «عكاظ» رئيس الهيئة أن الملاحظات التي رصدتها الهيئة عبر زياراته الميدانية سترفع إلى ولي الأمر، مثمنا الجهود المبذولة من قبل لجنة تقصي الحقائق برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقه مكة المكرمة.

وشدد رئيس هيئة حقوق الإنسان على أهمية التعاون والتكاتف بين الجهات الحكومية والمدنية لتنمية الإنسان في محافظة جدة، موضحا أن التنمية المستدامة هدف وطني يشترك فيه الجميع ومطلب تعمل أجهزة الدولة على تحقيقه إنفاذا لتوجيهات ولاة الأمر.

وبين العيبان أن زيارته الميدانية للأحياء المنكوبة جراء الأمطار جنوبي جدة تأتي تنفيذا لتوجيهات ولاة الأمر الذين كلفوا الهيئة بأمانة الرصد والتحقق من وصول الخدمات ومقومات الحياة الكريمة للمواطنين والوافدين على حد سواء.

وأضاف «الهدف من هذه الزيارات الميدانية هو الوقوف على أرض الواقع وتلمس الأضرار واحتياجات المتضررين ورصد مواطن القصور».

وبدأ أعضاء اللجان المشكلة من هيئة حقوق الإنسان وعدد من الأكاديميين والمتخصصين الأسبوع الماضي، في تقصي الحقائق بتنظيم زيارات ميدانية للأحياء المنكوبة جنوبي وشرقي جدة.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 11:55 AM
معاقبة أصحاب مخططات لم ينفذوا شبكات تصريف المياه


فالح الذبياني ـ المدينة المنورة

يعكف فريق من المختصين في وزارة الشؤون البلدية والقروية على فحص مخططات وخرائط مشاريع تصريف السيول التي نفذت خلال السنوات الماضية وفي مختلف المناطق، ويأتي تحرك الوزارة بعد أحداث سيول جدة المفجعة، وبهدف التأكد من سلامة وكفاءة وقدرة هذه المشروعات على استيعاب كميات الأمطار عند هطولها، وللتأكد من تنفيذها بشكل فاعل ووفق مواصفات ومقاييس دقيقة بحسب العقود المبرمة.

وطلبت الوزارة في تعميم عاجل دفعت به إلى أمانات المدن والمجمعات القروية بتزويد الوزارة بالموقف الفعلي لبرامج وخطط مواجهة الأمطار والسيول والحاجة من المشروعات العاجلة، ونبهت في نفس الوقت على عدم منح أراض أو مخططات في بطون الأودية أو بالقرب من الجبال ما لم تنفذ أولا شبكات وسدود لحمايتها من الأمطار قبل تخطيطها.

وتخطط الوزارة بحسب مصدر رفيع تحدث مع «عكاظ» البارحة الأولى إلى الاستعانة ببيت خبرة لتشخيص واقع هذه المخططات ومعرفة مدى فاعلية المشروعات وكفاءتها لمواجهة هطول الأمطار، وزاد «هناك أكثر من خيار وهناك تجارب مميزة نفذت في بعض مناطق المملكة ستتم دراستها وتعميمها على باقي المناطق للاستفادة منها».

وعن حجم المشروعات التي نفذت خلال السنوات الماضية قال المسؤول «في الواقع لا يمكن تقدير حجمها، لكن مشروعات تصريف السيول لم تكن تحظى بالأولوية عن توزيع مخصصات الميزانية على مشروعات الأمانات والبلديات، لكنها الآن ــ والحديث هنا للمصدر ــ ستحتل الصدارة والأولوية وستتم برمجة المشروعات وتنفيذ خطط سريعة للأولويات، وخصوصا تلك التي تتعلق بحياة الناس».

وعن المهمات التي ستسند إلى الاستشاري قال «سيكون من مهماته توضيح طبوغرافية المواقع وتحديد مجاري السيول، الشعاب، المسايل، الجبال المحيطة بكل مدينة ومعرفة تأثيرها واتجاهات أوديتها، وكذلك جميع الإحداثيات على الموقع مثل المباني، المزارع، الأسوار، المقابر، الآبار، الأرض السبخة أو الرخوة، الطرق الواردة في صك الملكية، شبكات وخطوط المرافق العامة (الكهرباء، المياه، الهاتف، الصرف الصحي) القائمة أو المعتمدة أو المقترحة.

وفي شأن المخططات التي لم تلتزم بتنفيذ شبكات تصريف السيول عاد المصدر وأكد أن الوزارة كلفت البلديات بحصر ملاك هذه المخططات غير الملتزمة لتطبيق الغرامات المناسبة، موضحا أن الوزارة في حالة عدم التزام الملاك بتنفيذ ذلك قد تضطر إلى تنفيذ الشبكة من خلال إسنادها لمقاول وتحميل مالك المخطط التكاليف.

وأكد المصدر أن الوزارة لديها قائمة بمقاولين غير ملتزمين بتنفيذ المشروعات على الوجه الأكمل، إما نتيجة عدم تأهيلهم أو نتيجة عدم التزامهم بالموعد والبرنامج الزمني وفق العقد، ومن المقرر أن تبرم الوزارة خلال السنة المالية الحالية عقودا لتصريف مياة الأمطار في عدد من المدن والمناطق بكلفة تتجاوز ملياري ريال.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 12:01 PM
بعد غياب 10 سنوات

حمّى الخُمْرة تعود لجدة وتصيب 4


محمد حضاض ـ جدة

كشفت التحاليل المخبرية في جدة عن إصابة 4 أشخاص بمرض حمى الخمرة الذي عاد للظهور إثر فاجعة جدة الأخيرة بعد غياب دام نحو عشر سنوات.

وأوضحت مصادر مطلعة لـ «عكاظ» أن الحمى النزفية تم اكتشافها في أربعة أشخاص يقطنون أحياء شمالي المدينة أمس، حيث تم التعامل معهم على الفور بإخضاعهم للتنويم في مركز صحي وإبلاغ أمانة جدة بإجراء عمليات رش للمبيدات في محيط منازل المصابين الأربعة.

بدوره، دعا رئيس لجنة الصحة والبيئة في المجلس البلدي لجدة الدكتور حسين البار الفرق التابعة لأمانة جدة إلى ضرورة تكثيف الرش، بهدف الحيلولة دون انتشار الحمى بشكل أكبر.

وأوضح البار أن حمى الخمرة من الأمراض الفيروسية النزفية التي تدخل إلى جسد الإنسان وتؤدي إلى حدوث نزيف داخلي، وتتم معالجته بواسطة الأدوية المهدئة في أغلب الحالات، مضيفا «نسبة الوفيات في المرض تصل إلى 25 في المائة من إجمالي المصابين، وهو ينتقل عبر البعوض من شخص إلى آخر».

وأفاد عضو المجلس البلدي أن المرض اكتشف للمرة الأولى المرة في جدة في العام 1994، بإصابة أربع حالات في حي الخمرة الذي اكتسب اسم المرض بعد ذلك، وكان يعتقد أنهم مصابون بمرض حمى الضنك قبل إجراء التحاليل المخبرية.

وحول إمكانية إيجاد مصل للوقاية من المرض، أجاب «يوجد كرسي أبحاث في جامعة الملك عبد العزيز باسم الشيخ محمد حسين العامودي ويعمل القائمون على الكرسي على التعرف على الفيروس بشكل أكبر وإبراز صفاته وكيفية القضاء عليه».

يشار إلى أن الفيروس اختفى عقب ظهوره منتصف التسعينيات الميلادية من القرن الماضي، وعاد للواجهة مجددا ـــ بحسب مستشار وزير الصحة للأمراض المعدية الدكتور طارق مدني ـــ في مطلع الألفية الجديدة.

وفي العام 2000 اكتشفت الجهات الصحية إصابة 20 شخصا بالمرض، والملاحظ أن كافة الحالات المصابة تقطن الخمرة (جنوبي جدة).

الجواد الأبيض
06-01-2010, 12:10 PM
مبررة ذلك بتعديل منسوبه .. وأهالي النسيم: 7 شكاوى بلا جدوى

أمانة جدة: لا يمكن علاج تجمع مياه شارع الأقرع

http://i50.tinypic.com/k1qtdz.jpg

أحمد الكناني ـ جدة

أكد لـ«عكاظ» مصدر في أمانة جدة أن مشكلة تجمع مياه الأمطار في شارع الأقرع بن عبدالله في حي النسيم لا يمكن معالجتها، بعد تعديل منسوب الشارع المتضرر، والذي تطالب بمعالجته إدارة تصريف مياه الأمطار في الأمانة.

وأجابت الأمانة على خطاب تلقته من مدير وحدة الطرق (تحتفظ عكاظ بنسخة منه)، بأن الموقع يبعد مسافة بسيطة عن قناة تصريف مياه الأمطار، موضحة أن الموضوع عرض على المشرف العام على المشاريع وأحال معاملته للاستشاري من أجل إدراج تصريف الموقع ضمن أحد المشاريع الجارية مطلع العام الميلادي الماضي.

وتقدم سكان حي النسيم في جدة بشكوى إلى أمانة جدة يطالبون فيها سرعة معالجة مشكلة المياه المتدفقة يوميا من مناهل الصرف الصحي وشبكة المياه الجوفية.

وشدد السكان على ضرورة الوقوف على الإشكالية القائمة والتي باتت تسبب لهم الإزعاج المتواصل والهواجس من جراء تكاثر الحشرات على المياه المتدفقة، إضافة تخوفهم من تأثيرها على أساسات عمائر الشارع.

ووصف السكان في شكواهم حلول الأمانة القاضية بسحب المياه من الشارع بأنها حلول مسكنة وغير مجدية، إذ أن المياه تعاود التجمع في اليوم التالي لنزح المياه، ما يجعل المشكلة دائمة.

وأفادوا أن مشكلتهم تائهة على حد تعبيرهم بين بلدية العزيزية وإدارة المشاريع والصيانة وإدارة الدراسات والإشراف، إذ لم تلق اهتماما حتى الآن.

وأكد حسن سعدي وعلي الشهري وسعيد الزهراني أن شكواهم من تجمعات المياه ليست الأولى، مشيرا إلى أنها السابعة «حتى الآن»، وأن معاناتهم بدأت منذ العام 1426هـ، ولم تنته إلى اليوم.

وقال إن حجم معاناتهم تزداد مع هطول الأمطار، إذ يتحول الشارع إلى بحيرة لتجمع المياه، وتمنع سكان العمائر من دخوله أو الخروج منه، بالإضافة إلى أن استمرار هذه التجمعات المائية الممزوجة بمياه الصرف الصحي تنشر روائح كريهة في الحي، يجعل معها التنفس مشكلة، كما أن الحشرات الناقلة للأمراض تتكاثر فوقها بكثافة، ما يجعل المنطقة بيئة خصبة لانتشار الأمراض وتحديدا حمى الضنك.

وأفادوا أن سكان الحي يضطرون لعدم مغادرة منازلهم يومين وأحيانا أكثر، نتيجة هذه التجمعات المائية، كما أن الكثير منهم يفضل أداء الصلاة في منزله كي لا يتعرض للماء القذر أثناء ذهابه إلى المسجد.

الجواد الأبيض
06-01-2010, 06:40 PM
رئيس هيئة المساحة الجيولوجية يكشف ل «الرياض» السينا​​ريوهات المحتملة عند تدفق السيول:

انهيار السدين الترابي والاحترازي لبحيرة الصرف سيخلف «كارثة» أكبر بكثير مما شهدته جدة الشهر الماضي


http://i50.tinypic.com/2e1viie.jpg
زهير نواب

الرياض - محمد الغنيم

حذر مسؤول حكومي رفيع من كارثة أكبر من كارثة جدة التي وقعت الشهر الماضي وخلفت وراءها حتى الآن 138 ضحية وأكثر من 7225 منزلا ومحلا تجاريا وسيارة متضررة فيما لو انهار لاسمح الله السدان الترابي والاحترازي لبحيرة الصرف الصحي شرق جدة أو فيما لو لم يكن السدان موجودين.

وكشف رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الدكتور زهير نواب ل "الرياض" عن (السيناريوهات) المحتمل حدوثها في ذلك والتي خلصت إليها دراسات الهيئة على حد ذكره مشيرا إلى أن أحياء عديدة شمال جدة منها الأجواد والسامر والصفا والرحاب ستتضرر كثيرا من تدفق مياه الأمطار والسيول بدرجة قد تفوق ما حدث في الصواعد والحرازات وقويزة والجامعة وأم الخير لأن الحوض التجميعي للمياه في منطقة بحيرة الصرف الصحي أكبر (مرتين) من الحوض التجميعي في منطقة الصواعد والحرازات.

وفي حين أكدت هيئة المساحة الجيولوجية، وهي الذراع العلمي الاستشاري للدولة فيما يتعلق بعلوم الأرض كما ينص على ذلك نظامها الأساسي أنه لا يمكن الركون إلى السد الترابي الذي يحجز كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي خلفه وفق دراساتها الجيوهندسية لموقع بحيرة الصرف شرق شمال جدة في العام 2002م، أوضح رئيس الهيئة ل "الرياض" أن عملية تفريغ صهاريج الصرف الصحي في البحيرة قائمة وبوتيرة متزايدة كما يقول نتيجة الاستهلاك العالي للمياه في مدينة جدة مثلها في ذلك باقي مدن وقرى المملكة الأخرى حيث خلصت الدراسة آنذاك إلى إقتراح إنشاء سد خرساني هندسي أسفل الوادي، وعلى بعد يتراوح مابين 7 إلى 10 كم تصل أساساته إلى الصخر وبارتفاع 16 متراً ليكون احترازياً يمنع تدفق مياه البحيرة باتجاه جدة حال انهيار السد الترابي مشيرا إلى أن أمانة جدة أنشأت في العام 2005م وبناءً على اقتراح الهيئة سدا احترازيا مكونا من قطع صخور كبيرة وكميات من الخرسانة إلا أن قاعدته لا تصل إلى الصخر.

وقال رئيس هيئة المساحة الجيولوجية في تصريحه إن كميات الأمطار التي هطلت على جدة الأربعاء 8 ذي الحجة الماضي استنادا لجهات رصد محلية وعالمية ومن خلال الوقوف ميدانيا للهيئة ووفق عدد من سكان المناطق المتضررة وكبار السن كانت كميات "غير مسبوقة" حيث بلغت خلال 4 ساعات فقط (175) ملم وهي كمية أستطيع أن أصفها ب "الكارثية"حتى بمقاييس الدول المطيرة، منبهاً في حديثه إلى أن قنوات التصريف ومجاري السيول الطبيعية في جدة وفي معظم مدن المملكة بغض النظر أنه جرى التعدي عليها إلا أنه لا يمكن لها استيعاب هذه الكميات من مياه الأمطار والسيول.

http://i47.tinypic.com/2zqv4sg.jpg
الهيئة دعت لإنشاء أربعة سدود لحماية جدة من أضرار السيول

ورأى د. نواب أن السدود الخرسانية الهندسية لو أُحسن اختيار مواقعها ستكون (حلا دائما وأقل تكلفة) بكثير من نزع الملكيات في مجاري السيول وبطون الأودية، موضحا أن الهيئة ترى أن يستفاد من درس السد الترابي والسد الاحترازي مع البدء في دراسة أنسب المواقع شرق جدة لإنشاء ثلاثة إلى أربعة سدود هندسية تحتجز وتمنع تدفق مياه الأمطار والسيول كما يمكن عن طريق منافذ هذه السدود إطلاق كميات محسوبة من المياه المحجوزة خلف السدود تتناسب مع إمكانيات قنوات التصريف التي تصل للبحر غرب جدة أو ضخها إلى حوضي وادي فاطمة ووادي عسفان لإثراء مخزونهما المائي.

وأشار إلى أن السدود المقترحة شرق جدة ليست لتجميع المياه لأغراض زراعية ولا لأغراض ترفيهية أو سياحية بل لتخفيف الضرر والحد من الكوارث التي تحدث بين الفينة والأخرى لجدة.

http://i45.tinypic.com/2ldy5b4.jpg
السد الاحترازي للبحيرة

الجواد الأبيض
07-01-2010, 07:24 AM
الشورى يرصد تساهل قضاة في حجج الاستحكام وخطابات التريث .. وزير العدل مجيباً عكاظ :


محاسبة من يثبت تورطه في صكوك كارثة جدة حتى لو استقال


http://i47.tinypic.com/ngeg48.jpg


عادل حازم المطيري ـ الرياض


أكد وزير العدل الدكتور محمد العيسى أنه سيتم ملاحقة من يثبت تورطه في إصدار صكوك وهمية حتى لو استقال من منصبه أو أحيل إلى التقاعد، مؤكدا أن استقالة بعض كتاب العدل جاء برغبة ذاتية، موضحا «تضخيم ما يثار عن تواجد متورطين هو الظاهرة».

وشدد وزير العدل على أن اختيار القضاة وكتاب العدل يتم من كافة أبناء الوطن دون استثناء، وفق نظام الدولة، وأنه لا توجد مناطقية في اختيارهم على الإطلاق.

وأوضح أن لدى الوزارة خطة في ما يتعلق بموظفي العمل التوثيقي، وما تصدره الوزارة بين الحين والآخر هو عملية تدوير تتطلبها مقتضيات الإدارة الحديثة، وأبدى تحفظه حول ما نشر في الصحافة عن تورط كتاب عدل في إصدار صكوك وهمية على خلفية كارثة سيول جدة التي حدثت في السابع من الشهر الماضي، مفضلا عدم الدخول في سجال في هذا الجانب، داعيا إلى إعادة النظر في كل ما يتعلق بالوزارة ما لم يصدر عن الوزارة ما يؤكده أو ينفيه، داعيا إلى عدم الاستعجال حتى تصدر اللجنة توصياتها، معتبرا أي حديث قبل صدور التوصيات تدخلا في عمل اللجنة.

الجواد الأبيض
07-01-2010, 07:35 AM
روائح عفنة تشير إلى احتمال وجود جثث في أودية شرقي جدة


سيارات مدفونة تحت الرمال .. عكاظ ترشد الدفاع المدني


http://i49.tinypic.com/2vt8r46.jpg


إبراهيم علوي، عيد الحارثي ــ جدة


كشفت جولة نفذتها «عكاظ» على مواقع في أحياء شرق جدة المنكوبة بالسيول عن وجود كم كبير من السيارات المدفونة تحت التراب في مناطق نائية، والتي تبين أن قوة السيل دفعت بها إلى تلك المناطق البرية المهجورة.

ورصدت الصحيفة في جولتها على أودية عشير وأم الذر والرميضة والحفنة والمحرق وجود سيارات لم تظهر منها سوى إطاراتها، فيما ظهرت المنازل المتناثرة هنا وهناك والتي غطتها المياه وكميات الطين الكبيرة، تشير رائحة العفونة في الموقع إلى احتمال وجود جثث لم يتم اكتشافها بعد.

ودعت تلك الروائح فريق «عكاظ» إلى الاتصال على غرفة عمليات الدفاع المدني، وطلب منها إرسال فريق متخصص إلى الموقع، لتتحرك على الفور دورية مجهزة.

وأوضح مدير الدفاع المدني في محافظة جدة العميد عبد الله الجداوي أن فرق البحث المكونة من جهات عدة تنفذ منذ وقوع سيول الأربعاء الأسود جولات ميدانية بحثا عن مفقودين، مشيرا إلى أنه جرى تقسيم المناطق إلى مربعات أطلق عليها مناطق بحث.

وتابع الجداوي أن فرق البحث تضم ضباطا وأفرادا يعملون على مسح المنطقة مستخدمين طرقا عدة وآليات، موضحا أن الدفاع المدني يستقبل كل يوم البلاغات الواردة والاستفسارات عبر المركز الإعلامي المخصص في أرض المطار القديم على الرقم (6571619 02).

وشدد العميد الجداوي إلى أهمية التعاون بين رجال الأمن والمواطنين والمقيمين في سبيل العثور على آخر مفقود والذي يعتبر بالنسبة لنا مطلبا جماعيا.

يشار إلى أن التقرير اليومي للمركز الإعلامي أشار إلى مواصلة رجال الدفاع المدني عملية البحث عن مفقودين بمشاركة 74 ضابطا و424 فردا ونحو 109 آليات ومعدات خصصتها مديرية الدفاع المدني لهذا الغرض.

وذكر البيان الذي صدر أمس عن الدفاع المدني أن عدد الوفيات ما يزال عند العدد 122 متوفى، بالإضافة إلى 37 مفقودا.

وأكد البيان استمرار سحب المياه من بحيرة الحرازات بواسطة آليات ومعدات الدفاع المدني، إذ أرسل 50 وايتا لإكمال شفط المياه من بحيرة الصرف الصحي.

وأفاد أن وزارة المالية أمنت تأجير المعدات والآليات للمساهمة في عمليات البحث والإنقاذ وإزالة آثار الأمطار والسيول في أحياء وشوارع محافظة جدة، حيث دعمت الدفاع المدني بـ 46 آلية وأمانة جدة بـ 455 آلية.

وأكد المركز الاعلامي استمرار مشاركة الحرس الوطني في القطاع الغربي بضابطين و50 فردا لمساندة الدفاع المدني في البحث وتمشيط المواقع المتضررة بحثا عن مفقودين.

وخلص البيان إلى أن وزارة المالية صرفت أمس بدل الإعاشة والسكن للمرحلة الثانية لـ 4577 أسرة، فيما استمرت لجنة التقدير والتي ترأسها وزارة الداخلية وعضوية وزارة المالية والمكونة من 20 عضوا في أداء مهماتها، وبلغ عدد العقارات التي قدرت أمس بـ 257 عقارا، ليصبح إجمالي عدد العقارات التي قدرت بنحو 4564 عقارا.

الجواد الأبيض
07-01-2010, 07:42 AM
رئيس قسم التخطيط في جامعة الملك عبد العزيز:


تخطيط جدة والتعديات وراء كارثة السيول



فارس القحطاني ـ الرياض


أرجع رئيس قسم التخطيط في جامعة الملك عبد العزيز الدكتور حسان شاوي أن سوء تخطيط جدة ومصارف السيول والتعديات على الأراضي السبب الرئيس وراء الكارثة التي راح ضحيتها نحو 122 شخصا.

وبين في ورقة عمل قدمها أمس لمؤتمر التقنية والاستدامة في العمران المقام في جامعة الملك سعود شهد حضورا قليلا لا يتجاوز عشرين شخصا «أن مدينة جدة تحيط بها عدد من الأودية الرئيسية (غليل، بريمان، كراع، حصات مريخ) وتأتي من الشرق لتصب المياه في البحر».

وذكر أن السيول حملت معها نحو 180 طنا من الحجارة والطين أدى إلى عدم تصريفها واقتحامها لبعض المنازل ما أدى إلى كوارث بشرية.

وبين أن سوء التخطيط والتمدد العمراني لمدينة جدة كان السبب الرئيسي في التعدي على مجاري السيول، مؤكدا أن مشاكل السيول في مدينة جدة قديمة.

واستشهد الدكتور شاوي بمقال نشر في صحيفة «عكاظ» في عام 1415هـ أكد فيه أن قضية السيول والأودية أمر مهم ولا يجب إهماله في التخطيط العمراني للمدينة في مستقبل الأيام، ونبه إلى أن حجب مياه السيول عبر إقامة أحياء عشوائية في ممرات السيول وفي بطون الأودية سبب من أسباب الكارثة التي ذهب ضحيتها العشرات وألحقت أضرارا بالممتلكات والمرافق العامة.

الجواد الأبيض
07-01-2010, 07:49 AM
16 جهة حكومية أكدت جاهزيتها .. الجداوي لـ عكاظ :


الأحياء المتضررة مستعدة لعودة سكانها .. والمحافظ يتابع



إبراهيم علوي ـ جدة


أكد لـ «عكاظ» مدير الدفاع المدني في محافظة جدة العميد عبدالله الجداوي أن الأحياء المتضررة بسيول الأربعاء الأسود أصبحت جاهزة لعودة معظم سكانها، مشيرا إلى أن اللجان المكونة من 16 جهة حكومية رفعت تقاريرها الإيجابية بهذا الشأن.

وقال الجداوي إن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة يتابع باهتمام بالغ أوضاع تلك الأحياء، مشيرا إلى أنه وجه اللجان الحكومية بضرورة الوقوف على تلك الأحياء وتحديد مدى جاهزيتها لعودة ساكنيها، مضيفا أنها (اللجان) بدأت جولتها على الأحياء المتضررة صباحا من حي كيلو 14.

وقال الجداوي إن نسب إمكانية العودة إلى تلك الأحياء تراوحت بين 75 في المائة في حي الصواعد و 90 في المائة في بقية الأحياء، موضحا أن اللجان هدفت من خلال جولتها أمس، إلى تقييم الوضع في المناطق المتضررة والرفع بمدى جاهزيتها والتحقق من تأهيل الخدمات الأساسية والشوارع والطرق والبنية الخارجية.

وتابع مدير الدفاع المدني: وقفت اللجان الحكومية على الأحياء المتضررة، وطافت كل الأحياء والمواقع التي شهدت السيول، مبينا أنها رفعت تقاريرها مباشرة إلى الجهات المعنية، لتدرسها كل جهة على انفراد وتطلع على ما يخصها لمعالجته.

وأفاد أن تقارير اللجان خلصت إلى أن الكهرباء أعيدت بشكل كامل في تلك الأحياء، وأن البنية الخارجية للمدارس جاهزة لبدء الدراسة، وأعمال السفلتة جارية في العديد من المواقع.

وبحسب الجداوي، فإن توصيات اللجنة أقرت أنه لا مانع من عودة السكان إلى منازلهم الصالحة للسكن بعد توافر كل مقومات العودة، كما أنه لا يوجد ما يمنع استئناف الدراسة في المدارس بعد عودة المرافق الخدمية في تلك المواقع واستئناف نشاطها.

ورأت اللجان، التي ضمت حرس الحدود، الدوريات الأمنية، المالية، الأرصاد، النقل، التربية والتعليم بنين، التربية والتعليم بنات، شركة الكهرباء، الحرس الوطني، المرور، الزراعة، الشؤون الصحية، شركة المياه الوطنية، الهلال الأحمر، والدفاع المدني، أهمية متابعة واستكمال الأعمال الخاصة بها.

الجواد الأبيض
07-01-2010, 08:17 AM
بعض الكلام


كارثة شرق جدة



هاشم الجحدلـــي ( عكاظ )


قال لي أحد الأصدقاء الضالعين في شؤون الأراضي والأمانة ومخططات جدة أن الكارثة الكبرى التي تنتظرها جدة بعد كارثة الأربعاء الفاجعة ليست في أخطار السيول المباشرة، وبالتحديد الآتية من جهة وادي قوس فقط، ولكن في الآثار التي تتركها السيول والأمطار على المخططات الواقعة في هذه المنطقة.

فأغلب المخططات أعدت ببقايا النفايات ومخلفات البناء، وبالتالي فإن أي كمية من المياه ولو كانت مياه الصرف الصحي، تسللت إلى داخل التربة، فإنه سوف تكون كارثة على مباني ومنازل المخططات، وستهوي بها فورا.

هذه المعلومة الخطيرة التي آمل وأرجو أن لا تكون صادقة تستدعي التأكد ومراجعة بنية تربة هذه المخططات وإخلاء المواطنين وتعويضهم فورا إذا تأكدت ومحاسبة المسؤولين عن المخططات والفسح لها.

كما أن إنشاء السدود أصبح أمرا مهما، مهما كانت الأمطار قليلة، فإخلاء الأحياء الشرقية لجدة ليس أمرا ممكنا في الوقت الحاضر في ظل عدم وجود بدائل للسكن سوى في الشقق المفروشة .. ويبدو أن قصة كارثة جدة لن تنتهي سريعا.

الجواد الأبيض
08-01-2010, 07:09 AM
شركات ورجال أعمال أمام الكوارث.. جعجعة بلا طحن


إبراهيم القربي، عبدالرحمن الختارش ـ جدة


يطرح تثمين المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني لقرارات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في التعامل مع كارثة سيول جدة وتقديم الدعم والمساعدة للمتضررين سؤالا حادا عن غياب أو ضعف الدور الإنساني للقطاع الخاص، في الاضطلاع بمسؤولياته الاجتماعية في دعم الجهد الرسمي إبان الكوارث الطبيعية والفواجع الإنسانية، مثلما حدث في مراكز الإيواء في جازان جراء المتسللين عبر الحدود وللنازحين من هزات العيص، ذلك أنه رغم المكاسب الكبيرة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص التي تصل المليارات، إلا أنها لم تقدم الدعم المأمول في مثل هذه الكوارث، وإن كان هناك بعض الدعم المقدم من عدد منها، بل إن بعضها من أجل فلاشات الإعلام لا أكثر! إذن ما الدور المطلوب من القطاع الخاص كي ينهض بمسؤولياته الاجتماعية في التفاعل مع الأزمات، وما دور الشؤون الاجتماعية وغيرها من الجهات ذات الصلة في التنسيق مع القطاع الخاص للنهوض بدور في إدارة الأزمات؟.

وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين أشار في ملتقى الشراكة والمسؤولية الاجتماعية بين القطاعين العام والخاص إلى تقصير مؤسسات القطاع الخاص في دعم المشاريع المجتمعية، وقال: «يجب أن يعلم الجميع أن المسؤولية الاجتماعية ليست موضوعا لحملات علاقات عامة أو رعاية الحفلات أو جباية الزكاة»، داعيا إلى تحرير هذا المفهوم وتأصيله، فيما تباينت مواقف المشاركين في فعاليات الملتقى إزاء دور القطاع الخاص في المسؤولية الاجتماعية، ما بين من يرى تقصير مؤسساته في دعم المجتمع، وآخرون رموا بالمسؤولية على الجهات الحكومية التي لم تستطع إقناع تلك الشركات بدعم نشاطاتها المتصلة بالتنمية البشرية.

وفي سياق ذلك وعد وزير الشؤون الاجتماعية بإطلاق بنك للمبادرات الاجتماعية، في إطار السعي لتقديم مشروع مجتمعي متكامل، يجبر القطاع الخاص من جهته على التحلي بروح المسؤولية الاجتماعية ودعمها، وقال:
«لا نلوم القطاع الخاص لعدم دعم مشاريع المسؤولية الاجتماعية، فنحن نطلب منه الأموال فقط، ولا نقدم له تصورا عن العمل المجتمعي الذي سنستخدم فيه تلك الأموال»، فيما اتفق المشاركون على أهمية إنشاء هيئة وطنية للإشراف على هذا القطاع.

وفي أبلغ دليل على قصور القطاع الخاص في هذا المجال، دعا في وقت سابق الدكتور عبد الله دحلان عضو مجلس الشورى إلى وضع الأموال المخصصة لبرامج المسؤولية الاجتماعية في هذه الهيئة، بحيث يتم الصرف على المشاريع منها، مؤكدا أن حصيلة مساهمة 400 شركة كبرى للمسؤولية الاجتماعية لا يتجاوز 1 في المائة.

من جهته يفرق عوض الردادي عضو مجلس الشورى بين العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية التي تهتم بتنمية المجتمع والتي تقوم على برامج، والدولة ما زالت تعد العدة لوضع نظام للمسؤولية الاجتماعية، مشيرا إلى أن هيئة المواصفات الخليجية هي التي تمثل دول الخليج في مناقشات المسؤولية الاجتماعية على المستوى الدولي، وكما هو معروف أن المجتمع هو وحدة متكاملة وجميع أفراده أسرة كبيرة، والمجتمع يتكون من الأسرة الصغيرة ثم المدينة ثم الدولة، فهذه كلها تشكل هذا المجتمع الذي من المفترض أن يكون مجتمعا متعاونا ومتراحما، ولعلنا لو نظرنا إلى تقييم المجتمع، نجد أن المسؤولين في المجتمع ينقسمون إلى ثلاث فئات هي:

الدولة وهي التي تمثل الجهات الحكومية، ثم القطاع الخاص، ثم العمل المدني أو العمل الخيري، هذه الأمور كلها تشكل المسؤولية الاجتماعية، وكل قطاع من هذه القطاعات مسؤول عن جانب معين من الأمور التي تتعلق بالمسؤولية الاجتماعية، ويضيف الردادي لو نظرنا إلى النواحي الاجتماعية كمجتمع عربي مسلم متماسك نجد العرب متفقين مع بعضهم حتى قبل الإسلام، وعندما جاء الإسلام أكد على هذه الروابط، ولعل الأبرز في هذا الزكاة الذي يدخل في صميم التكافل الاجتماعي، بحيث تم إجبار القطاع الخاص على دفع الزكاة حسب نوع المنتج أو ما يملكه الشخص في هذا المجال، من هذا المنطلق نلاحظ أنه في الأعوام الأخيرة كثر الحديث عن المسؤولية الاجتماعية، وأصبح جزء كبير منها هو حديث الناس وحديث أجهزة الإعلام والقطاع الخاص، ولعلنا ندرك ما لهذا القطاع الخاص من مسؤولية كبيرة جدا، حيث نجد أن كثيرا من هذه القطاعات من مؤسسات وشركات خصصت إدارات معينة مناطة بها المسؤولية الاجتماعية، ولكن هذا العمل إلى الآن لم ينظم، ولا يوجد له ترتيب محدد، وإن كانت بعض الجهات التي بدأت في تنظيم هذا العمل.

وأكد الردادي على أن دور القطاع الخاص هو دور مكمل لدور الدولة، قائلا:
نعلم أن النظام الاقتصادي في المملكة لا يأخذ الضرائب وإنما يأخذ الزكاة على إثر ذلك يجب على الشركات أن تبادر وتضع نوعا من برامجها الموجهة بالتعاون والتكاتف مع الجهات الحكومية.

وأضاف: يجب ألا نجحف في حق القطاع الخاص ودوره في المسؤولية الاجتماعية، صحيح قد نجد ما يقدمه القطاع الخاص تجاه المجتمع أقل مما هو متوقع، وأقل بكثير من عائد تلك الشركات والمؤسسات من الاستثمارات والسبب في ذلك هو عدم وضوح مفهوم المسؤولية الاجتماعية، لأننا قد نجد شركة تعطي أموالا في عدة مجالات اجتماعية على اعتبار هذا العطاء مسؤولية اجتماعية، وهذا غير صحيح لأن المسؤولية الاجتماعية برامج وخطط، ما يقدمه القطاع الخاص ليس بالمأمول، وليس في كل مدينة إذ نجد تفاوتا بين المدن وبين الشركات التي تقدم دعما اجتماعيا، والشيء الملاحظ ليس لدينا نظام مفروض على القطاعات الخاصة تجاه المسؤولية الاجتماعية، ولا نطلب من القطاع الخاص الدعم بالإجبار، ولكن أعتقد أنه سيأتي الوقت الذي سنقفز فيه نحو القطاع الخاص وربما يكون ذلك خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، حتى يكون دوره نحو مفهوم المسؤولية الاجتماعية بارزا وفعالا في جميع مناطق المملكة من بعد أن تتضح الرؤية، خصوصا إذا أدركنا أن الدولة تشجع وبقوة أي مبادرة من القطاع الخاص لتحمل مسؤوليته الاجتماعية.

ابراهيم الخرفي مدير التطوير والتخطيط في وزارة الشؤون الاجتماعية أشار إلى أن القطاعين العام والخاص مكملان لبعضهما في هذا العمل الاجتماعي، لهذا سمي الملتقى الذي سبق تنظيمه بالشراكة، والآن نجد أن معظم نشاطات المسؤولية الاجتماعية يتبناها القطاع الخاص، أما القطاع الحكومي فلا يرى أن ما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية جزء من مهامها ونشاطاتها، وسنرى أن بعض الأجهزة الحكومية ما عدا وزارة الشؤون الاجتماعية لديها نشاطات يجب أن تدعم نشاطات المسؤولية الاجتماعية مثل التربية والتعليم، فأرى أن تتضمن مناهجها المسؤولية الاجتماعية، وهو جزء موجود الآن في مناهجها وهي التربية الوطنية التي تقوم على كيفية نشأة الأطفال على الحب والولاء والانتماء للوطن، والحفاظ على الممتلكات العامة.

المستشار الاجتماعي وعضو مجلس منطقة مكة المكرمة إحسان طيب أشار إلى أن هناك بعض المؤسسات الكبيرة في القطاع الخاص ما زالت متغيبة عن دورها تجاه المجتمع، والمثال الأكبر على ذلك أحداث سيول جدة الأخيرة التي أكدت غياب الدور الحقيقي لبعض المؤسسات الكبيرة التي غابت عن تأدية دورها، بينما ظهرت غيرها الكثير وكانت تقدم كل ما تستطيع تقديمه، وأوضح طيب أن العمل الاجتماعي بجوانبه المختلفة والالتزام به، وتنميته جزء مهم في علاقة الفرد بالمجتمع، وعلاقة المجتمع بالفرد.

ولذلك رسمت الحقوق والواجبات في شكل تعليمات مكتوبة أو غير مكتوبة وتنظيمات ونظم، وذلك للتصدي لحالة التمزق أو التشتت، أو الفوضى أو الفقر أو الجهل أو أي طارئ ممكن أن يصيب الفرد والمجتمع، بل أكدت المسؤولية الاجتماعية على بناء المجتمع والاستمرار في التماسك والتوازن، من خلال الكثير من المعطيات العقدية والفكرية والمادية للمجتمع، وشرعت الأعمال الاجتماعية والتطوعية والدعوة إليها، وأن النموذج الإسلامي الأول للأمة وللمجتمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مثال يحتذى به في مختلف مناحي الحياة للمجتمع الإسلامي في كل زمان ومكان، فصور التفاعل الاجتماعي بين الصحابة والتكافل والتعاطف شكلت هذه المثالية، والمثال الحي للأجيال اللاحقة، من هنا بدأ المفهوم الحقيقي للمسؤولية الاجتماعية، مضافا إليه الإرث الثقافي والشعبي للمجتمع، فالمسؤولية الاجتماعية التي حث عليها الإسلام كتنظيم اجتماعي يؤسس لبناء مجتمع مستقر ومتماسك تكتمل فيه جميع العناصر الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها كلبنة، وبين المعالم التي حددت للمجتمع المسلم المستقر والمستمر عبر العصور من خلال الحقوق والواجبات والأوامر والنواهي في شتى مجالات الحياة الاجتماعية، كما أن مسؤولية العمل الاجتماعي والتطوعي في الإسلام تتوزع على كل أفراد المجتمع، لكل دوره الذي يتناسب مع مكانته وإمكانياته في الحياة، وبذلك تحصل حالة التلاحم التام والتماسك الوثيق بين فئات المجتمع لمواجهة الأخطار وحل المشكلات التي قد تحدث.

في ذات السياق انتقدت الرئيسة السابقة لمجلس المسؤولية الاجتماعية في غرفة تجارة جدة ألفت قباني دور الشركات الكبرى والبنوك في تقديم المساعدات العينية لمتضرري سيول جدة، مشيرة إلى أن دورها كان شبه مفقود، مشيرة إلى أن مجتمع جدة ينتظر من هذه الشركات دورا أكبر بعد تقصيرها تجاه متضرري السيول، حيث يمكنها المشاركة في إعادة البناء، من خلال تقديم الدراسات وتبني مشروعات بعض البنى التحتية وجلب شركات عالمية لتنفيذ مشروعات كبيرة.

وأضافت أن مخاطبة هذه الشركات في المرحلة الحالية لتقديم مساعداتها للمتضررين غير مجدية، في ظل قيام الشركات العائلية بدورها وتغطية احتياجات المتضررين من مواد غذائية ومستلزمات استهلاكية وأثاث، لكننا نتأمل من الشركات الكبرى دورا كبيرا ومؤثرا في المستقبل لمدينة جدة وسكانها.

واعتبرت قباني أن مجلس المسؤولية الاجتماعية قام بدور كبير ومؤثر في القطاع الخاص الذي أصبح أخيرا يلتفت إلى دوره الاجتماعي، حيث أسست معظم الشركات قسما خاصا للمسؤولية الاجتماعية، ونتوقع أن نشاهد نتائج تلك الأقسام في المستقبل القريب، مشيرة إلى أن مجلس المسؤولية الاجتماعية واجه عقبات وصعوبات في البداية تمثلت في إقناع القطاع الخاص بدوره في هذا المجال، حيث كانت معظم الشركات غير مقتنعة بتأدية هذا الدور.

الجواد الأبيض
08-01-2010, 07:14 AM
المتضررون: لم نلمس شيئاً


تحدث عدد من المتضررين عن كفاية الدعم المقدم لهم من بعض الشركات والجهات الأهلية والخيرية، حيث يقول نافع الحربي من سكان قويزة :

بعد كارثة جدة، لمسنا مساعدات فردية من أناس استشعروا حجم الموقف والكارثة، ودفعتهم العاطفة إلى مشاركة ومساعدة المنكوبين بشتى الوسائل المادية والمعنوية، بما في ذلك جمع التبرعات كما لمسنا تطوع بعض المواطنين بمساعدة الدفاع المدني في البحث عن الجثث، غير أننا ــ يضيف الحربي ــ لم نلمس أي مبادرة أو مساهمة من قبل مؤسسات وشركات القطاع الخاص أو حتى البنوك، الذي أعتقد أن عليها جزءا كبيرا من حيث المشاركة في خدمة المجتمع، وكأن الأمر لا يعنيهم.

ويشير الحربي إلى أن الكثير من المنكوبين والمتضررين هم الآن في حاجة إلى مساعدة سواء كان سكنا أو خلافه، مطالبا الشركات والبنوك، المساهمة مع الدولة بإعادة بناء ما تضرر من المنازل والوقوف ميدانيا على هذه، أضف إلى ذلك التقصير الواضح من أصحاب وكالات السيارات بالمساهمة في إعطاء كل صاحب سيارة دمرها السيل سيارة أخرى .

عطا الله الجهني 45 عاما من سكان حي البريمان في جدة هو أحد من تضرروا من السيل الذي داهم منزله مكسرا جدرانه، يقول: كان يوما أسود بالفعل، استيقظنا على زخات المطر العنيفة، لم يستمر طويلا غير أن الشوارع كانت في حالة يرثى لها، وما هي إلا ساعات حتى بدأ السيل يجرف من في طريقه، ويضيف.. منزلي شعبي تضرر بالكامل، ووقفت لجنة على الأضرار وقررت تعويضي، طبعا بعد قرار الملك عبد الله بن عبد العزيز ــ حفظه الله ــ هذا القرار أثلج صدورنا وخفف من وطأة الحزن الكبير، وهذا هو ما اعتدناه من حكومتنا الرشيدة، غير أنه كان من المفروض على رجال الأعمال والمؤسسات والشركات أن تساهم مع الدولة في تخفيف الأضرار التي تأثر بها عدد كبير، لم نشاهد أي تحرك من هؤلاء بدافع المساهمة في بناء مساكن أو ترميمها المنازل المتضررة، فليس كل شيء تفعله الدولة، يجب أن تبادر هذه المؤسسات والشركات في خدمة المجتمع.

ويشير الحربي إلى أن الكثير من المنكوبين والمتضررين هم الآن في حاجة إلى مساعدة سواء كان سكنا أو خلافه، مطالبا الشركات والبنوك، المساهمة مع الدولة بإعادة بناء ما تضرر من المنازل والوقوف ميدانيا على هذه، أضف إلى ذلك التقصير الواضح من أصحاب وكالات السيارات بالمساهمة في إعطاء كل صاحب سيارة دمرها السيل سيارة أخرى.

ويضيف أحمد محمد مطير 64 عاما من سكان الكيلو 14 الشمالي قائلا: عشنا أياما صعبة وقت هطول الأمطار، إذ دخل السيل وغطى المنزل الذي نسكنه، حاولت مع أسرتي إنقاذ ما يمكن، حتى أن بعض الشهادات والمستندات راحت مع السيل، الحمد لله الحكومة لم تقصر تجاه المتضررين، حيث تحركت سريعا على مساعدتنا وتعويضنا بشقق مفروشة مؤقتا، وصرف مساعدات مالية.

ويضيف مطير، أما بالنسبة للمساعدات من جهات أخرى، فإننا لم نلمس أي مساعدة حقيقية سواء كانت عن طريق البنوك أو الشركات والمؤسسات، في وقت كان من المفروض أن تساهم بشكل كبير مع الدولة في الوقوف على الأماكن المنكوبة والمتضررة، ومساعدتهم، متسائلا:
ماذا لو قدمت البنوك مساعدات، فإنها لن تخسر شيئا.

الجواد الأبيض
08-01-2010, 07:18 AM
الشورى: لجنة المياه تداولت مع مسؤولين في جدة مخاطر السيول


فارس القحطاني ـ الرياض


نفى المتحدث الإعلامي لمجلس الشورى الدكتور محمد المهنا أن يكون المجلس استدعى مسؤولين حكوميين بهدف التحقيق في كارثة جدة.

ويأتي نفي المجلس على خلفية استدعاء المجلس لمسؤولين على علاقة مباشرة بأحداث السيول التي شهدتها جدة أخيرا وذهب ضحيتها نحو 122 شخصا، وأكد المهنا دعم مجلس الشورى لأعمال لجنة تقصي الحقائق التي أمر بتشكيلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، مثمنا الجهود التي تبذلها اللجنة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في سبيل تقصي الحقائق للوصول إلى أسباب الفاجعة ومحاسبة المقصرين، وما تقوم به من إجراءات منها استدعاء مسؤولين لهم علاقة بالكارثة.

وبين أن حضور بعض المسؤولين من بعض الجهات الحكومية اجتماعات لجنة المياه والمرافق والخدمات العامة يأتي في سياق التعاون بين مختلف مؤسسات الدولة وأجهزتها وفي إطار آلية عمل اللجان بصفة مستمرة دعوة مندوبي الجهات الحكومية وأصحاب الرأي والاختصاص من مختلف شرائح المجتمع عند إجراء أية مناقشات تخص الموضوعات المطروحة على طاولة البحث.

وذكر أن لجنة المياه والمرافق والخدمات العامة اجتمعت مع عدد من المسؤولين في القطاعات ذات العلاقة بهدف البحث وتبادل الآراء حول أفضل الحلول لمعالجة مخاطر السيول وتفادي حدوثها مستقبلا سواء في محافظة جدة أو في غيرها من مدن المملكة ومحافظاتها.

الجواد الأبيض
08-01-2010, 07:28 AM
البنوك تناستها وذاكرتها الرقمية لم تنس السيول

الأحياء المتضررة بلا صرافات


حسين الحجاجي ـ جدة


غابت البنوك كعادتها عن مأساة جدة، لم يعايش المواطن في تلك الأحياء بادرة ما، وكما قال بعضهم ليتها أسرعت وسجلت موقفا بإصلاح المكائن بدلا من ترك أجهزة الصراف الآلي معطلة، بل إن بعضها ما زال حتى اللحظة بلا نفس.

مشقة كبيرة تكبدها الناس وهم يركضون من كيلو 14 في جدة مثلا إلى كيلو 7 للبحث عن جهاز يعمل.

ومعاناة وسط الطرق المبتلة واجهها سكان جنوب جدة وهم يتنقلون من موقع لآخر، خصوصا في الأيام الأولى ولغاية الآن للبحث عن آلة تعمل.

البنوك بلا مبادرة

مازن فواز الرويثي قال: في كيلو 14 يوجد ما يقارب سبع آلات صراف تعطلت مع السيل، توقعنا أن تبادر البنوك بإصلاحها، لكن بقيت معطلة، أضطررنا للاستعانة بجهاز وحيد في كيلو 7، ولك أن تتخيل أن الصرافات لا تخدم كيلو 14 فقط وإنما كذلك أحياء الفاو، العليا، الحذيفات، الحرازات، أم السلم، كيلو 14، والمحاميد، كل سكان هذه الأحياء يعتمدون على أجهزة الصراف الموجودة في الحي.

ويضيف الرويثي لكي تسحب مبلغا معينا عليك أن تبدأ رحلة البحث أولا عن آلة صراف صالحة، ثم تفكر في الازدحام الذي سوف تواجه، لقد تقاعست البنوك حتى عن مساعدة الناس بهذه الخطوة والتي لم تقدر أحوالنا، وما نطلبه أن تقوم هذه البنوك بواجبها.

يتدخل عوض مسعد الصالحي قائلا: بعض المكائن مازالت معطلة حتى الآن ويمكن مشاهدتها في المنطقة عموما، فهل قمت بجولة ولاحظتها؟

سعيد مصطفى المولد يحكي معاناته: مع استلام رواتب ذي الحجة كنت بحاجة للنقود، وكغيري مررت على أجهزة صراف في كيلو 14، ثم توجهت إلى كيلو 10 ووصلت لكيلو 7، وفي تلك الفترة كان الطريق مليئا بالمياه، ما تسبب في عطل سيارتي عند العودة، حيث تحتاج إلى توضيب بقيمة ثلاثة آلاف ريال.

يشاطره عبد الله سالم سرور بقوله: منذ يومين بدأت بعض البنوك بإصلاح صرافاتها في المنطقة، لكن ماذا ينفع الآن، كنا بحاجة تلك الصرافات في ذلك التوقيت الصعب، والذي سبب لنا مشقة، فأنا أقطع المسافة من الحرازات إلى الرحاب من أجل أن أسحب مبلغا من المال، وكلما مررت في طريقي أجد آلات الصراف إما معطلة وإما لا نقود فيها، وأذكر أنني اضطررت لسحب كامل المرتب لأتحاشى عملية البحث عن آله صراف، فماذا كانت النتيجة؟

يضيف سرور خلال عودتي ووقوفي أمام أحد المطاعم لشراء وجبة يبدو أنني أسقطت المحفظة وما بها من نقود، لقد فقدت المرتب في لحظة بسيطة والسبب معضلتنا مع ماكينات الصراف.

لا يبتعد عبد الله البقمي حينما يقول: تعودنا في كيلو 14 أن نجد أجهزة الصراف أيام الرواتب خالية من النقود أو تعطلها، بل إن بعضها تسحب بطاقة الصراف وتتركنا في دوامة وإحراج، فبعد ثلاثة أيام من السيل جئت لآلة الصراف وكنت في ظرف لا يعلمه إلا الله وأردت سحب نقود من حسابي ففوجئت بآلة الصراف تسحب البطاقة وهذا سبب لي إحراجا ودفعني للاقتراض من أصدقاء ريثما أحل الإشكال.

علي الشمراني مر بموقف أشد حيث قال: تعطلت سيارتي فجأة بسبب البطارية، فطلبت من شخص نقلي إلى أقرب آلة صراف وكانت في أول الطريق المؤدي للحرازات من كيلو 14 عندما وضعت البطاقة التهمتها الآلة، بت في موقف حرج أولا مع أجرة صاحب السيارة الذي قرر مساعدتي وثانيا مبلغ شراء البطارية، خصوصا أن سيارتي تقف في منتصف الطريق.

ويضيف الشمراني الذي كان ينقلني بسيارته لا أعرفه كان شهما وتنازل عن حقه، بل أوصلني لشراء بطارية من جيبه الخاصة، ثم أعدت حقه لاحقا، والمصيبة أن تلك الآلة تسحب بطاقة الصراف ليس بسبب انتهاء صلاحيتها، وإنما بسبب خلل فيها.

أعطالها مع الرواتب

ويقول محمد حسن العمري: أكثر من شهر مضى على السيل ومازالت هذه الآلات لا تعمل، فأعطال الصراف في هذه المنطقة ليست حديثه، وإنما نعتبرها مألوفة.

ويؤكد فهد الزهراني: أجهزة الصراف هنا لا تعمل إلا أياما، ثم تتوقف وتصبح صائدة لبطاقات الصراف، بل إن هناك آلة صراف تسحب المبلغ من حسابك ثم لا تخرجه، كل هذا يحدث ولا يوجد من يحاول متابعتها دوريا، فإذا تعطلت آله فالأمر يحتاج لأسابيع ليأتي البنك ويصلحها.

أما أحمد عطية الزهراني فيقول وهو يوشك في التعامل مع آلة صراف: هذه الآلة الرابعة التي أتمنى ألا تخذلني، فبادره محمد الزهراني قائلا: لا، سوف تخذلك فلا يوجد بها نقود وعليك التوجه إلى كيلو 10 يمكنك أن تلحق آلة الصراف هناك ولعلها تعمل، فأنا قادم من هناك ولكني فقدت شاحنة الماء، فقد اتفقت مع سائقها على السير خلفي للبيت، في الطريق تذكرت أنني لا أحمل المبلغ، فطلبت منه الانتظار ريثما أسحب النقود، لكن حينما عدت كان صاحب الوايت قد غادر ولا ألومه، فلو كنت مكانه لما انتظرت

صراف يسرق

مروان عبد الستار المحنبي يسرد مأساته في تسديد المستوصف قائلا: تعرضت الوالدة لوعكة وحتم الأمر عليّ بضرورة نقلها للمستوصف الخاص، وكنت أعلم أن المبلغ الذي بحوزتي لا يغطي تكاليف الكشف أو حتى العلاج، لكن كنت أتعشم بأن هناك الشبكة الخاصة بالدفع تعمل لدى المستوصف، لكنني فوجئت أنها لا تعمل وهذا يعني اعتذار المستوصف عن إجراء أي فحوصات ما لم أدفع النقود، فتركت الوالدة في الاستقبال ووصلت لغاية بحرة حيث وجدت آلة صراف هناك وضعت بطاقتي بها وأردت سحب مبلغ خمسمائة ريال، لكن غطاء الآلة الذي يخرج النقود تعلق ولم يفتح، وفوجئت بأن المبلغ سحب من حسابي، المشكلة أن آلة الصراف لا تتبع البنك الذي به حسابي ولأنني في عجلة من أمري فقد أسرعت وبحثت عن أخرى لم تكن بعيدة وسحبت خمسمائة على أساس الانتظار لريثما انتهي من علاج الوالدة ثم أذهب للبنك للاستفسار عن الخمسمائة التي علقت في الصراف الأول.

ويضيف المحنبي بالرغم من المراجعات، إلا أن المبلغ لم يعد في حسابي، ويبدو أنني فقدته لأنني أعلم أن لا طائل من المراجعات، خصوصا أن البنك يؤكد أنه خطأ مني؛ لأنني قررت السحب من صراف لا تتبعه، وكأن الظرف يسمح لي بالبحث عن صراف آخر.

الجواد الأبيض
08-01-2010, 07:34 AM
سؤال مجرد

أمانة قطاع خاص


د. محمد الحربي


لماذا يصر مسؤولو أمانة جدة في كل تصريحاتهم حول بحيرة المسك، أو شبكة تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي، على أنه إرث ثقيل ورثوه عن سابقيهم، وكأن مشاريع الأمانة أملاك خاصة يتوارثها اللاحقون عن السابقين؟
لماذا يتحدثون عن المشاريع التي لم تنفذ، والتي اعتراها التقصير، والتي ذهبت أموالها أدراج الرياح، على أنها خطايا السابقين، أما هم فأنقياء بلا خطايا؟

لماذا يصورون المسؤولين السابقين على أنهم شياطين، أما هم فملائكة منزهون عن الخطأ؟

أليست هذه مشاريع خدمية تنموية مستدامة، تتطور بتراكمية الزمن والدعم اللامحدود، وأرقام الميزانيات الفلكية التي تصرفها الدولة عليها عاما تلو الآخر؟

ألم يتسلم المسؤولون الحاليون عن الأمانة ميزانيات مهولة لبناء وتطوير هذه المشاريع التي يتنصلون من وزرها الآن ويلقون بها على كاهل سابقيهم؟

لماذا لم يشتكوا منها قبل أمطار الأربعاء الأسود؟

لماذا كانت إدارة العلاقات العامة والإعلام في أمانة جدة تحرر نصف صفحات «سوق عـكاظ» في هذه الجريدة، وفي كل الصحف الأخرى، ترد على انتقادات الكتاب والقراء، مفندة إياها، وممجدة لأداء الأمانة ومشيدة بمئات، بل بآلاف المشاريع الجبارة التي أوهمتنا بأنها تنجزها على مدار الساعة لينعم أهل جدة برخاء لم نره يا أمانة جدة إلا على صفحات الجرائد؟

لماذا لاذت إدارة العلاقات العامة والإعلام في أمانة جدة بالصمت، بعد أن كشفت أمطار الأربعاء الأسود كل مستور الأمانة، وعرت كل تصريحاتها؟

لماذا لا نراهم يتحدثون الآن إلا عن إرث السابقين الثقيل والسيئ؟

لماذا لا يمتلكون الشجاعة الأدبية ليعترفوا بالإرث الثقيل والسيئ الذي سيخلفهم عليه من سيأتي بعدهم؟

«يا عالم ياهوووووه.... الرحمه حلوة!».

ألف لماذا ولماذا تدور في أذهان الناس حول تصريحاتكم يا مسؤولي الأمانة، يكفيكم التفافا على ذكائهم، «واللي على رأسه بطحاء ما عاد يمديه يحسس عليها»، سيسقط كل الذين قصروا في أداء الأمانة في الأمانة وغيرها بإذن الله، ولن تنطلي علينا أي تصريحات على الورق لا نراها ولا نلمسها ولا تخدمنا على الأرض.

ستلاحقكم أرواح جثث الغرقى، وتطاردكم أقلام الشرفاء، وتتعقبكم لجان تقصي الحقائق، حتى تغادروا مكاتبكم إلى حيث تستحقون إن قصرتم، أو حتى يغادر آخر صهاريج الصرف الصحي شوارع جدة، وحتى تصبح بحيرة المسك جزءا من أرشيف الذاكرة «عساها ماتعود»، وحتى لا يبقى في شوارع العروس حفرة واحدة، وحتى نصلي الاستسقاء في الشتاء لمزيد من المطر دون أن نخشى على أنفسنا وعلى أحبتنا من الغرق، وحتى نشم رائحة المطر تفوح من الأرض بدلا عن رائحة المجاري، وحتى يبني أطفالنا قصورا من الرمل الأبيض النظيف على كامل شاطئ عروس البحر الأحمر كلما أخذناهم للتنزه على رماله البيضاء النقية، وحتى تكتب أقلام الشرفاء النزيهة على صفحات الصحف إنجازات الأمانة ولا تحتاجون أنتم لكتابتها.

أمانة جدة ليست قطاعا خاصا يتوارث فيه الأبناء ما ورثه الآباء عن الأجداد، ومشاريع الدولة لا تسقط المسؤولية عنها بالتقادم، ولا يتخاذل في تنفيذ المسؤولية عنها بالوكالة، والمال العام لا يصح أن يكون سائبا يعلم السرقة، والمسؤولية الحقة ليست بالأقوال والتصريحات المفرغة من مضامينها للصحف.

ورب ضارة نافعة، حان الوقت لأن نستوعب الدرس جيدا، ولأن نستفيد من كل ما حدث يوم الأربعاء الأسود لنبني عليه مستقبلا ناصع البياض، لا مكان فيه للمتخاذلين ولا للمقصرين ولا لخونة الأمانة.

جدة تستحق أفضل مما حدث لها بكثير، ونحن لا نستحق كل ما فعله المقصرون بنا، كنا نستحق أفضل منهم بكثير، ونسأل الله أن يعوضنا عنهم خيرا منهم.


( عكاظ )

الجواد الأبيض
09-01-2010, 01:15 PM
المياه الملوثة تعود إلى كورنيش جدة .. والأمانة تنتظر الخرائط

http://i47.tinypic.com/30ieve9.jpg


إبراهيم علوي ـ جدة


فيما لا تزال أمانة جدة تنتظر خرائط قنوات تصريف مياه الصرف الصحي من الجهات المعنية، عادت المياه الملوثة إلى كورنيش جدة مرة أخرى، ورصدت عدسة «عكاظ» أمس مياها ملوثة على مسافات كبيرة محاذية لرصيف الكورنيش الذي يرتاده يوميا مئات المواطنين، ويأتي التلوث الذي بدا واضحا للعيان بعد تحذيرات أطلقها مختصون في علوم البحار حذروا من التلوث الكبير في ما يعرف بمنطقة بحيرة النورس.

وعبر مواطنون عن استيائهم مما آل إليه وضع الكورنيش الذي أصبح لا يسر أحدا، على حد قول المواطن حمود القثامي، وأضاف «ذهلت وأنا أشاهد أنبوبا ينقل مياها بيضاء ملوثة تتدفق باتجاه البحر في المنطقة التي نرتادها بحثا عن السياحة والنزهة».

وتساءل خالد المطيري عن الجهات المعنية وسكوتها عن مثل هذه المخالفات الواضحة، وزاد «مؤلم أن تستمر عمليات ضخ المياه الملوثة إلى البحر على مرأى ومسمع الجميع في ظل صمت الجهات المعنية وفي مقدمتها أمانة جدة».

«عكاظ» طرحت المشكلة على مختصين في أمانة جدة، وأكد مصدر أن الأمانة رصدت عددا من المصبات التي تملكها منشآت فندقية وقرى ترفيهية، حيث تعمد إلى ضخ المياه الملوثة إلى البحر عبر أنابيب، وقد تم إنذارهم.

وذكر المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه أمس، أنه ثبت للأمانة وجود محطات مياه معالجة لا تتقيد بالمواصفات والمقاييس التابعة للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ولا يوجد محطات معالجة بديلة عند حدوث عطل مفاجئ ما يؤدي إلى دفع المياه الملوثة إلى البحر قبل تنقيتها.

وتخطط أمانة جدة، بحسب المصدر، إلى إيجاد أدوات قياس على مخرجات تلك المحطات بهدف قياس مخرجاتها من المياه الملوثة، بحيث تعمل هذه الأدوات على مدار 24 ساعة، وأضاف أن الأمانة استنفرت جهودها في هذا المجال نظرا لزيادة رقعة التلوث في الكورنيش واختلاط المياه بالمواد الكيميائية، وهو ما دفع الأمانة إلى إيقاف جميع المصبات غير النظامية على الكورنيش حفاظا على الصحة العامة.

ونبه إلى أن الجهود التي تبذلها الأمانة الآن تتركز في التخاطب مع الجهات المعنية لاستلام الخرائط الخاصة بشبكات الصرف الصحي وفحصها ودراستها ومعرفة مدى كفاءتها وطريقة إدارتها لمخلفات المياه بشكل عمل منهجي لا يعرض البيئة البحرية للتلوث.

الجواد الأبيض
09-01-2010, 01:24 PM
مدير الدفاع المدني لـ عكاظ :

لم نعثر على جثث في أودية شرق جدة

http://i49.tinypic.com/30n96ko.jpg

إبراهيم علوي ـ جدة


أكد لـ «عكاظ» مدير الدفاع المدني في جدة العميد عبدالله بن حسن الجداوي أن عمليات البحث في وادي محرق استمرت على مدار اليومين الماضيين ولم تسفر عن العثور على أي جثث قضت نتيجة السيول التي شهدتها مدينة جدة قبل نحو 40 يوما، وأضاف أنه تم تحريك الآليات إلى أودية شرق جدة وعثرنا فقط على مركبات مطمورة في الرمال وبعض قطع الأثاث التي حملتها السيول المنقولة.

وذكر جداوي أنه تم إيقاف البحث حاليا بعد أن اكتمل مسح المنطقة.

وفي شأن أحياء جدة المتضررة قال إن عمليات البحث لا تزال جارية في الأحياء المتضررة باستخدام طرق عدة وآليات بمشاركة فرق من الحرس الوطني والجيش.

وفي شأن التعويضات وأعمال الحصر أكد أنها مستمرة، وأن عمليات صرف الإعاشة لم تتوقف لجميع المتضررين، مؤكدا أن عدد المتوفين لا يزال 122 شخصا، فيما يتواصل البحث عن 37 مفقودا.

وثمن ما تقوم به الفرق الميدانية من جهود للبحث في كافة المواقع، مؤكدا أن الأوضاع في الأحياء المتضررة جيدة والحياة تعود بشكل تدريجي، حيث عاد السكان بعد رفع الأضرار وإعادة فتح الطرق، فيما هناك منازل أخرى جاهزة لاستقبال السكان بعد أن عاد التيار الكهربائي للمنازل واكتمال البنية التحتية للمدارس وتواصل أعمال إعادة السفلتة والتأهيل للشوارع المنكوبة.

وعن الأضرار التي لحقت بحي الصواعد وموعد عودة السكان النازحين، أكد أن نسبة تأهيل الحي وصلت إلى 75 في المائة، حيث أكدت اللجان أنه لا مانع من عودة السكان بعد توافر كل المقومات، وأنه لا مانع من عودة السكان إلى منازلهم الصالحة منها للسكن بعد توافر كل المقومات للعودة واستئناف الدراسة، على أن تتولى اللجنة متابعة واستكمال الأعمال الخاصة بها.

الجواد الأبيض
09-01-2010, 06:35 PM
أشواك

هاجس الخمرة الجديد


( عكاظ ) عبده خال


وكأن جدة موعودة بما لا يخطر على بال.

فبعد حمى الضنك، وهي الحمى التى لاتزال مقيمة بسبب انتشار البعوض على المسطحات المائية، ظهر مرض الخمرة، والخمرة حي في أقصى جنوب جدة، لم تنهض به أي نوع من أنواع الخدمات برغم من عمره المديد، وكردة فعل معاكسة لإهماله تماما، أراد الحي أن يذكر بنفسه، فصك مرضا غريبا، ولغرابته أطلق عليه مسمى الحي نفسه.

وفيروس الخمرة (يأتي على شكل نزيف خطير يصيب الإنسان ويسبب حمى حادة والتهابا في الكبد والمخ ونزفا من اللثة أو الأنف أو المعدة أو الشرج أو الرحم أو الجهاز البولي أو نزفا في الجلد ويؤدي إلى الوفاة بنسبة تصل إلى 25 في المائة).

هذا الفيروس اكتشفه الدكتور طارق مدني مشيرا إلى أن عوامل انتقال المرض للإنسان لا تزال غامضة إلا أن الدراسات المبدئية تدل على انتقاله من الحيوان للإنسان عن طريق الاحتكاك المباشر أو بواسطة البعوض بمختلف أنواعه كما هو الحال في حمى الوادي المتصدع.

وهذا الفيروس قد ظهر في مكة المكرمة منذ عشر سنوات ودلت المعلومات المبدئية لوبائية المرض على أن جميع الحالات المصابة كان لها احتكاك مباشر بالمواشي أو كانت تسكن حول المسالخ.

ونذكر المعركة حامية الوطيس التي جرت بين الأمانة وأصحاب حلقة المواشي حين عزمت الأمانة على نقل الحلقة إلى الخمرة مع ادعائها أنها وفرت الأماكن والمسالخ الحديثة هناك.

ويبدو أن الأمر لم يطل كثيرا على انتقال هذا الفيروس من المواشي إلى البشر في أقل من عام ونصف العام.

ولأن جدة تعيش ربكة مع كارثتها التي لم تفق منها كما لم يفق منها متضررو السيول حيث مازالت أحوالهم متردية بين جهات عدة للحصول على التعويضات، وإعادة المتضررين إلى حياتهم الطبيعية، ها هي جدة تتلقى خبر انتشار فيروس من منطقة أهملت تماما عبر عشرات السنوات بالرغم من ارتفاع أصوات أهالي الخمرة بالغوث منذ زمن مبكر.

والآن ومع ظهور فيروس الحي المنسي، نحن في حالة ارتجاج بين تصريحات وزارة الصحة ومكتشف المرض، فوزارة الصحة تقول: إن المصابين بهذا الفيروس يمثلون حالات فردية وعولجت في وقتها بينما يقول الدكتور طارق مدني (مكتشف المرض وأستاذ الطب الباطني والأمراض المعدية في جامعة الملك عبد العزيز) إن المرض لا يوجد له حتى الآن علاج أو لقاح واق وأنه لم يتم إجراء أية دراسات علمية عليه في المملكة منذ عزله في المختبرات قبل نحو خمسة عشرة عاما، وأن الفيروس أخطر على الإنسان من حمى الوادي المتصدع، وطالب الدكتور مدني الجهات ذات العلاقة بضرورة عدم التهاون من أجل مكافحة المرض سريعا قبل أن تشتد ضراوته وإن مكافحته تستدعي تعاون العديد من الجهات المعنية مع الفريق البحثي للجامعة كوزارة الصحة، ووزارة الزراعة، والشؤون البلدية والقروية، والهيئة العامة لحماية الحياة الفطرية وإنمائها ومشروع الإفادة من لحوم الهدي والأضاحي التابع للبنك الإسلامي للتنمية.

وبين تهوين وزارة الصحة من شأن المرض، وإصرار مكتشفه الدكتور طارق مدني على خطورته وأنه لم تكن هناك دراسات علمية عن الفيروس على مستوى العالم للتعرف على خواصه وذلك لعدم عزله من أي مكان آخر في العالم وكل ما تم هو نشر بعض الدراسات لتحديد الخريطة الجينية للفيروس ونسبة التشابه مع الفيروسات من نفس الجنس.
نصبح نحن سكان جدة نعيش في هاجس جديد اسمه فيروس الخمرة .. ومن يعيش يشوف!.

الجواد الأبيض
09-01-2010, 07:00 PM
تلميح وتصريح

أسرار معالي الأمين


( عكاظ ) د. حمود أبو طالب


في مثل كارثة جدة لا أجده مناسبا أن يقتصر معالي الأمين توضيح موقفه من بعض جوانبها على اتصال هاتفي بواحد من زملائنا الكتاب، لأن القضية أكبر بكثير من تبادل معلوماتها في إطار شخصي، إنها قضية رأي عام كتب عنها كثيرون وأشغلت المجتمع، وكان حريا بالأمين أن ينشر تفاصيلها في بيان لكل الصحف.. زميلنا العزيز خالد السليمان كتب يوم أمس ليفيدنا بأن أمين جدة اتصل به ليحدد موقفه من قضية المرتبات العالية التي تدفعها أمانة جدة لبعض المتعاقدين الأجانب مع الأمانة.

صحيح أن الأخ خالد ضغط بقلمه على هذه القضية ولكن أكثر من زميل تناولها وبالتالي فلهم على الأمين واجب الاتصال بهم طالما كوارثنا يتعامل معها المسؤولون بالهاتف!!

دعونا نعود إلى الموضوع.. الأمين يقول لأخينا خالد إن رواتب الموظفين المنتدبين والمعينين للعمل في أمانة جدة تدفعها شركة صافولا وتصرف من صندوق خاص لا يمس حقوق المساهمين، تموله مكافأة شخصية قدرها 2.5 مليون ريال، قررت الشركة منحها له كرئيس مجلس إدارة بعد إنجازه صفقة عادت بأرباح تجاوزت 700 مليون ريال، بالإضافة إلى مساهمات من بعض زملائه الذين حذوا حذوه.

يتضح من ذلك أن الأمين أراد أن يقول لنا إن جزءا من تشغيل الأمانة، ممثلا بهؤلاء الخبراء الأجانب الفلتة، كان هبة منه أو منحة خاصة من فائض دخله، وهنا لابد أن نقول للأمين شكرا لك وكثر ألف خيرك، لا أمانة جدة ولا غيرها تحتاج إلى هبات أو صدقات أو تبرعات، إنها تحتاج إلى الصرف الصحيح والأمين للمليارات التي تضخها الدولة وتستطيع تشغيلها بكفاءة عالية لو أحسن استخدامها.

المكافأة التي استغنيت عنها كان بالإمكان أن تذهب لمشروع خيري سيشكرك عليه الجميع، وليس للصرف على موظفين في إدارة حكومية تتكفل بميزانيتها الدولة.

كنا نتمنى لو طبقت مهارتك التي حققت أرباحا لشركة صافولا فاقت 700 مليون في تحقيق أرباح معقولة لمدينة جدة تتمثل في بعض المنجزات الملموسة.

والأهم الأهم هو المعلومة التي أشار لها الأخ خالد وأفادنا بإصرار الأمين على عدم نشرها رغم أنها مذهلة، بحسب وصف خالد، الذي اعتقد أنها شهادة للأمين، فما هي هذه المعلومة المذهلة يا سعادة الأمين ويا أخانا خالد؟؟.. هل الوضع يحتمل إخفاء أسرار ومعلومات مذهلة، بعد أن نفقت أرواح البشر وتحولت جدة إلى مسرح لكارثة لن ينساها التأريخ ولن يسامح المتسببين فيها؟؟ وإذا كانت شهادة لك يا معالي الأمين فلماذا تخشى من نشرها؟؟

المطلوب فورا أن يضع الأمين اعتبارا لائقا للرأي العام وأن يفصح عن كل ما دار بينه وبين زميلنا خالد السليمان (هاتفيا)، ولا بد أن نعرف كل المعلومات المذهلة، وإلا فإننا نطالب لجنة تقصي الحقائق بالحصول على تسجيل للمكالمة ونشره على الملأ.

الجواد الأبيض
09-01-2010, 07:05 PM
الجهات الخمس


التعليق على تعليق الأمين


( عكاظ ) خالد حمد السليمان


إذا كان هناك من جملة تختصر ردة الفعل على تعليق معالي أمين جدة الذي نشرته في مقال أمس فهو أنه لم يقنع أحدا!!

أستطيع أن أقولها بكل صراحة حتى وإن كان هناك من وجدوا في تعليقه موضوعية تستحق التأمل، فهم ليسوا أكثر من نقطة في بحر معارض عجزت تبريرات معاليه عن أن تطفو فيه!!

فإذا كنا نشكو من تراكم الأخطاء التي أدت إلى الكارثة ومعاليه خير من يدرك حجمها بحكم أنه هو من يشعر بوطأة إرثها الثقيل، فإن اللجوء إلى المخالفات لا تبرره النوايا الحسنة، لأن النوايا قد تتبدل بتبدل الأشخاص والمواقع، فلا يجوز أن نؤصل لمبررات المخالفات حتى وإن كان المقابل البقاء تحت ضغوط بيروقراطية قد يكون شرها في النهاية أهون من شر فجوة نفتحها لتدخل منها الفراشات فتلحقها الدبابير!!

وشغل كثير من الوظائف بموظفين أجانب لم يقنع أحدا لأن الاقتناع به يعني في المقابل عدم الاقتناع بجدوى كل ما عملناه وأنفقناه خلال عقود طويلة من الزمن على جامعاتنا العتيدة وبرامج الابتعاث الخارجي!!

وعندما تحدث معاليه عن صندوق الـ 2.5 مليون لم أكن لأصدق أن مبلغا صغيرا كهذا يمكن أن يغطي مرتبات المنتدبين والمعينين لشهر واحد فكيف به ليغطيها طيلة هذه المدة، وإذا كان سؤالي قد أحرج معاليه ودفعه ليكشف سر التمويل لإقناعي، فماذا عن حق آلاف القراء في الاقتناع؟! أليس حقهم كمواطنين أولى من حقي ككاتب؟!

الجواد الأبيض
09-01-2010, 07:12 PM
الجهات الخمس

تعليق الأمين!


( عكاظ ) خالد حمد السليمان


اتصل بي أمين جدة المهندس عادل فقيه ليحدد موقفه من الخط الفاصل في مقال أول أمس، يقول معاليه إن جميع المرتبات التي تدفعها شركة «صافولا» للموظفين المنتدبين والمعينين للعمل في أمانة جدة تصرف من صندوق خاص لا يمس حقوق المساهمين وهذا الصندوق مولته مكافأة شخصية قدرها 2.5 مليون ريال قررت الشركة منحها له كرئيس لمجلس الإدارة - الذي ينتسب له بصفته ممثلا لوزارة المالية - بعد إتمام عقد صفقة ناجحة عادت على الشركة بأرباح فاقت الـ 700 مليون ريال، بالإضافة إلى مساهمات من بعض زملائه الذين حذو حذوه!!

بداية أشكر المهندس فقيه على حرصه على إبداء وجهة نظره فمثل هذا التواصل هو ما يريده الكاتب من المسؤول للوصول إلى المعلومة الصحيحة، فالذي يجمع الكاتب بالمسؤول هو توضيح الحقيقة وتحقيق المصلحة العامة فكلاهما في النهاية يؤدي واجبه لخدمة المجتمع وليس لخدمة ذاته، فلا المسؤول يملك منصبه ولا الكاتب يملك مساحة زاويته!!

وأعود لأؤكد على ثقتي في توافر حسن النية في الإجراءات التي لجأ إليها الأمين للتغلب على المعوقات البيروقراطية بما يسمح للأمانة بتوفير الكوادر والكفاءات البشرية التي تساعدها على أداء مهامها، لكن ما لم أجد له تبريرا هو اللجوء إلى كفاءات وكوادر أجنبية لشغل هذه الوظائف، فأنا لست ضد الاستعانة بالكوادر الأجنبية لكن فقط عندما لا يتوافر المقابل الوطني لها، وأشك في أن الأمانة لم تجد من يتقدم لها من المواطنين مادامت تقدم مثل هذه الحوافز المالية المغرية إلا إذا كانت المملكة العربية السعودية بحصاد جامعاتها العتيدة وبعثاتها الخارجية لا يوجد فيها من يحمل تخصصا يوافق متطلباتها!!

أخيرا سألته هل تكفي 2.5 مليون ريال لتغطية كشوف المرتبات الضخمة، فكشف لي عن معلومة أذهلتني أصر على أنها ليست للنشر وعبثا حاولت إقناعه بنشرها حتى تكون شهادة له في هذه الظروف الصعبة لكنه أصر على أن يترك الحكم فيها للتاريخ!!

الجواد الأبيض
09-01-2010, 07:24 PM
أشـواك


انقذوا بحر جدة


( عكاظ ) عبده خال


(أوحش شيء) عندما يلطم المرء على وجهه.

واللطم فعل مباغت يجعل الملطوم في حالة ذهول، وتكون غالبا ردة فعله عشوائية وربما تكون تصرفاته تتجه صوب الاتجاه الخاطىء.

وموقف أمانة جدة من بحيرة المسك شبيه بمن تلقى لطمات متوالية وموجعة وليس لطمة واحدة، لذلك جاء قرار الأمانة عشوائيا ولاستعادة شيء من إهدار القيمة التي (تبعزقت) خلال الأيام الماضيات، وقرارها بإيجاد سد جديد لتحويل مياه الصرف الصحي القابعة في بحيرة المسك إلى حي التوفيق ومن ثم تحويل تلك المياه إلى البحر .. هذا القرار اتخذته الأمانة منفردة، فكيف لها أن تفعل ذلك وهي تعلم مقدار الأخطار الناتجة من إيجاد بؤرة جديدة ينتج عنها التلوث والأمراض التي تزحف وتطير في مدينة جدة؟.

وفي تصرفها هذا تعلن وبملء فمها أنها ستحول مياه الصرف الصحي (كمرحلة تالية) إلى البحر.

ألا تعلم الأمانة أنها سبق أن لوثت البحر وأوصلت نسبة التلوث به إلى أعلى درجات التلوث عالميا؟

كما أن وجود بحيرة المسك كان حلا مؤقتا (طال عمره) كي لا تلقي بمياه الصرف الصحي للبحر، والآن وبعد اللطمات المتعددة تقرر وبعشوائية أنها ستلقي بهذه الملوثات للبحر، هكذا (من غير حيا أو دستور) وهذا أغرب قرار يتخذ في وسط الكوارث التي نعيشها، وإذا كانت الأمانة عينها قوية لهذا الحد، فأين مصلحة الأرصاد وحماية البيئة من قرار مثل هذا؟

بل أين البلد مجتمعة من قرار تحويل رصيد 17 عاما من مياه الصرف الصحي إلى داخل البحر؟ أي جنان هذا .. ألم تكتف الأمانة بتلويثه السابق والذي لن يزول ولو بعد 35 عاما من العمل المتواصل لتنقية ملوثات البحر؟ وإذا كان تلوث البحر بلغ أعلى نسبة تلوث عالميا، فهذا يعني أن الأمانة سوف تصب ملايين اللترات من مياه ملوثة إلى البحر لتقتل ماتبقى من حياة بحرية، وكأنها تريد أن تفرض بطولاتها على البر والبحر.

ولأني ابن جدة فأنا أعترض (وأسجل اعتراضي رسميا).

إن مثل هذا الفعل هو فعل غير مسؤول، وإن كان حلا جزئيا لإبعاد العين عن بحيرة المسك فهو حل عاقبته وخيمة في جهة أخرى .. وخاصة على الحياة البحرية.

ومن الواجب نهوض جميع المؤسسات الحكومية والخاصة لأن تقف في وجه هذا المشروع.

وأطالب مصلحة الأرصاد وحماية البيئة أن تنهض بدورها لحماية ماتبقى من البحر قبل أن تصل ملوثات الأمانة إلى عمق البحر بما يعني تهديد الحياة المائية كاملا، وتهديد حياتنا من خلال ما نأكله من منتجات البحر.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:05 AM
"المياه" ترد على ديوان المراقبة عبر «عكاظ»:


أمانة جدة تتحمل مسؤولية تعثر مشروع المليار



http://i46.tinypic.com/s1p4wo.jpg
أنفاق وجسور الأمانة أخّرت مشروع صرف صحي جدة



عدنان الشبراوي ـ جدة



حملت وزارة المياه والكهرباء أمانة محافظة جدة مسؤولية تأخير وتعثر مشروع المليار ريال المتعلق بالصرف الصحي في الأحياء الشمالية والوسطى من المحافظة.

وكشفت لـ «عكاظ» مصادر مطلعة في الوزارة أن الشركة المنفذة لمشروع شبكات الصرف الصحي، والتي سبق لديوان المراقبة العامة رصد مخالفات إدارية وفنية بحقها، قدمت عرضا جديدا لوزارة المياه تطلب فيه استكمال مشاريع للصرف الصحي في جدة لتنفيذ مواقع وكميات إضافية بقيمة تزيد عن ثلاثة مليارات ريال.

وأكدت المصادر نفسها أن الشركة الوطنية للمياه طلبت من مقاول مشروع الصرف الصحي تقديم عرض أسعار لتنفيذه بكمية 614 كيلو مترا، مشيرة إلى أن عرض السعر لتنفيذ الكمية غير المتاحة بالحفر المفتوح بلغ 1.4 مليار ريال، فيما بلغ إجمالي الأسعار لتنفيذ الكمية غير المتاحة بالحفر المثقبي 749 مليون ريال، على أن تصل مدة التنفيذ إلى أربع سنوات ميلادية تبدأ من تاريخ التعميم بالأسعار.

وأوضحت المصادر أن نفس الشركة المقاولة قدمت عرض أسعار لوزارة المياه من أجل تنفيذ مشروع الربط على الخطوط الرئيسية بالثقب الأفقي بلغت 430 مليون ريال وعقد آخر لتنفيذ أعمال الحفر التي يزيد عمقها عن ستة أمتار بالحفر المثبقي بمبلغ 465 مليونا، على أن تكون مدة التنفيذ 36 شهرا ميلاديا.

وكشفت المعلومات عن أن وزارة المياه بحثت مع المقاول المنفذ لمشروع الصرف الصحي المعوقات التي أدت إلى تدني نسب الإنجاز، ومطالباته لما سبق تعميده بإضافة 13 شهرا ومدى تأثره من تطبيق غرامة تأخير نهاية المدة التعاقدية الأساسية للمشروع الأساسي.

وفندت الإدارة العامة للمشاريع في وزارة المياه تقرير ديوان المراقبة العامة، إذ رأت اللجنة والاستشاري المشرف على المشروع أن أسبابا خارجة عن إرادة المقاول تسببت في تعثر وتأخر المشروع نتيجة تنفيذ الأمانة لمشاريع الأنفاق والجسور في التقاطعات الرئيسية وتأخر تنفيذ وتسليم نقاط الربط التعاقدية على شبكات الصرف الصحي وإعادة التصاميم لمناطق كثيرة نتيجة مواقع نقاط الربط وعدم جاهزيتها وتغيير مسارات تنفيذ بعض الخطوط الرئيسية، إضافة لتأخر الموافقات من الأمانة والمرور في إغلاق بعض الشوارع.

وأضافت المصادر أن المقاول لم يتسلم مواقع مشروع المليار السابق على الطبيعة، ما تطلب تمديد المشروع 36 شهرا، وهو ما يعني ـــ وفقا للوزارة ـــ أن التمديد السابق لمدة 13شهرا والمؤيد من قبلها لم يكن كافيا لمعالجة بعض المعوقات التي اشتكى منها المقاول مع انتهاء المدة التعاقدية للعقد الأساسي بعد التمديد في منتصف 1430هـ، وذلك في ظل استمرارية العمل وزيادة المعوقات.

وأيد المتخصصون في وزارة المياه والاستشاري المشرف على مشروع الصرف الصحي في جدة أحقية المقاول بمدة إضافية، والذي طالب وزارة المياه بتعويضه عن التكلفة الإضافية، نتيجة إعادة التجهيزات على بعض نقاط الربط التي لم تسلم في حينها له.

ورأت وزارة المياه نقل شبكات الأحياء الواقعة شرق طريق الحرمين إلى محطة الرفع الشمالية الشرقية مباشرة لتخفيف الأعباء عن ما تم تنفيذه من الشبكات الرئيسية غرب طريق الحرمين، وتنفيذ أعمال الخطوط العميقة نتيجة أعمال إعادة التصاميم للمناطق والتي زاد عمقها عن ستة أمتار.

وعلمت «عكاظ» أن ديوان المراقبة العامة يواصل جمع معلومات ورصد تقارير مهمة عن المشاريع الجديدة التي تسلمها المقاول المنفذ.

وفي وقت سابق، وجه وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله الحصين خطابا إلى شركة المياه الوطنية يقضي بنقل الالتزامات التعاقدية لوزارته فيما يتعلق بقطاع المياه الجوفية ومياه معالجة الصرف الصحي والمياه المعالجة في جدة.

وأبلغ المقاول بهذا القرار ليحل اسم الشركة الوطنية محل وزارة المياه في العقود المبرمة بين الوزارة والمقاول.

وكان تقرير لديوان المراقبة العامة ـــ نشرت «عكاظ» ملخصه ـــ قد كشف عن مخالفات فنية وإدارية في مشروع حيوي مهم للصرف الصحي في أحياء شمال ووسط جدة بدأ تنفيذه العام 1426هـ بميزانية تقارب المليار ريال ولم ينته إلى الآن، رغم انتهاء الفترة الزمنية المحددة له بثلاثة أعوام.

واعتبر ديوان المراقبة أن المدة الإضافية (13 شهرا) للمشروع غير نظامية، مؤكدا عجز المقاول عن تنفيذ المشروع في الفترة المحددة نتيجة تقصيره في أداء الأعمال وسوء إدارته.

كما اعتبر التقرير أن تأخير تنفيذ المشروع كبد خزانة الدولة خسائر في المال العام قدرها بمئات الملايين، إضافة إلى مرور سنوات على بدء مشاريع الصرف الصحي دون تمكن المسؤولين عنها من إنجازها وتنفيذ أوامر عليا صدرت بخصوصها.

وانتقد التقرير قرار وزارة المياه بتمديد فترة العقد لمدة إضافية جديدة دون مبرر قانوني، وعدم تطبيق غرامات التأخير على المقاول، ما كبد خزانة الدولة أموالا طائلة كان يمكن تفاديها.

وتحدث التقرير عن أن أمانة جدة وقبل شروعها في تقديم التصاريح للمقاول وصفت المشروع بأنه فريد من نوعه وحجمه، حيث إنه يشتمل على شغل مساحة تصل إلى 60 هكتارا في مناطق العقود، كما ترى الأمانة أن المقاول لم يكن لديه التفهم الكامل لحجمه نتيجة وجود مخالفة في منطقة معينة ووجود اختلاف في وجهات النظر حول العرض المطلوب لإعادة سفلتة الحفريات والتي تراوح العرض المطلوب حينها من 1.4 متر إلى 3.6 متر.

ورفض التقرير مبررات المقاول في التأخير بتحميل الأمانة مسؤولية في استخراج تصاريح العمل، معتبرا أن الكثير من الشركات العاملة في مشاريع الدولة يستلزم منها النظام واللوائح الحصول على التصاريح اللازمة، ما يعني أن تصاريح العمل لم تعد عائقا في تنفيذ أعمال أي مشروع إذا ما تم الالتزام والتقيد بالإجراءات والأنظمة السارية لاستخراجها، وهو ما لم يلتزم به المقاول من واقع الخطابات المتبادلة ما بين المديرية والمقاول والاستشاري التي اطلع عليها فريق التدقيق.

وأوصى تقرير ديوان المراقبة العامة بإعادة النظر في إجراءات التمديد للمقاول، والمضي في المشروع وفق مدته الأصلية، وفرض غرامات التأخير اللازمة وفق أحكام النظام وتشكيل لجنة من وزارة المياه والكهرباء والمديرية العامة للمياه في منطقة مكة المكرمة لإجراء التحقيق اللازم مع المتسببين في إصدار قرارات التمديد بالمخالفة والضوابط والتعليمات الواردة، وتشكيل لجنة فنية من وزارة المياه والكهرباء لإجراء تقييم شامل لكافة العقود الأخرى التي تم تمديدها مع فحص مبررات تمديد كل عقد على حدة.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:11 AM
سكان أحياء شرق الخط السريع لـ عكاظ : البعوض يغزونا يومياً


46 يوماً على كارثة جدة .. المستنقعات لا تزال تحاصر المنازل والمدارس


http://i46.tinypic.com/2qdvo1t.jpg


عارف الشهري ـ جدة



لم يشفع طول المدة التي فصلتنا عن كارثة سيول الأربعاء الأسود، في تجفيف الأمانة للمستنقعات والبرك المنتشرة في أحياء شرق الخط السريع والتي لم تتمكن الشمس حتى الآن من تبخير مائها.

وأجمع عدد من سكان أحياء شرق الخط السريع على أنهم أبلغوا غرفة العمليات في أمانة جدة عشرات المرات لتجفيف تلك المستنقعات ورشها بالمبيدات الحشرية، لكن دون جدوى.

وأوضح عبدالله الزهراني (من سكان حي السامر) أنه طالب وأهالي الحي الأمانة مرات عدة لشفط المياه الآسنة التي تحاصر منازلهم وتمنعهم من الخروج والدخول إليها بأمان، إلا أننا لم نجد أي رد فعل من قبلها حتى الآن.

ويشدد خالد المفضلي (من سكان حي التوفيق) على أهمية الإسراع في شفط مياه البرك الراكدة داخل الأحياء السكنية، محملا الأمانة مسؤولياتها في حال إصابة سكان الحي بأمراض وبائية معدية.

وطالب المفضلي برش جميع البرك والمستنقعات المتجمعة حول المنازل والمدارس والمساجد بعد تجفيفها فورا، كونها أصبحت تهدد الصحة العامة.

وهو ما شدد عليه سعد الغامدي (من سكان حي الأجواد)، إذ طالب بتكثيف عمليات الرش اليومية للمواقع المتضررة بعدما انتشرت أسراب البعوض في الأحياء السكنية والتي لم تعد تنفع معها المبيدات الحشرية المتداولة في الأسواق ويخشى من نقلها للأمراض والأوبئة.

ويؤكد المعلم في مدرسة ابتدائية ــ حي السامر ــ عبدالله الحربي أن تأثير لسعات البعوض على الطلاب الصغار بدا واضحا، ما ساهم في رفع معدلات الغياب التي تسجلها المدرسة يوميا، مشيرا إلى أن حالات ارتفاع درجات الحرارة بين الطلاب في تزايد مستمر، مرجعا السبب في ذلك إلى انتشار الحشرات الناقلة للأمراض حول المستنقعات التي تحيط بالمدرسة التي يدرس فيها.

وفيما كان حامد البلوي ينتظر خروج ابنته (تلميذة في الثالث الابتدائي) من مدرستها قال لـ «عكاظ»: أحرص على إيصال ابنتي إلى مدرستها وإعادتها إلى المنزل بنفسي، رغم قربه من المدرسة، مبررا ذلك بأنه لا يريدها أن تتلوث بالمياه الآسنة التي تحاصر مدرستها وتحديدا عند المدخل.

وتساءل البلوي عن سبب بقاء هذه المياه رغم أن المدة التي تفصلنا عن سيول الأربعاء تصل إلى شهر ونصف.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:16 AM
17 مشروعا تركز على الأحياء المتضررة



اعتماد صيانة وسفلتة 3 ملايين متر مربع من الطرق



http://i46.tinypic.com/f1b31v.jpg


عبد العزيز غزاوي ـ جدة


اعتمدت أمانة محافظة جدة خطة سفلتة وصيانة 3.3 مليون متر مربع من شوارع العروس، وذلك ضمن خطتها لأعمال الصيانة في الربع الأول من العام 2010م والتي تستمر حتى نهاية شهر مارس (آذار) المقبل.

وأوضح وكيل أمين جدة للتعمير والمشاريع المهندس إبراهيم كتبخانة أن خطة عمل السفلتة للأشهر الثلاثة المقبلة وزعت على 17 مشروعا تغطي جميع أنحاء مدينة جدة، وتهدف إلى رفع كفاءة الطرق، مشيرا إلى أن الخطة أعطت الأولوية للأحياء التي تضررت في سيول الشهر الماضي.

ووفقا لكتبخانة فإن الخطة تتضمن سفلتة طريق الملك في حي الشاطئ بمساحة 65 ألف متر مربع، وشارع الأمير فيصل بن فهد بمساحة 50 ألف متر مربع، كما اعتمد سفلتة شارعي حلمي كتبي والروضة بمساحات 120 ألف متر مربع.

كما تضمنت الخطة أيضا سفلتة شوارع داخلية في أحياء بريمان والسامر والأجواد بمجموع مساحات تزيد على 300 ألف متر مربع، فضلا عن أعمال سفلتة وصيانة لطريق مكة القديم بمساحات تزيد على 100 ألف متر مربع.

كما اعتمدت الخطة سفلتة أجزاء كبيرة من الشوارع الرئيسية في المدينة ومنها طريق الملك عبد الله في حي السليمانية بمساحات 2500 متر مربع، وشارع المحجر في الجنوب بمساحة 2600 متر مربع منه، وشارع عبد الله السليمان في حي الجامعة بمساحة 2900 متر مربع، وأعمال سفلتة طريق الأمير ماجد والأمير متعب بمساحات تزيد على 3600 متر مربع، وأعمال سفلتة لما يقارب ثلاثة آلاف متر مربع لشارع الملك فيصل في المستودعات، وسفلتة 4500 متر مربع لطريق مكة القديم بأم السلم.

كما اعتمدت الخطة سفلتة 50 ألف متر مربع لشوارع داخلية في حي العزيزية، فضلا عن أعمال سفلتة لما يزيد على 15 ألف متر مربع من بينها معالجة عدد كبير من الحفر الوعائية ضمن نطاق بلدية العزيزية، وسفلتة شوارع داخلية في حي الكندرة والجامعة بمساحات تصل إلى 160 ألف متر مربع.

كذلك اعتمد سفلتة شارع الستين في نطاق بلدية البلد، اعتبارا من طريق الملك عبد الله حتى طريق الملك عبد العزيز بمساحات تصل إلى 25 ألف متر مربع، كما اعتمدت نفس المساحة لسفلتة شارع الملك عبد العزيز من شارع الستين حتى ميدان البيعة.

واعتمدت الخطة سفلتة ما يزيد على ثمانية آلاف متر مربع لطريق المدينة في المناطق الوقعة في حيي البساتين والنعيم وغيرها من شوارع العروس.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:20 AM
أكد أن القضاء يفصل في حال خلاف الورثة .. مصدر قضائي لـ عكاظ :


المحكمة تتولى أموال القصّر من أبناء شهداء السيول


عدنان الشبراوي ـ جدة


أكد لـ«عكاظ» مصدر قضائي أن مبلغ المليون ريال الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين لأسرة كل شهيد قضى في كارثة سيول جدة، سيكون عبر لجنة شكلت لهذا الغرض، مشيرا إلى أن المحكمة لا تتدخل في توزيع المبلغ إلا في حالتي نشوء خلافات بين أسرة المتوفى، أو وجود قاصر لا ولاية عليه.

وفي حال وقوع خلافات بين الأسرة أوضح المصدر أن الإرث الشرعي يستحضر في هذه الحال ويتم توزيع المبلغ بحسب مقتضاه، أما في حالة القصر الذين لم يبلغوا سن الرشد فإن المحكمة تختار الأفضل من أقاربهم للولاية عليهم بإشراف المحكمة.

وتابع المصدر أن المبلغ المقرر للقصر يودع في بيت مال المحكمة لحين بلوغهم ويستقطع منه مبالغ تكفيهم كمصروف شهري لهم يقدر من قسم الخبراء في المحكمة ويسلم المبلغ للقصر حال بلوغهم، مؤكدا في الوقت ذاته أن المحكمة لا تستثمر المبلغ بأي حال من الأحوال.

وقال المصدر إن المحكمة تلقت استفسارات عدة من متضرري السيول منها: إقامة دعاوى إنهائية خاصة بمتضرري السيول وتشتمل على إصدار صكوك حصر الورثة وصكوك الولاية على القصر، فيما لم ترد أية دعاوى تتعلق بالميراث.

وبين المصدر أن دعاوى إثبات التغيب تأتي في مرحلة لاحقة ويتوقع أن تكون عبر اللجنة التي تباشر حصر المفقودين، على اعتبار أن صكوك إثبات التغيب يحتاج إلى إجراءات محددة كون الإجراء ينتج عنه زواج المرأة بعد العدة وتقسيم الميراث.

وأفاد المصدر أن تثبيت الوفاة للمفقودين أمر يخضع لتقديرات القاضي وملابسات كل حالة بمفردها.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:23 AM
مستشار وزير الشؤون البلدية والقروية لـ عكاظ :


1,9 مليار اعتمادات أمانة جدة لمواجهة السيول في 40 عاماً



ماجد المفضلي ـ مكة المكرمة


حددت وزارة الشؤون البلدية والقروية الأسباب التي أدت إلى وقوع كارثة جدة، واعتبرت الوزارة أن كمية الأمطار التي هطلت على جدة قبل وقوع الكارثة كانت كبيرة جدا وتفوق المعدلات الطبيعية حسب تأكيدات الأرصاد المحلية.

وأبلغ «عكاظ» المشرف على برنامج قياس أداء الأمانات ومستشار وزير الشؤون البلدية والقروية عبدالرحمن الدهمش أن السيول التي داهمت جدة كانت منقولة من مناطق شرق المدينة نتيجة عدم وجود سدود وحواجز تحمي المدينة من السيول وكذلك وجود تعديات ومخططات ومبان وسط الأودية.

وبين أن الاعتمادات المالية التي خصصت لمدينة جدة لمواجهة مخاطر السيول لم تكن كافية لبناء نظام تصريف قوي وجيد مؤكدا «خلال الـ 40 عاما الماضية تم اعتماد مليار و 900 مليون ريال فقط وأعتقد أن هذا المبلغ يعتبر غير كاف لبناء بنية تحتية لصرف سيول جدة وإقامة نظام تصريف السيول في المدينة مكلف ويحتاج إلى اعتمادات مالية تغطي هذه التكاليف».

وأوضح أن الوزارة شكلت فريقا من المختصين بعد وقوع الحادث، وحظي الفريق بمتابعة وزير الشؤون البلدية والقروية صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز .

وأضاف، «أهم عمل قامت به الوزارة تشخيص المشكلة ومعرفة أسبابها وحددت الوزارة أسباب المشكلة ووضعت برنامجا علاجيا يقوم على مشاريع إكمال البنية التحتية لمشاريع تصريف السيول، وأيضا استكمال مشاريع لحماية المدينة من أخطار السيول الخارجية».

وزاد، من أبرز هذه المشروعات استكمال السدود والحواجز لحماية المدينة من الأخطار، وكذلك دراسة وضع الملكيات في الأودية والمباني القائمة وتحديد مسارات الأودية ومجاريها وكيفية اتصالها لتأخذ مساراتها الطبيعية، وأيضا هناك خطط لضمان عدم نشوء العشوائيات.

وبين أن العشوائيات هي مشكلة أزلية مركبة لها أسباب عدة وتحتاج إلى برنامج علاجي وخطط منظمة للوصول إلى حل جذري للموضوع، وثمن الخطوة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين بتكوين لجنة لتقصي الحقائق والوصول إلى الأسباب الرئيسية وتحديد المسؤولية، وجزم بأن اللجنة برئاسة أمير المنطقة جادة للوصول إلى الحقائق وتحديد المسؤوليات.

وكان المشرف العام على برنامج قياس الأداء في الأمانات والبلديات عبدالرحمن الدهمش رأس فريقا مكونا من 50 مختصا واستشاريا انطلق أمس في أمانة العاصمة المقدسة بحضور الدكتور أسامة بن فضل البار وبمشاركة عدد من مسؤولي الأمانة، ويستمر لمدة أربعة أيام، و يشمل كافة أمانات وبلديات مناطق المملكة ويهدف إلى رفع كفاءة الخدمات البلدية وإيجاد آلية مستديمة ومنظمة لقياس مستويات أدائها، من خلال إيجاد آليات لقياس العمل البلدي وإيجاد آليات لتمكين الأمانات من قياس مستويات إنجازاتها، وتحفيزها وإطلاق جائزة التميز البلدي، وسيتم تطبيق المشروع عبر سبع مراحل، تبدأ المرحلة الأولى بتوثيق مهمات وخدمات الأمانات وتنتهي بتنفيذ عمليات تقييم الأمانات والبلديات المرشحة لجائزة تميز الأداء البلدي.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:27 AM
متضررون يبثون 'عكاظ' معاناتهم مع بدلات الإعاشة والسكن


http://i47.tinypic.com/mljv5k.jpg



محمد الدقعي ـ جدة



تواصل أمس تدافع المراجعين عند إدارة الدفاع المدني في محافظة جدة من أجل الحصول على بدلات الإعاشة والسكن التي توقف صرفها عن بعضهم بعد الأسبوع الأول من كارثة جدة الشهر المنصرم، وكان النساء أكثر عددا من الرجال.

«عكاظ» جالت في الموقع وتحدثت مع عدد من المراجعين والمراجعات، وقالت سهام عبدالله إنها فقدت منزلها وسيارتين وهي تقيم مع أيتامها في شقة مفروشة ولم تستلم إعاشة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، وأكدت أنها تضطر للاقتراض لتسد جوع أبنائها الستة.

أما سالم المالكي وهو من متضرري قويزة فصرف له 12 ألف ريال وفقا للحاسب الآلي في إدارة الدفاع المدني، إلا أنه تسلم مبلغ 2600 ريال وهو ما جعله يعيده إلى الإدارة ويرفض استلام أي مبلغ غير المحدد له.

وتقول موسيه سمحان إنها منذ يوم الكارثة تقيم مع والدتها في منزلهم المتهالك جراء سيول الأربعاء وانقطعت عنهم الإعاشة منذ توقف نشاط الجمعيات الخيرية التي كانت مصدر تزويدهم بلقمة العيش بعدما تلفت ممتلكاتهم، وقالت إنه بعد زيارة لجنة الكشف عن الأضرار أفادتهم بإعادة ترميم المنزل ولم يحدث شيء حتى هذه اللحظة.

وأكدت كل من ناجية البيشي وصالحة عسيري أنهما لم تحصلا على سكن أو إعاشة منذ وقوع الكارثة الأمر الذي جعلهما تراجعان إدارة الدفاع المدني بين فترة وأخرى دون الحصول على أية بدلات، وأشرن إلى أنهن يتشاركن السكن في حي الجامعة مع أبنائهن دون وجود عائل.

وتقول خلوة المطيري إنها تحضر إلى الدفاع المدني بشكل يومي في كل صباح وقبل أن يباشروا أعمالهم وتغادر قبيل المغرب، لكنها تعود بخفي حنين في كل مرة.

من جهته أفاد المتحدث الرسمي في المديرية العامة للدفاع المدني العميد محمد القرني أنه تم تمديد صرف الإعاشة إلى اليوم الخامس من شهر صفر المقبل، وتقليص قائمة المتضررين كون بعضهم لا يوجد لديه ما يثبت تضرره، مشدداً على ضرورة الإثبات حتى يتسنى للجنة الصرف في هذه المرحلة.

وأضاف «بعد تاريخ الخامس من شهر صفر لن يتم إسكان إلا من كان منزله غير صالح إنشائياً أو وجود مؤشرات بانهياره» وأشار إلى أن الصرف يتوقف على وزارة المالية بعد ما حصرت إدارة الدفاع المدني الأضرار وقدمتها في بيانات إلى الوزارة.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 10:29 AM
وزارة الشؤون البلدية محددة أسباب فاجعة جدة:


قلة الاعتمادات المالية وكمية الأمطار الكبيرة



ماجد المفضلي ـ مكة المكرمة


حددت وزارة الشؤون البلدية والقروية الأسباب التي ساهمت في وقوع كارثة جدة التي تسببت في غرق أحيائها الجنوبية والشرقية عبر دراسة أعدها فريق متخصص أثناء حدوث الفاجعة، حيث تصدرت قائمة المسببات كمية الأمطار التي اعتبرت بالكبيرة وفاقت المعدلات الطبيعية بحسب تأكيدات الأرصاد المحلية والدولية التي استندت إليها الوزارة، إضافة إلى تأخر قلة الاعتمادات المالية المخصصة لإنشاء نظام تصريف للسيول.

وبينت الوزارة أن من ضمن الأسباب قدوم مياه إلى جدة من مناطق تجميع خارج نطاق المدينة، عدم وجود سدود وحواجز تحمي المدينة من السيول، وجود تعديات ومخططات ومبان في مجاري الأودية، وتحويل مسارات الأودية التي من المفترض أن تصب في البحر وإيجاد عوائق أمام مساراتها الطبيعية.

ورأت وزارة الشؤون البلدية والقروية أن الاعتمادات المالية المخصصة لمشاريع تصريف السيول في جدة لم تكن كافية للبناء بدرجة تقي المدينة من الخطر.

وأفصح لـ «عكاظ» المشرف على برنامج قياس أداء الأمانات ومستشار وزير الشؤون البلدية والقروية عبد الرحمن الدهمش عن اعتماد مليار و900 مليون لمشاريع تصريف السيول في جدة في العقود الأربعة الماضية، معتبرا أن المبلغ ليس كافيا لإنشاء بنية تحتية لتصريف السيول.

وأوضح الدهمش أن الوزارة شكلت فريقا من المختصين حال وقوع الحادث بمتابعة مباشرة من وزير الشؤون البلدية والقروية، مضيفا «وساند فريق المختصين أمانة جدة في التعامل مع ما خلفته السيول وما نتج عنها».

وقال مستشار وزير الشؤون البلدية إن أهم عمل تولته الوزارة يتمثل في تشخيص المشكلة ومعرفة أسبابها ووضع جملة من الحلول للمشكلة تتركز في إقرار مشاريع لإكمال البنية التحتية لمشاريع تصريف السيول، ومشاريع أخرى للحماية المدينة من أخطار السيول الخارجية.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 01:27 PM
على شارعين


الأمين فوق النقد!



( عكاظ ) خلف الحربي


لدي قناعة راسخة بأن معالي أمين جدة لا يجيد التعامل مع وسائل الإعلام، في كل مرة يظهر فيها بتصريح صحفي يزيد الطين بلة وكأن الأوضاع في جدة بحاجة إلى المزيد من البلل، لذلك أعتبر تصريحه الأخير، الذي قال فيه:
إن تجديد الثقة الملكية به كرئيس لشركة جدة للتنمية والتطوير العمراني هو أكبر رد على الأقلام الصحفية التي انتقدته، تصريحا في غير محله، بل إنه تصريح يكشف عن حالة انفعال شديد.

ونحن حين نهنئ معالي الأمين بهذه الثقة الملكية الغالية لا يفوتنا أن نؤكد له بأن جميع الوزراء والمسؤولين وأعضاء مجلس الشورى ورؤساء المؤسسات الوطنية الكبرى يتم التجديد لهم عبر الثقة الملكية السامية، ولكن هذا لا يعني أبدا أنهم أصبحوا فوق النقد بل يعني أنهم أصبحوا مسؤولين أمام الله ثم الملك والوطن والصحافة والمواطنين عن القطاعات التي يتولون إدارتها.

ونحن ــ الصحفيين ــ نحمد الله أننا نعيش في زمن والدنا الغالي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ــ حفظه الله ــ وهو الزمن الذي ارتفع فيه سقف الحريات الصحفية، وأصبحت الصحافة شريكا في عملية التنمية وجزءا لا يتجزأ من عملية الإصلاح والحوار الوطني، ولا أظن أن أية إدارة عامة قابلة للتطور والاستجابة لمتطلبات العصر ما دامت ترفض النقد وتضع حاجزا فولاذيا بينها وبين الصحافة.

لا أعلم كيف يفسر معالي الأمين الثقة الملكية الغالية بأنها حصانة ضد الانتقادات الصحفية؟، فهل يعني التجديد لوزير ما بأنه رد على الأقلام الصحفية التي انتقدت أداء وزارته؟!، هل ضاق معالي الأمين ذرعا بانتقادات الصحافة فأصبح يبحث عن طريقة ما لتحصين نفسه وإدارته ضد انتقادات الصحافة؟، هل يحتاج معاليه لمثل هذه المناكفات في الوقت الذي تعيش فيه أمانة جدة أكبر أزمة في تاريخها؟.

ولعل السؤال الأهم الذي لا بد من طرحه بعد هذا التصريح: هل كان معالي الأمين يتوقع من كتاب الصحافة أن يشيدوا بأداء الأمانة بعد كارثة السيول؟، هل كان يتوقع أن يفتح الجرائد بعد كارثة الأربعاء فيجد الكتاب يطبلون له؟، هل كان سيحترم أقلامهم لو فعلوا ما يريد وجعلوا منه رجلا فوق النقد؟!.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 01:35 PM
سيول جدة.. تجرف معها أقدام المسؤولين




( عكاظ ) أنمار حامد مطاوع



(سيول جدة) تعتبر نقطة فاصلة في الحركة الإدارية والاجتماعية والسياسية المحلية، لأنها لا تخرج عن احتمالين: أن تكون بداية النهاية، أو أن تكون نهاية البداية.

ولكنها في كل الأحوال.. لم تبدأ لتنتهي. فسيول جدة لاتزال تجري، وستظل تسحب معها الأقدام والأسماء والمناصب، ولكن، هذه المرة لن تسحب معها الفقراء والمساكين وأبناء المخططات المهملة، ولكنها تحولت إلى شمال جدة، لتسحب أقدام كل من تلاعب بالأنظمة والقوانين، وتعامل مع اللوائح الإدارية كأوراق البالوت في يد المنجمين، يكيفها كيف ما شاء وحسب ما شاء ومتى ما شاء.

(سيول جدة) ستسحب معها كل من خالف وتلاعب وأهمل أمانته.. متحصنا بحرفي: الميم، أو الدال أولئك الذين يتفاخرون برفعتهم الشخصية، التي لا تتناسب مع غياب الكثير من الانضباط والأمانة ومخافة الله.

المطلوب هو أن تستمر هذه الصحوة الإدارية، وأن تستمر (سيول جدة) في التدفق لتتجاوز شمال جدة وتصل إلى أقصى الحدود الشمالية، وتتجاوز شرق جدة لتصل إلى أقصى المناطق الشرقية، وتتجاوز جنوب جدة لتصل إلى أقصى الحدود الجنوبية.

لاشك أن المهمة لن تكون سهلة.. فالصحوة العاجلة لا يمكنها أن تنافس عقودا من المخالفة والتلاعب والإهمال.. ولكن الإصرار هو وحده القادر بمعونة القادر على بقاء هذا التوجه.
رجاء نرفعه إلى أصحاب القرار أن تكون (سيول جدة) بداية لنهاية عقود من اللامبالاة، حتى لا تكون مجرد نهاية للتجاوز وبداية لفترة تصحيح فقط.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 03:22 PM
السيول تفقد ستينية الزوج والابن والحصن الأخير



http://i46.tinypic.com/t631ae.jpg



محمد الدقعي ـ جدة



منذ أربعة عقود تسكن ماهر طامي وحيدة في منزلها الكائن في حي غليل (جنوبي جدة) بعدما توفي زوجها وابنها الوحيد ليتركاها وحيدة دون أسرة تهتم بأمرها أو قريب يزورها، حيث تواجه الحياة بدموع يسكنها الألم وجسد أعاقه الشلل وأزمات قلبية تهدد حياتها طوال الوقت وتحرمها لذة العيش دون أن يتوفر لديها امتيازات مالية أو عائلية باستثناء جيرانها الذين يسعون بشتى الطرق لمعاونتها.

ففي يوم أسود ـ بحسب وصف السيدة ماهر ـ زارها في منزلها ضيف غير محبوب دمر كل ما تبقى من ذكرياتها السعيدة وطمسها بألوان ترابية ضاعفت من مشاكلها في الحياة، ناهيك عن تكوم مخلفات هذا الضيف بين أركان منزلها مشكلا بحيرات مائية تزيد من معاناتها ومن فرص استحداث أمراض جديدة في جسدها الضعيف الذي لا يكاد يحتمل لسعة بعوضة واحدة.

رغم ذلك لم يتوقف جيرانها عن مساعدتها في موقف يعزز مدى الترابط بين الجار وجاره فعند طلب اللجنة المالية التي تصرف بدلات السكن والإعاشة حضورها في إدارة الدفاع المدني لاستلام بدل الإعاشة المقرر لها، لم تجد سوى جارها خالد السنان وزوجته لاصطحابها بين جموع المراجعين لإنهاء إجراءات تسليم الشيك الذي لم يتجاوز 1000 ريال.

يقول السنان «كنت أراجع في معاملتي ومعاملة جارتي طوال الفترة الماضية وتم إصدار أول شيك لها بمبلغ ألف ريال، وعند زيارة لجنة حصر الأضرار لمنزلها أفادت أن منزلها غير قابل للسكن كونه متضررا بالكامل وسيتم النظر في أمرها».

ويروي خالد معاناة جارته التي دمر السيل منزلها بالكامل بالقول «ليس لهذه المرأة المسكينة أقارب من قريب أو بعيد للسؤال عنها، وحالها يرثى له كونها تحمل العديد من الأمراض المستعصية ويضعها في دائرة العجز النفسي والمادي في ظل عدم وجود عائل لها».

الجواد الأبيض
10-01-2010, 03:28 PM
كارثة جدة .. اختبار للشفافية والنزاهة!



( الأقتصاديه ) د. أمين ساعاتي



أصدرت الحكومة السعودية على مدى تاريخها المديد مجموعة من الأنظمة التي تعنى بمكافحة الفساد الإداري والمالي، ونذكر منها ـ على سبيل المثال لا الحصر

ـ نظام مكافحة التستر التجاري، نظام مكافحة غسل الأموال، نظام مكافحة التزوير، نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، نظام مكافحة الرشوة، نظام الإجراءات الجزائية، ونظام مكافحة الغش التجاري. وأخيراً من أجل تفعيل هذه الأنظمة أقر مجلس الوزراء الموقر في عام 2009 الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد،

وكان هدف المجلس الموقر هو مكافحة الفساد بفعالية أكبر وتحقيق العدالة بين أفراد المجتمع، وردم التفاوت بين الطبقات، وتحقيق التوازن بين مستويات أفراد المجتمع السعودي. ولا شك أن هذا الحشد من الأنظمة يؤكد أن الدولة جادة وتدرك أن الفساد الإداري سرطان لعين يخل بأداء الإدارة ويعشعش في أوصالها حتى يفسد كل مشاريع التنمية.

وهذا هو ما أشار إليه الأمر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، حينما أمر بتشكيل لجنة تقصي الحقائق لتحديد المتسببين في كارثة شرق مدينة جدة، لقد قال الملك عبد الله في بيانه البليغ: لماذا تصمد المشاريع في دول تأتيها الأمطار والعواصف يومياً ولا تصمد مشاريع البني التحتية في جدة، ولذلك أمر حفظه الله بالتحقيق وتوعد كل من يتلاعب بمقدرات المواطن السعودي بالعقاب والردع.

إن أنظمة مكافحة الفساد المشار إليها آنفاً أعطت الدولة حق تطبيق مبادئ الحوكمة ومساءلة أي مواطن تحوم حوله شبهة الكسب غير المشروع والثراء المفاجئ وغير المبرر.

والواقع أن الفساد الذي نسمع عنه في بعض المؤسسات الحكومية وألحق بمشاريعها أضراراً بالغة وآخرها كارثة شرق مدينة جدة.. سببه غياب هذه الأنظمة عن التطبيق، ولو طبقت هذه الأنظمة منذ ذلك التاريخ، أي منذ نصف قرن لأصبحت لدينا إدارة قوية تحكم قبضتها على مجريات الأمور وكان بمقدورها أن تمنع المخططات في مجارى السيول، وكان بمقدورها أن تنفذ مشاريع المياه والصرف الصحي ومصارف السيول بدرجة عالية من السرعة والجودة والإتقان، أمَا وأن الأنظمة قد غابت عن التطبيق، فإن الشفافية والنزاهة قد غابت معها وأن الفساد حل وانتشر في كثير من المؤسسات الحكومية وأن المشاريع التي يتم تنفيذها تفتقد السرعة والجودة والمتانة.

إن الأموال التي صرفتها الدولة لتنفيذ برامج ومشاريع ثماني خطط تنموية على مدى 40 عاماً تكفي لبناء حضارة كاملة على أرض الجزيرة العربية، ولو تكاتفت الدولة والمجتمع لتفعيل أنظمة الشفافية والنزاهة منذ نصف قرن ونيف لأصبحنا الآن في عداد الدول المتقدمة.

أجزم بأن 50 عاماً كافية للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة، فهذه كوريا الجنوبية في 40 عاماً فقط أصبحت في عداد الدول المتقدمة تنافس كبريات الدول الغربية المتقدمة وتقدمت، بل إن كوريا تتقدم على معظم دول أوروبا، أمّا الصين والهند والبرازيل وماليزيا ففي 20 عاماً أصبحت دولاً من الدول الناشئة، وهذه تركيا في عشر سنوات قلبت معدل الناتج القومي المحلي من رقم ضئيل يلتصق بالأرض إلى رقم يتسلق الأعلى ويقف قبالة 9 في المائة بكل إباء وكبرياء.

ومن المفارقات العجيبة أن صناعة الإنسان المهني الكوري يكلف الحكومة الكورية مبالغ قليلة، بينما صناعة الإنسان المهني السعودي يكلف الحكومة السعودية أضعافا مضاعفة، ومع ذلك فإن إنتاجية السعودي أقل بكثير من إنتاجية الكوري.

إذن، لماذا نحن نصرف أموالاً أكثر مما يصرف الآخرون لبناء الإنسان، ثم نقف - للأسف - خلف هذه الدول التي ذكرت؟

الجواب على هذا السؤال الخطير هو أن هذه الدول تحاصر الفساد والمفسدين وتنتج بجودة أعلى وإدارتها فاعلة أكثر، والدليل أننا إذا استعرضنا مشاريع البنى التحتية في كوريا الجنوبية نجد أنها تتمتع بالمتانة والقوة، بينما نحن صرفنا مليارات الريالات على مشروع للصرف الصحي في مدينة جدة مثلاً، ولكن هذا المشروع لا يزال غائباً عن الوجود حتى هذه اللحظة، أموال غزيرة تصرف ونصف قرن يمر وما زالت جدة دون مجار!

هَبْ أننا نقارن بين التعليم الفني والأساسي في كوريا الجنوبية مثلاً والتعليم الفني والأساسي في المملكة، فإننا نجد أن التعليم الفني في كوريا يدفع الاقتصاد الكوري إلى مصاف الدول المتقدمة، بينما التعليم الفني ـ بعد 50 عاماً من إنشائه في المملكة ـ لا يزال غائباً عن الوجود تماماً رغم أنه كلف الحكومات السعودية مليارات الدولارات ولكن ـ للأسف ـ دون عائد، وإذا استعرضنا الجامعات في كوريا نجد أن الجامعات الكورية أصبحت تنافس على المراكز الأولى، بينما الجامعات السعودية خارج نطاق الـ 500 جامعة وفقاً لتقديرات جامعة شانغهاي.

إن القوى العاملة التي تحملت مسؤولية تنفيذ مشاريع التنمية في كوريا الجنوبية هم المواطنون الكوريون الذين اكتسبوا الخبرات وعلّوا القدرات وعادوا بمواردهم البشرية والمالية على الاقتصاد الكوري بالفائدة، بينما في المملكة الذين ينفذون مشاريع التنمية هي القوى البشرية المستقدمة من الهند والفلبين وبنجلادش وباكستان والفلبين ومصر وسورية، ولذلك فإن المستفيد من العمل في السعودية ليس الاقتصاد السعودي فقط، وإنما الاقتصادات الهندية والفلبينية والبنجلادشية والباكستانية والمصرية والسورية، وتسجل الحوالات البنكية شهرياً مليارات الدولارات التي تسحب من موارد الاقتصاد السعودي وتحول إلى كل هذه الدول.

والمفروض أن يستفيد الاقتصاد السعودي من المشاريع التي تنفذ على أرضه، أمّا أن يذهب جزء كبير من الموارد المالية إلى اقتصادات دول أخرى فهذا هو الذي جعل مشاريع التنمية تتم وكأنها في العالم الآخر.

إن الفيصل في عمليات النمو والتنمية بين دولة أدركت التقدم، ودولة تكافح من أجل أن تدرك التقدم هو الإدارة الخالية من أمراض الفساد، لأن الفساد الإداري والمالي هو ''السوس'' الذي ينخر في أوصال مشاريع التنمية، ويقدمها ضعيفة وهزيلة لا تتحمل ''شوية'' سيول وأمطار!!

الجواد الأبيض
10-01-2010, 03:31 PM
تخطيط المدن بين العشوائية والاستدامة!




( الأقتصاديه ) د. رشود الخريف



هناك من يجادل بأن التخطيط العمراني في معظم المدن، وخاصة الصغيرة والقرى يتسم بالعشوائية ولا يحقق طموحات الناس، وقد تكشّف المستور في حادثة سيول جدة المؤلمة. وإذا كان التخطيط في هذه المراكز العمرانية لا يقوم على أسس واضحة، ولا يعتمد على استراتيجيات مدروسة، ولا يستند إلى وجهات نظر السكان ومتطلباتهم، فكيف يتم التخطيط؟!

يمكن معرفة حقيقة الأمر من خلال طرح التساؤلات التالية: من قام بتخطيط القرى الناشئة والمدن الصغيرة؟! وهل هناك استراتيجية أو لجان لتخطيط المدن الصغيرة؟ ثم هل دُرست القرى والمدن الصغيرة دراسة كافية لتحديد نمط التخطيط المناسب لتلبية احتياجات سكانها وفق إمكانيات النمو والموارد المتوافرة بها؟ لو طرحنا هذه التساؤلات على رؤساء البلديات في المدن الصغيرة، لاتضح أن فريق التخطيط الرئيس يتكون – في معظم الحالات - من مهندس البلدية (الوافد) الذي لا يعرف الكثير عن المدن واحتياجات سكانها، ورئيس قسم الأراضي الذي يحمل شهادة الكفاءة أو الثانوية بتقدير “مقبول”! هذا الوضع تسبب في هدر كبير، وأدى إلى ظهور مخططات سكنية في أماكن غير مناسبة، وإنشاء حدائق في قرى ليس لها حاجة بها، لكثرة المزارع والمتنزهات البرية المجاورة لها.

وهل يمكن أن نتوقع من فريق تخطيط كهذا أن يمتلك رؤية مستقبلية ثاقبة وواعية بمتطلبات الحاضر واحتياجات المستقبل؟ ثم هل ننتظر من هذا الفريق أن يأخذ في الحسبان إمكانية التطور واستدامة التنمية للقرى والمدن عند رسم المخططات السكنية وإنشاء المشاريع التنموية؟ وأهم من ذلك، هل اعتمد إقرار بعض المشاريع البلدية في المراكز العمرانية على دراسات دقيقة أم استند إلى مطالبات عائلية أو قبلية لإنشاء قرية هنا وهناك دون اهتمام بإمكانية الاستدامة ومقدار التكاليف والأعباء الاقتصادية الحاضرة والمستقبلية؟

لقد سعت الدولة في مرحلة معينة إلى توطين البادية في مشروع عظيم حوّل معظم سكان المملكة من حياة البادية التي تعتمد على التنقل والترحال إلى حياة الاستقرار في بيئة حضرية تتوافر فيها الخدمات التعليمية والصحية، مما أحدث تغيراً اجتماعياً وثقافياً وصحياً هائلاً يُسجل لمؤسس المملكة. فلا شك أن مبادرة الملك عبد العزيز – يرحمه الله - لتوطين البادية تعكس رؤية ثاقبة وتجسد إنجازاً وطنياً يستحق التقدير.

ولكن أحسب أننا تجاوزنا تلك المرحلة، وحققنا رؤية مؤسس المملكة - طيب الله ثراه - بعد استقرار معظم – إن لم يكن جميع – سكان المملكة في المدن والقرى، خاصة أن الاستمرار في إنشاء بعض المدن الصغيرة والقرى أو الهجر مكلِّف جداً، لأن بعض هذه المراكز العمرانية لا تمتلك أياً من مقومات الحياة، فلا تتوافر بها مياه الشرب، ولا توجد بها موارد طبيعية يمكن استغلالها، أو معالم طبيعية يمكن الاستفادة منها في السياحة، ولا توجد بالقرب منها مدن كبيرة يمكن أن تعتمد عليها، أو طرق برية تمكّنها من القيام بوظيفية تجارية. على الرغم من ذلك، يستمر بها إنشاء المساكن على حساب صندوق التنمية العقارية، وشق الطرق على حساب وزارة النقل أو البلديات، وتأسيس خدمات المرافق العامة.

في الحقيقة قد نجد العذر لما حدث في الماضي نتيجة الطفرة التنموية الكبيرة التي فاقت توقعات المخططين، ولكن لا ينبغي أن تستمر الأوضاع على ما هي عليه، لا بد من تحسين أسلوب التخطيط، ووضع استراتيجيات “واقعية” تعتمد على السمات الموقعية والإمكانات الموضعية، وتلامس احتياجات السكان. فلا مكان في هذا الوقت للتخطيط بأسلوب “المحاولة والخطأ”، إلا إذا أردنا خلق مدن كبيرة مختنقة ومهددة بالكوارث، ومدن صغيرة مكلفة لا تحقق طموحات سكانها، ولا تتمتع بإمكانية الاستدامة والاستمرار.

الجواد الأبيض
10-01-2010, 04:10 PM
«مدني جدة»: 37 مفقودا في البحيرات الجاري تجفيفها



http://i47.tinypic.com/21aiwkg.jpg


يحيى الحجيري من جدة



أكد لـ ''الاقتصادية'' العميد محمد القرني مدير المركز الإعلامي لمواجهة الكارثة في جدة وجود احتمالات كبيرة ومؤكدة تشير إلى وجود 37 مفقودا في البحيرات الجاري تجفيفها حاليا، نتيجة جرف العديد من المركبات والمنازل التي في الأحياء إليها مباشرة إضافة إلى شهود العيان الذين شاهدوا سقوط ذويهم بسياراتهم في هذه البحيرات التي تم رصدها والبالغ عددها ست بحيرات.

وكشف القرني عن استعانة الدفاع المدني بفرق متخصصة في وحدات الإنقاذ المائي بعدد ثمانية قوارب و35 فردا يعملون حاليا على تمشيط قنوات تصريف مياه السيول والأمطار التي تصب في البحر مباشرة، وجار التأكد من كافة المستنقعات الواقعة جنوب جدة والمناطق التي يحتمل وجود جثث فيها تم جرفها أثناء حدوث السيول، أما مشاركة قطاع الحرس الوطني فجاء للمحافظة على أمن الأحياء وعدم اختلال الأمن فيها وتمشيط كافة الأودية القريبة التي يحتمل ذهاب المفقودين إليها بعد الأمطار الخيرة التي شهدتها المنطقة إضافة إلى مشاركة وحدات القوات البرية بضابطين و47 فردا لمساندة الدفاع المدني للقيام بعملية البحث والتمشيط للبحث عن المفقودين وذلك طبقاً لتنفيذ خطة تدابير الدفاع المدني .

وأشار القرني إلى أن عدد المتوفين والمفقودين ما زال 122 متوفى و37 مفقودا، وقد تم تقسيم المناطق المحددة للبحث إلى مربعات وبلغ عددها 11 منطقة، وتتواصل عمليات فرق الإنقاذ والآليات الثقيلة في الموقع على مدار الساعة فيما تم أمس، إرسال 17 صهريجا خاصا لشفط المياه داخل الأحياء المتضررة.

وذكر القرني أن لجان التقدير التي ترأسها وزارة الداخلية وعضوية وزارة المالية والمكونة من 20 عضواُ في أداء مهامها، حيث قامت بتقدير 5017 عقارا ما بين محل ومنزل، فيما أكدت اللجنة الفنية المشكلة من محافظ جدة الخاصة بالكشف على المساكن في المرحلة الثالثة عدم صلاحية 216 مسكنا وصلاحية 560 مسكنا، وذلك من أصل 776 مسكنا تم الوقوف عليها خلال الأيام الماضية مشيرا إلى أن العدد الإجمالي للأسر التي تم صرف بدل الإعاشة والسكن لها للمرحلة الثانية بلغ 4772 أسرة حتى أمس.

الجواد الأبيض
11-01-2010, 12:15 PM
لجنة كارثة سيول جدة ووثائق التأمين (2 من 2)




د.فهد بن حمود العنزي ( الأقتصاديه )



تحدثتُ في مقالة الأسبوع الماضي عن اللجنة المشكلة بالأمر السامي الكريم بخصوص سيول جدة، وما سيؤول إليه الوضع في ظل وجود وثائق تأمين سارية تغطي الضرر الذي هو من صميم عمل اللجنة.

وحتى يتم فهم هذه الإشكالية فإنه يلزم معرفة المدلول النظامي للتعويض، فالتعويض يعني إعادة المتضرر إلى الحال التي كان عليها قبل حصول الضرر، أي إزالة الخسارة المادية كاملة قدر الإمكان.

ولذلك فإن أي نظام لتحسين الوضع المادي للمتضرر ولا يرمي إلى تحقيق هذا الهدف لا ينظر إليه على أنه تعويض وذلك مثل الإعانات والمساعدات والتبرعات سواء أكانت حكومية أو أهلية.

وبعض اللوائح لدينا نصت على ذلك صراحة مثل لائحة تنظيم الإجراءات المتعلقة بحصر الإعانات الحكومية للمتضررين من الكوارث الطبيعية حينما نصت على عدم المبالغة في تقدير الخسائر لأن ما تقوم به اللجان المعنية هو إعانة وليس تعويضاً.

وإذا أخدنا ما جرى عليه العمل في شركات التأمين بخصوص التعويض، فإن بعض وثائق التأمين تنص على أنه إذا وُجد تعويض يغطي الضرر الذي نشأت بموجبه المطالبة فإن شركة التأمين تلتزم فقط بدفع الفرق من متبقي التعويض، أي أن مسؤوليتها عن التعويض تبدأ فقط في حدود الجزء الذي لم يتم التعويض عنه.

وهناك بعض من الوثائق ينص على أنه إذا وجد نظام تعويض آخر فإن شركة التأمين تعوض عميلها ثم تقوم بعد ذلك بمطالبة الجهة التي يُفترض أن تدفع التعويض.

وفي المقابل، فإننا إذا طبقنا الأمر على مسألة التعويضات بخصوص سيول جدة فهناك إشكالية ستثور حول مسألة جواز أن يحصل المتضررون على تعويضين أو أكثر عن الضرر نفسه، أي أنهم يحصلون مثلاً على تعويض من الدولة بموجب الأمر الملكي الكريم الذي صدر في هذا الخصوص، وكذلك على تعويض من شركة التأمين بموجب وثيقة التأمين المبرمة مع الشركة إن كانت لديهم مثل هذه الوثيقة، أو أن بعضاً منهم يحصل على مساهمات مالية على شكل تعويضات من جهات عملهم، وفقاً لما أعلنت عنه إحدى الشركات العاملة في مجال الاتصالات من أنها ستقوم بدفع تعويضات لموظفيها.

والحقيقة أن حصول المتضرر على أكثر من تعويض عن الضرر نفسه يعد غير جائزٍ من الناحية القانونية، وذلك حتى لا يكون الضرر وسيلة للإثراء فتتحول وظيفة التعويض من جبر للضرر إلى طريقة للتكسب غير المشروع.

وبغض النظر عن هذا الإشكال الذي أرى أن اللجنة ستتنبه له فإني أدعوها في المقابل ألا تترك المتضررين ضحية لمماطلة شركات التأمين لهذا السبب أو لتفسيرات الشركات الخاطئة أو لسوء فهم هذه الشركات لمسؤولياتها التعويضية.

كما أنه من المناسب أن تؤسس اللجنة لنظام تعويض عادل وفعّال ومجزٍ وسريع، فصلاحياتها التي خولها إياها ولي الأمر واسعة وما يتوقعه ولي الأمر منها أكبر مما نتصوره نحن. كما أن عملها هو تعويض وليس تقديم إعانات.

كذلك لا ينبغي أن تترك الدولة حقوقها المالية في مواجهة شركات التأمين، لأنها من الناحية القانونية تحل محل المتضرر الذي قامت بتعويضه.

ولا يفوتني أن أطلب كذلك من شركات القطاع الخاص التي أعلنت عن تقديم مساعدات مالية لموظفيها الذين تضرروا من سيول جدة ـ وهي بادرة تشكر عليها ـ ألا تسمي هذا الدعم تعويضاً حتى لا يحسب ذلك على موظفيها ويتم استنزاله من التعويض المقرر لهم، أو أن يسيل لعاب شركات التأمين لهذا الإجراء وتعتبره تعويضاً، ولكن يستحسن أن يكون هذا الدعم بصيغة مساعدات أو منح أو أي اسم آخر لا يمت إلى التعويض بصلة.

الجواد الأبيض
11-01-2010, 01:05 PM
بعد سيول جدة .. هل ستفرض شركات التأمين شروطا إضافية على تغطية منطقة الكارثة؟



http://i48.tinypic.com/wqv536.jpg
جانب من بقايا كارثة سيول جدة.



عبد العزيز الفكي من الدمام



ربما تكون كارثة سيول جدة التي راح ضحيتها أكثر من 121 شخصا وخسائر مادية بأكثر من 100 مليون ريال، دافعا قويا لإعادة النظر في سياسة عدد من شركات التأمين العاملة في السعودية خلال السنوات المقبلة، تقوم على مبدأ تقليص خدماتها التأمينية أو زيادة الرسوم التأمينية على العملاء في المنطقة الغربية، خاصة تلك التي تستهدف قطاعات بعينها كقطاع السيارات والممتلكات الخاصة.

ويؤكد مختصون في قطاع التأمين في السعودية، أن شركات التأمين رغم عدم أحقيتها في تقليص مثل تلك الخدمات طالما أنها تعمل داخل جميع مناطق المملكة، إلا أنها قد تضطر لتحجيم سياساتها التوسعية في المنطقة الغربية خاصة في مدينتي جدة ومكة المكرمة بعد الخسائر التى التي لحقت بقطاع العقار والممتلكات سبب كارثة سيول جدة الأخيرة، حتى لا تتحمل أعباء مالية في حال تكرر وقوع مثل هذه الكوارث في السنوات المقبلة وهو أمر وارد الحدوث لطبيعة المنطقة الجغرافية التي تشهد سنويا حدوث مثل هذه الكوارث.

في حين يرى البعض الآخر أن شركات التأمين العاملة في السعودية والخاضعة لقانون مؤسسة النقد العربي السعودي المشرفة على تنظيم هذا النشاط، لا يحق لها الامتناع عن تغطية خدمات التأمين في منطقة معينة بسبب تأثرها بالكوارث الطبيعة، وإنما قد تلجأ الى فرض شروط واستثناءات إضافية على وثائق التأمين أو قد تتجه الى زيادة «رسوم التحمل» على المؤمن له في المناطق التي من المحتمل أن تواجه كوارث طبيعية يمكن أن تجبر من خلفها التزامات مالية كبيرة تعجز شركات التأمين الوفاء بها تجاه عملائها.

تأكيد الدور الإيجابي

أحد مديري شركات التأمين العاملة في السعودية يذهب في تيار معاكس خلاف ما أكده المختصون في مجال التأمين، حيث يرى أن كارثة سيول جدة ربما تكون فرصة مناسبة حتى تتمكن شركات التأمين من تأكيد وجودها الإيجابي في المجتمع لأن شركات التأمين تتعرض إلى كثير من النقد غير الموضوعي بل والظالم في كثير من الحالات.


وأوضح لـ «الاقتصادية» عيد عبد الله الناصر المدير العام لشركة الخليج للتأمين وإدارة الأخطار، أن التأمين يعد علما وفنا، الجانب العلمي فيه يتعلق بالاحتمالات المالية التي قد تترتب على كل شركة في حالة وقوع حوادث مشمولة بالتغطية التأمينية ، لذا من المفترض أن تكون الشركة مستعدة لدفع التعويضات التي التزمت بها لزبائنها.

وكأسلوب لإدارة الأخطار المحتملة هناك جزء منها تغطيه شركة التأمين نفسها وجزء آخر يتم إعادة التأمين عليه ومن هنا يفترض أن تكون الشركة محتاطة لأسوأ الاحتمالات. 

ولكن الجدير بالذكر هنا أن وثائق التأمين عادة ما تستثني الكوارث الطبيعية، هذا مع العلم بأن بعض الوثائق، وبالذات وثائق السيارة، تغطي هذا الخطر، وهذا الكلام لا يخص التأمين في السعودية بل يخص التأمين كمهنة أينما وجدت على المستوى العالمي. 

وأضاف أن هناك مواصفات متعارف عليها للأشياء غير القابلة للتأمين يدرسها العاملون في مهنة التأمين منذ الأيام الأولى لالتحاقهم بالمهنة ومنها على سبيل المثال إلا تكون الخسارة ضمن الكوارث الطبيعية، ألا يكون الحادث متعمدا، توافر أعداد كبيرة من الشيء المؤمن عليه. 

مبررات التأمين

يقول الناصر «لا أعتقد أن هناك شركات تأمين ستقاطع المنطقة الغربية بسبب كارثة سيول جدة أو تلك لمجرد وقوع حوادث مكلفة»، وأضاف قائلا: «إن أحد مبررات وجود شركات التأمين هي دفع الخسائر المغطاة بوثيقة التأمين ومن ثم تقديم المساعدة المالية لمشتري التأمين ليقف على قدميه من جديد كحق من حقوقه، وهي بشكل مباشر أو غير مباشر تساعد على توازن أداء الاقتصاد المحلي بارتباطاته الوطنية والإقليمية والعالمية».

وزاد: «لذا لا مبرر عن الحديث عن مناطق آمنة وأخرى غير آمنة في مجال التأمين، وهذه حوادث متوقعة في أي مكان على الكرة الأرضية».

ويؤكد الناصر أن مستقبل سوق التأمين في السعودية واعد على كافة المستويات، لأنه سوق حديثة وأمامه فترة طويلة للنمو و التطور قبل أن يصل إلى مرحلة التشبع.

تغطية جميع المناطق


من جانبه، يقول عبد الرحمن القصاص نائب الرئيس التنفيذي لشركة ولاء للتأمين، طالما نحن شركة سعودية خاضعة لقانون التأمين الصادر عن مؤسسة النقد العربي السعودي فإننا نقوم بتغطية جميع أنواع التأمين في كافة مناطق المملكة دون استثناء، فلا يحق للشركات أن تقدم خدماتها في منطقة وتمنع عن تقديمها في مناطق أخرى.

ويضيف لا يمكن أن تكون المنطقة الشرقية آمنة لشركات التأمين، بالتالي تكون مستهدفة من قبل تلك الشركات في سياستها المستقبلية، فقد أشرت سابقا إلى أن جميع شركات التأمين العاملة لا يحق لها أن تقدم خدماتها في منطقة وتمتنع عن تقديمها في منطقة أخرى، وبمعنى آخر أن تتبع سياسة انتقاء، وأن جميع المناطق ليس فقط في المملكة بل في العالم مهددة بالأخطار الطبيعية مثل الفيضانات والأعاصير والسيول وأن معظم وثائق التأمين الصادرة عن شركات التأمين تغطي تلك الأخطار.

ويتوقع القصاص استمرار جميع شركات التأمين في تقديم خدماتها إلى عملائها بشكل اعتيادي كما هو معمول به الآن ولن تتحاشى أية منطقة، ولا سيما أن جميع هذه الشركات تقوم على خدمة الاقتصاد الوطني.


تحسين الأوضاع


يضيف «نحن على يقين من أن جميع شركات التأمين ستعمل على تحسين أوضاعها من خلال إعادة صياغة اتفاقيات الإعادة من أجل ملء الضمانات في التغطيات، إن وجد، وذلك من أجل أن تفي بالتزاماتها تجاه عملائها بشكل سليم».

ويؤكد القصاص أن مستقبل التأمين في المملكة يعتبر واعدا إذا بدأت السوق تنتظم بسبب صدور القوانين الخاصة بالتأمين في المملكة وإسناد جهة الإشراف عليه من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي.

وقال: «نتوقع أن يكون قطاع التأمين خلال السنوات الخمس المقبلة من أكثر القطاعات تنظيما في العالم العربي، وأن جميع شركات التأمين ترتكز على معايير مالية وفنية عالية تم وضعها من قبل مؤسسة النقد».

شروط إضافية


على الصعيد ذاته يؤكد عماد الدين الحسيني الرئيس التنفيذي لشركة الوسطاء السعوديين للتأمين، على أن شركات التأمين لا تلجأ في حال وقوع أي كوارث طبيعية في منطقة معينة كالتي حدثت في المنطقة الغربية إلى الابتعاد بخدماتها عن هذه المنطقة المتأثرة بهذه الكوارث، وإنما قد تتجه إلى فرض شروط إضافية على وثائق التأمين تتضمن زيادة رسوم التحمل ووضع استثناءات إضافية كالشرط الجزائي حتى تضمن أن المؤمن له يلتزم بهذه الشروط والتي يمكن أن تتمثل في مستوى رفع البضائع عن سطح الأرض في المناطق تكون عرضة لحدوث كوارث طبيعية، حتى لا تتأثر بالسيول والفيضانات، إضافة إلى أن يكون هنالك مستوى محدد عند عمليات البناء والتشييد على المباني التي يراد التأمين عليها.

وأشار الحسيني إلى أن هذه الشروط ستجبر المؤمن له على الالتزام بعملية ترتيب البضائع والبناء على ارتفاعات مناسبة تمنع تأثرها بأي كوارث طبيعية محتملة.

وأضاف الحسيني أن بعض وثائق شركات التأمين خاصة عندما يتعلق الأمر بالتأمين على السيارات، لا تغطي مثل هذه الكوارث بالتالي لا يحق للمؤمن المطالبة بالتعويض في مثل هذه الحالات.

واعتبر الحسيني أن سوق التأمين في المنطقة الغربية واعد ولا يمكن التخلي عنها أو تقليص خدمات التي الموجهة إليه بمجرد حدوث مثل هذه الكوارث في نفس الوقت هنالك مناطق في المملكة مثل: عرعر، حفر الباطن وغيرها تحتاج إلى خدمات للتأمين، ونحن نقوم كوسطاء للتأمين باستهدافها والاستفادة من الفرص التي ستحققها للشركة.

الجواد الأبيض
11-01-2010, 04:11 PM
أمانة جدة تُنير المخططات المتضررة من السيول



جدة : واس



قامت أمانة محافظة جدة بإصلاح شبكات الإنارة للأحياء التي تضررت من جراء السيول التي شهدتها المحافظة مؤخراً حيث تم إنارة وتركيب شبكة إنارة جديدة اشتملت على كابلات وأعمدة إنارة وفوانيس وعدادات كهربائية بديلة عن الأعمدة التي جرفتها السيول.

وبين المهندس أنور نوري مدير إدارة الإنارة بأمانة محافظة جدة أن عدد الأعمدة التي جرفتها السيول في حي قويزة وصل إلى 100 عامود تم تركيب 90 منها وتركيب 180 فانوس وإضاءة المخطط بأكمله فيما تجري التحسينات للمخططات الأخرى.

وأضاف أنه تم رفع تعديل 113 عامود إنارة في عدد من المواقع المتضررة من السيول في عدد من الأحياء المتضررة التي شملت قويزة ومخطط الصالحية والحمدانية وعمل الصيانة اللازمة لأعمدة الإنارة.

وذكر مدير إدارة الإنارة أن الصيانة شملت عدد من الأحياء في جنوب جدة بمتابعة أعطال شبكة الإنارة حيث تم توريد وتركيب 24خليه ضوئية و12علبة فيوزات، و8كونتاكتور 100أمبير حتى 260أمبير، مشيراً إلى أن منطقة وسط وشمال جدة شملتها الصيانة حيث تم توريد وتركيب عدد 123علبة توصيل ضغط منخفض بالإضافة إلى تركيب عدد من الأعمدة.

الجواد الأبيض
12-01-2010, 12:17 PM
برنامج لاستكمال البنية التحتية .. الدهمش المشرف على برنامج قياس أداء الأمانات لـ عكاظ :


الاعتمادات المالية لم تكن كافية لتصريف سيول جدة



http://i46.tinypic.com/1y1keu.jpg



حوار:ماجد المفضلي



كشف لـ «عكاظ» المشرف العام على مشروع قياس الأداء في الأمانات والبلديات مستشار وزير الشؤون البلدية والقروية عبد الرحمن الدهمش عن توجيه خطاب من الوزارة إلى كافة الأمانات والبلديات في المملكــة، يطالبها بحصر جميع مشاريع تصريف السيول وتحديد مجاري الأودية التي تخترق المدن والقـــــرى، والتركـــــيز على التجـــــمعات الســــكـانية المبنـــية في الأوديـة.

وأوضح الدهمش أن كل ما سيرد من الأمانات والبلديات سيزود به الفريق المركزي المشكل بقرار من صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب وزير الشؤون البلدية والقروية، مع الاستعانة بخبرات لتحليل الخرائط وتحديد الأولويات واتخاذ الإجراءات العاجلة، ومن ثم وضع خطة وبرنامج للتنفيذ العاجل. إلى التفاصيل:

• تعرضت جدة لكارثة كبيرة بعد أن اجتاحت السيول عددا من أحيائها، أين تقف الوزارة من كل ما حدث؟

ــ حددت وزارة الشؤون البلدية والقروية الأسباب التي ساهمت في وقوع كارثة جدة وغرق عدد من أحيائها وفقا لفريق متخصص عمل حال وقوع الكارثة، وحددت الوزارة الأسباب الفعلية التي خلفت خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات، واعتبرت الوزارة أن كمية الأمطار التي هطلت على جدة كانت كبيرة جدا وفوق المعدلات الطبيعية حسب تأكيدات الأرصاد المحلية والدولية التي استندت إليها الوزارة، عطفا على قدوم مياه إلى جدة من مناطق تجميع خارج نطاق المدينة، عدم وجود سدود وحواجز تحمى المدينة من السيول، إضافة إلى وجود تعديات ومخططات ومبان في هذه الأودية، كما أن هناك أودية اتجاهاتها الطبيعية تصل إلى البحر تم تحويل مساراتها وإيجاد عوائق أمام مساراتها الطبيعية حولت السيول إلى جدة، وهذه العوامل جميعها ساعدت في تأزيم المشكلة، كما أن الاعتمادات المالية لم تكن كافية لبناء نظام تصريف سيول يضمن لمدينة جدة تجاوز الخطر، إذ إنه خلال الـ 40 سنة الماضية تم اعتماد مليار و900 مليون ريال وأعتقد أن هذا المبلغ يعتبر غير كاف لبناء بنية تحتية لتصريف السيول في جدة، وإقامة نظام تصريف السيول في المدينة مكلفة وتحتاج إلى اعتمادات مالية تغطي هذه التكاليف.

• هل شخصت الوزارة أسباب ما حدث في مدينة جدة لوضع الحلول الكفيلة لمعالجتها؟

ــــ الوزارة منذ وقت الحادث كونت فريقا من المختصين للتعامل مع ما خلفته السيول وما نتج عنها، وساندنا الأمانة بإمكانيات الوزارة وإمكانيات الأمانات القريبة منها، وتمكنت الوزارة من تشخيص المشكلة ومعرفة أسبابها، وحددت الوزارة أسباب المشكلة، ووضعت برنامجا علاجيا تبنته الوزارة ورفعته للجهات المختصة، يقوم على مشاريع لإكمال البنية التحتية لمشاريع تصريف السيول في مدينة جدة، ومشاريع لحماية المدينة من أخطار السيول الخارجية، وتشتمل على مشاريع سدود وحواجز لحماية المدينة من هذه الأخطار، ويشتمل البرنامج العلاجي على إجراءات وليس فقط مشاريع للحد من الأسباب التي أزمت هذه المشكلة، من خلال دراسة وضع الملكيات في الأودية والمباني القائمة وتحديد مسارات الأودية ومجاريها وكيفية اتصالها لتأخذ مساراتها الطبيعية، والإجراءات الكفيلة بالحفاظ على الأراضي الحكومية بشكل عام، وعلى أراضي الأودية بشكل خاص، والحد من نشوء العشوائيات. والجميع يعلم أن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة يولي العشوائيات أهمية قصوى، خصوصا أن هناك عملا جبارا لمعالجة العشوائيات، والوزارة من أول الأولويات لديها إيقاف أي تطور جديد للعشوائيات، وهناك مجالات متعددة لمحاصرة الموضوع ومعالجته، والإشكالية التي حدثت في جدة إشكالية مركبة بتداخلها بعدد من الأسباب والجهات، وهي مشكلة تراكمية لفترات طويلة إلى أن وصلت إلى هذه المرحلة وتحتاج إلى برنامج علاجي وخطط منظمة للوصول إلى علاج جذري للموضوع. وأشيد بالخطوة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين للجنة تقصي الحقائق والوصول إلى الأسباب الرئيسية وتحديد المسؤولية التي هى مهمة جدا، حيث يجب أن نستشعر ضرورة أن يتحمل كل مسؤول وكل موظف المسؤولية. وأجزم أن اللجنة برئاسة أمير المنطقة جادة في الوصول إلى الحقائق وتحديد المسؤوليات وإذا ثبت من له أخطاء في هذه الموضوع أن يتحمل المسؤولية حتى لو كان من المسؤولين في الوزارة وفقا لتوجيهات الملك بأنه لن يكون هناك أحد خارج المساءلة.

• وماذا عن اللوم الملقى على أمانة جدة وطريقة تعاملكم معه؟

ــــــــ هناك لجنة تتابع كامل أبعاد القضية وستصل لمن يتحمل المسؤولية، ومن واقع قرب وعمل أود أن أشيد بالجهد الذي يبذله أمين محافظة جدة المهندس عادل فقيه الذي يضع الخطط والاستراتيجيات لبناء صرح ووضع بنية تحتية لمدينة جدة وتطويرها في مجالات متعددة، وهناك أعمال كبيرة مقبلة، وأتمنى أن يحالف الأمين الحظ لتنفيذ الخطط والبرامج التي يسعى لتحقيقها.

• إذن ما الهدف من مشروع قياس الأداء في الأمانات والبلديات، وعلى ماذا يشتمل؟

ـــ الهدف الرئيسي لمشروع قياس أداء الأمانات رفع كفاءة الخدمات وإيجاد آلية مستديمة ومنظمة لقياس مستويات أدائها، بينما تتمحور الأهداف الفرعية للمشروع حول ضرورة إيجاد آليات لقياس العمل البلدي، وضمان الاستمرارية المبنية على المعلومات الدقيقة، وإيجاد آليات لتمكين الأمانات من قياس إنجازاتها بطرق علمية دقيقة، وإيجاد تحفيز وفتح باب المنافسة على مستوى التطوير المتحقق في الخدمات البلدية، وإطلاق جائزة التميز البلدي على مستوى المملكة وفتح قنوات التواصل. وخطوات تنفيذ المشروع تبدأ بدراسة الوضع الراهن للعمل البلدي من خلال توثيق جميع الخدمات والهيكل التنظيمي والعديد من المعلومات المتعلقة بالخدمات البلدية في عينة مماثلة للأمانات، وتصميم مؤشرات أداء مشتركة ومتخصصة بالعمل البلدي، وتدريب وتأهيل فرق العمل والمعنيين في الأمانات على عمليات تطبيق مؤشرات قياس الأداء، وإعداد معايير ولوائح خاصة بجوائز التميز وإعداد هيكلية ملفات الترشيح للمتنافسين المشاركين في الجائزة. ويمر المشروع بسبع مراحل هي؛ توثيق مهمات وخدمات الأمانات، تعريف وبناء كافة مؤشرات الأداء ومعايير القياس، قياس مؤشرات الأداء لكافة الأمانات، إعداد اللوائح الخاصة لترشيح لجائزة التميز، إعداد المتطلبات والإجراءات المستقبلية، تأهيل فريق الوزارة، وتنفيذ عمليات التقييم. والمشروع برمته تطويري كبير وتعلق الوزارة عليه آمالا كبيرة لأنه سيرفع من مستوى الأمانات والبلديات، وبتوجيه من صاحب السمو الملكي وزير الشؤون البلدية والقروية سعت الوزارة إلى الارتقاء بأداء البلديات ورفع مستواها لبناء الأمانات والبلديات، وإضفاء قاعدة أوسع في اتخاذ القرارات، وإعطاء الصلاحيات لتحقيق الهدف العام الذي تسعي الوزارة إليه وهو إيجاد بيئة سكنية مخططة ومنظمة وتتوافر فيها المرافق والخدمات على مستوى عال. وسيشمل البرنامج كل قطاعات وزارة الشؤون البلدية والقروية وفروعها والأمانات والبلديات ليحدد وفق معايير ومؤشرات ما هو المستوى الذي وصلنا إليه في جميع مجالات العمل البلدية، ومنها يمكن لنا تحديد المنطلقات التي تساعد إلى الوصول إلى مستوى أعلى. وأؤكد على أن معرفة مستوى الأداء الحالي هي مرحلة مهمة للبناء عليها، وسنخلق بيئة تنافسية بين الأمانات والبلديات للوصول إلى المستوى المتطور المثالي بوجود برنامج جوائز مخصصة لأنشطة البلديات، وسنطلق عليها «جائزة التفوق البلدي».

• كيف تتأكد الوزارة من صحة المعلومات المقدمة لفريق قياس الأداء من مسؤولي الأمانات والبلديات؟

ـــ من ضمن مؤشرات الوزارة ليس فقط قياس أداء الأمانات والبلديات من خلال الأرقام والحقائق والرجوع إلى الملفات وكل ما يجب أن يقاس العمل به، بل سيكون هناك ما يسمى بالعميل السري لنتأكد، وهناك استبانات ستوزع على المواطنين المتعاملين مع جهاز البلديات لقياس مستوى الرضا من خلال الشريحة التي تتعامل مع الأمانة أو البلدية والجهات التي تتعامل معها، ومن خلال العميل السري الذي سيدخل إلى البلديات بصفة المواطن يطلب الخدمة ولكن في الوقت نفسه هو من مفتشي الوزارة يقوم بتسجيل ورصد الخطوات التي يمر بها ويرصد درجات التميز ودرجات الفشل والأخطاء، وبالتالي العملية ستحاصر من أبعاد مختلفة ولن تترك فقط لما يعرضه المسؤولون في الأمانات والبلديات، وما يعرض سيكون محل التقييم والمراجعة من قبل مختصين ليكون تقييمنا قريبا إلى الواقع، وسيستمر البرنامج ولن يتوقف، وما نسعى إليه في المرحلة الحالية هو التأسيس للمشروع.

• كم المدة الزمنية لمشروع قياس الأداء، وما هي السبل الكفيلة لتطوير أداء الأمانات؟

ـــ انطلاقتنا بدأت من أمانة العاصمة ونبني المؤشرات والمعايير ونتأكد من كل مجالاتها التطبيقية، وستكون هناك جولات لأمانات أخرى مماثلة في نفس الحجم والقيمة، ومن ثم أمانات متوسطة وبلديات متوسطة، وسنتعرض في مشروعنا لجميع بيئات البلديات والأمانات للتأكد من المعايير والمؤشرات والضوابط التي وضعناها.

• على أي أساس بدأتم مشروع قياس الأمانات من مكة المكرمة، وهل سيشمل التطوير إصدار عقوبات ضد مسؤولي الأمانات والبلديات في حال رصد جوانب خلل في إداراتهم؟

ـــــــ كما تعلم العمل في الأمانات في المملكة عمل قد يكون مختلفا نوعا ما، وكان لزاما علينا أن نبدأ من أمانة يختلف عملها عن باقي الأمانات، فتم اختيار أمانة العاصمة المقدسة لما تختص به من ظروف مواسم الحج والعمرة وهذه لا تتوافر في الأمانات الأخرى، وسنختار أمانات أخرى بمواصفات أخرى، كما أننا حرصنا على تواجد المكتب الاستشاري أثناء فترة الحج الماضية ليطلع ويعايش التجربة لظروف الحج لأنها لا تتكرر، ومن جانب آخر العمل الذي نقوم به عمل تطويري وليس رقابيا، ولكن إذا تطلبت جوانب التطوير تغييرا أو استبدالا لمسؤولين في الأمانات والبلديات فهي في مجالات العمل، وعملنا مبني على علاقة وثيقة مع الأمانات والبلديات لأن الطابع الرئيسي هو جانب التطوير، وليس عمل الرقابة والتفتيش التي لها جهات أخرى، ولا نريد تحويله بهذا المفهوم رغبة منا في كسب الثقة.

الجواد الأبيض
12-01-2010, 12:22 PM
تقلص أعداد المفقودين إلى 32 .. ومدير الوفيات في صحة جدة لـ عكاظ:


دفن 24 جثة جرفتها السيول من مقبرة الحرازات


http://i50.tinypic.com/ic8pp4.jpg


محمد حضاض، إبراهيم علوي ـ جدة



أبلغ «عكاظ» مدير إدارة الوفيات في الشؤون الصحية في جدة غازي تاجو، وهو المسؤول عن ثلاجات الموتى، رفع اللجنة المشكلة لمتابعة أحوال الجثث والمفقودين قائمة بـ 24 جثة جرفتها السيول من مقبرة في حي الحرازات إلى محافظة جدة تمهيدا لإعادة دفنها من جديد.

وأوضح تاجو أنه منذ بداية حادثة السيول أودع في ثلاجة مستشفى الملك عبد العزيز 146 جثة، مضيفا «تم تسليم 99 جثة إلى ذويها بعد التأكد منهم عن طريق أقاربهم أو عبر تحليل الحمض النووي، في حين تبقى 47 جثة منها 24 خاصة بالمقبرة، و23 جثة لم تعرف هوياتها حتى الآن».

وبين مدير إدارة الوفيات إن إدارتهم تعمل على قدم وساق لتقديم أفضل الخدمات للباحثين عن ذويهم والتأكد من الهويات من خلال عرض الجثث عليهم وإذا تم التعرف على أحداها يطلب من الأسرة إحضار شاهدين من أقاربهم للتأكد من أن الجثة لهم ليتم تسليمهم الجثة وفق محضر رسمي.

وفيما يتعلق بالجثث ذات المعالم المتغيرة، قال «يوجد تنسيق مع شرطة جدة لإجراء تحليل الحمض النووي لتلك الجثث ومقارنتها مع الباحثين عن المفقودين حيث تم التعرف على عدة جثث بتلك الطريقة، وننتظر نتائج بقية الجثث التي ستأتي خلال الأيام القريبة المقبلة».

من جهة أخرى، أكد لـ «عكاظ» مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة في جدة العميد محمد القرني تقلص أعداد المفقودين جراء أمطار جدة إلى 32 مفقودا بعد ورود نتائج اختبارات الحمض النووي الوراثي من قبل الأدلة الجنائية بشرطة محافظة جدة، حيث تم مقارنة تحاليل أفراد الأسر المتقدمة مع الجثث المجهولة بواسطة تقنية الكروموسوم الذكري.

وقال القرني إن التحاليل أثبتت تطابق خمس جثث مع أفراد الأسر المتقدمين، وهم خضر ثويبت السلمي (50 عاما) سعودي الجنسية، إلياس إسماعيل (32 عاما) هندي الجنسية، سليمان حسن عزي خضري (32 عاما) يمني الجنسية، نجلاء علي محمد عبد الجليل (23 عاما) يمنية الجنسية، وأحمد عزيز الفلاح (9 أعوام) مغربي الجنسية.

بدوره أوضح مدير الدفاع المدني في جدة العميد عبد الله الجداوي أن الفرق الميدانية عملت يوم أمس على ثلاثة محاور الأول منها كان مواصلة عمليات البحث عن مفقودي سيول جدة التي أسفرت عن اكتشاف جثة جديدة والمحور الثاني إخماد حريق مزارع الدواجن في شمال جدة والثالث مباشرة عمليات الإنقاذ واستخراج ثلاث جثث لعمال في أحد مشاريع الخرسانة في شرقي جدة.

وحول سبب طول المدة الزمنية لعمليات شفط المياه من بحيرة الحرازات، قال الجداوي «يعود إلى وجود كميات من المياه داخل البحيرة حيث تشهد ارتفاعا مستمرا رغم كل محاولات الشفط».

وأرجع مدير الدفاع المدني في جدة السبب وراء ارتفاع منسوب المياه إلى احتمالية وجود مياه جوفية كون الأرض متشبعة بالمياه، مؤكدا استمرار أعمال البحث في شفط مياه البحيرة بواسطة 17 صهريجا مخصصا لسحب المياه.

وأفاد البيان اليومي للدفاع المدني عثور فرق البحث الميدانية على جثة متحللة في حي الصواعد (شرقي جدة) أمس، وجرى نقلها إلى مركز الطب الشرعي لإجراء اللازم للتأكد من ارتباطها بحادثة السيول من عدمه.

ولا تزال فرق الدفاع المدني تواصل عملية البحث عن المفقودين بمشاركة عدد 74 ضابطا و 424 فردا و109 معدات وآليات، وتم تقسيم المناطق المحددة للبحث إلى 11 منطقة على شكل مربعات.

وتتواصل عملية البحث من السابعة صباحا إلى الساعة السادسة مساء يوميا، مع استمرار فرق الإنقاذ والآليات الثقيلة في الموقع على مدار الساعة حيث بلغ ملخص حالات الوفيات 122 حالة.

الجواد الأبيض
12-01-2010, 12:33 PM
ليس إلا


مستشار أمانة جدة وآلية العمل



( عكاظ ) صالح إبراهيم الطريقي



في أول ردة فعل عنيفة من أمانة جدة، خرج مستشار محافظة أمانة جدة محمد التميمي في برنامج «نوافذ» على القناة الإخبارية السعودية؛ ليوبخ الإعلام السعودي المبالغ والمفبرك أي المزور والمزيف للحقائق، فيما وصف كتاب المقالات بأصحاب «الأقلام الصفراء»، وحملهم مسؤولية كل ما حدث من توتر وتأزم في العلاقة بين الأمانة والمواطنين، «ولم يحدد هل يقصد هنا المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة ربهم، أم الذين نجوا من الجريمة».

ثم هاجم أحد الكتاب الأكاديميين الذي رفض تقديم الاستشارة عند تأسيس بحيرة المسك؛ ليأتي بعد ذلك وينتقد الوضع، وكان المستشار يصر على أن ما حدث في جدة «فيضان»، وأن لدى الأمانة معلومات من جهات محايدة تؤكد أن ما حدث في جدة يعتبر كارثة طبيعية لا يسأل عنها أحد، أو هكذا يفهم رأيه في البرنامج.

أعرف أن مثل هذا التصريح يثير حنق الكثير وخصوصا سكان جدة، لأن المستشار ــ الذي يحتاج إلى مستشار ليعلمه كيف يصرح ــ بدا وكأنه غير مكترث بالأرواح التي زهقت، «رحمة الله عليها»، ولا بالدمار الاقتصادي الذي طال الكثير، فهناك بيوت وأثاث دمر لسكان جدة، أضف إلى ذلك تلف أكثر من 6000 سيارة دمرتها الأمطار، ومع هذا يخرج المستشار وبشجاعة غريبة ليعنف الجميع.

قلت: أعرف أن مثل هذا التصريح يثير حنق الكثير، لكنه في نفس الوقت، «أي المستشار»، يسلط الضوء ــ دون قصد منه ــ على آلية العمل لدينا إلى حد ما، وما هي المواصفات التي تطلبها بعض المؤسسات، لتعيين الشخص مستشارا.

فهذا التصريح الذي أطلقه المستشار التميمي ــ حتى توقيته ــ لا يرضي الكثير إن لم أقل الجميع، لكنه في نفس الوقت يرضي أمانة جدة، وربما سيرسل خطاب شكر على ولاء المستشار وتفانيه.

هذا التصريح يخبرنا ما النوعية التي تصل لمنصب مستشار في بعض المؤسسات، مع أن مهمة المستشار أن يساعد المؤسسة في اتخاذ القرارات الصائبة، وأن يقدم رأيه بصدق وإن كان مخالفا لرأي المسؤول حين يرى أن القرارات تضر المؤسسة أو لا تحقق المهام المناطة بتلك المؤسسة، ولأنه خبير في هذا المجال يتم تعيينه مستشارا ليساعد صاحب القرار في المؤسسة.

ويخيل لي ومن خلال تصريح المستشار التميمي، أنه يفتقد للحنكة والخبرة، فتصريحه لا يمكن أن يصدر عن شخص عركته الحياة، بل هذا التصريح أضر بالأمين أكثر مما أفاده، فالرأي العام سيثور أكثر على هذا التصريح اللامبالي بكل ما حدث لأهل جدة.

بقي أن أقول: إن اختيار مستشارين بمثل هذه المواصفات، لا تضر العمل فقط، بل وتضر المسؤول الذي اختار مستشارين ليساعدوه على اتخاذ القرار الأفضل، ولا يملكون إلا المديح، ولو أدى هذا المديح لإثارة الرأي العام ضد الأمانة أكثر مما كان عليه.

فهل نعيد النظر في مفهومنا لمن هو المستشار، أم سيستمر الوضع على ما هو عليه، لأن بعض المسؤولين لا يحبون إلا مستشارين بمواصفات «أنت فصل وحنا نلبس»؟

الجواد الأبيض
12-01-2010, 01:16 PM
وطن للحرف


على ضفاف بحيرة الصواعد



( عكاظ ) أسماء المحمد



شعرت يوم أمس بعد الإعلان عن انتشال الجثة رقم «123» بشعور مخيف ومختلف عن أي شعور سابق يتزامن مع قراءة خبر انتشال جثة ترفع عدد المنتشلين من الموتى رحمهم الله، وتقلص عدد المفقودين من غرقى «طوفان جدة»، ولربما كان مبرر مخاوفي لأن من رأى ليس كمن سمع، ولكوني الأسبوع الماضي كنت أقف على ضفاف بحيرة الصواعد وشاهدت ذوي المفقودين يترددون عليها على أمل معرفة مصير أقاربهم، موغل ذلك الإحساس بالوجع، أن تترقب عزيزا تعلم مسبقا بمصيره وبأنه مفقود للأبد.

رحم الله موتانا وأنزل السكينة على ذوي المفقودين، هذا الإحساس المرير ومكابدة وتسقط الأخبار اليومية لاحظت أنه يبدأ صباحا إذ ترى من بعيد سيارة تقترب من بحيرة الصواعد التي ابتلعت يوم الأربعاء الأسود في جدة جثث الأحياء من القريبين منها إلى جانب جرف سيل ذلك اليوم جثث مقبرة تقع بجانبها، ويزور البحيرة الباحثون عن مفقوديهم يترجل من يصل إلى البحيرة من سيارته وتشوب خطواته إلى حافتها حالة من الحزن العميق والانكسار، وعندما يتأمل الأفق وأعمال الإنقاذ تشعر أنه يعيش كابوسا يريد أن يفيق منه.

كان عدد الواصلين حتى رحيلي ربما ثمانية أشخاص من جهات مختلفة يصلون إلى البحيرة، يتأملون وليس بيدهم حول ولا قوة، ثم يعودون أدراجهم ومنهم من يتوقف طويلا، ولم أفهم هذا الموقف على أساس أنه سيتم إبلاغهم من الجهات المختصة لاحقا في حال إيجاد جثث أقاربهم المفقودين، اكتفيت بالدعاء لهم وتصوير الأطلال والأنقاض التي عبرت عن هول الكارثة لتوثيقها فوتوغرافيا.

أحد قاطني المنطقة أثناء بناء جزء من منزل متهدم تحدث مشيرا إلى وفاة 3 فتيات صغيرات فجع والدهن برحيلهن يوم الأربعاء الأسود إلى جانب اثنين من ضيوفه التهمهم السيل في لحظات أمام ناظريه، كل مافي المكان يتحدث عن هول الفاجعة ويؤكد أن ماحدث في جدة كان طوفانا لا يرحم، أثاث المنازل تحت الأقدام متساو مع الأرض، جزء متحطم من سرير طفل، بقايا غرفة نوم، تفاصيل صغيرة جدا ومخلفات يبدو أنها لغرفة الجلوس، حياة كاملة كانت هناك وتحولت حطاما تساويه السيارات بالأرض عندما تمر عابرة للبحث عن المفقودين.

الكارثة أن الأحياء القريبة جدا من البحيرة الواقعة (شرقي محافظة جدة) تشهد حاليا بناء وإعمارا للأرض بما يوحي بمتلازمة الذاكرة المثقوبة، كل شيء كان يتم بناؤه، بنايات متعددة الطوابق، متاجر، مطاعم، قاعة أفراح ومناسبات..! أليست تلك المناطق غير صالحة للسكن فيها، ألم تلهمنا الكارثة وإزهاق عشرات الأرواح إنذارا بأن استمرار البناء والحياة في تلك مخاطرة تعني تكرار الكارثة .!؟.

الجواد الأبيض
13-01-2010, 12:10 PM
ضخامة الحجم تدل على وجود كميات كبيرة من المواد العضوية



ثعابين كارثة جدة.. ديدان الأرض العملاقة



( عكاظ ) د. محمد الحربي



صفقت كثيرا لمقال المتألق دائما الزميل خلف الحربي في زاويته على شارعين، والمعنون بـ «مخلوقات غريبة في جدة» المنشور في «عكاظ» يوم الخميس 21/1/1431هـ، ورجع بي إلى الوراء سنوات طويلة جدا كنت قد ظننت أن الصحافة أنستني فيها أنني تخصصت منذ زمن بعيد في «علوم الحيوان»، وأجبرني خلف على العودة بعد أن نشر صور المخلوقات الغريبة التي بعث له بها القارئ محمد أحمد من سكان مدائن الفهد الذي أجبر على الانتقال من منزله خوفا من هذه المخلوقات الغريبة التي حار أمام تصنيفها، وهل هي ديدان أم ثعابين، وبقي متأكدا من أمر واحد: أنها مرسلة من أمانة جدة بعد أمطار الأربعاء الأسود، ولكن لماذا هو بالذات؟.

على أية حال يا خلف ويا محمد أحمد، هذه المخلوقات أبشركم أليفة ولا تعض، ومفيدة، وتخدم المواطن، وهي ليست إلا دودة الأرض Earth Worm، التابعة لشعبة: الحلقيات، من طائفة: قليلات الأشواك، من جنس: دودة الأرض، ومن نوع: كاليجينوزا، واسمها العلمي: اللولوبوفورا كاليجينوزا Allolobophora caliginosa.

وتنتشر في جميع أنحاء العالم ما عدا القطبين، ويبلغ عدد أنواعها 5500 نوع تقريبا، وتعيش في التربة الخصبة داخل أنفاق وتخرج ليلا لتستكشف ما حولها وتعيش بالقرب من سطح التربة عند انخفاض درجة الحرارة، وتبتعد عنه عند ارتفاعها، وبعضها قادر على اختراق عدة أقدام تحت سطح التربة، وجسم الدودة عبارة عن مجموعة حلقات من 100 ـــ 250 حلقة، ويصل طولها من 2 سم إلى ثلاثة أمتار، كما في ديدان الأرض الاستوائية العملاقةGiant Gippsland Earthworm. «شفت يا خلف هذي وحدة من الفوائد، صرنا ننافس الاستوائيين ونتحداهم طلعناها في البيوت اللهم لك الحمد».

وديدان الأرض مزدوجة الجنس، بمعنى وجود الأعضاء التناسلية الأنثوية والذكرية داخل جسم الدودة الواحدة، وكل دودة فيها زوج من المبايض وزوجان من الخصيات، ومع ذلك لا يتم الإخصاب الذاتي داخل الدودة الواحدة، ولكن يحدث ما يسمى الإخصاب الخلطي، ويعنى تبادل الحيوانات المنوية من دودة إلى أخرى، ثم تخزن كل دودة الحيوانات المنوية في تركيب يسمى المستودعات المنوية، ويحدث إخصاب للبويضات وتضعها الدودة الأم داخل شرنقة تغلفها بمادة مغذية كي يتغذى منها الصغار بعد الفقس.

وديدان الأرض لا تملك جهازا تنفسيا، إنما تتنفس الهواء الجوي داخل الأنفاق عن طريق الانتشار من خلال سطح الجسم.

وتتغذى على المخلفات العضوية الموجودة في التربة «ويزداد حجمها كلما زادت نسبة المواد العضوية في التربة كالجثث المتحللة مثلا»، وتدخلها من خلال فتحة الفم الموجودة على الحلقة الأولى من جسمها، ثم تبتلعها لتصل إلى البلعوم العضلي، ثم إلى المريء المزود بثلاث غدد، حيث تفرز هذه الغدد كربونات الكالسيوم، الذي يعمل على تخلص الدودة من الكالسيوم الفائض عن الغذاء، ثم ينتقل الغذاء إلى الحوصلة، ثم إلى المعدة ليتم هضمه ومنها إلى الأمعاء ثم المستقيم، وتتخلص من نواتج هضم الغذاء خارج جسمها من خلال فتحة الشرج على السطح البطني للحلقة الأخيرة من الجسم.

وديدان الأمانة «عفوا» الأرض يسميها البعض المحاريث الطبيعية، حيث تعمل على تهوية التربة من خلال الأنفاق التي تسمح بدخول الأكسجين إلى الشعيرات الجذرية وجلب الماء من سطح التربة إلى باطنها، وعند تغذيتها تجلب المخلفات العضوية داخل أنفاقها، وبمساعدة الكائنات الحية الدقيقة تعمل على تحرر العناصر الغذائية في صورة يسهل على النبات امتصاصها، وعند موتها تتحلل أجسامها وتعطي عناصر غذائية مفيدة للنبات، وتعمل الأنفاق على زيادة مسامية التربة وتمنع تصلبها، ومخلفات دودة الأرض غنية بالعناصر الغذائية مثل الكالسيوم، البوتاسيوم، النتروجين، والفوسفور، التي يحتاجها النبات، بالإضافة إلى تقليل تأثير الغسيل الذي من خلاله يتم فقد كثير من العناصر الغذائية من الطبقة السطحية.

وقد وجد العلماء أن ديدان الأرض تعمل على زيادة نسبة النيتروجين في التربة خمس مرات، والفوسفور سبع مرات، والبوتاسيوم 11 مرة، والماغنسيوم ثلاث مرات، والكالسيوم مرة ونصفا.

ويقولون ـــ والعهدة على الراوي ـــ يا خلف: إن الكنديين يستخدمونها في عمل بعض أنواع الكيك، وإن الأمريكيين يجففونها كغذاء بروتيني يومي، وإنه عند وضع الديدان في مزارع تربية الأرانب، وجدوا أنها تتحكم في الرائحة المنبعثة من مخلفات الأرانب، كما أنه من المعروف أن الصيادين يستخدمونها كطعم للأسماك.

وأزيدك من الشعر دودة يا صاحبي، أن علماء تربية الحيوان وجدوا أن إضافة ديدان الأرض الجافة إلى وجبات الحيوانات تعمل على زيادة نمو العضلات، وزيادة الوزن، وتعويض نقص الحامض الأمينى والبروتين في الوجبات الحيوانية، بالإضافة إلى «تحسين الأداء الجنسي وتحفيز شهية الحيوان»، بالإضافة إلى احتوائها على الأحماض الأمينية غير المشبعة التي يحتاجها الحيوان، فعندما أضافوا نصف جرام من الديدان المجففة إلى 50 جراما من علف الدواجن زاد نموها 35 في المائة عن المرباة على علف خال منها، وعند إضافة اثنين في المائة إلى غذاء المزارع السمكية الصغيرة زاد معدل نمو الأسماك، وزاد ربح المزارع إلى 80 في المائة، وعند إضافة ثلاثة جرامات منها إلى وجبة الحصان لمدة 20 يوما، زاد وزن عضلاته من 20 - 30 كجم، وزاد نشاطه وسرعته.

وتعتبر ديدان الأرض بارقة أمل لعلاج مرض السرطان ـــ حفظنا الله وإياك منه ـــ فقد قام مجموعة من الأطباء في أمريكا باستخراج أحد الإنزيمات، ويسمىPancreatic enzyme من القناة الهضمية للدودة وجربوه على مجموعة من الفئران المصابة بالسرطان، فوجدوا أن الإنزيم عمل على انحسار الورم السرطاني وإطالة عمر الفئران.

«شفت يا خلف قد إيش ظلمت أمانة جدة وإن قلبها طلع علينا، وإنهم سافطين لنا كل خير، وإن كل اللي حصل من الأمطار كان لمصلحتنا، قول لمحمد أحمد اللي حصل المخلوقات الغريبة في بيته، إن ما غريب إلا الشيطان، وإذا كان عنده حصان لك عليه، وإلا دجاجة مسلوعه، وإلا أرنب مروح، وإلا فار حايشه الخبيث ـــ اللهم يا كافي ـــ خله يوكلهم دويداته بسرعة قبل لا تموت وتخيس، وإلا إذا كان أبو حميد على وجه زواج خله يجففها ويسحنها مزبوط ويسفها على الريق ويدعي على من ظلمه، ولا قدامه إلا العافية وأنا أخوك».

الجواد الأبيض
13-01-2010, 12:22 PM
على شارعين



كروكي لمراجعة أمانة جدة




( عكاظ ) خلف الحربي



إذا كتب عليك أن تراجع أمانة جدة، فمن المهم أن تضع في اعتبارك أنك لن تذهب إلى إدارة خدمية عادية؛ لأن التسكع داخل مبنى البنتاغون أسهل مائة مرة من متابعة أوراقك في الأمانة، لذلك ننصحك باتباع الخطوات التالية كي لا (تدوخ السبع دوخات) وتعاني معاناة الثعلب الذي (فات فات وبيدينه سبع لفات).

أولا: عليك أن توقف سيارتك على بعد كيلو، وممارسة رياضة المشي حتى تصل إلى مبنى مواقف السيارات الملاصق لمبنى الأمانة، لا تسأل نفسك: لماذا لا أوقف سيارتي أساسا في مواقف السيارات؟!، لأن هذه المواقف ليست مخصصة لك بل للزوار... وأنت لم تصل إلى مرتبة الزوار؛ لأنك (...حيالله مراجع).

وأيضا لا تسأل لماذا لا أدخل من بوابة الأمانة الرئيسية؟ لأن هذه البوابة أيضا ليست مخصصة لك بل للموظفين، كن مواطنا صالحا ودع عنك الأسئلة العبثية وادخل الأمانة من مواقف السيارات، يا أخي... اعتبر نفسك سيارة بيك أب (عراوي) تعمل بالديزل، وواصل رياضة المشي حتى تجد نفسك قد انتقلت من مبنى مواقف السيارات إلى مبنى الأمانة بصورة أوتوماتيكية.

ثانيا: في المدخل سوف تجد مكانا اسمه (خدمة العملاء)، لا تقل أنك مواطن ولست عميلا، فأنت هنا عميل وابن ستين عميلا، ما المشكلة في ذلك؟، لماذا تتوقف عند المسميات والقشور وتترك الجوهر؟، اعط رجال خدمة العملاء البواسل أوراقك الثبوتية وسوف يصرفون لك تصريح دخول، بعد ذلك سوف تتوجه إلى حاجز الجوازات... عفوا حاجز الأمن... حيث ستجد أمامك بوابات إلكترونية، هنا سوف يطلب منك حراس الأمن التصريح، وبعد تمريره إلكترونيا يفتح لك الحاجز بشكل آلي... وأهلا بك في بلدك الثاني!.

ثالثا: في المطار... عفوا في بهو الأمانة... سوف تجد ستة مصاعد، بالطبع سيكون هناك العديد من المراجعين مثلك (العملاء!) الذين يبحثون عن موطئ قدم على أحد هذه المصاعد، عليك تأكيد حجزك كي لا يقلع المصعد الذي تنقل بين الأدوار الكثيرة دون أن يأخذك، إذا لم (تزرق) في أول مصعد سوف يتأخر المصعد الذي يليه... تماما مثل رحلات الخطوط السعودية!.

رابعا: حين تصل إلى الدور المقصود سوف تكتشف أنه مغلق بأرقام سرية، ستجد قسما للاستقبال والسكرتارية قبل الحاجز الذي لن يفتح لك أبدا، أعط موظفي السكرتارية رقم المعاملة الذي تحمله وانتظر واقفا أو جالسا أو متقرفصا، بحسب عدد (العملاء) المتواجدين للغرض ذاته، سوف يتصلون هاتفيا على المهندس المختص بمعاملتك، بعد نصف ساعة أو أكثر سوف يخرج المهندس من عالم ما وراء الحواجز وينظر في معاملتك، وفي ختام رحلة المغامرات هذه سوف يحدد المهندس موعدا لتقييم المعاملة بعد أسبوع أو أسبوعين، حين تأتي للمتابعة مرة أخرى، عليك القيام بالخطوات السابقة ذاتها مع تخفيف الخطوة الأولى؛ لأنك أصبحت تملك جواز سفر... أقصد تصريح دخول!.

الجواد الأبيض
13-01-2010, 12:28 PM
البحر.. البلسم.. والضحية



( عكاظ ) غازي عبداللطيف جمجوم



اختفت السحب التي كانت تهدد بتكرار مأساة جدة وطلعت شمسها البرتقالية الساطعة كأنها تقول: ابتسموا أنا لا زلت معكم. أخذت المدينة تمسح شيئا من الرعب الذي اكتسحها وتستعيد ثقتها المهتزة بنفسها.

سوف تمضي سنوات طويلة قبل أن تندمل الجراح وتتلاشى الأحزان. ولكن مسيرة الحياة لا تتوقف. لا شيء يستطيع أن يداوي القلوب المكلومة ويهدئ النفوس المضطربة في جدة مثل البحر.

يتجه أهالي جدة إلى الشاطئ بحثا عن لمسة جمال تمسح عنهم الكم الهائل من الدمار والقبح الذي عاشوا فيه لشهر كامل. يتناثرون على الشاطئ مرتاحين كما يرتاح البجع حين يعود إلى بحيرته.

أفق جدة في الشتاء يكتسب ألوانا متعددة لا تظهر في بقية الفصول. الرياح تجعل الموج يرقص بعنفوان كفرقة فولكلور غجرية وتطرد آثار التلوث ورائحته.

الممشى الجديد الممتد على مسافة كيلومترين تقريبا بين مسجد الرحمة في الكورنيش الشمالي والمسجد الصغير في الجنوب منه، بجلساته الواسعة وشرفته الأنيقة، أصبح من أجمل الواجهات المتبقية التي تحاول الاحتفاظ بذكرى الشاطئ الذي كان يغرق فيه الخيال.

يكتظ المكان بالأطفال الذين يلعبون وكأن شيئا مرعبا لم يحدث في مدينتهم منذ أسابيع قليلة. الكبار لايزالون واجمين يحملقون في الأفق البعيد.


لا تكاد تستعيد شيئا من تفاؤلك مع منظر بحر جدة الشتوي حتى يصدمك وقع خبر جديد.

أمانة جدة تسارع إلى الإعلان عن إلقاء كميات كبيرة إضافية من مياه الصرف الصحي (المعالجة) في البحر بهدف تجفيف بحيرة «المسك» في أقرب فرصة. تلقي نظرة أخرى متحسرة على المياه الزرقاء خشية أن تختفي إلى الأبد.

إلقاء المياه الجوفية الملوثة في البحر ليس جديدا على الأمانة بل هو ما اعتادت عليه من سنين، دون حساب أو عقاب. بحر جدة حمال الأسية، الكل يلقي فيه ما يشاء. وهو لا يزال يقاوم ولا أحد يعرف إلى متى. كل الادعاءات عن معالجة المياه قبل إلقائها في البحر لا تقنعك.

الأمانة تستغل كارثة الأربعاء الحزين، لتسديد هذه الضربة الجديدة بل العديد من اللكمات المتسارعة إلى البحر.. البحيرة شماعة يحاول البعض أن يعلق عليها أسباب الفشل في تجنب كارثة السيول. من يجرؤ على مناقشة أي إجراءات متعجلة تتخذ حتى بعد فوات الأوان، بدعوى حماية الأرواح الغالية التي تم إهدارها؟ أسهل حل، وأسوأ حل، للبحيرة هو إلقاؤها في البحر.. الحقيقة هي أن مشكلة البحيرة مختلفة تماما عن مشكلة السيول.

هذه مشكلة، وتلك مشكلة أخرى وكل من هاتين المشكلتين يتطلب حلا مختلفا. محاولة الربط بين المشكلتين لا تتماشى مع المنطق.

تجفيف البحيرة لن يفعل أي شيء لإزالة خطر السيول. جدة لم تغرق من البحيرة ولكن من السيول التي أتت مباشرة من الجبال المحيطة.

الذي اتضح من خلال الكارثة هو أن بحيرة المسك التي لا تصب فيها السيول لم تشكل خطرا فعليا وإنما كان الخطر المحتمل من بحيرة السد الاحترازي التي ارتفعت مياهها لأن مجرى السيل مر بها. إذا كانت بحيرة السد الاحترازي من مياه السيول النظيفة والمياه المعالجة فلماذا لا تضخ إلى الوديان الزراعية الجافة؟

مشكلة بحيرة المسك وما يليها من بحيرات وكل مشكلات الصرف الصحي يجب أن تحل بأسلوب آخر تماما غير إلقاء مياهها في البحر.. البحيرة يجب أن تستبدل بمحطات المعالجة التي تنقي الماء لدرجة كافية تمكن من الاستفادة منه في الري واستخدامات أخرى.

ليس هناك ما يدعو إلى العجلة الآن في إلقاء ماء البحيرة في البحر.. ربع قرن أو أكثر لم تكن كافية لحل مشكلة البحيرة بطريقة حضارية، والآن تنوي الأمانة حلها في أيام أو شهور قليلة حتى يقال، باطلا، أنها فعلت كل ما في وسعها لدرء خطر السيول.

الأمانة تتجاهل كل التوسلات لوقف تلويث الشاطئ وتصر على أنها تلقي ماء نظيفا في البحر.. الجميع يصرخ: إذا كان الماء نظيفا فلماذ لا يستفاد منه في الري؟.. بنفس منطق الأمانة كانت وزارة المياه ثم شركة المياه تصران على إلقاء المياه المتوقع خروجها من محطة المعالجة الجديدة في شمال المطار إلى البحر إلى أن اعترضت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وطالبت بتوجيه تلك المياه شرقا وهو ما نرجو أن يتم تطبيقه فعلا.

الفساد الذي طال كورنيش جدة وأدى إلى اغتصابه وحجبه واقتسامه وبيعه وردمه وتلويثه هو أضعاف الفساد الذي سبب كارثة السيول. الفرق فقط هو أنه لم يمت من البشر بسبب هذا الفساد حتى الآن غير طفلة بريئة واحدة اسمها فاطمة بينما قتلت السيول أبرياء كثيرين في يوم واحد. ومع ذلك فيمكن لهذا الفساد أن يقتل روح المدينة ولا بد أن يأتي اليوم الذي تدافع فيه جدة عن روحها كما تقتص اليوم لأبنائها من ضحايا السيول.

متى تفهم أمانة جدة وكل الجهات التي تسرع لتلقي بمخلفاتها في البحر أن شاطئ جدة هو بلسم جراح هذه المدينة وأن أهلها يحتاجونه للتغلب على آثار كارثة السيول النفسية وغيرها من مشكلات مدينتهم بل مثل ما يحتاجون إلى الهواء وماء الشرب والغذاء ؟.

الجواد الأبيض
13-01-2010, 04:42 PM
المباحث الإدارية تقبض على قياديَّين في أمانة جدة



( عكاظ ) محمد حضاض ـ جدة



تواصل إيقاف موظفين وقياديين ومديرين في أمانة جدة في مواقع عملهم على خلفية التحقيقات في كارثة سيول جدة، وعلمت «عكاظ» أن المباحث الإدارية قبضت أمس على قياديين في أمانة جدة يعملان في إدارة المشاريع.

وأكد شهود عيان أن فريق المباحث الإدارية دخل المبنى الرئيس للأمانة واتجه إلى مكتب المسؤولين كل على حدة وطلب منهما مرافقتهم بهدوء، وامتثلا جميعهما للأوامر، وتواجد في تلك الأثناء في المبنى الرئيس للأمانة عصرا، بعض من كبار مسؤوليها لمتابعة المعاملات.

وفي السياق ذاته، تواصلت حتى يوم أمس التحقيقات مع عدد من الموظفين المقبوض عليهم من الأمانة ومديرية المياه والصرف الصحي.

وكانت المباحث العامة والإدارية قد وقفت ميدانيا أمس الأول على عدد من المشاريع المتعثرة مصطحبة عددا من المهندسين الموقوفين.

الجواد الأبيض
13-01-2010, 04:54 PM
أمانة جدة تنهي الأعمال الطارئة في الطرق المتضررة من السيول



http://i49.tinypic.com/2ag3y8i.jpg


جدة :واس



انهت أمانة محافظة جدة الأعمال الطارئة لإعادة فتح الطرق المتضررة من السيول شرق وجنوب محافظة جدة خلال الفترة من 11 ذي الحجة 1430 حتى 26 محرم 1431 هجرية ،

ويأتي ذلك في الوقت الذي اعتمدت فيه الأمانة مؤخرا خطة متكاملة لإعادة تأهيل شوارع أحياء أم الخير والمساعدية والمتنزهات والتي تم البدء بها مؤخرا وتستهدف سفلتة 340 ألف كيلو متر مربع،ومن المتوقع الانتهاء منها منتصف شهر ربيع الآخر المقبل.

ووضعت الأمانة خطة أعمال متكاملة بمخطط زمني لإعادة تأهيل طريق مكة القديم في المسافة من كيلو 4 إلى كيلو 14 بدأت أوائل هذا الأسبوع ،ومن المتوقع أن تنتهي في 12/3/1431هـ .

وأوضحت الأمانة أنه تم الانتهاء من فتح الطرق المتضررة في بلدية أم السلم مخطط المساعد، وحي المنتزهات الشرقية، وحى قويزة، والانتهاء من أعمال صيانة لتقاطع طريق الحرمين مع شارع عبد الله السليمان ( خط الخدمة )، وشارع باخشب، وعبد الله السليمان ( الرئيسي - الخدمة ).


كما انتهت أمانة جدة من فتح امتداد شارع جاك بعد أعمال النظافة والسفلتة والصيانة اللازمة له، وفتح خط الخدمة بجوار سور جامعة الملك عبد العزيز من الجهة الشرقية، وطريق مكة القديم، وطريق شرق كوبري بريمان، والطريق المؤدى إلى مرمى النفايات، كما تم فتح الشارع المؤدى لطريق مكة القديم في حي المحاميد ، وعمل ترقيعات إسفلتية لبعض المحاور الرئيسية.

الجواد الأبيض
14-01-2010, 06:48 AM
مطاراتنا ... مطاراتنا




( عكاظ ) محمد بن عبدالله المشوح



كوارث جدة ومآسي السيول لا تنسى بحال واقع مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة الذي أصبح مع الأسف محل ازدراء حتى من بعض القادمين «الغامزين واللامزين».

اصطحبت أحد الزملاء الخليجيين في مؤتمر خليجي انعقد في دولة البحرين وسألني الأخ الخليجي عن سر تخلف مطار جدة قابعا في ذيل القائمة من مطارات العالم.

حاولت «بوطنية» أن أدافع عن بلدي بحجة الدراسات والتصاميم التي تتذرع بها الجهات إقامة حلم المطار الجديد والتي تحتاج لوقت طويل وأنا أعلم أن ذلك ليس عذرا فاجأني بكلمة أحرجتني كثيرا لماذا لا تكمموا الأفواه التي تحاول النيل من بلدكم بالاهتمام بالواجهات العالمية.

إنه مطار الملك عبد العزيز واجهتكم أمام العالمين العربي والإسلامي بالأخص.
الكل يتندر من واقعه المتردي وخدماته السيئة وبنيته التحتية المتهالكة وتكدس المسافرين وتلك الباصات الناقلة للمسافرين في مشاهد موجعة، فكل مواطن غيور يدرك أنه يعيش في وطن مد ذراعه ويمينه للعالم عبر مساعدات وخدمات ومشاريع تنموية نهضت بتلك الدول فلماذا عنه هكذا ؟

لكم أن تزوروا المصلى الموجود في مطار الملك عبد العزيز الذي لا يستوعب سوى أعداد قليلة من المصلين لا تتلاءم مع مطار دولي يفد إليه ملايين المسلمين من أنحاء العالم وقبلة المسلمين وليس ثمة مصليات لائقة في مطار يغشاه القاصي والداني.

المؤسف أن الخدمات تنقص وليست تزيد والاحتياجات للمسافر يتم استئصالها بشكل غريب!

كان في المطار قبل التحسينات الأخيرة مصليان واحد في صالة القدوم والآخر في صالة المغادرة وكانت تمتلئ بالمصلين.

تم الاكتفاء أخيرا حسب وجهة نظر القائمين بمصلى واحد وثلاث دورات مياه فقط لمطار يتجاوز مرتادوه عشرة ملايين مسافر سنويا!!

أما ممرات التسوق التي انتشرت في صالة المغادرة فهي أساءت وصارت تسحب رويدا رويدا حتى على الممرات للمسافرين والمغادرين الذين ضاقت بهم السبل بتلك الحقائب المعروضة والهدايا الماثلة في ممرات المسافرين.

إننا نحترق حينما يختزل وجهنا الحضاري ويساء إلى وطننا عبر سوء الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم الزائر لبلادنا ووطننا لأي مقصد.

إننا أمام طابور طويل من الخلل في مطاراتنا يقع على رأسها مطار الملك عبد العزيز.
أما مطار الملك خالد الدولي في الرياض والذي مضى على افتتاحه أكثر من عشرين سنة فحاله هي تلك التي كانت إبان افتتاحه.

لا أدري أين القائمون على هيئة الطيران المدني ألا يشعرون أن المجتمع ينمو؟ والسكان يزدادون والطلب يتضاعف والناس ترقب وجيل الشباب ناقد مبصر وأجهزة المحمول وجوال الكاميرا تلتقط كل شيء !!

الخبر الجميل الذي تشيعه وسائل الإعلام أخيرا عن قيام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالاطلاع على الخطة التطويرية لمطار الملك خالد الدولي تبعث الأمل والتفاؤل لمطار العاصمة الذي مازال يحمل بصمة جمالية متميزة تحتاج لمزيد تطوير ورعاية واهتمام.

من اللافت أن الأعداد المصطفة على دورات المياه وأماكن الوضوء في مطار الملك خالد الدولي أضعاف تلك التي في مطار الملك عبد العزيز في جدة فلازال مسؤولو هيئة الطيران المدني وغيرهم من منسوبي المطار يظنون وجود خدمات خاصة ودورات مياه مغلقة لسعادة المدير تحجب عن المسافر والمواطن والمقيم حقه في هذه الخدمة.

ونقول مثل ذلك عن السوق الحرة والمصليات وأماكن الانتظار وغرف المدخنين «الغائبة» وخدمات العفش وغير ذلك.

إننا بحاجة إلى أن نشعر وأن يشعر القائمون على المطارات أنها واجهة حضارية هامة تقدمنا كشعب له مكانته في العالم جدير أن تكون خدماتنا بالمستوى اللائق بالمواطن السعودي الذي يحظى بالعالمية ليس لأن بلده أكبر مصدر للنفط في العالم ولكن بتلك البنية الجميلة والخدمات اللائقة لبلد حضاري يقدم أنموذجا للدولة العصرية الحديثة ولوطن نسعى لأن يكون محل جذب للسائحين من أنحاء العالم.. فهل نستقبله بهذه الخدمات المخجلة ؟؟.

الجواد الأبيض
14-01-2010, 02:59 PM
ارتفاع موقوفي “الأمانة” في قضية سيول جدة إلى 19 مسؤولاً




المدينة - جدة



ارتفع عدد الموقوفين من أمانة جدة على ذمة التحقيق في كارثة السيول الى 19 مسؤولا بعد استدعاء ثلاثة موظفين مسؤولين عن مشاريع الامانة والسيول هذا الاسبوع، فيما تم اطلاق سراح مسؤول في وقت سابق.

كما تم استدعاء بعض مراقبي الامانة الذين سبق ان رفعت لجنة التعديات باسمائهم بعد الاشتباه في قيامهم بتسريب معلومات عن خطط الازالة وابلاغ المعتدين على الاراضي بمواعيد الازالة مما ادى الى عرقلة اعمال اللجنة ومقاومة مهمتها.

من جهة اخرى ارجأ امين جدة المهندس عادل فقيه تكليف موظفين اخرين في الادارات التي تم استدعاء مسؤوليها هذا الاسبوع الى يوم السبت المقبل، للنظر في اسناد مهامهم الى مسؤولين في ادارات اخرى الى حين انتهاء التحقيقات، واختيار اصحاب الكفاءات ليحلوا كبدلاء عنهم لإنجاز المعاملات ومتابعة المشاريع.

على صعيد ذي صلة ألغيت بعض الاجتماعات التي كان مقررا عقدها يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين في بعض ادارات الامانة بسبب تغيب مسؤوليها لاستدعائهم من قبل الجهات المختصة بكارثة السيول،

وتم تأجيل الاجتماعات والتي تختص بمتابعة اعمال هذه الادارات في المشاريع والصيانة، الى الاسبوع المقبل.


الخميس, 14 يناير 2010

الجواد الأبيض
14-01-2010, 03:03 PM
في جدة .. مياه جارية وشوارع “عارية”


http://i45.tinypic.com/2upfdom.jpg


المدينة - جدة


انتشرت في شوارع جدة الرئيسية والفرعية ظاهرة الحفر المليئة بالمستنقعات والمياه الجارية والتي أدت بدورها الى تشقق الطبقة الاسفلتية وظهور حفر وأخاديد وتعرية بعض أجزاء الشوارع من الطبقة الاسفلتية تماما مما دفع بعض المتطوعين الى وضع علامات تحذيرية للسائقين حتى لا يقعوا في تلك الحفر مستخدمين أدوات بدائية تتمثل في اطارات السيارات والأقماع البلاستيكية واغصان الشجر وبراميل الدهانات .

مصدر مسؤول بأمانة جدة اشار الى ان هذه الحفر مصدرها وجود كسور وطفوحات في بعض المناهل الخاصة بالصرف الصحي التابعة لشركة المياه وتم ابلاغ الشركة عدة مرات عن هذه الحالات وتجري المتابعة مع عمليات الشركة للانتهاء منها واعادة السفلتة بعد شفط تجمعات المياه.


الخميس, 14 يناير 2010

الجواد الأبيض
14-01-2010, 03:10 PM
50 ألف ريال حد أدنى لتعويضات أصحاب الشقق والعمائر و30 ألفاً للسيارات



http://i50.tinypic.com/28inapw.jpg


المدينة - جدة


لازالت تداعيات كارثة السيول في جدة تؤرق كل من عاصرها وكأنها شبح لازال يسكن النفوس ، خاصة وأن آثارها لم تنته بعد سواء الآثار المادية الملموسة او النفسية. وبرغم كل الجهود التي بذلتها الدولة لتضميد جراح هؤلاء المتضررين من خلال “مليون الشهيد” والمساعدات والاعاشة، الا ان ثمة خطأ، يراه الذين عايشوا الكارثة ، في تنفيذ الحلول التي من شأنها وضع حد لتداعيات تلك السيول.

احد معايشي “الكارثة” اقترح بعض الحلول التي توصل اليها من قلب الحدث منها :

تعويض المتضررين وفق مقاييس قابلة التطبيق على جميع الحالات فمثلا شقة من 3 غرف يتم تعويض ساكنها بـ 50 الف ريال كحد ادنى .. وتعويض ملاك العمائر والمباني المتضررة بـ 50 الف ريال . وأن لا يقل تعويض اصحاب السيارات المتضررة عن 30 الف ريال كحد ادنى ايضا.

كما يقترح المهندس د.محمد بن مسفر الخثعمي عضو مجلس شعبة ادارة المشاريع بالهيئة السعودية للمهندسين وعضو اللجنة الاستشارية للهيئة السعودية للمهندسين ، وهو احد المتضررين ويسكن في حي المساعد شرق الخط السريع ، وضع موعد نهائي لإيقاف المساعدات الحكومية للمتضررين مثل بدل الاعاشة والسكن، اعتبارا من 30 صفر المقبل ، بالاضافة الى تخصيص اثار الازمة وإعلان معادلة لحساب التعويضات يجعل كلا من الجهات الحكومية والمواطن يتحملان المسؤولية في ما يخصه ..

وكذلك تخصيص واعتماد 50 مكتبا هندسيا للقيام بأعمال الكشف الهندسي على المباني للمواطنين وتتفرغ الجهات الرسمية لأعمالها ولدراسة حالات المباني التي ثبت عدم صلاحيتها بالتقرير الهندسي.

“المدينة” تترك مساحة لهذه الاقتراحات من منطلق ان المواطن المعني بـ “الكارثة” من حقه وضع الحلول لكارثة هو اول من تضرر بسببها.

احدث تصريح للمتحدث الاعلامي للدفاع المدني وتضمن «ان صرف تعويضات السيارات، لن يتم إلا بعد صرف تعويضات العقارات وفقاً للخطة المتبعة في هذا الخصوص. واضاف إن محدودية لجان التقديرات القائمة وتوافر الخبرات الفنية اللازمة ستجعل العمل يستمر إلى أكثر من 3 أسابيع مقبلة نظراً لكثرة العقارات في الأحياء المتضررة، مشيراً إلى أنه تم حصر المنازل غير الصالحة للسكن وبلغت 3857 منزلا غير صالح من 993 عقارا لحقت بها أضرار بسيطة تم الوقوف عليها من مجموع 11799 عقارا متضررا. واضاف ان عدد الاسر التي تم ايواؤها توقف عند 8780 اسرة تضم حوالى 30 الف فرد، وأنهت لجان تقدير الاضرار تقييم عدد 3535 عقارا من اصل 11799 عقارا تم حصرها، وعدد المركبات 10913 مركبة سيبدأ تقديرها فور انتهاء اللجان من تقدير العقارات المتضررة».

هذا التصريح للمتحدث الاعلامي للدفاع المدني كجهة مسؤولة عن ادارة ومتابعة الازمة ينبئ بأن الوقت ما زال مبكرا على عودة الحياة الى طبيعتها في مجمل الاحياء المتضررة الى حدود الخمسة اشهر على افضل تقدير، ويشير ايضا الى استمرار نزيف المصروفات وتحميل ميزانية الدولة المبالغ الطائلة والتي تصرف يوميا كبدل اعاشة وسكن للمتضررين وتكاليف تلك اللجان والمصروفات غير المباشرة الاخرى التي تتعلق بمعالجة اثار هذه الازمة. وقد اكد هذا التصريح بواعث في نفسي ما دفعني لتقديم مقترحات لتجاوز هذه الازمة.


مأساة سكان جدة


ما عاناه ويعانيه المتضررون الى الان من بعض اعضاء لجان حصر الاضرار، لهو امر صعب لايقره اي مسؤول في هذا البلد الكريم الذي عودنا على الشموخ ورفع الرأس حتى في احلك وأصعب الظروف، وعودنا كذلك ان المكرمة اتت لتبلسم الجراح لا ان يأتي من يكيل التهديد والتخويف وإنقاص الذات لإخوة لنا كان قدرهم ان ذهبت ممتلكاتهم بدءا من شراء قطعة الارض من واقع مخططات ملونة بكل الوان الطيف ومحاط بالطرق والمرافق والمشاريع العملاقة والتي ما تزال حبرا على ورق منذ اطلاق باكورة تلك المخططات منذ اكثر من 30 سنة خلت وانتهاء بقبولهم بقضاء الله وقدره لما الم بهم من اثار سيل الاربعاء . فعوضا عن ان تتم مواساتهم ورفع الاضرار كما هي من قبل اللجان المكلفة دون اضافة او تقليل من حجمها او من اهميتها او من وصم ذلك المتضرر المكلوم اصلا في اعز ابنائه او اقاربه بالمبالغة وتضخيم الامور الا ويأتي من يساومه ويفاصله في نوعية وحجم الاضرار التي كان من الواجب حصرها من الاسبوع الاول للكارثة وليس من الاسبوع الثاني من الشهر الثاني لها.

وباستعراض حالات الضرر (في ما يخص المنازل) التي تعرضت لها تلك الاحياء نجد انها تندرج تحت احدى الحالتين، احداها كامل ممتلكات قاطني الوحدات السكنية بالادوار الارضية (الممتلكات المنقولة) سواء مستأجرا او مالكا بالمناطق المتضررة وفي الغالب ان صاحب الحق في هذه الحالة هو مستأجر فقد جميع مكونات وحدته السكنية من اثاث وأجهزة ومفروشات ومتعلقاته الشخصية ونجى بنفسه وأطفاله ان كتب الله لهم السلامة، والحالة الثانية ولذات الوحدة السكنية فإن مالك تلك الوحدة او الوحدات السكنية يغرم الكثير من التكاليف والتي لايمكن ان تندرج تحت الحالة الاولى نظرا لأنها ليست من ممتلكات او من اهتمامات او واجبات المستأجر (الذي غالبا انه لن يعود للسكن في ذات الوحدة السكنية مرة اخرى) فمثلا هبوط الارضيات او ارتفاعها، تمدد وانتفاخ الابواب، تغيير سيراميك وخزائن المطابخ ودورات المياه، اعادة دهان الوحدة السكنية، تغيير النظام الكهرباء الداخلي، تغيير نظام توزيع مياه الشرب ابتداء من تنظيف الخزان وإعادة عزله وتنظيف الانابيب المؤدية الى الوحدة او الوحدات السكنية المتضررة نظرا لما تعرضت له من ملوثات من جراء اختلاط نظام مياه الشرب بمياه الصرف الصحي اكرمكم الله، بالاضافة الى تكاليف اخرى قد يتحملها مالك العقار لإعادة تأهيل عقاره بشكل عام فعلى سبيل المثال اعادة تأهيل المصاعد، المدخل، السلالم، الخزانات الارضية والعلوية، الاسوار، مواقف السيارات وغرف السائقين والحراس والكثير من البنود التي قد يصعب سرد مجملها هنا والتي قد تختلف من عقار الى آخر.

ما يتم عمله الآن من قبل اللجان المكلفة بحصر التلفيات هو قيام تلك اللجان بحصر تلفيات واضرار الوحدة السكنية لصالح المستأجر او ساكن الوحدة السكنية فقط، وعند حضور صاحب العقار وطلبه جرد التلفيات والاضرار والتي تمت الاشارة الى بعضها اعلاه والتي لا تخص المستأجر ومن الضروري اعادة اصلاحها لاعادة تهيئة وتأهيل الوحدة السكنية (والوحدات الاخرى) وتجهيزها لنفس المستأجر او مستأجر جديد يتم رفض الطلب بحجة ان تلك الوحدة قد تم جرد تلفياتها لصالح طرف آخر وهو المستأجر ولايمكن بأي حال من الاحوال ازدواجية التعويض وفي هذه الحالة يدخل الطرفان (اللجنة والمالك) في جدل محسومة نتائجه سلفا لصالح صاحب القرار وهو عضو اللجنة.


أسئلة صعبة جدا ؟

من الممارسات والاستجوابات التي يتعرض لها المتضررون من اعضاء اللجان اثناء جرد تلفيات وحداتهم السكنية ان احدهم يسأل المستاجر بالله العظيم كم كلفه اثاث تلك الشقة؟ كم قيمة كل جهاز من اجهزة التلفزيونات التي كانت موجودة؟ وهل هي جديدة او مستخدمة؟ نوعية الثلاجات؟ نوعية وماركات غرف النوم؟ الى اخر ذلك من الاسئلة التي قد يصعب على ذلك المتضرر ان يسمعها ناهيك عن الاجابة عنها ويأتي السؤال القاصم من بعضهم : لماذا قمت بتنظيف الوحدة السكنية قبل شخوص لجنة الكشف؟ وكيف نتأكد من مصداقية كلامك؟ ووو الكثير من اسئلة الشك التي يحتاج الامر الى وجود كاتب عدل وشهود ومزكين لإثبات مصداقية كلام وحجج المستأجر او المالك المتضرر!!! ، ولم يعلموا ان لجانا من جهات اخرى وتحديدا الدفاع المدني قد وقفت وحصرت تلك التلفيات وأوعز لصاحب المنزل بأنه بالامكان القيام بعمليات التنظيف.


حفظ كرامة المتضررين


هنا نقدر حرص اعضاء تلك اللجان في تحري الدقة وتحقيق مبدأ العدالة وهذا ما يمليه الواجب الديني والوظيفي والوطني على كل مواطن ومسؤول سواء في هذه اللجنة او غيرها ولكن الا يمكن وضع آلية لعمل هذه اللجان بعيدا عن الاستجوابات الشخصية المشككة في مصداقية الجميع ؟ الا يمكن تغليب حسن الظن؟ الا يمكن تقدير حال اولئك المتضررين ومعاملتهم بأفضل الاساليب التي تحفظ لهم كرامتهم وتشعرهم بالعيش والانتماء لوطن لا يقبل الا برفعة الرأس والشموخ والاعتزاز بالنفس لكل من عاش ووطئ ترابه مواطنا كان او ضيفا كريما؟ الا يوجد آليات تحدد عمل تلك اللجان بعيدا عن الاجتهادات الشخصية واختصارا للوقت لتمكين المتضررين من العودة الى حياتهم الطبيعية بعيدا عن الروتين والاستجوابات ووو غيرها من وسائل الاستقصاء التي لايحسن بنا ممارستها في الظروف العادية فما بالك في مثل هذه الظروف واللحظات الاستثنائية، مثل هذه الاستقصاءات لو فرضنا جدلا انها مجدية فيمكن ان تتم في حالة نزع ملكيات معينه في ظروف طبيعية ليتم من خلالها الجرد الفعلي لتكاليف الممتلكات ليتم التعويض على حسابها ولكن في مثل هذه الظرف كان من الاجدى وضع آليه موحدة وقاعدة ثابتة مبنية على دراسة اقتصادية وهندسية لمتوسط الحياة المعيشيه لأي اسرة في وطننا الحبيب، فبدل الخوض في تفاصيل دقيقة تحمل الميزانية العامة للدولة الكثير من المصاريف ابتداء من تلك اللجان والوقت المستنزف للجرد الدقيق لمكونات حوالى 12000 منزل وانتهاء بمعاناة وتشتيت الاسر في الشقق المفروشة وما يترتب على ذلك من مصاريف يوميه بملايين الريالات وما يتبعها من محاذير اجتماعية وسلوكية في ظل تشتت الاسر وتغير التركيبة السكانية لمعظم احياء المدينة.


إعادة تقدير الأضرار


ألا يمكن من زيارة واحدة للجنة مدعمة بمهندسين او متخصصين في الشأن العمراني والاقتصادي لتقدير التكاليف لمرة واحدة (لاسيما وأن جميع الجهات الرسمية مجندة بمقتضى امر خادم الحرمين بمعالجة الوضع وسرعة اعادة الحياة الى وضعها الطبيعي، ومعظم الجهات والهيئات المدنية جاهزة للمشاركة التطوعية في ذلك) وضمن آلية محددة فمثلا في المتوسط الا يمكن حساب تكاليف اعادة تأثيث شقة مكونة من 3 غرف بمبلغ 50 الف ريال مقابل الأثاث فقط، وكل غرفة او مساحة اضافية بعد ذلك بـ 10 الاف ريال، وحتى لو تم التعويض بالزيادة الا يستحق اهلنا واخواننا من المواطنين المتضررين لمسة وفاء تخفف عنهم شيئا من معاناة ذلك الاربعاء المؤلم والذي سيبقى في ذاكرة الاجيال الى عشرات السنين، الا يمكن تقدير تكاليف وتعويضات ملاك المباني مثلا بـ 50 الف ريال لإعادة تأهيل الخزانات، المداخل، المصاعد، الوحدات السكنية الموجودة بالدور الارضي من بلاط وتغيير ابواب ومطابخ وانظمة كهربائية وميكانيكية الخ .. بعيدا عن الاجتهادات الشخصية والاستقصاءات من اعضاء اللجان ومن ثم اعلان ذلك للجميع وفي حينها ستجد ان جميع المتضررين حريصون بل ومتشوقون الى العودة الفورية الى منازلهم وعودة الحياة الطبيعية الى مرافق وأماكن اعمالهم ومناشط حياتهم واسهامهم مع بقية مواطنيهم في تسيير دفة وطن ينتظر ابداعاتهم وردهم لجميله،


مكاتب هندسية للفحص


للخروج من نفق العمل الحكومي وبعد الجميع عن تحمل المسؤولية والتي كثيرا ما تكون حاضرة في اعمال اللجان وتحفظ كل من اعضائها عن الوقوع او التوقيع على اي التزام او اثبات حالة قد توقع الجهة التي يمثلها في موقف محرج او موضع شبهة او مساءلة، ففي حالة تبنى تخصيص تبعيات الازمة او بتحديد وإعلان معادلة التعويض، فيمكن تحديد 50 مكتبا هندسيا متخصصا في فحص المنازل والوحدات التي يشك في عدم صلاحيتها، يتعامل المواطنون مباشرة مع تلك المكاتب، وعندئذ تنحصر اعمال اللجان الحكومية في المنازل التي ثبت من قبل المكتب الهندسي المتخصص عدم صلاحيته للاستخدام او الاستصلاح بدل الخوض في الكشف الميداني لعدد 12000 منزل والتي قد تستغرق الى الثمانية اشهر وما يترتب على ذلك من تكاليف على وزارة المالية وتبعات اجتماعية على المواطنين، بحيث يتم معاملة مالكي تلك المباني غير الصالحة للسكن كما لو كانت صالحة بحيث يصرف له التعويض اللازم مثلا المقترح اعلاه الـ 50 الف ريال بحيث تكون مساعدة له في الحصول على سكن بديل واخلاء الشقة المفروشة التي يسكنها وينهى التزام وزارة المالية به اعتبارا من الوقت المقترح مثلا 30/2/1431هـ، الى ان يتم الانتهاء من جرد واحصاء اللجان المخصصة لدراسة المباني غير الصالحة للسكن والتي صدر بها تقارير هندسية ووصول اللجنة الى مقترحات تعويض لجميع مالكي تلك المباني ويعتبر التعويض السابق المدفوع للمواطن مالك المنزل كدفعة على الحساب ويصرف له بقية التعويض.


حكاية السيارات المتضررة


واما ما يخص تعويض السيارات، امن الضروري ربطها بالعقارات؟ فالبعض ممن فقدوا سياراتهم يسكنون بالادوار العلوية التي لم تتضرر مباشرة من اثار السيول، ومنهم ايضا من كان عابرا لسبيبل او زائرا، فما السر من حجب تعويضاتهم الى ان يتم الانتهاء من تعويضات المساكن؟ سؤال قد يصعب تبريره وتعطيل مصالح وتوجهات الكثير المستقبلية غير مبرر!!! الايمكن تخصيص لجان مهمتها فقط جرد وتقييم المركبات والسيارات التالفة؟ اليس من الاجدى تخصيص ذلك والبت في اعمال كل اللجنة بعيدا عن متعلقات اللجان الاخرى والتي قد تأخذ وقتا اطول للانتهاء من اعمالها ورفع توصياتها؟ اليس من السهل بعد الجرد مباشرة والذي قد قام الدفاع المدني باستقبال النماذج من المتضررين واعلن على اثر ذلك بأن عدد المركبات المبلغ عنها 10913، الا يمكن ان يتم تقييم السيارات وجميع المركبات وفق كتيبات البيع المعروفة عالميا، او ان يتم التقييم وفقا لقيمة آخر موديل لنوع وموديل السيارة ومن ثم يوضع تخفيض تدريجي لكل سنة سابقة مثلا 5 الاف ريال الى ان يصل ذلك الى حد معين مثلا موديلات سنة 2000 بأن لاتقل قيمة التعويض عن حد معين مثلا 30 الف ريال، عند ذلك سوف يقوم الكثير بإعادة استصلاح مركباتهم القابلة للاصلاح، وسوف يساعد ذلك في وضوح الرؤية بالنسبة لهم مما يسهل لهم الرجوع الى حياتهم الطبيعية من جديد.


الإجراءات الروتينية


عندما يعود الساكن الى منزله ووحدته السكنية بالاحياء المتضررة فإن ذلك كفيل بإعادة العجلة الى دورانها واعادة فتح ونظافة الطرق والمرافق العامة من مساجد ومدارس ومشافٍ ومحلات تجارية.. الخ، فمن الصعب ان تعود الحياة وتعود الخدمات المدنية اليها بدون عودة ساكني تلك الاحياء، فلو تم وضع هذا الهدف يجب ان يتحقق قبل نهاية 30/2/1431هـ وأن تعمل جميع الجهات ذات الاختصاص لتحقيق ذلك وعدم تجاوزه بيوم واحد مهما كانت الاسباب مع اعتبار بعض الظروف بما لايتجاوز الـ 10% لذوي الظروف الخاصة ومن في حكمهم، مدعومة بجهود ابناء وبنات وطننا من المتطوعين الذين برهنوا على وقفتهم ووطنيتهم في اصعب الظروف ومد ايديهم لاخوانهم المتضررين كل حسب امكاناته وقدرته منذ اللحظة الاولى للكارثة في مشهد يوثق لأهم مبادئ التلاحم ويعكس وحدانية الجسد الذي اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر، وحينها سوف نجد وبالحسابات الدقيقة انه تم توفير مئات الملايين على خزينة الدولة بشيء من الارادة في معالجة وادارة الازمة.


وبتجاوز الكثير من الاجراءات الروتينية والتدقيق المكلف بمصروفاته اكثر من التوفير الذي ستجنيه الميزانية من تلك الاجراءات الدقيقة، فلو تم تبنى منهج التعويض المقترح هنا بشكله او بفكرته لعادة الحياة الى طبيعتها وتفرغت الجهات الرسمية لمتابعة الخدمات الضرورية الاخرى ومتابعة اعادة تشغيل المرافق من مدارس ومستشفيات ومرافق عامة، ولتحمل المواطن مسؤوليته الاجتماعية بعد وضوح منهجية التعويض سواء تم استلامه لمبالغ التعويض مباشرة او تمت جدولة صرف تلك التعويضات لأشهر قادمة فسيعود الجميع الى حياتهم الطبيعية دون اي ضغط من اي جهة مسؤولة ودون تقديم اي تبريرات او تحايل آخر لاستمرارية الحصول على المخصصات. فهنا ارى انه من واجب الجهات القائمة على ادارة هذه الازمة تقصير امدها وتبنى التعويضات المنصفة لجميع التلفيات والاضرار ورفعها للجهات المختصة في اسرع وقت وإعلانها ومن ثم يتم ايقاف كل انواع المخصصات ليتحمل كل مواطن مسؤوليته فمدينة جدة مدينة عصرية يتوفر بها كل سبل العيش وليست منطقة حدودية او منطقة يصعب توفير المسكن البديل بها بحيث تستمر رعاية الدولة للمتضررين، وأعتقد ان ما نحتاج اليه الان فقط تحديد قيمة تعويضات المساكن والسيارات ولو تم ذلك بتجاوزات الى حدود الـ 10% فإن ذلك ما يزال اوفر للميزانية العامة للدولة، وايقاف المخصصات وعندئذ لن تجد مواطن واحد يرغب في الاستمرار في وضعه المشتت السابق وهذا ما يمكن ان نسميه تخصيص الازمة بتحمل كل من المواطن والجهات القائمة لمسؤولياتهم بشكل مباشر وبأقل التكاليف.


الخميس, 14 يناير 2010

الجواد الأبيض
14-01-2010, 03:26 PM
بـعـضـآ مـن مـأسي جــده



http://i46.tinypic.com/2wfi7tg.jpg

http://i45.tinypic.com/15hxth0.jpg

http://i47.tinypic.com/n5myh1.jpg

http://i45.tinypic.com/2utmhco.jpg

http://i50.tinypic.com/34jd6yo.jpg

http://i46.tinypic.com/1z4l3dy.jpg

http://i50.tinypic.com/k1p6xd.jpg

http://i48.tinypic.com/bfjtcm.jpg

http://i49.tinypic.com/vcz78l.jpg

http://i45.tinypic.com/1rbvau.jpg

http://i46.tinypic.com/bgy81i.jpg

الجواد الأبيض
15-01-2010, 07:13 AM
عمال الصيانة يظهرون ويختفون فجأة في الأحياء

فض الاختلاط بين مياه الصرف والمحلاة

http://i50.tinypic.com/29dvdcz.jpg

عبدالرحمن الختارش ـ جدة


ليس يعد مستغربا أن تغرق بعض شوارع عروس البحر جدة في مياه الصرف الصحي، ولكن المستغرب هو أن يستمر تسرب المياه لأيام بل تصل لأكثر من شهر، وهذا ما يعاني منه سكان بعض الأحياء، دون أي تدخل ملحوظ من الجهات ذات العلاقة، وباتت مياه الصرف الصحي تحاصر المدارس والمنازل والمحلات التجارية، ما يشكل خطرا على صحة السكان، وتعد مشكلة مياه الصرف الصحي المنتشرة في بعض الأحياء، والتي تنتشر روائحها الكريهة وتهدد سكانها بأمراض مختلفة تزداد يوما بعد يوم، لترفع نسبة المطبات والحفر والتشققات في الشوارع، وما زاد الأمر سوءا تسبب تلك الطفوحات في انقطاع المياه عن بعض المساكن خوفا من اختلاط مياه الصرف الصحي بالمحلاة ــ حسب المعلومات التي تصل السكان حين يطالبون بمعرفة أسباب انقطاع شبكة المياه عنهم، الأمر الذي دفعهم إلى المطالبة بضرورة الحد من معاناة الصرف الصحي التي أصبحت تبدو جلية في بعض الأحياء وتنظيف الشوارع منها.

خالد إبراهيم عزيزي (من سكان حي بني مالك) يقول:
منذ شهر تقريبا نعاني من تسرب المياه وطفوحات لا تتوقف، الأمر الذي جعلنا نجد صعوبة في الدخول والخروج من الحي نتيجة لتجمع المياه والروائح الكريهة، والأضرار الكبيرة التي لحقت بالطبقة الإسفلتية، التي انهارت تماما، ففي كل يوم تقريبا تسقط سيارة في حفرة تسبب في وجودها تجمع المياه لفترات طويلة في نفس المكان، وما يزيد المخاوف أن تلك المياه تتجمع في الشارع الرئيسي لحي بني مالك «شارع فلسطين» وهو الشارع الذي يشهد زحاما مستمرا، والغريب في الأمر أننا نجد بعض العمال يقومون بالصيانة والحفريات في الموقع الذي تتسرب منه المياه، ولكن ما يلبثون أياما قليلة حتى يختفوا من الموقع لأيام، ومن ثم يعودون مرة ثانية ويختفون، ولا نعلم ما الأسباب التي تجعلهم يتقاعسون في أداء عملهم، ولا الأسباب التي تعيقهم عن إنجاز عملهم وإنهاء معاناة السكان.

خسائر كبيرة

ونتيجة لتسرب المياه والطفوحات المستمرة في حي بني مالك، تكبدت العديد من المحلات التجارية خسائر كبيرة، ولعل أبرزها أحد المراكز المتخصصة لبيع الجوالات، والشقق المفروشة، والمحلات التجارية الأخرى ، ووصف أصحاب تلك المحلات خسائرهم بالكبيرة.
بندر سعود الزهراني (أحد الشبان العاملين في محل لبيع الجوالات) يقول:
منذ بدأت تلك التسربات والمياه المتجمعة أمام المحلات ونحن نتكبد خسائر، وجميع الزبائن ذهبوا إلى المركز المقابل، ولهم الحق في ذلك، فالروائح الكريهة تملأ المكان، والمياه كذلك، فلا يجدون مواقف للسيارات ولا يستطيعون التحرك بسهولة، ففي البداية كانت هناك وايتات تابعة لأمانة جدة تشفط المياه، ولكنها اختفت منذ ما يقارب ثلاثة أسابيع، فأصبحت المياه تغطي مساحة كبيرة من الحي، وتحيط بالمحلات من كل جانب.

دراية المسؤولين

ويستغرب عبد القادر العمري من معرفة المسؤولين في أمانة جدة بطفوحات المياه والأضرار الكبيرة التي تسببها للسكان والمارة والمحلات التجارية، قائلا:
ذهبت قبل أيام إلى بلدية فرعية لتجديد رخصة محلي، وحين سألني المسؤول عن بوابة المحل شرقية أم غربية، تهت قليلا، فقال: هل جهة الشارع المملوء بالمياه؟ فأجبته: نعم، فقال: إذا شرقية!! وهذا دليل على أن المسؤولين على علم بحجم المعاناة التي نتعرض لها، ولكن لا أحد يحاول أن يجد لها حلا سريعا.

ويلفت عبد الرحمن عبد الله الغامدي، وهو يعمل أيضا في محل لبيع الجوالات، إلى أنهم أصبحوا يجلسون في المحلات بمفردهم، لانصراف الزبائن إلى محلات أخرى، ويشير إلى تكاثر البعوض الذي غزا محلاتهم وأصبح يضايقهم، ما جعلهم يلجأون إلى المبيدات الحشرية لمحاربته، خوفا على صحتهم، ويقول:
لا أبالغ، فهناك أسراب البعوض تهجم علينا في المحلات، لتراكم المياه لفترات طويلة داخل الحي، ونتمنى أن نجد حلا لهذه المشكلة التي طالت كثيرا.

حقوق الإنسان

محمد العجمي (من سكان حي بني مالك) يقول:
أطالب المسؤولين في الأمانة والقائمين على مشاريع الصرف أن يزوروا الحي، وشارع فلسطين تقاطع شارع السبعين إضافة إلى الشوارع الداخلية، سيرون العجب حيث إن مياه المجاري تملأ هذه الشوارع بشكل دائم وتنتشر الرائحة في أرجاء الحي، مضيفا أن المسؤولين في الأمانة يتحدثون بأن المشاكل ستنتهي، إلا أن الحقيقة أن المشكلة قائمة وتزداد، وأتمنى أن يزور الحي مسؤول من خارج الأمانة كحقوق الإنسان مثلا للوقوف على الوضع الراهن وكشف الحقائق.

ويشير أبو بسام (من حي بني مالك) إلى أن أهل الحي يتصلون بشكل دائم على غرف عمليات مديرية المياه والأمانة لحل هذه المشكلة، ولمعرفة أسباب انقطاع المياه بين فترة وأخرى، ويشير أيضا إلى أنه في كثير من الأحيان لا تحضر الفرق وتظل المياه تطفح والرائحة الكريهة تنتشر في أطراف الحي وداخله.

ويؤكد سعود المباركي أنه اتصل على غرف عمليات مديرية المياه لمعرفة أسباب انقطاع المياه، فأجابه الموظف أن السبب احترازي خوفا من اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب، لذلك تم قطع المياه عن الحي، حتى يتم إصلاح التسربات وطفوحات المياه التي تغرق الشوارع، ويستطرد العصيمي حديثه قائلا:
أعتقد أن المسألة ستستمر وستحدث نتائج غير مرجوة، والدليل تسرب المياه منذ ما يقارب شهرا كاملا أو أكثر.

مشاريع بلا فائدة

جمال سندي (من سكان البغدادية) يقول :
إن مياه الصرف الصحي تظهر فجأة وتختفي فجأة في الحي وتظل شوارع الحي تغرق في مياه ملوثة لأسبوع وأحيانا فترة أطول، وسرعان ما تختفي لتعود مجددا للظهور، مشيرا إلى أنه فكر أكثر من مرة بالانتقال من الحي، إلا أن ذات المشكلة تنتشر في غالبية شوارع وأحياء جدة، مضيفا بأنه قبل عدة أسابيع سجل هو وأبناء الحي عدة شكاوى في غرفة العمليات في الأمانة ولم يجدوا أي تحرك.

ويقول عصام سعيد عوض (من سكان النزلة الشرقية):
منذ أكثر من عامين أشاهد الحفريات لمشاريع خاصة بالصرف الصحي لإنهاء معاناة السكان، إلا أنه في الحقيقة هذه المشاريع زادت من المشكلة كثيرا بدلا من أن تحلها، فلا يكاد يمر يوم إلا ونسير في شوارع تغرق في مياه الصرف الصحي ولا يوجد أي تحرك ملحوظ وما يقومون به فقط شفط المياه، بينما لا يبحثون أسباب المشكلة الحقيقة ويحاولون حلها.

في جانب ذي صلة، أكد مصدر مسؤول في أمانة جدة أنه تم تزويد إدارة الناقلات التابعة للأمانة بفرق طوارئ من شركة المياه الوطنية، لمساندتها في إنهاء طفوحات الشبكة، مع زيادة مراقبة طفوحات خزانات الصرف الصحي في المنازل غير المغطاة بشبكة الصرف الصحي، وتغريم صاحب العقار الغرامة النظامية، مشيرا إلى أنه يتم رصد هذه الحالات يوميا، ولفت إلى أن اجتماعا سابقا بين الأمانة وشركة المياه لمناقشة آلية تشغيل مصبات الخمرة والرويس والمطار والتي تم تسليمها رسميا للشركة، وتم الاتفاق على استمرار الشركة في العمل بنفس الآلية السابقة التي كانت تقوم بها الأمانة وبدون تحصيل رسوم، وطالب أصحاب المباني المخالفة بالالتزام وسحب مياه الصرف الصحي وعدم التسبب في تلك الطفوحات التي تؤثر سلبيا على الصحة العامة وسلامة البيئة جراء التلوث الناتج عنها، موضحا أنه في حالة وجود طفوحات يتم إبلاغ عمليات الأمانة للتعامل مع هذه الحالات، ولتحديد المسؤول عن المخالفة، وما إذا كان صاحب المبنى أم الناقل.

الجمعة 29/01/1431 هـ

الجواد الأبيض
15-01-2010, 07:32 AM
زاوية

فوائد ما حدث في جدة


( عكاظ ) هاني نقشبندي


إذا كان الشهيد من يموت دفاعا عن الدين والوطن، فإن كل من مات في فيضانات جدة شهيد. لأنه بموته جعلنا نرى ما كنا نتحاشى رؤيته، أو نغض النظر عنه. كل من قضى ترك رسالة يقول فيها إن مدينته التي مات من أجلها تموت هي الأخرى.

هناك فائدة فيما حدث، أن انكشف المستور الذي سكتنا عنه جميعا، مسؤولين ومواطنين ومقيمين. كنا نفاخر بمدينة جدة أمام العالم ونحن نعلم يقينا أنها أصبحت كومة حطام كأرملة عجوز.

أين كانت الصحافة التي تتحدث اليوم عن الأحياء العشوائية، ولماذا سكتت طوال السنوات الماضية عن ما تعانيه جدة من إهمال؟

يقولون إن الأحياء التي أغرقها السيل هي نبت عشوائي خاطئ في بطن الأودية. حسنا، فماذا عن العشوائيات الأخرى في قلب المدينة؟

ماذا عن أحياء مثل الكندرة والمظلوم والقريات؟ فحي قويزة الذي شهد المأساة، ليس أسوأ ما في جدة.

هناك ما هو أكثر سوءا بكثير. من يسير على الجسر الدائري الذي يلامس الميناء سيمر عبر أحياء لن تجد لها مثيلا في أفقر بلاد العالم.

بمن يمكن لي أن أقارن جدة اليوم؟

بالكاد يمكن مقارنتها بـ «واغادوغو» في بوركينا فاسو.

لا.. حتى واغادوغو أجمل، وأكثر نظافة وترتيبا.

يكفي أن لها مطارا لا يتأثر بالأمطار ولا يعبث فيه الذباب.

يكفي أن لها شبكة صرف صحي.

يكفي أن القمامة لا تتكوم في شوارعها باليومين والثلاثة.

أقول لكم شيئا... حتى لو لم تكن واغادوغو كذلك، فلن تلام، لأنها بلاد فقيرة. لا تعرف النفط ولا الذهب، ولا أماكن دينية يقصدها الحجاج والمؤمنون.

من سقط في أمطار جدة دفع روحه ثمنا كي يلفت الأنظار إلى الحال التي وصلت إليها مدينته، ليس الحي الذي قضى فيه فقط، بل وكل مكان استطاع أن يشير إليه بإصبعه وهو يغرق.

وكل من مات ما يزال في قبره يرقب أسماء يجب أن تعفى من مناصبها كي يعلم أنه أضحى شهيدا بالفعل.

فهل ستنقذ مأساة قويزة مدينة جدة كلها؟... إن حدث ذلك فسنكون مدانين للأبد لكل نفس أخذها الفيضان معه، وسأنشئ شخصيا موقعا يخلد ذكرى من أحيا بموته مدينة تحتضر.

الجواد الأبيض
15-01-2010, 07:39 AM
عودة الطلاب إلى المدارس المتضررة بعد التأهيل


عبد الله الصقير، إبراهيم جرادة ـ جدة


أعلنت الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنين في جدة عن اكتمال عودة طلاب المدارس المتضررة في أحياء شرق الطريق السريع التي توقفت الدراسة عنها منذ نحو شهرين وأوضح لـ «عـكاظ» مدير مكتب التربية والتعليم في شرق جدة بخيت الزهراني أن انتهاء أعمال الصيانة والترميم في مدارس أبو الأسود الدؤلي المتوسطة وعبد الرحمن الناصر وحبيب بن زيد الابتدائية، بالإضافة لانتقال مدرستي عز الدين القسام الابتدائية وثانوية الحطيم إلى مبنيهما الجديد، مع تجهيز كافة المدارس بالمستلزمات المكتبية والتعليمية والكوادر التربوية.

وأكد الزهراني أن الطلاب عادوا لمدارسهم بعد أن اضطرت الإدارة للإعلان عن مدارس بديلة انتظم فيها طلاب المدارس خلال الفترة الماضية، ووفرت لهم وسائل مواصلات تجاوزت 24 حافلة.

وأشار مدير مكتب التربية والتعليم في شرق جدة أنه تم توجيه المعلمين لمعالجة الفاقد المهاري لدى بعض الطلاب الذين تأثروا من جراء كارثة السيول.

من جانبه أوضح مدير التربية والتعليم في جدة عبد الله بن أحمد الثقفي أن الطلاب ومعلميهم انتظموا في المدارس المتوقفة، ولم تسجل إلا حالات غياب محدودة من قبل بعض الطلاب، والمتوقع اكتمال حضورهم وانتظامهم اعتبارا من يوم غد السبت.

وأبان الثقفي أن إدارة التوجيه والإرشاد أعدت برنامجا توعويا وإرشاديا لمساعدة الطلاب من تبعات وهواجس سيول جدة.

ووجه الثقفي بهذه المناسبة شكره وتقديره نيابة عن الأسرة التعليمية في جدة لسمو وزير التربية والتعليم ومعالي نائبه والنائب لتعليم البنين على ما وجدوه من اهتمام ومتابعة من قبل الوزارة وجميع القيادات التربوية؛ لإعادة تأهيل المدارس إلى جانب تعاون كافة القطاعات الحكومية في محافظة جدة، وأشاد مدير تعليم جدة بمديري المدارس والمشرفين التربويين والمعلمين والمتطوعين من الطلاب وغيرهم على ما بذلوه من جهد مضاعف خلال الفترة الماضية حتى آخر لحظة لتجهيز المدارس وتهيئتها بالشكل المطلوب.

الجمعة 29/01/1431 هـ

الجواد الأبيض
15-01-2010, 07:49 AM
محتجزون فضلوا السيل عن طوق النجاة و“الكابينة” أنست الأطفال فزع الكارثة


http://i48.tinypic.com/nxp2xt.jpg

أنور السقاف - جدة تصوير - وليد الصبحي


كثيرون قرأوا عن جهود رجال الطيران فى انتشال محتجزي سيول جدة، بل ربما تابعوا نجاحاتهم فى إنقاذ النساء والأطفال من على أسطح المنازل وداخل المركبات. وعلى الرغم من جملة الأعمال البطولية التى تسابق الإعلام لنشرها تبقى فى ذاكرة 32 طيارًا ورجل إنقاذ جوي قصص غريبة ومواقف محرجة ربما تحتاج للكاميرا أكثر من القلم، وللصورة الناطقة قبل الحرف والتعبير. “المدينة” تستنطق رجال الطيران وتسمع قصص البطولة على لسان فرسانها

لماذا الخوف؟

قائد طيران الدفاع المدني بالمملكة اللواء محمد بن عيد الحربي يقول لا شك أن هناك مفارقات ومواقف محرجة تعرضنا لها فى رحلة سعينا لانتشال محتجزى السيول فى جدة وصعبر، مؤكدًا ان الطيران كان يهبط لمسافات قريبة من الشخص المراد إنقاذه، ومن ثم ينزل له طوق النجاة، ولكننا نتفاجأ برفض الشخص ذاته التعلق بالحبال مخافة السقوط. لحظتها كنا نتعجب من هذا السلوك البشري غير المبرر! فالرجل يفضل الموت غرقًا عن التعلق بأطواق الطيران المدني، ولكن يبقى للمواطنين عزاء واحد، فالتجربة جديدة عليهم، وكثيرون منهم لا يملكون ثقافة التعامل مع الكوارث.

ملاطفة الصغار

وقال اللواء الحربي كنا حريصين على ملاطفة الأطفال الصغار، وتهدئتهم بعد انقاذهم وانتشالهم من المواقع المتضررة، حتى أننا كنا نصطحبهم الى كابينة القيادة ونطلعهم على كيفية قيادة الطائرة، ونضحك معهم حتى نزيل من داخلهم عامل الخوف. هذه الأمر لم ينسحب فقط على الأطفال الصغار، بل هناك رجال ونساء كنا نشاهد ارتعاشة الخوف فى عيونهم حتى أن أكثرهم كان لا يستطيع المشى على قدميه وقت الإنقاذ.

صعبر ورابغ

واضاف اللواء الحربي بدا الاستعداد لكارثة سيول جدة منذ ساعات مبكرة تصل الى 48 ساعة، وانطلقنا من ارض المشاعر المقدسة واتجهنا الى رابغ التي داهمتها امطار بكميات كبيرة جدًا، وتمت هناك عمليات اخلاء ليلا وبحكم ان الطائرات الحديثة مجهزة بكاميرات رؤيا ليلة (الاشعة تحت الحمراء) تمت عمليات الانتشال والإنقاذ خلال وقت وجيز جدًا، ولم يكن هناك أي اصابات بعدها اتجهنا الى نويبع ثم الى حجر ثم الى صعبر، وهناك تمت اكبر عملية انقاذ خلال هذه الازمة، حيث كان هناك عدد كبير من سيارات الصالون، والتي تحمل عددًا من الحجاج في طريقهم الى المشاعر المقدسة، وخلال اعمال الطيران المدني تم انقاذ وانتشال 29 حاجًا، وخلال هذا الوقت الحرج كانت الطائرات المتبقية تعمل في الميدان لانتشال وانقاذ السكان في الاحياء المتضررة في جدة.

فريق الإنقاذ

واشار اللواء الحربي أن مدير الدفاع المدني كان في احدى الطائرات الخاصة يدًا بيد مع فريق الانقاذ الذي استمر عمله خلال 48 ساعة متواصلة دون نوم. وأضاف ان الخطة التي تم اعتمادها كانت جنبًا الى جنب مع الخطة الميدانية التي تم اعتمادها في موسم الحج لعام 1430هـ وعن عدد الطلعات الجوية قال اللواء الحربي انها تعدت المعدل القياسي لتصل الى معدل عالٍ جدًا، حيث وصلت ساعات الطيران الى 203 ساعات، وهو معدل غير مسبوق اطلاقا في عالم الطيران قياسًا على المعدل العادي، وهو 60 ساعة فقط .. مما يدل ان الطلعات الجوية خلال الازمة التي مرت في جدة لم تتوقف اطلاقًا.

الاختناقات المرورية

ومن الاهداف التي حرص عليها طاقم الطيران المدني رصد الاختناقات المرورية، إضافة إلى التجمعات غير الطبيعية في أرض المشاعر المقدسة، والكثافة خلال رمي الجمرات، وكذلك المواقع الحرجة وتجمعات المياه الكبيرة، وإرسال المعلومات إلى غرفة العمليات في الدفاع المدني، ومن ثم توصيل المعلومات للجهات ذات العلاقة للاستفادة من تلك المعلومات.

الجمعة, 15 يناير 2010
29/01/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 11:29 AM
إيقاف الإفراغ وإصدار الصكوك في المواقع الخطرة


عبد الهادي الربيعي ــ الطائف


علمت «عكاظ» أن وزارة العدل تدرس إيقاف إفراغ وإصدار الصكوك للمخططات السكنية والعقارية في المواقع الخطرة التي تهدد حياة المواطنين ومن بينها مجاري السيول وبطون الأودية في مناطق المملكة كافة.

وأكدت المصادر أن القرار يبحث حاليا باستفاضة واسعة داخل الوزارة بمشاركة عدد من الجهات الحكومية «تمهيدا لرفعه إلى المقام السامي لاعتماده»، موضحة أنه يجري حاليا حصر طلبات إصدار وإفراغ الصكوك في المحاكم وبشكل يومي.

واعتبرت المصادر التحرك الجديد تجاه إيقاف إفراغ وإصدار الصكوك «يتسق مع تحركات داخل وزارات أخرى مثل وزارة الشؤون البلدية والقروية بمنع اعتماد المخططات في مجاري السيول وبطون الأودية، بعد تداعيات كارثة جدة».


السبت 01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 11:35 AM
أرجع سبب وجودها إلى قلة المهندسين والمراقبين

وزير المياه يقرّ بمخالفات مشاريع الصرف الصحي في جدة

http://i49.tinypic.com/2889w1y.jpg

عدنان الشبراوي ـ جدة


أقر وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله الحصين بوجود مخالفات فنية وإدارية وتأخر في مشاريع الصرف الصحي في جدة بقيمة مليار ريال، مرجعا سبب وجودها إلى قلة عدد المهندسين والمراقبين في وزارته.

وجاء إقرار الحصين في لقاء أجرته معه قناة العربية أمس، استدلت فيه على التقرير الذي نشرته «عكاظ» الأسبوع الماضي والمتضمن تقريرا لديوان المراقبة العامة عن مخالفات في مشروع للصرف الصحي تقدر قيمتها بمليار ريال، إذ أكد الوزير دقة ما تضمنه التقرير وأن الوزارة تعالج الأخطاء باستمرار.

وأفاد وزير المياه والكهرباء أنه يوجد خلط في مسببات كارثة سيول جدة، إذ رفض أن يكون الصرف الصحي أحد المسببات الرئيسية في الكارثة، موضحا أن حجم السيول التي اجتاحت جدة تزيد بـ 100 ضعف عن حجم استيعابها من المياه. وأوضح الحصين أن الصرف الصحي يغطي في الوقت الحالي نحو 20 في المائة من المساحة المأهولة لمدينة جدة وتسير الوزارة بخطى حثيثة لتطوير شبكة الصرف الصحي، مشيرا إلى أنه توجد شركة تؤسس من قبل أمانة محافظة جدة لإعادة تخطيط وبناء المناطق العشوائية.

وذكر وزير المياه والكهرباء أن تطوير الخدمات في البنية التحتية بشكل عام لجدة لم ينته، إذ أن التركيز على المناطق المأهولة لحاجتها أكثر من غيرها لشبكة صرف صحي.

وانتقد الحصين طريقة تناول الصحافة لكارثة السيول في جدة، قائلا:
«ذلك أعطى صورة مشوهة عن المال العام، وتم التلميح بهذه الطريقة على أنه مال سائب وهذا مخالف تماما للواقع، إذ أنه لا يوجد إهدار للأموال ولو كانت هللة واحدة في غير محلها»، مطالبا لجنة البحث والتقصي بالتحري عن المبالغ التي صرفت في السابق.

وأكد وزير المياه والكهرباء أنه مياه الصرف الصحي لا تلقى في البحر، على اعتبار أنه توجد عدة محطات كبيرة لمعالجة الصرف الصحي في جدة، قائلا: «توجد وفرة مالية في ميزانية الوزارة، إذ اعتمد مبلغ قدره 17 مليار ريال لعام 2010 خاصة لتطوير أعمال وزارة المياه والكهرباء».

السبت 01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 11:41 AM
دعوات للرش والأمانة لا تستجيب

حشرة القُراد تهجّر سكان الخمرة

http://i46.tinypic.com/260sow4.jpg

محمد الدقعي ـ جدة


لم تكد آثار السيول التي ضربت محافظة جدة في الثامن من ذي الحجة الماضي تنتهي، حتى بدأت الأمراض الوبائية تطل مهددة سكان المحافظة الذين فقد العديد منهم أقاربهم ومنازلهم في كارثة السيول.

وفي الوقت الذي لم تتوقف فيه معاناة الأهالي من حمى الضنك، الذي ظهر في عدد من أحياء جدة الشرقية، بدأت المخاوف تزداد مع حمى أشد خطورة منها وهي حمى الخمرة التي تحاصر سكان جدة من الجهات الجنوبية.

وقرب منطقة الخمرة على بعد أمتار من محطة معالجة مياه الصرف الصحي وسوق مسلخ المواشي، بدأت الحمى في الظهور، حيث أصابت ستة من سكان الحي «حتى الآن»، والعدد قابل للزيادة لا سيما إذا ما علمنا أن أهالي تلك المنطقة يعتمدون في حياتهم اليومية على الزراعة وبيع المواشي.

وبحسب أطباء وزارة الصحة الذين «لا يبرئون» حشرة القراد من قدرتها الكبيرة على نقل مرض حمى الخمرة عبر مص دماء الماشية ونقلها للإنسان نتيجة الاحتكاك بها يوميا، فإن المناطق الجنوبية في جدة تعتبر الأكثر استعدادا لاحتضان المرض ونقله إلى السكان، الذين يعتمدون في حياتهم اليومية بشكل أساسي على الزراعة والرعي وبيع المواشي.

ورصدت «عكاظ» خلال جولتها على منطقة الخمرة أمس مدى العلاقة الوطيدة بين السكان ومواشيهم، بلا أدنى شروط للحماية، فضلا عن انتشار الحشرات الضارة وتحديدا القراد والذباب والبعوض، ما دفع بعض السكان لترك منازلهم والانتقال إلى أحياء بديلة، ونقد الأمانة لغياب عمليات رش المبيدات الحشرية في الحي منذ هطول الأمطار وحتى يوم أمس.

من جانبه، أوضح الطبيب البيطري عبد الحميد فريد (يعمل في عيادة بيطرية في منطقة الخمرة) أن المنطقة تحتوي أمراضا فيروسية عديدة عادت أخيرا بعد سيول الأربعاء إلى الظهور.

وأشار الطبيب فريد إلى ارتفاع عدد إصابات المواشي بالحمى القلاعية بنسبة 70 في المائة والطاعون الذي يصيب المجترات الصغيرة بنسبة 10 في المائة، بالإضافة إلى مرض اللسان الأزرق، وتشترك جميع هذه الأمراض في أنها قادرة على إصابة الإنسان بأنواع مختلفة من الأمراض.

وشبه الدكتور فريد مرض حمى الخمرة في خطورته بمرض حمى الوادي المتصدع، إذ أن الذباب والقراد تسبب أعراضا متشابهة للإنسان الذي يختلط بالحيوانات المصابة، محذرا من خطورة المرض على سكان المنطقة خصوصا في ظل افتقاد عمليات الرش.

وشرح الطبيب فريد آلية عمل القراد في نقل المرض، بالقول:
إنه ـــ أي القراد ـــ، يتغذى على دم الإبل والأبقار والماشية، ويلتصق بأجسادها كونها حشرات زاحفة وتعمل على نقل الأمراض والدم من ماشية إلى أخرى، إذ تكمن خطورتها باختلاط القراد مع الذباب الذي ينتشر بكثرة في المنطقة ما يجعل الذباب أيضا ناقلا جيدا للحمى.

من جانبه، قال الراعي صالح الغني: نعاني كثيرا من انتشار حشرة القراد والذباب في حظائر المواشي، مبينا أنها تلتصق بالإبل مباشرة، حيث تتواجد في ضروع النوق ما يؤدي إلى قلة الحليب نتيجة الحساسية التي يسببها القراد لها.

وحمل علي الجهني (من سكان الخمرة)، أمانة محافظة جدة وفرع الزراعة مسؤولية انتشار حشرة القراد في منطقتهم، إثر غياب الرش، وترك التجمعات المائية دون نزح منذ هطول الأمطار على جدة، فضلا عن توجيه صهاريج الصرف الصحي لتفريغ حمولاتها من المياه الملوثة في محطة الصرف القريبة من الحي، الأمر الذي ساهم في انتشار الحشرة.

من جانبه، أوضح أستاذ الطب الباطني والأمراض المعدية في جامعة الملك عبد العزيز في جدة الدكتور طارق مدني أن خطورة حمى الخمرة تكمن في عدم وجود علاج أو لقاح واق منه «حتى الآن» ما يعني خطورته الكبيرة على الصحة العامة والبيئة بشكل عام في حالة انتشاره بين سكان الخمرة.

السبت 01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 11:48 AM
أصغر ضحايا فاجعة جدة عمرها 6 أشهر

رحمة قاومت الموت داخل بطن الأم لأيام في ثلاجة الموتى


إبراهيم علوي ـ جدة


تفاجأ الوافد عادل محمد أحمد عند توجهه إلى ثلاجة الموتى في مستشفى الملك عبدالعزيز في جدة لتسلم جثمان زوجته نجلاء التي قضت إثر فاجعة أمطار وسيول الثامن من ذي الحجة، بتسليمه جثة الجنين التي كانت لا تزال في بطن والدتها في الشهر السادس، ونسى وجودها بفعل الكارثة التي أفقدته سبعة من أفراد أسرته (ابنته نادين 4 سنوات، عمته، أبناء أخته، بنت عمته، ابن صهره).

ويعتبر عادل من ضمن قائمة أسر المفقودين الذين خضعوا لتحاليل الحمض النووي للمطابقة على الجثث التي عثرت عليها الجهات الأمنية مطموسة الملامح بحيث لم يستطع التعرف على هوية أصحابها.

ووارى عادل زوجته وطفلته ذات الستة أشهر الثرى أمس، والتي ظلت حية في بطن والدتها عدة أيام ـ كما يوضح والدها بحسب ما أبلغ من المسؤولين ـ في ثلاجة الموتى قبل أن تفارق الحياة.

ويبين عادل أن «المفاجأة بالنسبة لي تمثلت في إجهاض زوجتي نجلاء للجنين وهي ميتة، ولقد أسميت الطفلة رحمة».

ولا يزال عادل يتذكر تفاصيل يوم الفاجعة الأسود ـ بحسب وصفه ـ حين صعد وزوجته وابنته نادين وستة آخرين من أسرته إلى سطح منزلهم الشعبي في حي الصواعد (شرقي جدة)، حيث ظلوا فوق السطح ومنسوب المياه أخذت في الارتفاع والمنازل المحيطة بهم تتهاوى قبل أن ينقلب صهريج مياه كان موجودا في الموقع اتجهت حمولته باتجاه منزله مباشرة لتضربه فينهار ويتساقط ذووه الذين تأكد مفارقتهم للحياة.

وعند سؤاله القاضي في المحكمة العامة في جدة الشيخ حمد الرزين عن رأي الشرع في احتساب حقوق مالية لمن يموت في بطن أمه، أجاب «الطفل بعد الثلاثة أشهر يغسل ويكفن ويدفن ويسمى، ولا يورث ولا يرث من مات في بطن أمه ثم خرج بنفسه أو على يد طبيب، كما لا تجب عليه الحقوق المالية».

بدوره يوضح المحامي والمستشار القانوني الدكتور عمر الخولي بأن للرضيعة رحمة ما يقره الشرع في حكم الغرقى حتى إن كان في بطن أمه، مرددا ـ رأي الرزين ـ أنه لا يرث ولا يورث.

وأضاف «من ناحية نظامية ينسب إلى والده ويسمى وتصدر له شهادة ميلاد ثم شهادة وفاة، أما بالنسبة لأحقية منحها التعويض المقر من خادم الحرمين الشريفين فلا علم لي بالضوابط الموضوعة في هذا الشأن».


السبت 01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 12:01 PM
الجهات الخمس


الإقلاع في الموعد المحدد!


خالد حمد السليمان


ليس صعبا أن نحدد أولويات مدينة جدة اليوم:

1- استكمال شبكة الصرف.

2- إنشاء المطار الجديد.

3- تطوير الأحياء العشوائية،

أما أولويات إنسانها فهي نفس أولويات كل ساكن مدينة عصرية: خدمات صحية وتعليمية وبلدية مثالية وشبكات طرق سالكة وبنية تحتية صلبة!!

وإذا كان مشروع شبكة الصرف سيجد دعما هائلا لإنجازه بأسرع وقت على وقع كارثة السيول، ومشروع تطوير الأحياء العشوائية قد انطلق قطار تنفيذه بمواعيد وصول يراقب دقتها سمو أمير المنطقة بكل حزم، فإن مشروع المطار الجديد مازال يتعثر رغم كل حفلات عرض المخططات الهندسية وتوقيع العقود الإشرافية لولادة هذا المشروع العملاق الذي طال انتظاره!!

مطار الملك عبد العزيز الجديد هو عنوان مدينة جدة المنتظر وما لم تتسارع خطوات إنشائه فإن كل طموحات اللحاق بحركة النقل الجوي الإقليمي ستكون مجرد أحلام نفيق منها على واقع ضجيج حركة الطائرات في مطارات مجاورة كانت حتى وقت قريب لا تسمع فيها غير زقزقة العصافير فأصبحت بعزيمة الإنجاز وبعد رؤية المستقبل تضج بهدير المحركات النفاثة!!

المطار الجديد ليس مطلبا للمسافرين فحسب بل هو مطلب أساسي لجذب وتعزيز حركة سفر الترانزيت، ولشركات الطيران والشركات المساندة التي تحد الإمكانات المحدودة للمطار الحالي من قدراتها على تطوير أداء خدماتها للمسافرين، وهو أيضا ساحة نشاط تجاري متعدد الأوجه سيسهم في توفير آلاف فرص العمل التي يحتاجها المجتمع!!

مطار الملك عبد العزيز الذي سبق أن حدد المهندس عبد الله رحيمي عام 2012م موعدا لافتتاح أولى صالاته، هو محطة اختبار لقدرة طموحاتنا على الإقلاع في موعدها المحدد!!


السبت 01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 12:08 PM
احترامي للحرامي



( المدينه ) عمر ابراهيم افندي



وليعذرني سمو الشاعر على الاستعانة بعنوان قصيدته ولكن لم اجد افضل من هذا العنوان لمقالتي والتي سأشرح فيها قصة الحرامي ومدى احترامي له كونه عنصراً مؤثراً في الحياة.

لا يدور الحديث عن الحرامي الحقيقي الذي يسرق المال العام او الخاص بل عن حرامي خفي يختبئ تحت الارض ولا يمكن ملاحظته بسهولة الا من خلال خبراء الكشف عن مثل هذه الامور.

جهاز تستطيع تركيبه ليساعدك على سرقة الماء من مصدرها بحيث تحصل على نسبة اكثر من غيرك عند وصول الماء طبعاً؟!

يعني عندما يأتي دور المنطقة السكنية (x) في الحصول على الماء فإنها توزع بشكل متساوٍ على كل المنازل وخلال وقت معين هذا ان وصل الماء!

المهم، يقوم هذا الجهاز بالاستيلاء على كمية اكبر لتعبئة الخزانات وبالتالي ينعكس ذلك سلباً على الجيران الذين لا يملكون (الحرامي) ولكن في أيام العسرة هذه تجد اغلب السكان يتعاملون مع الحرامي ويعذرونه ويحترمونه خاصة انه منقذ لهم.

فالماء في جدة مثلا يعتبر بالفعل سلعة نادرة والحصول عليه بشتى الوسائل يعتبر “حلالا”! “طالما” ان سعر الوايت بلغ ما بلغ وفكرة الانتظار للحصول على وايت بطريقة شرعية منتظمة اصبحت استهلاكاً للوقت وألماً يعاني منه اغلب المواطنين.

وطبعاً نسمع بشكل مستمر عن وصول محطات وفتح محطات وترسية محطات ولا زلنا نرى حركة الوايتات كما هي والشكاوى من عدم الحصول على الماء كما هي وكل شيء كما هو.

اذا! احترامي للحرامي الى ان يكون لكل بيت نصيبه من الماء الذي هو اساس الحياة.

احترامي للحرامي الى ان تتوقف حركة الوايتات في جدة عن نقل المياه، احترامي للحياة الى ان نتوقف عن شراء جوالين المياه الخاصة بالطبخ.

احترامي للحرامي الى ان يصبح ماؤنا صالحاً لكل شيء حتى الشرب!!
والله المستعان،،،

معلومة:

هناك تسرب مياه في تقاطع السبعين مع فلسطين منذ ثلاثة اسابيع تقريباً. فأينك يا مسؤول؟!


السبت, 16 يناير 2010
01/02/1431 هـ

البكاش
16-01-2010, 12:13 PM
الله يعطيك العافية


استمر فلك الأجر ان شاء الله


البكاش

الجواد الأبيض
16-01-2010, 04:38 PM
الله يعطيك العافية


استمر فلك الأجر ان شاء الله


البكاش

=======================================

جزاك الله خير على لفتتك الطيبه ..

علمآ ان تواجدك هنا يسعدني دائمآ .
:HAP::HAP:

الجواد الأبيض
16-01-2010, 04:42 PM
القضية تتصاعد .. وإحالة المتورطين للمحافظ لاتخاذ ما يلزم تجاههم

«لجان منكوبي جدة»: التحقيق مع 10 مكاتب عقارية لتزويرها عقودا رسمية


http://i46.tinypic.com/2iuqqu9.jpg

يحيى الحجيري من جدة


أحالت اللجان الميدانية العاملة في المناطق المنكوبة في جدة عشرة مكاتب عقارية، إلى الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، لاتخاذ ما يلزم بحقهم، بعد أن كشفت قيامهم بتزوير العقود والمستندات الرسمية لمواطنين غير متضررين جراء السيول والأمطار التي حدثت أخيرا، إضافة إلى تحرير بعض العقود القديمة والتي يؤكدون فيها بأنهم مستأجرون قبل حدوث الكارثة.

ووفقا للعقيد علي عطا الله العتيبي مدير مركز معلومات الإيواء في إدارة الدفاع المدني في جدة، فإن المختصين في المركز لاحظوا هذا التلاعب من قبل بعض المكاتب العقارية في جدة، وأثناء التدقيق في الأوراق الرسمية وعقود الإيجار لاحظنا تأخير بعض المواطنين الذين أدعوا بأنهم مستأجرون وهم في الأصل غير مستأجرين في المنطقة بعد التأكد من اللجان الميدانية.

وأكد العتيبي خلال حديثه لـ «الاقتصادية» عن تزوير 80 شخصا ادعوا أن لديهم منازل متضررة جراء السيول، وبعد قيام اللجنة الفنية الخاصة بالكشف على المنازل المتضررة التي شكلت سابقا من محافظ جدة اتضح بأنها منازل تحت الإنشاء وحظائر أغنام وبيوت مهجورة، ولم يسكن بها أي شخص منذ سنين داعيا سرعة مراجعة هؤلاء المتلاعبين في مدة أقصاها أسبوعين وبعدها يتم الرفع بأسمائهم وعناوينهم الصحيحة إلى الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة لاتخاذ الإجراء النظامي في حقهم.

وذكر العتيبي أن أكثر من ثلاثة آلاف أسرة لم تتمكن اللجنة الفنية من التواصل معهم ولم يتم حتى الآن التحقق والتثبت من منازلهم المتضررة قاموا عند حدوث الكارثة بتسجيل بياناتهم للاستفادة من صرف بدل سكن وإعاشة، مشيرا إلى أن من لم يراجع هذه اللجان سيتم استبعاده فورا بعد أسبوعين من الآن.

وبين العتيبي أن المرحلة الثالثة بدأ فيها الدفاع المدني بتوفير الشقق السكنية لهم، حيث بلغ عدد الأسر المتضررة، والتي أكدت اللجنة الفنية أن منازلهم غير صالحة للسكن 1100 أسرة قام الدفاع المدني بتمديد فترة إسكانهم لمدة ثلاثة أسابيع مقبلة.

من جهتها، تواصل فرق البحث والإنقاذ في الدفاع المدني أعمالها لليوم 52 سعيا للعثور على 32 مفقودا، بعد أن تم تجفيف عدد من البحيرات الواقعة في المناطق المنكوبة حيث استعانت فرق الدفاع المدني أمس، بفرقة من القوات الخاصة تعمل حاليا على تمشيط البحيرات بواسطة الكلاب البوليسية بعد أن تم تجفيفها.

وأشار العميد محمد القرني مدير المركز الإعلامي لمواجهة الكارثة في جدة إلى أن اللجنة الفنية البالغ عددها 20 لجنة قامت ومنذ بدء أعمالها بالوقوف على 1376 مسكنا وأكدت عدم صلاحية 355 مسكنا. فيما قدرت لجنة التقدير التي ترأسها وزارة الداخلية وعضوية وزارة المالية 6672 منزلا ومحلا وذلك من أصل 11799 عقارا، مشيرا إلى أن عدد الأسر التي تم صرف بدل الإعاشة والسكن للمرحلة الثانية بلغ 6620 أسرة.

السبت, 16 يناير 2010
01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
16-01-2010, 05:00 PM
أقلام صفراء



( الأقتصاديه ) حسن محمد عسيري


ليست العبرة بلون القلم أكثر من الجملة التي يكتبها، ووصف أصفر لا يعني بالضرورة أن الخط لونه أصفر ! وإذا قيل قلمك أصفر فهذا يعني أن قلمك رخيص يباع ويشترى ولا يعبر عن الحقيقة بقدر ما يبحث عن السعر المدفوع لصاحبة.

بعد هذه المقدمة أود أن ألفت انتباه سيادتكم أن “بعض” من كتب عن كارثة جدة تلقى هدية من مسئول بأمانة جدة جائزة قد لا تقدر بثمن ألا وهي وصفه بالقلم الرخيص المأجور !!

ففي حوار على شاشة “الإخبارية” ردد سعادته أكثر من سبع مرات كلمة ” أقلام صفراء” كتأكيد أن أولئك ليسوا بمخلصين وأن أمانة جده هي المخلصة !! في سباحة ضد التيار وبنفس منقطع يحاول عبور الموج !! وبإشارة غير مباشرة وصف الأرصاد الجوية بأنها جهة ليست محايدة ! رغم أنها من قطاعات الدولة !

إذا كان من ترك قلمه ليعبر عن هول الكارثة قلم مأجور فأين الأقلام الطاهرة ؟! ما الإنجازات التي قمتم بها ؟ وما الأعمال التي تودون أن نشكركم عليها ؟

تحدث أيضاً عن أن أصحاب ” الأقلام الصفراء ” يتناقلون معلومات غير موثقة ، إذن يا عزيزي وثق لنا الأخبار بحكم صلتك بالأمانة وأعطناها وضع بجانبها خانة للأرقام لنحاول معك أن نفهم الموضوع بالكامل.

أتح لنا البيانات لكي لا نسمع لأصحاب ” الأقلام الصفراء” وسيعتذر لكم كل من كتب

لماذا لا نسمع عن جدة إلا المشاكل ؟ وعلى سبيل المثال الصرف الصحي ، التلوث .. إلخ

هل تعتقد أن كل من كتب عن جدة تلون قلمه بالأصفر ، اذاً نحن بانتظار أقلامكم النقية لتكتب لنا الحقيقة .


السبت, 16 يناير 2010
01/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 08:23 AM
تلميح وتصريح


شكراً للذين شرفونا



( عكاظ ) د. حمود أبو طالب


كنت أسمع ما يقال وشعور لذيذ يغشاني، ثلة من المثقفين العرب كانوا يتحدثون عن الدور الذي قام به المجتمع خلال ما حدث في مدينة جدة، كانوا يتحدثون بإعجاب يخالطه استغراب، والاستغراب مصدره أنهم لم يكونوا يتوقعون أن مجتمعنا يستطيع أن يقوم بمبادرات، أو أنه يستوعب المسؤولية الاجتماعية ويعي العمل المدني، ويعرف أنه شريك أساسي في صنع الوعي الاجتماعي.

وكنت أحاول أن أقول إن مجتمعنا، بكل فئاته وأطيافه ليس سيئا وليس متخاذلا كما صوره البعض، كما أنه ليس منفلتا ولا متوحشا كما هي الصورة النمطية التي حاول البعض أن يكرسها في أذهان المجتمعات الأخرى.

كنت أحاول أن أقول إنه مجتمع إنساني له ما له، وعليه ما عليه، ولكنه يعرف أخلاقيات الحياة والتعايش، فالشباب والشابات بكل خلفياتهم الاجتماعية ومستوى تعليمهم وثقافتهم كانوا يعملون كوحدة إنسانية خلال عملهم التطوعي، لم يحدث ما يعيب أو يشين، ارتفعوا بأخلاقهم وتصرفاتهم عن كل ظن سيئ، لأنهم في الأساس بشر أسوياء، وليسوا وحوشا تفترس بعضها.

هناك من صور المجتمع السعودي على أنه قطيع من الوحوش، لولا الردع والفصل والزجر والمنع لكانت الشوارع والأسواق مسرحا لفصول غير أخلاقية، وهذا ظلم كبير وجناية كبرى على مجتمعنا.. الذين صوره بهذه الصورة ظلموه وجنوا عليه، لأنه مجتمع إنساني يحمل قيمه في داخله ولا يحتاج إلى وصاية على أخلاقه.

نقول لكل الذين قاموا بذلك العمل الإنساني العظيم: لقد شرفتمونا أمام العالم.


الأحد 02/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 08:28 AM
للحروف لسان


ما لم يقله الوزير


( عكاظ ) سعد عطية الغامدي



في إضاءات تركي الدخيل يوم الجمعة الماضي كان وزير المياه والكهرباء ضيف الحلقة موضحا أسباب رغبته في الإضاءات.

قال يريد أن يرد على الصحافة التي تجاوزت في حديثها عن إهدار المال.

ورد على الصحافة أنه يضمن أن هللة واحدة لم ولن تهدر خلال فترة توليه الوزارة، ورد بأن الصرف الصحي يغطي 20 في المائة من مساحة جدة.

لـم يقل الوزير شيئا عن السبب في أن البلايين الثمانية اعتمدت قبل أكثر من سبع سنوات ولا تزال 80 في المائة من جدة بغير صرف صحي. إن لم يكن هذا هدرا فما هو الهدر؟ حقا لن تضيع هللة واحدة لأنها لن تصرف.

لـم يقل الوزير شيئا عن التلوث الذي يخنق جدة ويتحدث عنه أهل الاختصاص كالدكتور العشقي وأبو رزيزة، وخاصة ما نشره العشقي قبل أيام من أن جدة لن تكون صالحة للحياة بعد عشرة أعوام.

لـم يقل الوزير شيئا عن برنامج زمني، خاصة أنه كان يتحدث مستخدما لوحات ورسومات وجداول تبين مبالغ ولا تشير إلى أزمنة.

لـم يقل الوزير متى تغيب عن وجه جدة تلك الصهاريج الصفر والخضر والبيض التي أصبحت معلم المدينة البارز وعلامتها الواضحة.

كانت الإضاءات في حاجة إلى إضاءات حتى يخرج المشاهد بشيء مما أثير على مدى ستين دقيقة هي مما يمكن استثماره في أمر نافع.


الأحد 02/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 08:39 AM
جدة مغلقة للتحسينات



( المدينه ) د. محمد سالم الغامدي


في عام 1425هـ وتحديداً في نصفه الثاني كتبت مقالاً رئيساً في هذه الجريدة وكان عنوانه “جدة عام 1430هـ مغلقة للتحسينات” وكان محور حديثي في هذا المقال عن البنية التحتية لهذه المدينة وما يكتنفها من قصور واضح يؤكده باستمرار حجم الاعطال المتلاحقة في مختلف مسارات التجديد والتطوير لكافة الخدمات المتعلقة بها من مياه وصرف صحي وكهرباء واتصالات ونقل وقد تعرضت في ذلك المقال لابرز جوانب ذلك الخلل ثم سعدت في نفس يوم نزول المقال باتصال مباشر من أمينها في تلك الفترة سعادة المهندس عبدالله المعلمي الذي اشاد كثيراً بالمقال وطرح في عجالة أبرز المشاريع المزمع انشاؤها في المستقبل القريب والتي تخص اصلاح تلك البنية المتعثرة كما قال وأقر بذلك.

وتشاء الاقدار ان يكون عام 1430هـ مسرحاً للكثير من الاحداث التي كشفت لنا بكل وضوح ان هذه المدينة قد بلغ بها الحال من الفساد الاداري والمالي مبلغاً عميقاً جعل منها مدينة شبه متهالكة تحتاج فعلاً الى الاغلاق لاعادة البناء ولعل هذه النتيجة المؤسفة التي بلغتها المدينة تعد ناتجاً طبيعياً ومنطقياً لتعاقب حالات الاهمال وتنامي حالات الفساد الاداري والمالي التي شهدتها المدينة منذ اكثر من ربع قرن.

وانني ادعو الله تعالى أن يعين أميرها المتفاني في خدمتها خالد الفيصل على حمل ذلك الارث الثقيل وان يسدد خطاه ويدعمه بالعاملين المخلصين لاعادة المكانة الحضارية المنزوعة عن هذه المدينة وان يحفظ لنا جميعاً ملك الاصلاح والانسانية عبدالله بن عبدالعزيز فهو السند بعد الله تعالى لمحاربه الفساد ودعم التنمية في هذه البلاد الكريمة ولا شك بأن المشاريع العملاقة المتلاحقة التي أمر بها حفظه الله ورعاه.. لاعادة المكانة التاريخية والحضارية لهذه المدينة لهو خير دليل على ما يوليه حفظه الله لهذه المدينة من حب ورعاية ثم يأتي من بعد ذلك أمير الادارة خالد الفيصل في متابعته الدائمة والمتلاحقة..

ولعلي هنا اود الاشارة الى بعض الامور التي ارى كغيري من سكان هذه المدينة انها لا تزال بطيئة الحراك أو متوقفة تماماً أو تحتاج إلى اعادة نظر فعلى سبيل المثال لا الحصر بعض مشاريع الكباري والانفاق لا تزال تسير سير السلحفاة نظراً لقلة الآليات والعمالة والحراك المحيط بها والذي يتضح بدرجة كبيرة للمتابع ولنعطي امثلة لذلك مشروع نفق وكوبري تقاطع السبعين مع التحلية هذا المشروع الذي مضى على بدايته اكثر من ثلاثة اشهر

ولا يزال يحبو بل يترنح في مسيرته ونحن نعلم حجم الكثافة الكبيرة لسالكي الطريقين وما يترتب على ذلك من نواتج تهم كافة القطاعات فهل يعقل ان يقوم على خدمة هذا المشروع ثلاثة من الونشات وبعض الآليات الصغيرة وعدد لا يتجاوز العشرة افراد من العمالة وهذا ما اشاهده كل يوم اكثر من مرة ثم طريق آخر هو الكوبري الذي يمر بشارع الستين ويتقاطع مع شارع غرناطة نراه تباطأ كثيراً في حراكه عكس ما بدأ به.

وفي جانب آخر نجد ان حفريات الصرف الصحي لتمديد شبكتها قد توقفت في بعض المناطق كمنطقة الصفا مثلا، وتباطأت كثيراً في مناطق أخرى لدرجة ان بعض المناطق لا يوجد بها الا آلية واحدة وعدد قليل من العمالة شبه النائمة طوال اليوم الذي لا تتجاوز مدة العمل به ثماني ساعات فقط.

وفي جانب آخر نجد ان قضية المياه بدأت تعود سيرتها الاولى بعد ان شعرنا بتحسنها في الشهور السابقة ولا نعلم سراً لذلك بالرغم من الوعود التي نسمعها من القائمين عليها تبشر بالخير وتؤكد ان هذه المشكلة اصبحت ماضياً لن يعود.

وجانب آخر لا يقل اهمية عما سبق وهو مطار الملك عبدالعزيز هذا المطار المغلوب على أمره في مشاريعه وحراكه حيث نرى ان تلك الوعود المتتالية بتطويره تتعثر دائماً ونرى مستوى الخدمات به تدنى بصورة كبيرة ولافتة للانتباه. ثم يبقى بعد ذلك التباطؤ الكبير في حراك المشاريع الترفيهية وتدني مستواها التي لم نر لها وجوداً بالرغم من حجم الدعاية المعطاه لها من قبل الامانة.

وختاماً نقول ان حبنا لهذا الوطن المعطاء وحبنا لهذه المدينة المحبوبة التي جعلت الجميع يطلق عليها العروس دفعنا الى نبش تلك الامور فكلنا لخدمة هذا الوطن الحبيب .


الأحد, 17 يناير 2010
02/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 08:46 AM
أمانة جدة تتخبط؟!


( المدينه ) حصة عبدالرحمن العون


الجرس الأول :

بعض التداعيات تتوالى سلباً للاسف ضد “المواطنين” فها هو أحد المواطنين يعتدى عليه من “لجنة التعديات” التي اقتحمت استراحته التي يملك عليها صكاً شرعياً وقد صرف عليها الملايين لبنائها وتسويرها فتأتي معاول الهدم لتحيلها في لمح البصر إلى هباءً منثوراً بدون أي إنذار أو حتى ملاحظة سواء كانت شفهية أو خطية فما حدث ويحدث سبق وأن حدث لمواطنين آخرين سبق وأن هدمت ممتلكاتهم وعندما احتج أهلها وأتوا (بالوثائق والصكوك) كل ما حصلوا عليه هو (الاعتذار) مع بعض الترضية التي لا توازي (الخسائر النفسية والمالية) وخيبة الأمل من (الأمانة) التي تسارع للهدم أكثر من البناء والإعمار.

وللأسف الشديد أن من (يُظلم) ويعتدى على مسكنه لا يجد من يلجأ إليه وليت أمانة جدة تسارع في تسهيل معاملات البناء والإعمار لسكان ومستثمري جدة بنفس السرعة التي تهدم بها (ممتلكاتهم) المرخصة والتي ليست على (مجرى السيول) والأودية. والسؤال الصعب الإجابة عليه لماذا تفعل الأمانة ولجانها هذا الفعل مع المواطن؟

ألا يكفيه تحويل مدينة جدة إلى (عشوائية كبيرة) تحمل بداخلها كل (الآفات والأمراض) التي تنتج عن (تلوث البيئة) والاهمال في الأعمال الخدمية؟

أخبروني إلى من يذهب هذا (المواطن) عندما تقفل في وجهه الطوابق الـVIP ولا يجد إلا بعض المساعدين الذين يطالبونه بالسكوت والهدوء ويلمحون له بعدم جدوى (الوصول للإعلام) حتى لا تتعثر معاملته، ماذا يعني هذا في عهد أبو متعب الذي أمرنا (بالعمل الجاد) وأن نكون صادقين ومتعاونين.


الجرس الثاني:


كيف يحدث مثل هذا من لجنة التعديات التي تحول اسمها بقدرة قادر إلى لجنة (المعتديات) بفعل بعض المسؤولين الذين يديرونها؟

فمثلا أن يأتي أحد المهندسين الوافدين وينقض على ممتلكات الناس بمعداته ليحيلها إلى أرض بأمر من وكيل الأمين.. هكذا قال المهندس (الفاعل) لصاحب الاستراحة بعد أن تقابل معه في الموقع لذا كيف لأمانة جدة الاستعانة بهؤلاء الوافدين الذين ينفذون الأوامر بدون التأكد من أن هذه الممتلكات مرخصة أم لا؟ بالاضافة لكل ذلك كيف يتمتع الأخوة الوافدون بالعمل في الدوائر الحكومية مثل أمانة جدة وفي الجانب الآخر مئات الشباب المهندسين الوطنيين يعانون من البطالة وضيق ذات اليد؟ إنها قضية ساخنة!!

الجرس الثالث:


هذه القضية (غيض من فيض) ولدينا كافة الأوراق الرسمية والثبوتية التي تؤكد مصداقية ما نطرحه في هذه الجريدة دعمًا لتوجهات الدولة حيث إننا رهن خدمة المواطن والمسؤول في ذات الوقت ولإدراكنا بأن مثل هذه (التجاوزات) لا ترضي ولاة الأمر ونحن على ثقة بأنهم لن يهملوا هذه القضايا وسيعيدون الحق لاصحابه.


الأحد, 17 يناير 2010
02/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 08:54 AM
ساعة سياحة تُحول كنديًّا إلى متطوع في «كارثة جدة»



http://i46.tinypic.com/2nl6zde.jpg
هب كثير من المتطوعين من مختلف فئات المجتمع إلى مساعدة ضحايا كارثة سيول جدة.


«الاقتصادية» من الرياض


لم يدر بخلد دافيـد برو المواطن الكندي، الذي يعيش في الرياض مع زوجته، المسؤولة الدبلوماسية في سفارة بلادهما في الرياض، أن تتحول ساعة سياحة في جدة سنحتها الظروف، إلى متطوع كآلاف من الذين قادتهم الشهامة للمساعدة في برنامج الإغاثة الذي وضع لمساعدة ضحايا السيول التي اجتاحت المدينة في 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009 الماضي.

يقول دافيد «لقد سمعت عن العملية العاجلة لتوزيع الطعام التي يقوم بها مركز المؤتمرات في جدة، وذهبت إلى هناك وقدمت نفسي للمسؤولين الذين يديرون المشروع ويقومون بالإشراف عليه وعرضت مساعدتي، حيث إن لدي خلفية عن إدارة المؤسسات الخيرية والمشاريع غير الهادفة للربح – بما فيها عمليات توزيع الطعام في الظروف الطارئة وفي إدارة الأعمال التطوعية، وتم قبول العرض الذي تقدمت به بكل لطف ومودة».

ويضيف «خلال الأيام الخمسة التي تلت ذلك عرفت كثيرا عن العملية، وبعد أسابيع قليلة، كبرت العملية وعدد المتطوعين - من عدد قليل يقوم بتوزيع الطعام، إلى برنامج كبير موحد لجمع وتوزيع الطعام والملابس والأدوات والمعدات المنزلية والأغراض المدرسية، وخلال العمل مع المتطوعين الذين شاركوا في أعمال الإغاثة دون كلل أصبح من الواضح أن الذين قدموا خدماتهم، من الغرفة التجارية الصناعية في جـدة، التي قدمت مساعدة مهمة في تنظيم وتنسيق جهود الإغاثة، إلى المنظمات التي لا تهدف للربح، والمواطنين الذين هبوا للمساعدة، والدفاع المدني وأفراد الجيش والقوات المسلحة الذين حافظوا على النظام وساعدوا في عمليات الإنقاذ والعودة للأوضاع العادية.

يسترسل دافيد «سنحت لي الفرصة لزيارة الأماكن الأكثر تضررا ورأيت الأفراد المتطوعين على الطبيعة، وتحدثت إلى رجل كان قد أتم إزالة الطمي والأوحال والأنقاض التي خلفتها السيول عن منزله، حيث كان مستوى المياه قد ارتفع لأكثر من مترين. وأشار الرجل إلى جار له وقال:

«ذلك الرجل أنقذ أرواح أبنائي». في الوقت الذي كنت أقوم فيه بزيارة تلك المنطقة كانت أعمال التنظيف تجري على قدم وساق في الوقت الذي استمر فيه العمل في المناطق التي تجري فيها الإغاثة الطبية العاجلة وأعمال المراقبة والسيطرة على الأمراض والتخلص من النفايات، بيد أنه كان هناك الكثير الذي ما زال يجب عمله، ورغم أن الأجواء البيئية في المنطقة كانت صعبة كان الأطفال يلعبون الكرة في الشارع».

وختم قصته بقوله: «أود هنا أن أنقل أطيب التحيات لجميع الأفراد الذين شاركوا في الأعمال التطوعية من الذين قابلتهم، ومن الآلاف غيرهم الذي أسهموا بوقتهم ومهاراتهم وبعملهم الشاق الدؤوب للمساعدة على تخفيف الآلام والمعاناة لأولئك الذين تعرضوا للسيول، وبكوني مواطناً كندياً، فإنه يسرني أنني قد شاركت في العمل التطوعي مع كثير من المواطنين السعوديين الموهوبين الذين يهمهم مصلحة بلدهم ومواطنيهم.


الأحد, 17 يناير 2010
02/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
17-01-2010, 02:55 PM
«مدني جدة»: الاستعانة بآليات ثقيلة لحفر البحيرات المجففة

http://i48.tinypic.com/8y4xep.jpg

يحيى الحجيري من جدة


استعانت فرق الدفاع المدني العاملة في المناطق المنكوبة، بعدد كبير من الآليات الثقيلة التي وفرتها وزارة المالية لهم سابقا في مركز الإسناد في المطار القديم لتعمل على حفر البحيرات المجففة إلى مسافات تصل إلى عشرة أمتار، للبحث عن 32 مفقودا لتعمل هذه الآليات وفق خطة جديدة اعتمدتها إدارة الدفاع المدني في جدة للبحث عن جثث مطمورة.

وكشف لـ «الاقتصادية» العميد عبد الله جدواي مدير الدفاع المدني في جدة، عزم إدارة الدفاع المدني تسليم بحيرتين تم تجفيفهما والانتهاء من تمشيطهما إلى أمانة جدة للعمل على ردمهما بشكل عاجل كونهما تشكلان خطورة كبيرة.

وأبان جدواي، أن جميع أجهزة الإنقاذ والبحث والإطفاء في دول العالم ليس لديها، أية أجهزة جديدة متخصصة لكشف الجثث المطمورة تحت الطين أو التربة حال وقوع انهيارات، أو كوارث سيول، وأن الطريقة التي يعمد رجال البحث والإنقاذ في المنطقة المنكوبة استخدامها للبحث عن جثث تكمن في استخدام الكلاب البوليسية، التي تعد من الطرق السريعة والعاجلة لكشف أي جثة تحت التربة.

وذكر جداوي عدم تمكن الخبير اليوناني الذي استعانت به الفرق أخيرا في كشف الجثث المطمورة ولم يحقق إنجازات في مهمة كارثة سيول جدة وأنه تمكن من كشف جثة واحدة فقط، حيث إن الجهاز الذي يحمله يمتاز بكشف العظام وليس الجثث علما بأن الجثث المطمورة لم تتحلل بعد في التربة ولن يتمكن الجهاز من كشفها بسهولة، مشيرا إلى أن الجثة التي تم كشفها تحلل معظم جسدها ما جعل عظام الجثة مكشوفة واستطاع الجهاز كشفها بسهولة عن طريق الإحداثيات الخاصة به.

وحول معرفة آخر المستجدات فيما يتعلق بالمتلاعبين الذي استطاعوا أن يحصلوا على مبالغ مالية لبدل السكن وصرف الإعاشة، أفاد مدير عام الدفاع المدني في جدة، أن التحقيقات جارية وستعلن الإدارة خلال الأيام المقبلة كافة المتلاعبين بعد التثبت والتحقق من تزويرهم، مبينا أن العدد الذي تم ضبطه حتى الآن يتجاوز 75 شخصا يجري التحقيق معهم واستدعاؤهم وتحويلهم للجهات المختصة لاتخاذ الإجراء اللازمة بحقهم.

من جهته، أوضح العميد محمد القرني مدير مركز الكارثة في جدة، عدم العثور على أية جثة جديدة حتى أمس، مبينا إلى أن اللجنة الفنية قامت بالوقوف على 1416 مسكنا، وأكدت عدم صلاحية 362 مسكنا كما أن العدد الإجمالي للأسر التي تمكنت من صرف بدل سكن وإعاشة حتى ألان بلغ 6620 أسرة. وقال القرني إن وحدات الدفاع الجوي شاركت أمس بضابط و52 فرد، والحرس الوطني بالقطاع الغربي بضابطين و50 فردا، وذلك لمساندة الدفاع المدني للقيام بعملية البحث والتمشيط للبحث عن المفقودين، وذلك طبقاً لتنفيذ خطة تدابير الدفاع المدني.

الجواد الأبيض
18-01-2010, 08:47 AM
جدة: مخطط عام للنقل لتلافي مشاكل شرق السريع


عبد العزيز غزاوي ـ جدة


بين المدير العام لهندسة النقل والمرور في أمانة جدة حسني كلكتاوي أن من بين الحلول المقترحة والتي ستتضمنها الدراسة عمل طرق رئيسية مساندة في وسط أحياء شرق جدة من الشمال للجنوب لخلخة الأحياء وتوزيع الأحمال المرورية،

موضحا أنه يجري التنسيق مع وزارة النقل بشأن ربط المحاور الرئيسية من الغرب إلى الشرق لربطها بالطريق الدائري الجديد. وقال كلكتاوي إن وزارة النقل تقوم بربط ثلاث طرق رئيسية من طريق الحرمين حتى الطريق الدائري الجديد وهي طريق صالة الحجاج وبريمان وشارع الأمير محمد بن عبد العزيز،

متوقعا أن تكون هناك أعمال نزع ملكية في مسارات الطرق التابعة للوزارة. وأفاد مدير هندسة المرور والنقل أن أمانة محافظة جدة بصدد استكمال امتداد شارع فلسطين إثر التفاهم مع أصحاب المخططات، مضيفا

«وسيتم عمل اللازم للانتهاء من الطريق، فضلا عن تمديد طريق الملك عبد الله ووصله بموقع الحلقة الجديد ثم إلى الطريق الدائري الجديد».

وأشار إلى أن وزارة النقل وفي إطار التنسيق مع الأمانة تقوم بتعديل وضع الكباري على طريق الحرمين لخدمة الأحياء الشرقية وبما يتواءم مع مسار قطار الحرمين.


الإثنين 03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 08:50 AM
سكان السامر ينتقدون بطء سحب مياه المستنقعات


عارف الشهري ـ جدة


واصل سكان حي السامر 4 تذمرهم إزاء تراخي عمال أمانة جدة في شفط المياه المتجمعة في شوارع الحي التي كونت مستنقعات آسنة تحاصرهم بالأمراض والكثير من الأسئلة، وعبر أحدهم عن استيائه بتمزيق لوحة للأمانة وضعت في الحي وكتب عليها «مشروع رفع مياه الأمطار».

وفي حين برر موظفون من الأمانة لأهالي الحي وجود المياه الآسنة بتدفقها من باطن الأرض وأن ليس لهم فيها يد، يؤكد الأهالي أن الوضع البيئي والصحي للحي سيئ والحلول غائبة منذ زمن.

مصدر في الأمانة أكد أن الفرق الميدانية تعمل على معالجة المشكلة قدر المستطاع من خلال شفط المياه أولاً بأول، إلا أنه يؤكد أن الوضع معقد نوعا ما كون المياه عبارة عن تدفق للمياه الجوفية وليست صادرة عن خطأ بشري يمكن تداركه، مشيراً إلى أن هناك دوريات تعمل على رش الحي بالمبيدات الحشرية بشكل دوري.


الإثنين 03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 08:54 AM
سكان كيلو 14 ينتقدون عمليات ترميم المنازل المتضررة


رامي السليماني، محمد الدقعي ـ جدة


انتقد سكان كيلو 14 الشمالي (جنوبي جدة) أعمال الترميم وإعادة التأهيل التي يجري تنفيذها في منازلهم المتضررة بفعل السيول من قبل جمعية مراكز الأحياء، وأكدوا أنها لا ترتقى للمستوى المطلوب وغاب عنها التنظيم وأن أكثر المنازل رممت أدوارها الأرضية وبقيت الأدوار العلوية كما هي منذ وقوع الكارثة.

وقال الأهالي إن الجمعية التي تتلقى الدعم من لجنة رجال الأعمال في الغرفة التجارية، تركت المتضررين ضحايا لمساومة المقاولين المنفذين لعمليات الترميم والصيانة واكتفى هؤلاء بدهان الجدران الخارجية والأدوار السفلية من المنازل فقط.

ويقول خالد سالم القرشي (من أهالي الحي):
«فوجئت بقيام مقاول اللجنة بدهان المناطق السفلية والخارجية من منزلي دون العمل داخل المنزل أو في الأدوار العلوية التي تضررت كثيرا بفعل الأمطار».

وأضاف أن عمل المقاول تجاهل التصدعات والانهيارات التي حدثت في المنازل، «وعندما سألناه عن سبب ذلك طالبنا بمراجعة اللجنة كونها المسؤولة بشكل مباشر عن عمليات الترميم».

ويقول وهبان قريشي إنه طلب من أحد أعضاء اللجنة التي تفقدت المنازل المتضررة بأن يرمموها بالشكل المناسب ويعيدوا تأهيلها كما كانت في سابق عهدها فكان رده «يكفيكم ماجاكم»..

وأشار إلى أن منازل الحي أصبحت مشوهة مع أعمال الترميم الغريبة التي لا تتعدى دهان الجدران الخارجية دون صيانة الغرف الداخلية في المنازل أو الأدوار العلوية التي أصيب معظمها بانهيارات خطرة جعلتها آيلة للسقوط.

وحول ذلك يعلق مدير مركز حي السليمانية عمر باخريصة قائلا إن الجمعية تعمل حاليا على حصر المنازل المتضررة في حي كيلو 14 الشمالي لصيانتها وإعادة تأهيلها وفقا للإمكانيات المتاحة لديها، مشيرا إلى أنها قدمت مساعداتها لمتضرري السيول على ثلاث مراحل تضمنت الأولى عمليات الإغاثة واشتملت الثانية والثالثة على أعمال ترميم المنازل وإعادة تأثيثها.


الإثنين 03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 08:59 AM
مدير الدفاع المدني في جدة لـ عكاظ :

انتهاء أعمال حصر الأضرار والرفع إلى وزارة المالية


http://i48.tinypic.com/24dqb02.jpg

محمد الدقعي ـ جدة


أكد لـ «عكاظ» مدير الدفاع المدني في جدة العميد عبد الله الجداوي انتهاء أعمال لجنة حصر الأضرار وتحويل جميع البيانات إلى وزارة المالية للبدء في عملية صرف التعويضات للمتضررين.

وأوضح الجداوي أن قرار توقف لجنة حصر الأضرار جاء بناء على توجيهات صادرة من محافظ جدة، وذلك بعد تمديد الفترة الرسمية لتسجيل المتضررين بإضافة عشرة أيام أخرى.

وبين مدير الدفاع المدني أن المديرية وفرت جهاز استفسار عن وضع تعويضات المركبات حاليا، والذي وجد للإجابة على استفسارات المراجعين وتسهيل الإجراءات.

وعادت أجواء الهدوء النسبي والعمل الروتيني إلى مبنى إدارة الدفاع المدني في جدة أمس وسط تواجد عدد قليل من المتضررين في المقر، بعدما صرفت الإدارة إعانات الإعاشة والإسكان الأسبوع الماضي.

وألصقت إدارة الدفاع المدني على الجدران الخارجية للمبنى العديد من قوائم المتضررين الحاصلين على إعانات الإعاشة بعد تعميد وزارة المالية بالصرف لأكثر من 900 متضرر.

ورصدت «عكاظ» بعض المواطنين الذي قدموا لتسجيل بياناتهم كمتضررين من أمطار وسيول الأربعاء الأسود الشهر الماضي، وآخرين للاستفسار عن مصير معاملاتهم المقدمة سابقا.

ودعا رامي الصيدلاني - أحد المتضررين - الجهات المختصة إلى سرعة صرف التعويضات عن مركباته الثلاث التي جرفتها السيول الشهر الماضي، موضحا أنه في حاجة ماسة للحصول على تعويض لشراء مركبة جديدة تفي بحاجاته وأسرته.

بدوره قال متضرر آخر يدعى فهد فلاتة إنه زار مقر لجنة تعويضات المنازل أمس الأول ولم يجد موظفا يستقبل الأوراق المطلوبة منه، مضيفا «وعاودت زيارتها صباح أمس إلا أن الأمر ذاته يتكرر بدون أن أجد أي إجابة تفيد سبب تغيبهم الذي استمر لمدة يومين».


الإثنين 03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 09:10 AM
على خفيف


قرار وأسئلة!



( عكاظ ) محمد أحمد الحساني


قررت وزارة الشؤون البلدية والقروية حسب تصريح صحفي أعلن على لسان أحد منسوبيها، نشر في الصحف المحلية قبل أيام، محاسبة ومعاقبة أصحاب المخططات التجارية التي لم ينفذ أصحابها شبكة تصريف سيول في مخططاتهم قبل بيعها للزبائن، وعلى الرغم من «ترحيبي» بمثل هذه الخطوة الإجرائية القوية التي قررت الوزارة القيام بها إلا أن لدي بعض الأسئلة حول الموضوع برمته وهي ملخصة في النقاط التالية:

أولا: إن اعتماد المخططات التجارية والحكومية كان قبل سنوات طويلة يتم من قبل الأمانات والبلديات ولكن الوزارة سحبت منهم تلك الصلاحية قبل نحو عشرين عاما وأصبح اعتماد المخططات يتم من قبلها، وكل مخطط لا يعتمد ـــ وفق النظام ـــ إلا بعد التأكد من تنفيذ جميع المرافق فيه ومنها السفلتة والإنارة والترصيف وشبكة السيول وغيرها من الخدمات، ولكن الذي كان يحصل في معظم المخططات أنه يكتفى بتنفيذ جزء من المرافق وهي التي تغري الزبائن بالشراء مثل السفلتة والترصيف والإنارة أما بقية الخدمات والمرافق فإنما تكون على الورق فقط!

مع ذلك فقد كان يتم اعتماد المخططات والكتابة إلى كاتب عدل في المدينة أو المحافظة لإفراغها للزبائن، فهل كانت جهات الاختصاص تعلم أن خدمة مجاري السيول غير منفذة على أرض الواقع وإنما على الورق فقط أم أنها لا تعلم؟ وكيف تتم محاسبة مخططات بيعت وعمرت وسكنت منذ سنوات طويلة؟!

ثانيا: لو افترضنا جدلا أن صاحب مخطط تجاري قام بإنشاء شبكة لتصريف مياه السيول قبل بيعه على الناس، ثم هطلت الأمطار قبل أو بعد بيع المخطط وتعميره وسكنه، فأين ستذهب السيول المصرفة في ظل عدم وجود شبكة متكاملة للسيول هل ستذهب إلى المخططات المجاورة التي ليست بها شبكة تصريف سيول؟ أم أنها سوف تلزم «حدودها»! وتقف عند نهاية الشبكة الخاصة بالمخطط؟!

ولذلك فإن تنفيذ الشبكات الخاصة بالمخططات ينبغي أن يسبقه وجود شبكة عامة تنفذ في المدينة أو المحافظة، أما الخطأ الذي تنوي الوزارة معاقبة أصحاب المخططات التجارية عليه فإنه موجود في المخططات الحكومية التابعة للبلديات والأمانات والنتيجة واحدة وهي أن السيول لا تجد شبكة تصريف تحتويها فتفعل في المخططات وسكانها ما يحلو لها! ولذا فلا مناص من علاج شامل كامل عام يضمن توفير البنية التحتية في جميع أنحاء البلاد وفي مقدمة ذلك شبكات تصريف السيول والصرف الصحي وذلك هو العلاج الناجع وإلا فلا؟!

الإثنين 03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 09:21 AM
أعضاء في الشورى : لجنة المياه تجاهلت كارثة جدة واكتفت بالتقارير


http://i50.tinypic.com/oarfyo.jpg


( المدينه ) سهل حمزة - ثامر المالكي - الرياض - الدمام


انتقد عدد من اعضاء مجلس الشورى تجاهل لجنة المياه والمرافق العامة في المجلس لكارثة سيول جدة. وقالوا لـ «المدينة» ان اللجنة تحركت متأخرة حين شارفت الازمة على الانتهاء وكان يجب عليها منذ البداية الوقوف ميدانيا على الكارثة بدلا من الاطلاع على التقارير التي ترد اليها.

واشاروا الى انها كان ينبغي منذ البداية ان تذهب الى مواقع الاحداث وتنظر الى المنازل المقامة في بطون الأودية والخروج بتوصيات تمنع انتهاكات اراضي مجارى السيول ووضع الحلول لتفادي وقوع مثل هذه الكارثة مستقبلا.

وكشف عضو بالمجلس عن وجود جدل داخل قبة الشورى عقب كارثة جدة بشأن تفسير مهمته كجهة رقابية، حيث يطالب بعض الأعضاء بأن تتعدى مهمته الرقابية إلى الوقوف بنفسه على المآسي والأخطاء ميدانياً، في حين يرى آخرون قصر المهمة الرقابية على التقارير التي تصل للمجلس، ويرفع بشأنها التوصيات، بحجة أن له حق استدعاء من يراه مفيدا من المسؤولين للتباحث معه حول الوضع الراهن، ومناقشة الأسباب ووضع التحليلات اللازمة وفق هذه الجلسات والمكاشفات مع المسؤولين دونما الحاجة للعمل الميداني، الذي قد يتسبب -حسب رأيهم- في الخلط بين الجوانب الرقابية والتنفيذية، مما يسبب تداخل السلطات والمهام.

وعن هذه الجزئية تحديدا قال الأعضاء الذين تحدثوا لـ “المدينة” ان المجلس ليس لـ «الاستشارة» فقط، بل يجب ان يتدخل في كل الامور خصوصا اذا كان امرا داخليا ككارثة جدة، وطالبوا بترتيب زيارات للاعضاء بهدف الاطلاع عن قرب على حجم الكارثة ولتقييم نوعية وحجم الجهود المبذولة لتخفيف آثار الكارثة على المتضررين.

واكدوا ان هذه الزيارات هامة وضرورية ولا تغني عنها اي تقارير مكتوبة، وأن «الحكايات» التي ينقلها بعض الاعضاء من سكان جدة للمجلس لا تكفي على الاطلاق بل يجب ان يكون هناك التحام مع المتضررين من خلال معايشة الاحداث ميدانياً.

لا بد من تحرك رسمي

استغرب الدكتور خليل البراهيم عزوف المجلس عبر لجانه عن الوقوف على كارثة سيول جدة، وقال “يفترض أن يكون للمجلس حضور قوي في هذه الازمة حتى يتسنى له تبني قراره من خلال معلومة حاضرة ، واستبعد ان يكون المجلس قد اخطأ في عدم ارسال أعضاء للوقوف على الكارثة ، مبينا أن عددا كبيرا من الاعضاء يسكنون في جدة وقد عاشوا الواقعة ونقلوا الصورة، والمجلس لم يكن مغيبا بشكل كامل، إلا أنه يعترف بأن هذه الصورة غير كافية ، وأن الأمر يتطلب تحرك المجلس بشكل رسمي من خلال اللجان المختصة حتى تأتي بتقرير رسمي يعرض على المجلس الذي يجب عليه ان يكسر حاجز أسواره بالعمل خارجه عبر التواصل مع المناطق الإدارية المختلفة والاطلاع على المشاريع ورفض البراهيم فكرة أن دور المجلس يتلخص في الاستشارة فقط، بل عليه دور في مثل هذه الاحداث ويقف على احتياجات المناطق المنكوبة، ولابد للمجلس ان يأتي بأفكار ترفع للمقام السامي لكي تعالج القضية برمتها، حتى لا تتكرر مثل هذه الفاجعة في مدن أخرى.
كما استغرب الدكتور زين العابدين بري غياب لجان الشورى عن كارثة جدة وحرب المملكة ضد الارهابيين المتسللين، وقال: أين لجنة الشؤون الأمنية عن الاتصال مع وزارة الدفاع لتمكين أعضاء المجلس من الوصول إلى منطقة الحرب في الجنوب وزيارة النازحين، وأين لجنة المياه والمرافق العامة عن أزمة جدة ؟ .. ولماذا لم تقف على الكارثة إلى هذا الوقت واضاف انه سيثير الموضوع مع هذه اللجنة لمعرفة سبب عزوف اللجنة عن الذهاب الى جدة ، مشيرا الى ان بقاء اللجنة واعداد تقرير عن المشكلة غير كاف، بل يجب عليهم معاينة تلك المنازل المقامة في بطون الأودية والخروج بتوصيات تمنع انتهاكات اراضي مجارى السيول وتفادي وقوع مثل هذه الكارثة مستقبلا في أي منطقة. وعارض بري المزاعم القائلة ان عمل المجلس يقتصر على الاستشارة فقط وقال إن المجلس لا بد ان يتدخل في كل الأمور خصوصا إذا كان امرا داخليا ككارثة جدة.


جدل تفسيري

وكشف الدكتور مازن بليلة عن وجود جدل داخل أروقة المجلس عقب كارثة جدة بشأن تفسير مهمته كجهة رقابية، وفق المادة الخامسة عشرة من نظامه، التي تحدد اختصاصاته في أربع مهام تشريعية ورقابية، حيث طالب بعض الأعضاء بأن تتعدى مهمته الرقابية إلى الوقوف بنفسه على المآسي والأخطاء ميدانياً، في حين يرى آخرون قصر المهمة الرقابية في التقارير التي تصل للمجلس، وتُرفع بشأنها التوصيات، بحجة أن للمجلس حق استدعاء من يراه مفيدا من المسؤولين للتباحث معه حول الوضع الراهن، ومناقشة الأسباب والمسببات، ويضع التحليلات اللازمة وفق هذه الجلسات والمكاشفات مع المسؤولين داخل أروقة المجلس دونما الحاجة للعمل الميداني، الذي قد يتسبب -حسب رأيهم- في الخلط بين الجوانب الرقابية والجوانب التنفيذية، مما يسبب تداخل السلطات وبالتالي تداخل المهام، وعدم القدرة على المحاسبة الحيادية بعيدا عن أي مؤثرات عاطفية، في ظل وجود جهات رقابية أخرى تنفيذية أسندت لها هذه المهام الرقابية الميدانية، مثل (ديوان المراقبة العامة، هيئة الرقابة والتحقيق، هيئة الادعاء العام، الدفاع المدني، والمباحث الإدارية).

وبين أن تفسير المادة 15، من نظام المجلس، يترك عادة في هذه الأمور، إلى الهيئة العامة، برئاسة الرئيس فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله آل الشيخ، ومن الواضح أن القرار كان لصالح الاكتفاء بدراسة التقارير ورفع مرئيات وتوصيات المجلس لولي الأمر.


زيارات شخصية

وردا على من يقول بأن اعضاء الشورى لم يولوا كارثة جدة من المتابعة ما يتوازى مع مهمة المجلس، قال: على الصعيد الشخصي قام عدد من أعضاء المجلس بزيارات ميدانية متفرقة، للأحياء المتضررة، على شكل أفراد أو مع جهات التطوع، وقد شاركت شخصيا في إحداها، لكن عادة لا يتبع ولا يصاحب هذه الزيارات تغطية إعلامية، على اعتبار أنها شخصية، لكن عرضت الكارثة في أكثر من جلسة، في الوقت المخصص لمناقشة الشأن العام، وقد رأى المجلس بعد عدة مداولات إسناد كتابة التقرير الذي يحلل المشكلة، للجنة الخدمات العامة والمياه، التي استدعت عددا من المسؤولين وناقشتهم خلال اجتماعاتها الداخلية، وفق ما يسمح به النظام، ووضعوا التوصيات اللازمة التي رفعت لولي الأمر لتأخذ دورها في التنفيذ، مع بقية الخطوات الإيجابية، والحاسمة التي اتخذها المليك لمناقشة ومحاسبة المسؤولين ووضع العقوبات اللازمة للحد من التقصير والإهمال الذي أدى لهذه الكارثة المفجعة.


غياب المتابعة وسوء الإدارة


وفي إجابته على سؤال آخر عن ما إذا كانت هناك قرارات او رؤى مستقبلية لدى الشورى لتلافي تكرار وقوع مثل هذه الكارثة، أكد أن المجلس لا يعمل وحده في سبيل تلافي تكرار الكارثة، ولا شك أن لجنة التحقيق برئاسة سمو أمير منطقة مكة المكرمة، سوف تخرج بالعديد من النتائج الهامة، خصوصا وأن نص إنشائها ورد فيه (دعوة ومحاسبة كل من له ضلع بالكارثة كائناً ما كان)، وسوف تستفيد كل قطاعات الدولة التشريعية والقضائية والتنفيذية من مخرجات هذه اللجنة الإصلاحية المبشرة بكل خير.

وقد تبين من تحليل المشكلة أن أحد أهم الأسباب هو غياب المتابعة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وتنفيذ المشاريع التي تخدم مصلحة المواطن، بسبب عدم توفر معلومات كافية، ليس نقصاً في المال والدعم وتوفير الميزانيات اللازمة، ولكن في سوء إدارة هذه الموارد.
التقارير والاستطلاعات لا تكفي

من جهته طالب الدكتور عبدالله بخاري بضرورة ترتيب زيارات لأعضاء الشورى بهدف الاطلاع عن قرب على حجم الكارثة التي حلت بمدينة جدة، وأكد أن الزيارة في الوقت الحالي تعتبر متأخرة وكان يجب ان يتم تكليف لجنة شاملة ومتخصصة من كافة الاطراف ذات العلاقة المباشرة بالحادث مثل اللجنة الاقتصادية والمياه والمرافق العامة والخدمات والشؤون الاجتماعية، بعد وقوع الكارثة مباشرة. واشار إلى أن ذلك يأتي كأحد أهم واجبات المجلس بغية أن يقف الأعضاء بأنفسهم على الواقع ويطلعوا على حجم الضرر على الطبيعة ويقيّموا نوعية وحجم الجهود المبذولة لتخفيفه عن المتضررين على الطبيعة أيضا.

وقال إن هذه الزيارة الميدانية في غاية الاهمية ولا تغني عنها تقارير واستطلاعات وسائل الإعلام ولا التقارير الرسمية التي قد تقدمها الجهات المعنية للمجلس، لافتا إلى أن الوقوف على أرض الواقع ومقابلة الناس المستفيدين أو المتضررين في مثل هذه الأحداث النادرة يعطي مؤشرات مفيدة لمن هم في مقام ومسؤولية أعضاء الشورى بهدف الخروج بعدد من التوصيات المستقبلية.

واضاف : قام اعضاء الشورى بزيارة رسمية مطار الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية في وقت سابق وتم الخروج بعدد من التوصيات والاقتراحات، فيما كانت الزيارات التي قام بها بعض الأعضاء لمدينة جدة بعد «كارثة الاربعاء» على مستويات فردية ولم تتخذ طابع الرسمية حتى الآن، وعن زيارة اعضاء الشورى لمدينة جازان قال: ستكون هناك زيارة خلال الايام المقبلة ، حيث سيتم الاطلاع على مراكز الإيواء التي تم تجهيزها للنازحين من جراء العمليات العسكرية على حدودنا الجنوبية.


اختصاص المجلس

أما الدكتور عبدالملك الخيال فأكد أن المجلس لا يريد أن يتدخل في التحقيقات وما حصل في جدة والمفروض الانتظار حتى صدور النتائج التي ستنتهي إليها لجنة التحقيق، وعندها يمكن للمجلس أن يقول كلمته، وهذا الامر قائم في الجنوب لأن هذا ليس من اختصاص المجلس، مشيرا إلى أن عمل المجلس استشاري بحت، وهو يدرس كل ما يحال له فقط وفي حال طلب منا دراسة الموضوع فإننا لن نتوانى عن ذلك.

وتحدث الخيال عن دعوة بعض الأعضاء للوقوف الميداني على بعض الامور الحاصلة في المنطقة، قائلا: أما دعوة بعض الأعضاء للذهاب إلى هنا أو هناك فهذا ليس من دور المجلس، ونحن نطلع على الموضوع من زوايا أخرى ولا يجب أن ندخل أنوفنا في شيء شكلت له لجان لمتابعته، ويجب علينا ان ننتظر نتائج اللجنة، والمجلس يكفيه ما هو محمل به.

وأضاف أن الذهاب إلى تخوم الجنوب والوقوف على الجبهة مدعاة للدخول في أمور جهات أخرى، وكذلك الأمر في كارثة جدة، إذ ليس من العدل والمنطق تخطي لجنة التحقيق بالذهاب إلى هناك، مشيرا إلى أن المجلس تأتيه دعوات لزيارة جهات خدمية لينظر إلى ما حصل فيها، وبالتالي تساهم مثل هذه الزيارات في توضيح الصورة عن تلك الجهات وتضمن في تقاريرها.


لا علم لي بالأسباب


من جانبه قال المتحدث الرسمي بمجلس الشورى الدكتور محمد المهنا انه غير مطلع على أسباب عدم زيارة الأعضاء للمناطق المنكوبة في جدة.


الاثنين 18 يناير 2010
03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
18-01-2010, 09:29 AM
عفواً معالي الوزير !!



( المدينه ) م. سعيد الفرحة الغامدي



شاهدت مثل غيري برنامج اضاءات الذي يقدمه الأستاذ تركي الدخيل مع ضيف البرنامج معالي وزير المياه والكهرباء والذي كان الهدف منه إلقاء الضوء على مأساة الصرف الصحي في مدينة جدة.

وقد شاهدنا بعض الشرائح اليدوية التي استخدمها الوزير لإيضاح المناطق المغطاة بشبكة الصرف الصحي (20%) والمناطق التي مازالت تنتظر وكذلك محطات التنقية تحت التنفيذ، والمسارات الرئيسية وغير ذلك من المعلومات المفيدة.

والانطباع الذي تركه معالي الوزير أن وزارته تقوم بواجباتها على الوجه الصحيح من وجهة نظره وان التحدي كما سماه بحجم جبار وان التأخير وارد لأسباب حجم ذلك التحدي الذي لا يزيد عن حفر خنادق في شوارع مخططة وتوصيل ودفن مواسير وعمل فتحات غرف تفتيش وتغطيتها فلا تقنية عالية.. ولا تجهيزات فضائية.. ولا يحزنون. والصعوبة الوحيدة المقدور عليها تكمن في محطات التنقية وشبكة تصريف مياهها بشكل عادي جدا أيضا يامعالي الوزير.

والمعلومة المفيدة التي برزت في البرنامج أن الوزارة بدأت في المشروع من عام 1424هـ أي قبل ست سنوات والمدينة تئن وتتألم والمواطنون يستمعون لبيانات الوزارة واحدا تلو الآخر بان العمل سينتهي بعد سنتين من تاريخ التصريح وفي البرنامج كرر معالي الوزير أن علينا الانتظار إلى عام 2012م وبعد ذلك يبدأ ربط المنازل بالشبكة وربما يحتاج ذلك إلى سنتين أخريين إذا لم يحصل تأخير كما هي العادة ومدة السنتين قابلة للزيادة حسبما عودتنا الوزارة، وعلى ذلك المنظور يصبح الموعد التقريبي.. نعم التقريبي.. على عادة الوزارة في عام 2016م، أي بعد ست سنوات.

والشيء الذي طمأننا عنه الوزير أن المال العام في مأمن منذ توليه مهام الوزارة كما أن وزارة المالية لم تقصر في رصد الاعتمادات التي طلبتها الوزارة.

وفيما يخص العرض الذي قدمه سعادة المهندس زكي فارسي فقد لوح الوزير بان المعلومات غير صحيحة، وقد كان عليه أن يستوضح من الوزارة قبل تقديم عرضه المميز أمام سمو النائب الثاني في الغرفة التجارية بجدة وربما بحضور مسؤولين من الأمانة ومن وزارة المياه والكهرباء! واترك هذا الشأن للمهندس زكي فارسي ليتولى الإجابة عليه، أما أنا كمواطن فالذي أراه أن الوزارة كان بإمكانها أن تعمل أفضل مما حصل وتختصر مدة التنفيذ بنسبة خمسين في المائة من خلال العمل في فترات المساء وعطلة نهاية الأسبوع، ومن خلال ترسية المشاريع على مقاولين مقتدرين ومن خلال إدارة مراقبة حديثة وليس من خلال بيروقراطية الدوام الرسمي التي تعمل بها الوزارة... مع احترامي لمعالي الوزير ورفاقه... في ذلك المرفق الذي لم يعد المواطنون يتحملون وعوده المطاطة.

إنني أخاطبكم كمهندس يا معالي الوزير وأقول أن الأداء الذي تدافعون عنه لا يرقى إلى الحد الأدنى من تطلعات المواطنين وأطالبكم كزميل مهنة وكمواطن يعاني من معضلة المياه والصرف الصحي في مدينة جدة بان تعيدوا النظر في كيفية تنفيذ مشاريع الوزارة وكيفية الإشراف عليها فالتحدي الذي تحدثتم عنه ليس مبررا لما يتعرض له سكان مدينة جدة من معاناة.


الاثنين 18 يناير 2010
03/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
19-01-2010, 08:51 AM
هاجس


الحفر شوّهت العروس



( عكاظ ) عبدالرحمن حمزة كماس


ما زلنا للأسف الشديد نشكو من انتشار «الحفر» في معظم شوارع جدة، وخصوصا الشوارع الداخلية للأحياء، وسبق أن تطرق العديد من المهتمين والكتاب والمثقفين لهذه الحفر التي تكونت إما نتيجة بقايا مياه السيول أو تسرب مياه الصرف الصحي، أو نتيجة سوء أعمال شركات المقاولة، وغير ذلك من المسببات.

ولا أقلل من جهود الأمانة في ترقيع هذه الحفر، ومحاولة إغلاقها حسب الإمكانات المتاحة، وإعادة زينة العروس بكل حللها، إلا أن اللافت للنظر أن أعداد الحفر في ازدياد مستمر، وتعود على هيئتها السابقة بعد فترة زمنية بسيطة من ترقيعها، ومثال بسيط؛ نجد تقاطع شارع الأمير ماجد مع فلسطين يعاني من وجود حفر عديدة تربك حركة السير وتسبب الفوضى، لا سيما أن هذا الشارع تجاري وحيوي ومكتظ بالحركة، ناهيك عن وجود سلسلة من المطاعم ومراكز بيع وصيانة الجوالات.

وهناك شوارع أخرى عديدة ما زالت تعاني من المشكلة نفسها في انتظار من يطيب جراحها.

وأكثر ما يجعلنا نصرخ.. ونصرخ.. ونصرخ.. في وجه الأمانة أن سياراتنا أصبحت تتهالك مع انتشار الكم الهائل من الحفر، التي تعتبر مثل المطبات، وتتسبب في تلف الكفرات وخراب كراسي الماكينة وغير ذلك من التلفيات الميكانيكية، إضافة إلى الازدحام الكبير الذي يحدث أمام الحفريات، وهو ما ينعكس سلبا على المواطن في تأخر وصوله إلى الموقع المراد أو عدم تمكنه من إنجاز عمله أو مهمته في الوقت المناسب.

كلنا رجاء من الأمانة أن تعالج هذه الحفريات التي شوهت جمال العروس بشكل جذري وليس مؤقتا، ويكفي أن حركة السير في شوارع جدة أصبحت كالكلمات المتقاطعة بسبب مشاريع الأنفاق والجسور، خصوصا أن أقل مشوار إلى مكان قريب يحتاج منا ساعة إضافية لمواجهة الازدحام.

* مدير إدارة حماية البيئة الأسبق في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة.


الثلاثاء 04/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
19-01-2010, 08:57 AM
بهدوء


متطوعو جدة .. والأسئلة الحائرة



( عكاظ ) هادي الفقيه


لن يتوقف الحديث عن الفتيات والشبان المتطوعين وحتى المسنين الذين خرجوا من بيوتهم تلبية لنداء الواجب الاجتماعي، الفرح في موقع تجميع التبرعات وحتى في الوجوه التي تنزل إلى الميدان حاضر بكل تفاصيله، بالفعل الوطن فرح بأبنائه الذين أخذوا على عاتقهم المسؤولية وانطلقوا بكل حب ملبين النداء.

ولكن تتدحرج، في كل موقع يكون فيه المتطوعون، أسئلة تكاد تكسر رأس المراقب للوضع، ماذا يحدث؟ أهذه الوجوه من كل أطياف المجتمع؟، أين الرؤوس التي كانت تطل مطلع شهر رمضان لتلبية نداءات الجمعيات الخيرية؟.

أين الصرخات التي كانت تملأ بعض المساجد لنجدة من هم في آخر الدنيا، إن مشاركة الانسان لأخيه في أية بقعة في العالم هي واجب سامٍ، ولكن الواجب أيضا أن يتحرك الجسد أولا لأعضائه التي إن اشتكى عضو سهر البقية.

والتساؤل مازال يطل برأسه عن رجال أعمال ومؤسسات كبيرة سمعنا وقرأنا وتابعنا لأعوام أنها مدت يدها إلى ما وراء البحار، أين الحضور الحقيقي للمصارف والاستثمارات الأجنبية الضخمة؟.

إنني هنا لا أعمم بل إنني وجدت من رجالات جدة وأهلها النبلاء ما لم أسمع من قبل، وقصص العطاء مازالت حية، ومن تجربة شخصية ميدانية عرفت أن أشخاصا كانوا على مدار الساعة يراقبون الوضع ويدفعون بعشاق الخير إلى الأمام.

لا أود حقيقة أن أتحدث عن اسم بعينه، ولكن سأتحدث عن رجل أعمال كان بودي أنه سمح لي بأن أذكر اسمه، رأيت معداته ورجاله وأمواله تغطي المكان، لم يكن وحده بالبذل والسخاء، بل إن رجال أعمال كثرا من أهل جدة حضروا بقلوبهم وأموالهم، ولكن ما ميزه حضوره اليومي إما بنفسه أو باتصالات هاتفية لا تنقطع.

جند هذا الرجل واحدة من أكبر شركاته المتخصصة في نقل البضائع والطرود لتتفرغ فقط لنقل المساعدات إلى المتضررين في بيوتهم المؤقتة.

صورة أخرى في مركز التبرعات لامرأة خمسينية بعد أن توصل أبناءها إلى المدارس تختار زاوية بعيدة أصبحت معروفة، تضع قهوتها الصباحية إلى جوارها، وتدخل في عمل متواصل لجمع الأطعمة ووضعها في أكياس دون أن يسمع صوتها من أن تحضر حتى تغادر.

في جدة حزن أكيد على ما حدث، ولكن هناك فرحا غامرا بهبة رجال على رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، الذي عاهد الله ثم ولاة أمر البلاد بأن تكون جدة أجمل، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة الذي بالفعل أثبت في هذه الأزمة أنه قائد حقيقي أدهش الجميع بوقوفه على عين الأزمة وتلمس حاجات الناس والتوجيه بالمعالجة الفورية.


الثلاثاء 04/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
19-01-2010, 09:40 AM
عروض البيع جاءت نتيجة الخوف من تكرر الأزمة


عقاريون يتملكون منازل في المناطق المنكوبة انتظارا لقرارات الدولة


http://i49.tinypic.com/20uqzow.jpg


( الأقتصاديه ) محمد الهلالي من جدة



شرع عقاريون في تملك منازل المتضررين في المناطق المنكوبة جراء السيول بهدف استغلال تلك المواقع للحصول على وحدات سكنية بديلة أو تطوير وتخطيط المنطقة للحصول على التعويضات, واستبق العقاريين قرارات الدولة باتجاه تلك المناطق, خاصة بعد دراسة الحلول المقترحة من الجهات المعنية والرفع بها لخادم الحرمين الشريفين.

وتتضمن الحلول المقترحة إعادة تخطيط المنطقة وإزالة المنازل في مجاري السيول وبطون الأودية وتطويرها بما يمنع من تكرر الكارثة وبناء مجاري السيول لبعض المناطق التي يمكن المحافظة على مواقعها, وتتضمن إزالة المنازل بحسب الحلول المقترحة تعويض الملاك بوحدات سكنية أو تعويضهم بمبالغ مالية، ويأتي ذلك مشابها لمشاريع التطوير في المناطق العشوائية.

ويأتي تحرك العقاريين بعد عرض ملاك المنازل المتضررين منازلهم للبيع في المواقع المتضررة نتيجة الخوف من تكرر الأزمة, أو بسبب فقدان الأقارب والأهل في تلك المنازل التي سببت مشكلات نفسية لسكان تلك المنازل بسبب المشاهد التي شاهدوها، وقت حدوث الكارثة والفاجعة التي سببت كثيرا من الوفيات والدمار في تلك المنطقة.

ويرغب عدد من الملاك والأسر في تلك المناطق في تجاوز الأزمة النفسية التي خلفتها الكارثة، وتلك الصور في الذاكرة عن ذويهم وممتلكاتهم, خاصة أن بعض الأهالي ما زال ينتظر الأيام القادمة للإعلان عن ذويهم المفقودين في الكارثة.

من جهته أكد عبدالله الأحمري رئيس لجنة التثمين العقاري أن تحرك العقاريين لتملك المنازل في الأحياء المنكوبة يأتي بسبب جشع العقاريين للحصول على وحدات سكنية بديلة أو تعويضات مالية لتلك المنازل في حال الشروع في أي خطط تطويرية لتلك الأحياء شرق الخط السريع.

واستبعد الأحمري أن تنطبق شروط الوحدات السكنية البديلة في حال إقرارها والتعويضات على المتملكين لتلك المنازل بعد حدوث الكارثة, مشيرا إلى أن الدولة لن تسمح باستمرار تلك المواقع في مجاري السيول، وبطون الأودية دون حلول جذرية تضمن عدم تكرر الكارثة.

وقال ربما يرغب العقاريون في وضع المسؤولين أمام الأمر الواقع والذي يحتم عدم وقوع تلك المنازل في مجاري السيول، وبطون الأودية، وتعويض الملاك بمبالغ مالية، أو وحدات سكنية بديلة في مواقع بعيدة عن مجاري السيول. وبين أن المنازل المتضررة في تلك المواقع لم يعد لها قيمة، خاصة أنه لن يتم استخراج صكوك نظامية جديدة لها ووقوعها في مناطق محظورة السكن، وتحرك العقاريين للتملك ليس له أي مبررات غير الجشع لتملك منازل بقيم متدنية والاستفادة من القرارات القادمة حيال تلك المناطق.

وأرجع الأحمري بيع تلك المنازل من قبل ملاكها إلى العلاج النفسي من الكارثة وفقدان الأهل، والأقارب في تلك المواقع، والأضرار التي لحقت بالممتلكات والصور الذهنية للمتضررين.


الثلاثاء 04/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
20-01-2010, 08:31 AM
تغيير المحامي يؤجل نظر قضية ضد أمانة جدة


عيد الحارثي ــ جدة


أجلت المحكمة الإدارية في جدة أمس الأول، النظر في دعوى سكان المخطط 364/ب في حي قويزة ضد أمانة جدة إلى 21/3/1431هـ؛ لمنح محامي الأمانة خالد شافعي فرصة الاطلاع على صحيفة الدعوى والرد عليها عقب اعتذار المحامي عن الرد، بحجة أنه بديل للمحامي محمد الزهراني الذي طلب تأجيل الجلسة في وقت سابق للاطلاع على الدعوى والرد، إلا أنه تغيب عن حضور الجلسة .

«عكاظ» حاولت الحصول على رد الجهة القانونية في أمانة جدة حول أسباب تغيير المحامي، والرد في دعوى سكان المخطط 364/ب في قويزة، إلا أن جميع المحاولات لم تنجح.

وطالب عبد الله الحارثي من سكان الحي أثناء الترافع، ناظر القضية البت في القضية بشكل عاجل، وقال إن الأمانة دأبت في المماطلة وتعطيل القضية، وإنها تستهدف من ذلك إضاعة الوقت، وإيجاد وسيلة لإيقاف سير الدعوى، لافتقارها للرد القانوني الذي يمكنها من الخروج من المأزق الذي وقعت فيه؛ بمنح تصريح لمالك المخطط بإعادة بيع أراضي المرافق، رغم أنها ممثلة في اللجنة المشكلة في عام 1425هـ من وزارة العدل وإمارة منطقة مكة والمباحث الإدارية التي خلصت في توصياتها إلى إيقاف مالك المخطط عن التصرف في أراضي المرافق، باعتبارها منفعة عامة.

وعلمت «عكاظ» أن سكان المخطط قدموا ملفا متكاملا، يتضمن صورة للمخطط قبل التعديل وبعده، ومستندات أخرى إلى اللجنة المشكلة في إمارة منطقة مكة المكرمة للتحقيق في كارثة جدة الأخيرة، وطالبوا بفتح تحقيق مع المعنيين في الأمانة ومحاسبة المتورطين في تعديل المخطط وبيع المرافق.



الأربعاء 05/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
20-01-2010, 08:34 AM
عشرات يشيعون ضحيتي أمطار جدة نجلاء وابنتها رحمة



إبراهيم علوي ـ جدة


وسط عشرات المعزين شيع عادل محمد أحمد أمس زوجته نجلاء علي عبد الجليل وابنته رحمة التي قضت نحبها داخل بطن أمها في ثلاجة الموتى إلى مثواهما.

ويسدل الستار فصلا جديد وأخيرا في قصة عادل كواحد من ضمن مئات وآلاف المتضررين جراء أمطار وسيول جدة، وبالأخص بعد إبلاغه عند تسلمه جثمان زوجته بالرضيعة التي أجهضت داخل الثلاجة.

وتفاجأ الفريق الطبي والمعاين لحظة فتح ثلاجة الموتى لإيقاع الكشف الطبي عليها وأخذ عينات منها لمطابقتها على تحاليل الحمض النووي مع المتقدمين من ذوي المفقودين، عند مشاهدة طفلة صغيرة خرجت من بطن أمها تبلغ من العمر ستة أشهر.

وتضاف نجلاء ورحمة إلى قائمة مفقودي عادل الذي فقد ابنته الأخرى نادين البالغة أربعة أعوام، وخمسة آخرين من أسرته (عمته، أبناء أخته، وبنت عمته) استنجدوا بسطح منزلهم للوقاية من خطر السيول الداهم المدمر للمبنى ومفرق جماعتهم.

وامتدح عادل تعامل رجال الدفاع المدني الإنساني المخفف من مصابهم، وبالأخص الرائد سعود الشنبري الذي أنهى كافة معاملات الإعاشة وتقارير الوفاة بخلق وتعامل إنساني.


الأربعاء 05/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
20-01-2010, 08:45 AM
القرني : عودة المتضررين من سيول جدة إجباريا لمنازلهم الخميس المقبل



سعد آل منيع - جدة



قال العميد محمد القرني مدير المركز الاعلامي لمواجهة الحالة الطارئة بمحافظة جدة ان السكان المتضررين من سيول جدة سيعودون اجباريا الى منازلهم التي ثبت صلاحيتها للسكن يوم الخميس المقبل وانه سيتم صرف الاعانة المخصصة لهم.

واضاف في تصريحات لـ «المدينة» ان الاحياء المتضررة ستكون جاهزة تماما يوم الخميس لعودة السكان بعد ان تمت تهيئتها بالكامل ولن يبقى الا المنازل المتضررة انشائيا ، مشيرا الى ان هناك تنسيقا مع وزارة الصحة وامانة جدة في هذا الخصوص حيث قررت الجهتان ان الاحياء المتضررة والتي سيعود لها السكان اصبحت مهيأة بيئيا وصحيا.

واشار الى ان لجنة اسكان المتضررين عقدت اجتماعها برئاسة مدير عام فرع وزارة المالية بمنطقة مكة المكرمة حيث تم الاتفاق على تمديد المرحلة الثالثة والتي بدأت بتاريخ 21 محرم الماضي وتستمر حتى الاربعاء المقبل ومهامها تحديد المتضررين الذين ثبت عدم صلاحية مساكنهم او تكون صالحة المساكن ولكن بدون اثاث مضيفا ان المرحلة الرابعة تبدأ الخميس المقبل وتقتصر على المتضررين الذين يثبت عدم صلاحية منازلهم انشائيا وستحدد الفترة الزمنية لهذه المرحلة بين المختصين من وزارة المالية والدفاع المدني في وقت لاحق مع تقييم عمل لجان الكشف على المساكن بتاريخ 8 صفر الجاري وستنتهي المرحلة الرابعة باستلام التعويض.

واضاف ان عملية صرف الاعاشة والسكن للمتضررين للفترة الثالثة لم تحدد الى الان وهناك 6644 اسرة تم الكشف على منازلهم وتثبت صحة بياناتهم وتم صرف الاعاشة والسكن لهم وهناك مجموعة متبقية لم تثبت مساكنها الى الان ، مشيرا الى ان اللجنة الفنية للكشف على المساكن مرحلتها الثالثة من خلال 20 لجنة بلغ عدد المساكن التي تم الوقوف عليها 1670 مسكنا قررت اللجنة ان 1259 صالحا للسكن و411 مسكنا غير صالح للسكن ومتضررة انشائيا وسيمدد لهم للمرحلة الرابعة.

وكشف عن ان لجنة التعويضات والتي ترأسها وزارة الداخلية وعضوية وزارة المالية والمكونة من عشرين عضوا مازالت تقوم بأداء مهامها حيث بلغ عدد العقارات التي تم تقديرها الى الان (7505) عقارات والمتبقي (4294) عقارا اما بالنسبة لتقدير السيارات فلم يتم تحديد موعد بدء تقدير السيارات ولكن ستبدأ فور الانتهاء من تقدير العقارات.


الأربعاء, 20 يناير 2010
05/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
21-01-2010, 02:35 PM
الرقابة تدعو إلى محاكمة 19 متورطا في تبديد المال العام


إثبات ضلوع مدير لمصلحة مياه بالتزوير والعبث بالأنظمة





«عكاظ» ـ جدة



علمت «عكاظ» من مصادرها الخاصة أن استجوابا طال 19 قياديا وموظفا في وزارة المياه ــ أحيل بعضهم إلى التقاعد ــ بسبب ارتكاب مخالفات مالية وإدارية وفنية، تسببت في إهدار 193 مليون ريال من المال العام، والتسبب في تأخير وتعثر مشاريع للمياه والصرف الصحي.

وأوضحت المصادر أن هيئة الرقابة والتحقيق سجلت اعترافات واضحة وصريحة للمستجوبين بارتكاب المخالفات والتجاوزات المالية والإدارية، على مدى العقدين الماضيين عبر مواجهتم بأدلة دامغة، وإدانات واضحة استندت على ملفات مرصودة في السنوات الماضية هو الأمر الذي أضعف من موقف الموظفين أثناء عملية الاستجواب.

وكشفت المصادر أن هيئة الرقابة والتحقيق وجهت تهم التزوير واستغلال النفوذ الوظيفي، واستغلال العقود والتفريط في المال العام، لمدير عام مصلحة المياه والصرف الصحي في إحدى المدن و18 موظفا سعوديا وأجنبيا، يشغلون مناصب قيادية وفنية.

واستندت هيئة الرقابة في قرار الاتهام المؤرخ في عام 1420هـ (تحتفظ الصحيفة بنسخة منه) على المراسيم الملكية، قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بنظام مكافحة التزوير، وقواعد نظام المرافعات والإجراءات أمام ديوان المظالم.

وفصل قرار هيئة الرقابة والتحقيق التهم الموجهة إلى مدير عام مصلحة المياه والصرف الصحي آنذاك، في استغلال نفوذ وظيفته داخل دائرة عمله، وإساءة استعمال سلطته الإدارية، بأن ساهم عن طريق الاتفاق والتحريض والمساعدة مع عدد من المتهمين الـ18 في تزوير محررات رسمية (محاضر استلام قطع غيار ومواد كيميائية وطلبات صرفها) بإثبات بيانات على خلاف الحقيقة وجعل وقائع مزورة في صورة وقائع صحيحة عبر التحريض على إجازة واعتماد تلك المحررات وعلى خلاف الحقيقة ومن ثم إجازته واعتماده مستندات صرف قيمتها للمقاول دون وجه حق.

وجاء في القرار أن مدير عام المصلحة اتهم عن طريق الاتفاق والتحريض والمساعدة مع بعض المتهمين في تزوير محررات رسمية عبارة عن 106 مذكرات إنجاز أعمال تمديدات واستبدالات ومذكرات احتياجها والأعمال المدنية الخاصة بشبكة المياه والصرف الصحي غير المنفذة، بإثبات بيانات مخالفة للحقيقة وجعل وقائع مزورة في صورة صحيحة بأن حرض المدير باقي شركائه على تزوير المحررات وإصدار تعاميد صورية بها ومن ثم إجازته واعتماده إجراءات صرفها للمقاول دون وجه حق، فتمت جرائم التزوير.

واحتوى القرار على أن مدير عام المصلحة استعمل المحررات الرسمية المزورة فيما زورت من أجله بالاحتجاج بصحتها أمام وزارة المالية رغم علمه التام بما تضمنته من بيانات ومعلومات مخالفة للحقيقة، مما ترتب عليه صرف المبالغ المخصصة لها بالمستخلصات للمقاول دون وجه حق.

ووجه قرار هيئة الرقابة والتحقيق تهمة التفريط في المال العام لمدير عام المصلحة بصفته الوظيفية لمساهمته مع بعض المتهمين في القيام بأعمال تزوير مذكرات إنجاز غير حقيقية واعتماده لها رغم علمه المسبق بعدم صحة محتواها، مما ترتب عليه التفريط في المال العام المتمثل في صرف مبلغ 96.359.528.72 ريال للمقاول بموجب محررات مزورة ودون وجه حق.

وأكد قرار الهيئة أن مدير عام المصلحة أساء استعمال سلطته الإدارية واستغل نفوذه الوظيفي لمصلحته الشخصية وفرط في المال العام بعدم اتخاذ إجراءات نظامية بحق المقاول لحمله على تأمين المعدات المطلوبة التي تؤول ملكيتها في نهاية العقد لمصلحة المياه والصرف الصحي، والسماح له باستغلال مواقع المشروع والأراضي التابعة للمصلحة سكنا للعمالة التابعة له ومستودعا للمواد، دون أن يوقع بحقه غرامات وحسميات مستحقه، الأمر الذي ترتب عليه صرف مبالغ للمقاول دون وجه حق، فضلا عن عدم استفادة المشروع من المعدات المطلوبة منه طوال فترة العقود، والتفريط في إلزام المقاول بدفع الغرامات والحسميات المستحقة والقيمة الإيجارية للمواقع المستغلة، التي كان من الواجب تحصيلها وتوريدها في حينه للخزينة العامة.

وأثبت التحقيق أن مدير عام المصلحة أساء استعمال السلطة من خلال العبث بالأنظمة والتعليمات المتعلقة بتسيير العمل في المصلحة بقصد الإضرار بمصلحة حكومية لقاء مصلحة شخصية بأن عرض خطابا على إمارة منطقة دون رقم أو تاريخ ضمنه طلبه تحميل مقاولي التشغيل والصيانة التابعين للمصلحة مرتبات الموظفين المتعاقدين معها الذين أنهيت عقودهم بناء على طلب «الديوان العام للخدمة المدنية» وبعد الموافقة شرحا على الخطاب اعتمد المدير وأجاز إجراءات صرف أعمال لم تنفذ لتوفير مبالغها لمصلحته الشخصية واستثمارها في المجاملات والخدمات الشخصية، واضعا موافقة الإمارة في غير موضعها بالاتفاق مع بعض المتهمين، ما أدى إلى تدني مستوى أداء التشغيل والصيانة في مشاريع الصرف الصحي طوال فترة العقود.

وجاء في حيثيات القرار أن مدير عام المصلحة استغل نفوذه الوظيفي في تشغيل عدد من العمالة في منزله وأثناء الدوام الرسمي، رغم أن رواتبهم محملة على العقود.

وجاءت أدلة الاتهام في قرار هيئة الرقابة والتحقيق مستندة على اعتراف المتهم بإجازته أعمالا غير منفذة بحجة تعويض المقاول عن مرتبات العمالة، وإقراره بعدم متابعة المقاول للوقوف على مستوى أدائه والسماح له باستغلال مواقع المشروع والأراضي التابعة للمصلحة في إسكان عمالته، وعدم إيقاع أي من العقوبات أو الغرامات أو الحسميات بحقه، متخذا من اللجان الصورية التي شكلها وسيلة لتبرير تجاوزاته ومخالفاته، وهو الأمر الذي أقره أعضاء اللجان؛ لأن تشكيلها جاء من مناطق متباعدة يتعذر عليها ممارسة صلاحياتها المخولة لها والتي ليس من ضمنها اعتماد الغرامات والحسميات التي اختص بها نفسه، ولم يمارس من خلالها صلاحياته في إيقاع عقوبات بحق المقاول الذي لم ينفذ التزاماته التعاقدية وفق الشروط والمواصفات.

واعترف مدير عام المصلحة بالتوقيع على مذكرات الاحتياج المعدة من قبل اللجنة التي شكلها من بعض المتهمين والمكلفة بتحديد مبالغ التعويضات المستحقة للمقاول عن مرتبات عمال المصلحة، وتوقيعه على أوامر التعميد، وإجازته لإجراءات صرف كافة الأعمال الواردة في المحررات المزورة رغم علمه بتزويرها وأن قيمتها تزيد على المبالغ المخصصة للمرتبات أضعافا مضاعفة.

واستندت الهيئة على إقرارات ذوي العلاقة الموقعين على المحررات من أن المتهم وهو مدير عام المصلحة على علم بحقيقة ما تضمنته من بيانات مخالفة للحقيقة، وأن ما تم كان إنفاذا لتوجيهاته وإشرافه الأمر الذي يدحض إنكاره العلم بعدم صحة المحررات التي تزيد قيمة أعمالها على المرتبات، خاصة مع إقراره تعويض المصلحة للمقاول من بنود العقود عن أعمال خارج نطاقها إضافة إلى اعتراف أحد المتهمين القاضي بأن توقيعه على المحررات المزورة كان بعلم وإكراه المدير العام.

وأكدت الرقابة والتحقيق أن أقوال أحد المتهمين ذكر أمام محققيها أن جميع التجاوزات في تنفيذ العقود كانت بعلم ودراية مدير عام مصلحة المياه والصرف الصحي وإنفاذا لتوجيهاته وأوامره وأن قيمة الأعمال لم تقتصر على تسديد مرتبات العمالة فقط بل تجاوزتها إلى الصرف على أعمال لا علاقة لها بالمشروع من المدير العام، مثل الإكراميات والهبات لأشخاص ليست لهم علاقة بمصلحة المياه، تربطه بهم علاقات شخصية، وتعيين عمالة في منزله وجهات أخرى محملة على رواتب المصلحة.

وأشارت هيئة الرقابة في محاضر الاتهام إلى أن المقاول أدلى بأن كافة التجاوزات في التنفيذ، كانت بعلم المدير العام وإنفاذا لأوامره، وأن مؤسسته لم تجد بدا من تنفيذها.
وفندت الهيئة عدم صحة ما ذكره مدير عام مصلحة المياه في خطابه الموجه للحاكم الإداري المتضمن أن قيمة أعمال غير منفذة من التمديدات والاستبدالات كانت مقابل أعمال التوصيلات المنزلية لعدد من المسؤولين، وبطلان صحة ما ورد في خطابه الموجه لرئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء لما تكشف للهيئة من ثبوت تزويره فواتير قطع الغيار والمواد الكيميائية، وعدم تنفيذ المقاول الأعمال المدنية الخاصة بمحطة التنقية الخاصة بتغيير الذبذبة والمخالفة لما ورد في خطابه الموجه لرئاسة ديوان مجلس الوزراء، وعلمه بعدم توريد المقاول لقطع الغيار والمواد وتنفيذ الأعمال، وعدم صحة ما ورد في خطابه الموجه للإمارة آنذاك، الذي ادعى من خلاله أنه سيترتب على إنهاء عقود المتعاقدين مع المصلحة خسارتها من الناحية الفنية وطلبه الموافقة على تحميل مقاولي التشغيل والصيانة لرواتبهم على المقاولين شريطة تعويضهم من عقودهم التشغيلية.

وطلبت هيئة الرقابة والتحقيق من ديوان المظالم محاكمة المتهمين الـ19 بمن فيهم مدير عام مصلحة المياه والصرف الصحي، ومعاقبتهم وفق مواد نظام مكافحة التزوير، وإلزام المقاول بإعادة 6.066.765.64 ريال التي حصل عليها بالتضامن مع شركائه دون وجه حق إلى الخزينة العامة.

وإعادة 42.613.763.08 ريال تمثل قيمة أعمال التمديدات والاستبدالات والأعمال المدنية التي لم تنفذ، ومبلغ 1.500.000 ريال قيمة أعمال الصيانة المدنية الخاصة بتغيير الذبذبة في محطة التنقية، ومبلغ 14.908.400 ريال قيمة الأمن الصناعي الذي لم يوفره المقاول طوال فترة العقدين، وإلزام المقاول منفردا بتوريد مبلغ 31.270.600 ريال يمثل القيمة الفعلية السائدة للمواد الكيميائية التي لم يوردها في العقدين.



الخميس 06/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
21-01-2010, 02:47 PM
تعويض المواطن 88 ألف ريال


القضاء يدين موظفاً في أمانة جدة أساء استخدام السلطة



عدنان الشيراوي ــ جدة



أدانت المحكمة الإدارية في جدة أمانة المحافظة بإساءة أحد موظفيها استخدام السلطة وتغريمها بمبلغ 88 ألف ريال؛ تعويضا لمواطن ادعى على الموظف بتهجمه عليه ودخوله منزله دون سند رسمي.

وأوضحت لـ «عكاظ» مصادر قضائية أن موظف الأمانة دخل أحد المنازل العائدة إلى مواطن في حي السبيل، مطالبا إياه إخلاء المنزل كونه داخلا في منطقة تعديات، مما حدا بالمواطن رفض ذلك، فوقع تدافع وتشابك بينهما ليحال الطرفان حينها إلى الشرطة، وتدعي الأمانة أن المواطن اعتدى على موظف حكومي أثناء تأدية عمله، بينما رأى المواطن حينها أن الموظف دخل منزله وتهجم عليه وعلى عائلته دون سند نظامي.

وذكرت المصادر القضائية أن المواطن عوقب بالإيقاف في السجن 44 يوما، مشيرة إلى أن القضية أحيلت إلى الدائرة الجزائية في ديوان المظالم، وبعد جلسات عدة قضت الدائرة ببطلان الدعوى وبراءة المواطن من التهمة بعد ما تبين أن المواطن وقع ضحية تهجم موظف الأمانة عليه دون سند نظامي ودون إذن مكتوب من مرجعه أو بلاغ من العمدة؛ ليصعّد المواطن القضية عبر دعوى في المحكمة الإدارية ضد الموظف نظرتها الدائرة الإدارية الثالثة عشرة، وجهت بعد اكتمال مداولات القضية تهمة إساءة استخدام السلطة للموظف وأنه تهجم على منزل المواطن دون سند نظامي، الأمر الذي تسبب في وقوع المشاجرة بينهما ووقوع إصابات.

وأشارت المصادر إلى أنه وبعد جلسات عدة -بحضور أطراف النزاع وممثل الأمانة القانوني- تبين أن الموظف دخل منزل المواطن بطريقة غير نظامية ودون إذن وبلا قوة كما تنص التعليمات، وأن الموظف أبرز فقط بطاقة عمله وقضت الدائرة الإدارية الثالثة عشرة بإدانة موظف الأمانة وفرضت على الجهة التي يعمل بها تعويض المواطن ألفي ريال عن كل يوم أوقف فيه، وتتحمل أمانة جدة كامل المبلغ أمام القضاء ولها أن تعود إلى موظفها في خصمه أو جزء منه. وقرر الممثل القانوني لأمانة جدة استئناف الحكم والمطالبة بصرف النظر عن الدعوى، واعتبارها تصرفا فرديا من الموظف.


الخميس 06/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
21-01-2010, 02:56 PM
الجهات الخمس



محطات الخميس!




( عكاظ ) خالد حمد السليمان




** قال مصدر عدلي لـ «عكاظ» أمس تعليقا على دعوات التشهير بالمخالفين في قضية كارثة سيول جدة إنه لا يوجد نظام يسمح لهيئة الرقابة والتحقيق بالتشهير بمختلسي المال العام أو مبدديه، معتبرا أن السبب في ذلك هو مراعاة تأثيرات ذلك على ذوي المخالفين، لكنه استثنى المدانين في قضايا التزوير!!
ــ هل المزورون مقطوعون من شجرة ولا ذوي لهم؟! أم أن المال العام هو المقطوع من شجرة ولا بواكي له؟!

** يقول وزير التخطيط الدكتور خالد العنقري في تصريح صحفي نشر أمس أن خطط الوزارة التي خطط لها سابقا لم تنفذ بالمستوى المطلوب على أرض الواقع وأن كفاءة التنفيذ بشكل عام ليست جيدة وأنها بحاجة لنقلة نوعية على أرض الواقع!! (المدينة20/1/2010).

ــ لماذا تأخرت الشكوى؟! وهل يحتاج النقد الذاتي إلى كوارث مؤلمة وباهظة الثمن تحركه؟!

** قرأت أول أمس تصريحا صحفيا بأن راتب المعلم السعودي الأفضل عالميا وعدد حصصه الأقل!!

ــ داخل المملكة أم خارجها؟!

** يناقش مجلس الشورى الأسبوع المقبل اقتراحا بصرف إعانة مالية شهرية للعاطلين عن العمل!!

ــ المهم ألا تصبح البطالة وظيفة!!

** أظهرت إحصاءات السجل الوطني للأورام بالمملكة أن نسبة الإصابة بمرض السرطان تضاعفت خلال تسع سنوات!!

ــ لا عجب في ذلك ما دامت المسرطنات لا تجد عينا خبيرة تفحصها ولا عينا رقيبة تمنعها!!


الخميس 06/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
21-01-2010, 03:12 PM
الانتهاء من حصر 7505 عقارات..


وتقدير أضرار المركبات.. قريبًا




( المدينه ) سعيد العدواني - جدة



انهت لجان تقدير الاضرار الوقوف على اكثر من 7505 عقارات، وسجل اعضاء اللجان قيمة تعويضات العقارات المتضررة والتي تفاوتت مبالغها بحسب الضرر الذي لحق بالمبنى أو الممتلكات التي بداخل المبنى فيما تسلمت لجنة تقدير الاضرار بيانات حصر اضرار المركبات التي تعرضت للاضرار من السيول.

وأوضح الدكتور فيحان العتيبي رئيس لجان تقدير الاضرار ان اللجان تعمل على اكمال تقدير الاضرار للمباني التي تم حصرها كما يقوم اعضاء اللجان بإبلاغ ملاك العقارات المتضررة وتحديد مواعيد لقائهم والوقوف معهم على الأضرار التي تعرضوا لها.

وقال إن اعضاء اللجان اكملوا حصر ما يزيد على 7505 عقارات قدرت مبالغ تعويض ملاكها بحسب حجم اضرار المبنى والأثاث، وقال انه لا يوجد حد اعلى أو ادنى للتعويض وترك الامر من صلاحية عضوي اللجنة اللذين يمثلان الداخلية والمالية، ويقفان على الضرر من خلال معايير معينة ومحددة.

وأبان الدكتور العتيبي انهم تسلموا نماذج حصر المركبات المتضررة والتي بلغ عددها بحسب احصائيات لجان الحصر بالدفاع المدني 10913مركبة مشيرًا الى ان اعضاء لجان تقدير الاضرار سيبدأون في تحديد قيمة اضرار المركبات فور إكمال تقدير اخر عقار ورفض الدكتور العتيبي تحديد فترة للانتهاء من عمليات تقدير اضرار العقارات نتيجة لعدم تجاوب بعض الملاك للحضور بالمكان والموعد الذي يتم ابلاغهم فيه من قبل اعضاء لجان التقدير.

وقال رئيس لجان التقدير عملنا على توفير مكتب مخصص لاستقبال المراجعين والرد على استفساراتهم وتزويدههم برقم العقار المسجل في الحاسب الالي وترتيب حصر العقار وهو الامر الذي سهل على كثير من المراجعين وانهاء مخاوفهم من عدم تسجيل عقاراتهم حيث كلفت ادارة الدفاع المدني بجدة فرقة من افرادها لتزويد المراجعين بتلك المعلومات والتأكد من صحتها.



الخميس 06/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
22-01-2010, 03:02 PM
توقف مشروع المليار للصرف في جدة.. القضاء ينظر خلاف المقاولين



http://i45.tinypic.com/adgby9.jpg



عدنان الشبراوي ــ جدة



أحالت الدائرة التجارية الثانية عشرة في ديوان المظالم أمس، ملف قضية خلافات مشروع المليار الخاص بشبكات الصرف الصحي في الأحياء الشمالية والوسطى في جدة إلى أهل الخبرة لفحص عقد المقاول الرئيس، وعقد مقاول الباطن وبنود العقد موضع الخلاف، وأمهلت الدائرة اللجنة شهرين للبت وإبداء المرئيات تمهيدا لحسم القضية. وكانت الشركة الماليزية تعاقدت من الباطن مع مقاول ينفذ مشروع شبكات الصرف الصحي في عام 2005؛ لتنفيذ مشاريع بنى تحتية وشبكة فرعية لمشروع الصرف الصحي في الأحياء الوسطى والشمالية في محافظة جدة بقيمة 408 ملايين ريال، وتضمن الاتفاق أن يتم تسليم الموقع خلال 48 شهرا.

وبحسب المصادر، فإن الشركة الوطنية تأخرت في تنفيذ المشروع بحجة عدم صرف المخصصات من وزارة المالية، الأمر الذي دفع الشركة الماليزية إلى سحب جزءين من المشروع وتقليص العمل في المشروع إلى 20 في المائة من قيمة العقد، قبل أن تقرر الشركة الوطنية سحب المشروع بشكل كلي من الشركة الماليزية وبشكل مفاجئ دون سابق إنذار -على حد قولها-.

إلى ذلك، أبلغت «عـكاظ» مصادر مطلعة أمس أن ديوان المظالم سيقول كلمته بعد انتهاء أهل الخبرة من قراءة العقود، وتحديد أسباب الخلاف الذي أدى إلى تعثر تنفيذ مشروع شبكات الصرف الصحي في الأحياء الشمالية والوسطى في جدة الذي تصل قيمته إلى مليار ريال.

وفي وقت سابق، طلبت الشركتان المتنازعتان من المحكمة الإدارية إيقاف النظر في الدعوى، ومنحهما مهلة ستة أشهر لتسوية خلافاتهما صلحا، إلا أن المهلة المحددة انتهت دون التوصل للصلح ما دفع الشركتين إلى اللجوء للقضاء وطلب البت شرعا.

وتطالب شركة الأعمال المدنية السعودية نظيرتها الماليزية بمبلغ 100 مليون ريال غرامة لتأخرها في تنفيذ المشاريع التي سلمت إليها، واستندت الشركة إلى بندٍ ينص على دفع مبلغ 100 مليون إذا لم تلتزم الشركة الماليزية بالتنفيذ.

وفي المقابل، تطالب الشركة الماليزية بتعويض يصل إلى 408 مليارات ريال لإخلال المقاول الرئيسي ببنود العقد وقيامه بحجز المعدات، وفي شأن متصل، علمت «عـكاظ» أن المقاول الذي تعثر في تنفيذ المشروع، أسندت له أربعة مشروعات أخرى للصرف الصحي بقيمة تزيد على ثلاثة مليارات ريال.



الجمعة 07/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
22-01-2010, 03:06 PM
أهالي قويزة يغادرون شقق الإيواء إلى منازلهم



http://i48.tinypic.com/f1dt1c.jpg



رامي السليماني ــ جدة




عاد متضررو حي قويزة إلى منازلهم أمس، بعد أن طلب منهم مغادرة الشقق المفروشة التي صرفت لهم طوال الفترة الماضية من قبل اللجان المشكلة من الدفاع المدني والمالية، وأبلغ المتضررون بضرورة العودة، كون منازلهم باتت صالحة للسكن وفقا لتقارير اللجان.

وعبر العائدون عن استغربهم من خطوة اللجان تلك، معتبرين أن المنازل غير صالحة للسكن، ومطالبين في الوقت ذاته من تمديد فترة تسكينهم في الشقق المفروشة، لحين صرف تعويضاتهم ليتمكنوا من إعادة تأهيل وصيانة منازلهم المتضررة.

يقول ردة المالكي «إنه فوجئ بطلب اللجان المشكلة من الدفاع المدني والمالية يوم أمس، بإخلاء الشقق المفروشة التي يسكنها وأسرته، دون مراعاة معاناتنا وخسائرنا المالية التي تعرضنا لها، وكيف تعيدنا اللجنة إلى منازلنا قبل صرف التعويضات اللازمة لنا لنتمكن من صيانة منازلنا وإعادة تأهيلها، خاصة أن المنازل لايمكن السكن فيها بوضعها الحالي، فجدرانها متصدعة وآيله للسقوط في أي وقت».

واضطر سياف حامد إلى صيانة منزله المتضرر من السيول بمبلغ يفوق الـ 22 ألف ريال «اقترضت معظمها من الأقارب بعدما علمت بخبر إخراجنا من الشقق المفروشة دون صرف التعويضات لنا، ومقاولو البناء استغلوا خروج المتضررين من الشقق المفروشة فعمدوا إلى رفع أسعارهم مقارنة بالماضي».

واشتكى عبد الله المالكي من كون منزله متضررا بشكل كبير «كيف قيمت اللجنة وضع المنزل وحكمت علي بالعودة إليه قبل صرف التعويضات اللازمه لي».

وأضاف: عندما علمت بخبر العودة إلى منزلي المتضرر، طلبت من اللجنه الأخيرة الدخول إلى المنزل ومعاينته مجددا، فرفض أعضاؤها.

بينما أخبر أحمد المالكي أعضاء اللجنة بوجود العديد من التشققات والتصدعات في جدران منزله «أبلغني أحد الأعضاء أن التشققات طولية وليست عرضية، أي أن الأمطار لم تتسبب في ذلك».



الجمعة 07/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
22-01-2010, 03:09 PM
تدفق بطيء للمياه أثار مخاوف السكان


13 مترا مؤشر مياه سد وادي العسلاء الاحترازي



http://i46.tinypic.com/30hu3w1.jpg


عيد الحارثي ـ جدة



واصلت مياه السد الاحترازي تدفقها ببطء في وادي العسلاء باتجاه الغرب نحو سد التوفيق (شرقي جدة) الجديد أمس، الذي يعد ضمن حلول أمانة المحافظة في التخفيف من ارتفاع منسوب المياه وضغطها على جسم السد الاحترازي علما أن مؤشر المياه المنشأ يشير إلى بلوغ عمق منسوب المياه نحو 13 مترا.

وأثارت المياه المتدفقة مخاوف أهالي الأحياء القريبة من التسرب بالتساؤل عن جدوى وفائدة هذه الحلول إذا كانت الأمانة ستسرب مياه السد الاحترازي بهدف خفض منسوبها لتنتهي مسيرتها بالتجمع خلف سد التوفيق الجديد.

من جهته، أوضح لـ «عـكاظ» مصدر مسؤول في أمانة جدة أن فريق عمل متخصصا يتابع بشكل يومي وضع السد الاحترازي وبحيرة الصرف الصحي ويعمل على إعداد تقارير مفصلة عنهما، مبينا أن المياه المتدفقة من السد الاحترازي من مياه الأمطار التي تكونت أمام السد نتيجة للسيول السابقة.

وقال المصدر إن الأمانة ستعمل على الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائية الخاصة بسد السامر عبر تفريغ المياه المتجمعة خلف السد الاحترازي حتى يصبح فارغا وجاهزا لحجز مياه السيول المحتملة في أي وقت ما يجنب حي السامر والأحياء المجاورة وقوع أضرار مستقبلية في حال هطول الأمطار.



الجمعة 07/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 01:14 PM
مدير المركز الإعلامي للحالات الطارئة في جدة لـ عكاظ :


كشف 82 مواطناً لا يمتلكون منازل متضررة




إبراهيم علوي ـ جدة




أكد لـ «عكاظ» مدير المركز الإعلامي للحالات الطارئة في جدة العميد محمد القرني، كشف 82 شخصا ثبت عدم وجود مساكن متضررة لديهم من سيول جدة، داعيا في الوقت ذاته أصحاب المنازل المتضررة إلى مراجعة لجان الكشف لتفادي استبعادهم من القوائم.

وأوضح القرني أن المنازل المستبعدة من القوائم تعني لدى اللجان بأنها جاهزة للسكن، إذ سيوقف إسكان أصحابها بعد منحهم الفرصة الكافية للمراجعة.

وأفاد مدير المركز الإعلامي أن عودة السكان المتضررين من جراء سيول جدة، والذين ثبت عن طريق المعاينة جاهزية منازلهم سيعودون إليها مع صرف الإعانات المخصصة لهم.

وأشار القرني إلى وجود تنسيق مع وزارة الصحة وأمانة جدة للتأكد من تهيئة المناطق التي سيعود إليها السكان بيئيا وصحيا، إذ إن لجنة إسكان المتضررين عقدت اجتماعها برئاسة مدير عام فرع وزارة المالية في منطقة مكة المكرمة اتفق فيه على تمديد المرحلة الثالثة التي بدأت في الـ 12 محرم الماضي حتى الأربعاء المقبل.

وبين مدير المركز الإعلامي أن عدد المساكن التي تم الوقوف عليها وصل إلى 2247 مسكنا، قررت اللجنة أن 518 منها غير صالح للسكن، فيما بلغ عدد الأسر التي يصرف لها بدل الإعاشة والسكن للمرحلة الثانية 7146 أسرة، في حين وصل عدد العقارات التي تم تقديرها 8044 عقارا.



السبت 08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 01:18 PM
لجنة التعديات: المواطن بنى منزله على أرض لا يملكها


صك زراعي يتسبب في إزالة منزل في قويزة



http://i45.tinypic.com/ebbvrq.jpg



محمد حضاض ـ جدة




أزالت لجنة التعديات في جدة منزلا تعود ملكيته لمواطن في حي قويزة منذ 33 عاماً، فيما ذكر لـ«عكاظ» مصدر مطلع في لجنة التعديات أن المنزل مبني على أرض لا يملكها المواطن المذكور، وهنالك صك شرعي يملكه مواطن آخر تقدم به إلى اللجنة مطالبا بأرضه، وبعد إنذار صاحب المنزل ثلاثة مرات، أزلنا منزله وفق الأنظمة واللوائح.


وأبلغ «عكاظ» جابر الحربي أنه سكن في مخطط قويزة منذ 33 عاما، وبعد مرور نحو 15 عاما فوجئ بشكوى من أحد رجال الأعمال يطالب بإخراجه من منزله بالقوة، وبعد التأكد من عدم صحة دعواه باع الأرض على رجل أعمال آخر، يدعي الملكية بناء على صك زراعي غير واضح المعالم.


وتابع «مع مرور السنوات باع المشتري الثاني الأرض لمشتر ثالث وجميعهم يفاجأون بأن الأرض عليها منزل مبني منذ 33 عاما وبوثيقة تملك ويحاولون دون جدوى»،


ويستطرد الحربي «المشتري الأخير اعتمد على لجنة التعديات في ترهيبي وترهيب أبنائي بحجة الصك الزراعي، وعندما أخبرتهم أن هناك قضية منظورة في المحكمة وأن المالك رفض حضور 12 جلسة متواصلة استقبلوا المعلومة دون اكتراث وهدموا منزلي بطريقة أفجعت أبنائي».



السبت 08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 01:23 PM
السكان بجهود ذاتية ينفذون أعمال الصيانة


قرار إلزام العودة يبث الحياة داخل أحياء جدة المنكوبة



http://i48.tinypic.com/21liiy9.jpg



محمد الدقعي ـ جدة




انتعاش النشاطين التجاري والعمراني يبرزان كأهم المؤشرات الدالة على عودة الحياة تدريجيا في أحياء جدة المنكوبة جراء أمطار وسيول الأربعاء إلى سابق عهدها، إثر قرار الجهات المختصة إلزام أغلب سكان الأحياء الواقعة جنوبي وشرقي المحافظة بالعودة ما انعكس على تنفيذ اعتماد أغلبهم ذاتيا في تنفيذ أعمال الصيانة لعقاراتهم، وسط مطالب بعض السكان الجهات المختصة باستكمال معاملات صرف التعويضات جراء الخسائر حتى يتسنى لهم العودة إلى منازلهم في أقرب وقت ممكن.


ودعا المواطن حسين الحارثي ـ من سكان حي قويزة ـ لجنة حصر الأضرار إلى التعجيل في صرف التعويضات التي ستشمل منزله المدمر، مضيفا «أقرت اللجنة في بداية الأمر عدم صلاحية منزلي للسكن شفهيا، ومن ثم أبلغوني بقابليته ما جعلني أشعر بالخوف في اتخاذ قرار العودة».


فيما يقف صميل المطيري يوميا بجوار منزله المدمر جراء السيول في حي قويزة يستجدي العمالة المارة بجوارهم لمساعدته في أعمال الإصلاح والصيانة التي ينفذها بقيمة مركبتيه.


واتفق كل من محمد القرني وسلطان المالكي ـ يقطنان قويزة ـ على صعوبة العودة إلى منازلهم في ظل الظروف البيئية المحيطة والأتربة المتصاعدة، معتقدين أن خطرا كبيرا يداهم صحة سكان الأحياء.


وسبق أن أعلن المتحدث الإعلامي للدفاع المدني العميد محمد القرني أن الخامس من صفر الجاري هو الموعد النهائي لإيواء المتضررين الذين لم تعد مساكنهم صالحة للإنشاء أو لوجود مؤشرات تفيد بانهياره، مبينا أن تأخر صرف التعويضات يتوقف على وزارة المالية التي تسلمت بيانات لجان الحصر.



السبت 08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 04:42 PM
المدني: فرق البحث تواصل عملياتها في “المتضررة” ولا جثث جديدة



http://i46.tinypic.com/2lnejk3.jpg



أنور السقاف - جدة



أكد العميد محمد القرني أن فرق البحث التابعة للدفاع المدني تواصل عملياتها بمشاركة 74 ضابطا من الدفاع المدني و 424 فردا وعدد 109 معدات وآليات مستعينة بالكلاب البوليسية من أجل البحث عن المفقودين، وقد تم تقسيم المناطق المحددة للبحث الى مربعات وذلك بعدد 11 منطقة وتستمر عملية البحث من الساعة السابعة صباحاً إلى الساعة السادسة مساءً مع استمرار فرق الإنقاذ والآليات الثقيلة في الموقع على مدار الساعة.


حيث بلغ ملخص حالات الوفيات (122) حالة بينما بلغ عدد بلاغات المفقودين (32) حالة، وأضاف القرني أن هناك مشاركة فاعلة للحرس الوطني بالقطاع الغربي بعدد ضابطين و50 فردا لمساندة الدفاع المدني للقيام بعملية البحث والتمشيط للبحث عن المفقودين، لافتا الى مـشـاركة وحـدات معهد الدفاع الجوي بعدد (1) ضابط وعدد (49) فرداً لمساندة الدفاع المدني للقيام بعملية البحث والـتمشيط.




السبت, 23 يناير 2010
08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 04:47 PM
تشكيل لجنة عاجلة لإزالة التعديات حول “السد الاحترازي”




فهد الحسني - جدة



وجه صاحب السمو الملكي الامير مشعل بن ماجد محافظ جدة ، امانة جدة ولجنة الاراضي الحكومية وازالة التعديات بعقد اجتماع تنسيقي عاجل لحصر كافة التعديات والاحداثات التي وقعت بشرق الخط السريع وفي المنطقة الواقعة بين السد الترابي وسد السامر لإزالتها فورا وتجاوز اي اجراءات روتينية يمكن ان تعيق تنفيذ هذا الهدف.


صرح بذلك لـ “المدينة” المهندس سمير باصبرين رئيس لجنة الاراضي الحكومية وازالة التعديات. وقال ان هذا التوجيه يأتي وسط استعداد امانة جدة هذا الاسبوع لفتح القنوات المائية من سد السامر الى مجرى السيل الجنوبي الذي قامت اللجنة بإزالة مساحات كبيرة من الاحداثات والمزارع المسورة التي تم احداثها في الموقع.


واشار الى ان لجنته تلقت تعليمات مشددة من سمو محافظ جدة بضرورة التحرك بشكل عاجل والتنسيق مع امانة جدة في هذا الشأن وتجاوز كافة الاجراءات الروتينية التي من شأنها اعاقة العمل، مؤكدا ان اللجنة اجتمعت مع امانة جدة على ان تقوم الاخيرة بتحديد المسارات والمناطق التي شهدت عمليات تعدٍ في الاودية الواقعة بين السد الاحترازي وسد السامر لتباشر اللجنة عمليات الازالة فيها على مسؤولية الامانة وليس على مسؤولية اللجنة وبالتالي فإن اي شكاوى او اعترضات من "المتضررين إن وجدوا" يجب ان توجه الى الامانة وليس الى اللجنة التي قامت بمباشرة التعديات بناء على ما حددته الامانة في المواقع المذكورة.


واضاف ان اللجنة طلبت من امانة جدة تحديد المواقع والاحدثات ورفعها مساحيا ليتسنى لنا القيام بعمليات الازالة حيث واجهت اللجنة بعض الاعتراضات التي طلب من اصحابها مراجعة الامانة "لحفظ الحقوق" مؤكدا ان هناك العديد من التعديات والاحداثات التي احدثت في مجرى السيل وفي بطون الاودية التي من المقرر توجيه المضخات للصب فيها وقامت اللجنة بالازالة فيها فورا.


يأتي ذلك فيما اشتكى عدد من المواطنين من قيام امانة جدة ولجنة الاراضي الحكومية وازالة التعديات بإزالة ممتلكات شرعية لهم ومساكن بصكوك شرعية على حد قولهم بشكل مفاجئ الاسبوع الماضي مطالبين هذه الجهات بالتعويض عن الاضرار التي لحقت بممتلكاتهم في تلك المنطقة والنظر في الاعتراضات التي تقدموا بها الى الجهات المعنية مشتكين من تضررهم من الاجراء الذي قامت به الامانة واللجنة.


من جهته أكد مصدر مسؤول في امانة جدة ان الاخيرة شرعت في شق أكثر من 2200 متر طولي من أنابيب المياه بسعة 2000 متر مكعب في الساعة.


مشيرا الى أنه في المرحلة الأولى تم وضع أنابيب توصيل المياه فوق سطح الأرض والتي سيخترق جزء منها حي السامر، ليصل إلى قناة مفتوحة بطول 1300متر، حيث سيتم تركيب محطة رفع في موقع السد الجديد لضخ المياه من سد السامر إلى قناة مجرى السيل الشمالي.


مؤكدا أن سد السامر تم الانتهاء منه تقريبا ويجري حاليا تدعيمه بالصخور والمواد التي تمنع تسرب المياه وتحد من سحب التربة، مشيرا إلى أنه تم زيادة ارتفاع السد إلى 7 أمتار بدلا من ثلاثة وبطول 160مترا، وعرض 25مترا وعلى بعد 11كيلو من السد الاحترازي.


وأضاف أن موقع السد تم تحديده بعد أن قام عدد من الخبراء الجيولوجيين بجامعة الملك عبدالعزيز بمرافقة عدد من مسؤولي الأمانة خلال جولة ميدانية في المنطقة الواقعة بالقرب من حي السامر، وعلى بعد 11كيلو من السد الاحترازي.


وسيتم عمل تخفيف لشفط المياه الواقعة خلفه بتفريغها عبر الخطوط إلى مجرى السيل الجنوبي.



السبت, 23 يناير 2010
08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 04:52 PM
متضررون : لا نجد ما نؤثث به منازلنا.. فكيف نعود ؟!




محمد المرعشي - جدة



تعجب عدد من المتضررين بالأحياء المنكوبة من مطالبات “ المدني “ بإعادتهم السريعة لمنازلهم متسائلين عن كيفية العودة فيما لم تصرف التعويضات حتى اليوم وقالوا إن الجدران لازالت مشبعة بالمياه الأمر الذى يستحيل معه طلاؤها وأكمل المتحدثون قائلين ان الجهات المختصة سحبت معداتها من المواقع بينما الغبار يغمر الأحياء ويخنق الصدور وعبر المتضررون عن إستيائهم من بيروقراطية العمل في تقدير الأضرار وحجمها وآلية صرفها في الأزمة التي أضحت على مشارف الشهر الثالث دون أن يكون هناك بوادر أو تحركات تبشر بالخير " حسب وصفهم" ، فالمتضررون الذين أعيتهم كثرة مطاردة اللجان باستفسارات لم تجد الجواب الشافي أشاروا بأنه لم يعد بمقدورهم العودة لمنازلهم إلا بعد أن تصرف لهم التعويضات أو مساعدات لإعادة تأهيل منازلهم وتأثيها المدينة التقت الأهالى واستمعت الى مطالبهم.


تعاطف بلا عمل


محمد بن عيد الزهراني قال : الأمر غريب وكأن الأزمة لم تعني شيئاً لغير المتضررين فكل ما شاهدنا من تعاطف وأحاديث عن مساعدات وتعويضات يبدوا وأنها أحاديث للإعلام فقط فلم نشاهد منها شيئاً فقد كلفني إعادة تأهيل منزلي أكثر من 60 ألف ريال دفعت جلها عن طريق السلفة من الأقارب والأصدقاء بعد أن ضاقت بي غرفتين في إحدى الشقق المفروشة اجتمعت فيها بأسرتي المكونة من9 أشخاص ضاقت بهم جدران تلك الشقة ويضيف الزهراني : أضطررت أنا والعائلة لمزاحمة ابني العريس في شقته رغم أنه لم يكمل شهوره الأولى من الزواج حتى أنهي الاستعداد للعودة لمنزلي ويشير الزهراني إلى أن التعويضات حسب تقدير اللجان لم تشمل الأسوار الخارجية للمنزل والتي كلفته كثيراً


التعويضات والأضرار


صالح مجدوع الغامدي قال سجل المتضررون من مستأجري عمارتي الشقق التي كانوا يسكنون فيها وخرجوا من الشقق بغير عودة وبالتالي سيأخذون التعويضات وتبقى لي الأضرار التي خلفها السيل بعمارتي لأصلحها من حسابي الخاص فقد خسرت المستأجرين وكذلك لا أستطيع أن أفعل شيئاً حيال الأضرار التي لحقت بعمارتي من خراب دهانات الجدران وتكسر الأبواب والنوافذ والكهرباء والسباكة في تلك الشقق ولا أستطيع حالياً تأجير تلك الشقق بهذه الحالة ولذلك آمل أن يكون التعويض منصفاً ويعطى كل ذي حق حقه وأضاف الغامدي لا شك أن السيل قد أتى على أغلب الممتلكات ونحن راضين بقضاء الله وقدره ولكن كنا نأمل أن تكون وقفة الجهات المعنية فيما يخص تقدير وصرف التعويضات متناسبة مع حجم الكارثة التي حلت بالأحياء التي تضررت من سيل الأربعاء الأسود فالأمر لم يكن هيناً وألحق بالسكان أضراراً كبيرة قد لا يستفيقون منها قبل وقت طويل وقال لقد حاولنا إعادة تأهيل منازلنا لكن تشبع الجدران بالمياه حال دون دهانها حيث لازالت الجدران رخوة ولا يمكن تثبيت الدهان عليها .. فكيف نعود والحال كذلك.


مهلة أخيرة


عبد العزيز عايش قال : فاجأتنا لجان الدفاع المدني بتحديد مهلة أخيرة لصرف الإعاشة وفترة السكن في الشقق المفروشة بحجة أن المنازل التي تضررت من السيول صالحة للسكن رغم أن أغلب السكان اضطروا للدفع من جيوبهم لتنظيف المنازل لكي لا تبقى منازلهم عرضة للتلوث وتلحق بهم أضراراً صحية بعد ذلك وبعضهم استخدم بعض ما يأتيه من مبالغ مالية للإعاشة للعمل في منزله وإجراء بعض الإصلاحات مع بعض المبادرات الخيرة من قبل بعض الجهات ولكن من المؤكد أنه مهما صرف من إعاشة وكل المساعدات التي قدمت للمتضررين لن تعيد ولو جزء يسير مما فقد هؤلاء المتضررين ولذلك كان لا بد من بقاء الأسر في الشقق والاستمرار في صرف الإعاشة حتى يتم صرف التعويضات والتأكد من تأهيل المتضررين لمنازلهم بشكل كامل لضمان عودتهم لحياتهم الطبيعية .


للذباب والبعوض


أحمد الرفاعي قال استغرب من إجبار السكان على العودة قبل صرف التعويضات وقبل تأهيل الأحياء حيث يرتفع الغبار بشكل يهدد الصحة فى وقت سحبت فيه كل الجهات معداتها وتركت الأأحياء للأوبئة والمستنقعات والذباب والبعوض .




السبت, 23 يناير 2010
08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 04:55 PM
شارع فلسطين يغرق في “العذبة” واتساع الحفر يصيب “المرورية” بالشلل



http://i49.tinypic.com/2ebfsww.jpg



أنور السقاف - جدة تصوير - وليد الصبحي




لا تزال طفوحات مناهل تصريف مياه الامطار والسيول في شارع فلسطين وسط جدة تتدفق مسببة حفرا عميقة تعيق الحركة المرورية فيما تعالت مطالبات اصحاب المحلات التجارية بسرعة علاج الاضرار التي وصفوها بـ «الجسيمة» والتي ساهمت في تكبدهم خسائر مالية كبيرة بعد انصراف الزبائن عن محلاتهم التجارية مشيرين الى تجاهل الجهات المعنية بعلاج هذه المشكلة والممثلة في «الامانة» التي نفت علاقتها بالمشكلة على اساس انها تدفقات للمياه العذبة والشركة الوطنية للمياه التي عللت تقاعسها بأن اساس المشكلة هي تدفقات لمياه الامطار والسيول .


وكانت «المدينة» قد نشرت تقريرا مفصلا تعرضت فيه لموقف الجهتين المعنيتين بالمشكلة واستعرضت اقوال المواطنين والمتضررين من أصحاب المحلات التجارية ، الا انه وعلى الرغم من مرور أكثر من 50 يوما على ظهور المشكلة وسيل الاربعاء ومرور 5 ايام على نشر القضية الا ان المشهد الميداني للمشكلة يقول ان الاوضاع باتت اكثر تضررا من ذي قبل ، حيث تعرضت الحركة المرورية لما يشبه الشلل الكامل في ذات الشارع موقع المشكلة ، وتوقف العديد من المركبات التي فضل اصحابها عدم الدخول في مغامرة غير محسوبة العواقب نظرا لكبر الحفر في الشارع وامتلائها بالمياه ، اضافة الى تعطل عدد من المركبات على جنبات الشارع .


كاميرا «المدينة» رصدت المشكلة للمرة الثانية واستحدثت صورا ميدانية حديثة لموقع المشكلة .. لعل وعسى أن يشاهدها المسؤولون في هذه الجهتين وتتحرك ضمائرهم ويقوموا بإنقاذ شارع فلسطين من الغرق في المياه العذبة .



السبت, 23 يناير 2010
08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 05:00 PM
الناموسة




( المدينه ) عمر إبراهيم أفندي




كنت وبعض الأصدقاء نتمشى في أحد شوارع جدة وبالطبع كنا في حالة رعب بسبب خوفنا من أن تدهسنا سيارة مع أننا كنا في شارع داخلي.. المشكلة أن الرصيف لا ينفع للمشي بتاتاً وسرعة السيارات كانت جنونية.


المهم أن الحديث كان يدور حول الناموسة. هذا المخلوق العجيب الذي وبصراحة أصبح يشغل من الأماكن أكثر من البشر خاصة في جدة.

يقول الأخ الماشي معنا:

تخيلوا أن الناموس يسبب لنا خسارة مالية كبيرة! فقلت له معقول؟ فقال لي.. نعم! إذا كان لديك فيلا مساحتها 1500م2 فإن مساحة الحديقة ستكون بحدود 750م2 وإذا قلنا أنك لن تستطيع استخدام الحديقة بسبب الناموسة وكان متر الأرض يساوي مثلاً 3000 ريال يعني أن خسارتك ستكون أكثر من مليوني ريال..

فقلت له أن هذا ينطبق أيضاً على المقاهي والمطاعم والأسطح وخلافه! فتساءلنا جميعاً! لماذا لا نرى هذا الكم الهائل من الناموس في دول الجوار مع أن درجات الحرارة متشابهة وحالة الرطوبة ذاتها؟ فرد أحدهم قائلاً لا تنسوا بحيرة المسك! التي نتوقع أنها تصدر يومياً ملايين الناموس لتنتشر في شوارعنا وبيوتنا متغذية على دمائنا كباراً وصغاراً.


إذاً السؤال أين فرق المكافحة التي نسمع عنها ولا نرى نتائجها وهل أعدادها كافية وهل المواد المستخدمة تؤدي الغرض المطلوب (وهل هناك جهة رقابة للتأكد من الجودة).


نرجو هذه المرة أن تكون الأجوبة متماشية مع الواقع وأن تكون الحلول مرتبطة بمدة محددة وأن يخرج المسؤول وبكل شجاعة ويعطينا تفسيراً واضحاً لماذا نحن نعاني وإلى متى؟ .


والله المستعان ،،،




السبت, 23 يناير 2010
08/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
23-01-2010, 11:58 PM
محاسبة «المتنفعين»!





( الحياه ) زينب غاصب





كشفت لنا كارثة جدة عن فساد كبير وخطر، لم يقتصر أثره على الأرواح والممتلكات فقط، بل وفساد أخلاقي يسري في عروق بشرية تقتات على أنفاس الآخرين بخبثها وتعجرفها على آلام الضحايا، إذ لم تلجم الكارثة أفواه أولئك المرتزقة بالفتاوى الجاهزة والمجترئة على الله تعالى، حتى أخرجوا ما في صدورهم من غل فأرجعوا الكارثة إلى المعاصي التي يرتكبها السكان وتبريرها بما يتوافق مع حقدهم على الإنسانية، من دون مراعاة للمصابين في ذويهم، وأهلهم، وجيرانهم، وأحبابهم، وهم مازالوا يترقبون الجثث المفقودة، والجثث المجهولة.


أي ضمير يدب في قلوب هؤلاء المتعالين على البشر، حتى ينفثوا دخان حقدهم من خلال الاستعداء على الناس بالكوارث التي تجتاحهم، فيجعلون منها موائد سائغة للاحتفال بمآسي الناس ومعاناتهم وكأنهم في مأمن من النوازل التي لاشك لو أنها أصابتهم في أهلهم أو أحبائهم، لاختلفت الفتاوى وتوالت أصواتهم بالدعاء والعزاء؟


لكنها هي إرادة الله التي شاءت أن تكشف الفساد المدفون تحت أنقاض السنين الطويلة، ليظهر لنا أيضا فساد النفوس المتوارية خلف التدين المصطنع ، للإعلان عن الوجوه البشعة المقنعة خلفه كذباً وزيفاً، يتساوى معهم أولئك الرجال الذين دخلوا إلى مركز المعارض والمؤتمرات لمضايقة المتطوعين والمتطوعات الذين هبوا للمساعدة في لجنة جمع المعونات للأسر المتضررة من الكارثة، يزعمون أنهم محتسبون، مصرون على مراقبة أعمال المتطوعين والمتطوعات وتحركاتهم، محذرين من مغبة الاختلاط الذي جعلوا لأنفسهم المريضة من خلال وسوساتهم الشيطانية ذريعة لفرض الوصاية على سلوك الناس، من دون أي صفة رسمية تخولهم في ذالك، في الوقت الذي كان من المفترض أن تكون أيديهم بأيدي المتطوعين من الجنسين ومساندتهم، لا لثنيهم عن أداء واجبهم الإنساني، وكما نطالب بكشف هوية المفسدين الذين تسببوا في هذه الكارثة.


نطالب أيضاً بكشف هوية هؤلاء سواء كانوا من المفتين أو المحتسبين فهم لا يقلون جرماً عنهم، لتجرئهم على الله سبحانه وتعالى وعلى خلقه، فالمعاصي واردة في حياة البشر لموازنة الحياة، فالإنسان طبيعياً هو خليط من الخير والمعصية، والله يحب أن يعصيه الخلق ليستغفروه ويغفر لهم، بل وكما ورد في الأثر إن لم تكن هنالك معاصٍ فإن الله سيخلق خلقاً يعصونه ويستغفرونه فيعفو عنهم، وليس للكوارث ارتباط بين معصية الفرد وهلاك الخلق، إذ إن الكوارث ومظاهرها موجودة من أيام عصر النبوة، وستظل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.


ومن يقرأ التأريخ الإسلامي سيعرف أن هناك أعواماً وأزمنة مرت على المسلمين تضرر فيها الناس كثيراً وكادوا يهلكوا جوعاً كعام «الرمادة» مثلاً في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكوارث أخرى لست في صدد سردها بقدر ما يجوز لي أن أتساءل عمن أعطى هؤلاء الحق حتى يتلاعبوا بمشاعر الجهلاء من العامة الذين باتوا يرددون أقوالهم كالببغاوات البلهاء التي لا تعي إلا التكرار، ومن هنا يأتي الدور على الناس أيضاً ليتعلموا أن الدين الإسلامي ليس بضاعة يتاجر فيها هؤلاء لرفع أرصدتهم الباهتة أمام الناس، غير مبالين برفع أرصدتهم عند الله؟

وكذلك لا ننسى محاسبة المتاجرين والمنتفعين من الكارثة، سواء أولئك اللصوص الذين استغلوا الوضع وقاموا بالسرقة، أو أصحاب الشقق المفروشة الذين رفعوا أسعارها، أو أصحاب العقارات والأراضي الذين استغلوا حاجة المتضررين الباحثين عن شقق للإيجار أو أراضٍ للبيع، بعد أن فقدوا منازلهم وعقاراتهم.


جدة تعاني قبل الأزمة من ارتفاع أسعار العقارات، أما الآن فلا مثيل لها في الارتفاع والانفلات في الأسعار.



السبت, 23 يناير 2010

الجواد الأبيض
24-01-2010, 04:23 PM
خلافات بين مقاولي مشروع المليار لشبكات الصرف الصحي



عدنان الشبراوي ــ جدة



أكدت لـ «عكاظ» مصادر موثوقة أن مقاول الباطن في مشروع المليار ريال لتنفيذ شبكات الصرف الصحي، شمالي ووسط محافظة جدة، رفض أية تسوية ودية مع المقاول الرئيس للمشروع الذي لم ينجز منه سوى 20 في المائة، رغم انتهاء فترة تسليم المشروع وفرض غرامات تأخير على المقاول الرئيسي.


ويأتي رفض مقاول الباطن للتسويات بعد أن أقرت وزارة المالية تمديد العمل في تنفيذ مشروع الخطوط الفرعية للصرف الصحي لمدة 13 شهرا، واعتراض ديوان المراقبة العامة على التمديد، وبعد أن تفاوض المقاول الرئيس على تمديد إضافي من شركة المياه الوطنية لمدة 36 شهرا آخرين، خلافا للتمديد السابق مع تعويضات مالية لعقود جديدة وصلت إلى ثلاثة مليارات ريال أخرى.


وفيما أكدت المصادر تمسك المقاول الرئيس للمشروع «بوجود معوقات في التنفيذ حالت دون تنفيذ المشروع فى الوقت المحدد»، أرجعت مصادر خاصة بـ «عكاظ» سبب الخلاف بين المقاول الرئيس ومقاول الباطن إلى أن الأول حصل على تمديد من الوزارة لفترة العقد، لكنه رفض منح هذا التمديد أو جزء منه لمقاول الباطن.


وبحسب المصادر الخاصة، اعتبر المقاول الرئيس أن مدة العقد الأصلية كافية وليس من حق مقاول الباطن المطالبة بأي تعويضات؛ سواء عن مدة التنفيذ أو تعويضات مالية، وذلك من خلال ردود المقاول الرئيس على الدعوى المقامة في ديوان المظالم في جدة التى أقر فيها بوضع يده على معدات مقاول الباطن ومصادرتها لصالح تنفيذ المشروع، كما سيل ضمانا بنكيا بقيمة 20.4 مليون ريال، بحجة الإخلال في بنود العقد وعدم التزام مقاول الباطن بالبرنامج الزمني.


وألمحت المصادر إلى أن المقاول الرئيس يواجه في المرحلة المقبلة المزيد من الدعاوى القضائية مع مقاولي الباطن الآخرين بتهم مصادرة الضمانات والمعدات، ويبقي فى ذات الوقت على تفاوض مع وزارة المياه على تمديدات زمنية، نتيجة وجود معوقات فى التنفيذ خارجة عن إرادته مع طلبه تعويضات مالية كبيرة.


وتنبّه قرار الدائرة التجارية 12 في ديوان المظالم في جدة سابقا إلى وجود مخالفات من المقاول الرئيس وإجحاف بحق مقاول الباطن، ما دعاه إلى استشارة خبير فني لتقديم تقرير فنى خلال أربعة أشهر للاطلاع على العقود والبرامج الزمنية لتنفيذ المشروع وما طرأ عليه من تمديدات ومدى أحقية كل طرف فيما يطالب به.


ووفق مصادر مطلعة، فقد اعتبر مقاول الباطن (مستثمر أجنبي) قرار ديوان المظالم منصفا، معربا عن ارتياحه له، مزيدا أن ما تم تنفيذه في المشروع «حتى الآن» لا يتجاوز 20 في المائة من حجم المشروع، وذلك قبل أن يسحبه المقاول الرئيس.



الأحد 09/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
24-01-2010, 04:26 PM
لجان تقدير الأضرار تقف على 8500 منزل




عيد الحارثي ـ جدة



أبلغ «عكاظ» رئيس لجان تقدير أضرار السيول الدكتور فيحان بن حمود المغيري العتيبي أن اللجان وقفت حتى يوم أمس على 8500 منزل من أصل 11890 منزلا لحقتها الأضرار في أحياء جدة.


وبين أن لجان التقدير ستنهي أعمالها خلال الأيام المقبلة، وتبدأ مباشرة في تقدير السيارات المتضررة التي جاوز عددها - حسب إحصائية الدفاع المدني - 31901 سيارة، وأشار إلى أن تقدير الأضرار والتعويضات يخضع لحجم الضرر وتقدير أعضاء اللجان المشكلين من وزارة الداخلية والمالية، نافيا ما يتردد حول وجود حد أعلى وأدنى لمبالغ التعويض.


وذكر العتيبي أن اللجان واجهت صعوبات في تنفيذ عملها بسبب عدم التزام بعض الملاك في الحضور إلى المواقع خلال المواعيد المحددة، إضافة إلى عدم وضوح بعض عناوين المتضررين.


وبين أن اللجنة خصصت من خلال مكتبها في حي قويزة، قسما خاصا لاستقبال المواطنات والمواطنين وتلقي استفساراتهم وملاحظاتهم وتزويدهم بالمعلومات اللازمة عن سير معاملاتهم.



الأحد 09/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
24-01-2010, 04:45 PM
أمانة جدة تطالب 90 موظفا بإعادة 5 ملايين صرفت على تدريبهم




المدينة - جدة




طالبت امانة محافظة جدة 90 موظفا بإعادة مبالغ تصل الى خمسة ملايين ريال كانت قد صرفتها عليهم من البند الخاص كمكافآت وحوافز ودورات تدريبية.


جاء ذلك على خلفية تحقيقات اجرتها هيئة حكومية اتضح من خلالها صرف خمسة ملايين ريال خلال الستة اعوام الماضية من ادارة البند الخاص على مصاريف لم تعرف طبيعتها. واكدت مصادر لـ “المدينة” ان ادارة ترتيب الميزانية في الأمانة بدأت منذ الاسبوع الماضي في توجيه خطابات الى التسعين موظفا الذين صرفت عليهم هذه المبالغ من البند الخاص كحوافز ومكافآت ودورات انخرطوا فيها لتحسين ادائهم الوظيفي وذلك بعلم الادارة العليا، ويشمل القرار موظفين ما دون الامين ووكلائه ورؤساء الادارات في الامانة وشملت قيمة الدورات ومصاريف خاصة.


واشعرت الامانة موظفيها بضرورة اعادة المبالغ واعتبارها كسلف تحسم من رواتبهم، وهي تتراوح ما بين الثلاثة الاف وحتى المائة الف ريال صرفت كحوافز ودورات خارجية ومكافآت تشجيعية، بعضها تصرفت فيها قيادات لصالح موظفيها.


من جهته وصف احد الموظفين في امانة جدة قرارها بـ “الغريب” خاصة وان هذه المبالغ صرفت قبل عدة سنوات على حوافز تشجيعية ودورات تدريبية من البند الخاص، مشيرا الى ان الموظفين تفاجأوا بايميلات من الادارة تدعوهم فيها لمراجعتها، ولا زلنا بانتظار تفسير لهذه الايميلات وكيف تحسب كسلفه في حين انها صرفت عن طريق قيادات الامانة لتطوير وتشجيع موظفيها.



الأحد, 24 يناير 2010
09/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
24-01-2010, 04:52 PM
من أمن العقوبة






( المدينه ) د. عبدالإله محمد جدع





تفضح الكوارث والأزمات الكثير من الممارسات الخاطئة والانتهاكات الصارخة لحق المجتمع المدني والناس عموماً كما وتكشف مستور بعض الأجهزة والقائمين عليها والمستفيدين منها... وهي سلوكيات سوف تستمر وتستشري إذا لم تجد العقاب الرادع والنظام الصارم المانع الذي يكفل العدالة بين الناس ويحفظ حقوقهم وأرواحهم وممتلكاتهم والأمر ينطبق على كافة شؤون الحياة والناس لأن غياب العقاب والحساب يغرى ضعاف النفوس والإيمان –


وما أكثرهم – باستمراء التعدي على المال العام وسوء استغلال السلطة والوظيفة والنفوذ فمن أمن العقوبة أساء الأدب. وكنا قد سمعنا منذ وقت مضى عن تقدم – لجنة الأنظمة والإدارة والعرائض في مجلس الشورى– بنظام يتألف من (18) مادة تهدف في مجملها إلى حماية المال العام ولم نعد نسمع عن ما آل إليه غير أننا قرأنا عن دعوة أعضاء مجلس الشورى في العام الماضي إلى الإسراع في تفعيل تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد وتشكيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد..


وللحقيقة فإن المجتمع والوطن في حاجة ماســّه لمثل هذه الأنظمة التي تفرض عقوبات رادعة لمثل تلك الممارسات والتجاوزات التي تطال المال العام وحقوق الأجيال القادمة وهي أمانات ضيعها المفسدون في الأرض والأمانة قد تبرأت منها السموات والجبال واشفقن منها (إن الله ليذعن بالسلطان ما لا يذعن بالقرآن)...


ولنا أن نتصور الوضع للمسؤولين في الجهاز الإداري العام وما يضطلعون به من مهام ويديرونه من أعمال وينفذونه من مشاريع.. لو طبق مبدأ (من أين لك هذا؟) على صاحب كل وظيفة عامة يستوي في ذلك مديرو عموم الإدارات والقطاعات وليس القياديون فحسب افتراضاً بأنهم سوف يتقدمون بتقرير يثبت أوضاعهم وما يمتلكون قبل اعتلاء منصب الوظيفة ليكون شرطاً لقبول التكليف والتعيين حينها فقط سيتردد كل مخالف ومرتشٍ ومنتفع من الوظيفة في المضي في طريق الفساد والاعتداء على المال العام لأنه لن يستطيع أن يبرر ما طرأ عليه من تغيير في المستوى المعيشي....


إن تفعيل تنفيذ إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد وتشكيل هيئة وطنية لمكافحة الفساد سوف يقضي على أولئك الذين يستغلون وظائفهم وسلطاتهم للتكسب وتعطيل مصالح الناس الذين يرفضون الخضوع لابتزازهم والنزول عند رغباتهم وسوف يتحقق الانضباط في المجتمع وسوف تكون مخرجات الأعمال والمشاريع غير ما هي عليه الآن والله خصم تلك النفوس الذي استسهلت أكل الحرام ونسيت أنها إن هي أفلتت من تحقيقات الجهات الرقابية وعقاب السلطة ولم تكن في أوراقها أى ثغرات تفضحها أن الفضيحة الكبرى والعظمى يوم يقوم الإشهاد قال عليه الصلاة والسلام:


(يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة، والذي نفس محمد بيده إن العبد ليقذف اللقمة الحرام في جوفه فما يتقبل منه عمل أربعين يوماً، وأيما عبد نبت لحمه من السحت والربا فالنار أولى به)،.



الأحد, 24 يناير 2010
09/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
24-01-2010, 04:58 PM
من أغرب ما قرأت؟!!







( المدينه ) حصة عبدالرحمن العون





الجرس الأول:
طالعتنا الصحف خلال الأسبوع الماضي بعدة تصاريح ومقالات لمسؤولين وكتاب في صحف كبرى مما أثار استغراب بعض الكتاب الذين بادروا للإشارة لها من خلال مقالاتهم وأذكر ما كتبه الأخ الاستاذ خالد السليمان عن تصريح لوزارة العدل لا يجيز التشهير بالمرتشين وسارقي المال العام ومن هم في حكمهم وآخرها (كارثة جدة) التي أثارت أكثر من قضية تتعلق بتبديد المال العام التي أهدرت فيها مليارات الريالات خصصتها الدولة للرفع من مستوى الإنسان السعودي من خلال صرفها على مشاريع تنموية وبنية تحتية وأعمال خدمية لمدينة جدة ولكن للأسف ذهبت هذه المليارات لجهات أخرى لكن حسب قول المصدر المسؤول في وزارة العدل بأن لا تشهير ولا نشر لأسماء من ثبت عليه هذه التهمة والسبب حسب قول المصدر المسؤول أن لهؤلاء المرتشين والمبددين أهلاً وعوائل سيتضررون من هذه العقوبة وربما تسبب هذه العقوبات والتشهير بهم إلى أن يتقدموا لرفع دعاوى لدى الجهات الحقوقية وحسب قول المصدر المسؤول بأن التشهير لن يكون إلا للمزور..


طيب وبعدين؟ أليس هذا المزور له أيضا أسرة وأبناء وربما تضرروا من هذا التشهير ولجأوا هم أيضا للجهات ذات العلاقة لرفع شكوى؟!. أو ليس تزوير العقود الوهمية وترسية المشاريع الهلامية يعتبر تزويراً أيضا على الحكومة والمواطن في ذات الوقت؟


أو ليس إيهام الرأي العام بأن هناك مشاريع وبعد مضي سنوات تظهر لك نتائج هذا التزوير والرشوة والهدر المالي الذي ذهب لجيوب أخرى ولم يصرف على مقدرات الوطن البشرية والمالية؟ أو ليس هذا ايضاً تزويراً. أعتقد والله أعلم أن هناك من سيتقدم لطلب تأسيس جمعية جديدة اسمها (جمعية حقوق الفاسدين)!! للحفاظ على سمعتهم ومطاردة كل من يشهر بهم أو يعاقبهم أو حتى يكف أيديهم عن الهدر في غير صالح الوطن والمواطن فكيف بالله أن تصرح وزارة العدل بمثل هكذا تصريح أليست هي الوزارة المنوطة «بارساء العدل» في البلاد من خلال صلاحياتها ومهامها الاساسية في وطن كبير مثل بلادي التي يحكمها رجل مثل خادم الحرمين الشريفين الذي قال ذات مرة (سأضرب بالعدل هامة الجور والظلم) حفظ الله أبا متعب وولي عهده الأمين والنائب الثاني وأدام علينا نعمة الأمن والامان.


الجرس الثاني:
المقال الغريب الذي قرأته «لعابد خزندار» في جريدة الرياض خلال الاسبوع الماضي الذي يطالب فيه الكاتب «بتهجير» أبناء المناطق والقرى والمحافظات التي حول جدة ليعودوا لمسقط رأسهم «لإخلاء» مدينة جدة حيث من وجهة نظره ان هؤلاء هم من وراء كارثة جدة ولا نعلم هل هم ايضا «من بدد ميزانيات جدة» خلال 30 عاماً مضت؟ وماذا لو قال هذا القول كاتب آخر من أبناء هذه القرى والمدن المجاورة لجدة؟ ماذا سيقول «المتنطعون»؟ الن يقولوا ان هذا «تمييز عنصري» ضد أهل جدة وهذا ايضاً «خرق للوطنية» وشق عصا الجماعة بل سيقولون أنها (عصبية مقيتة) فكيف يطلب الكاتب مثل هذا الطلب بتهجير كل من ليس من أبناء جدة الأصليين ليعود لمسقط رأسه؟ ماذا لو أن هذا المقال وقع باسم هؤلاء الوافدين من ذهبان – أملج – القنفذة الخ من قرى ومدن الوطن المختلفة ماذا لو قالوا هذا القول؟ يا ساتر أستر كيف لنا أن نوقف هذا السيل الهادر من النقد والتوبيخ والمطالبة بتنفيذ أقصى العقوبات بحقه ولكن ان ينشر مثل هذا المقال فأمر «عادي جداً»؟!


الجرس الثالث:
أما ثالثة الاثافي فذلك بتعليق الكاتب عبدالله أبو السمح في جريدة عكاظ على «الصور» التي تنشر «للنساء واطفالهن» الذين يعانون من ظلم ذوي القربى واجحاف المجتمع واعتبر ان هذه المناظر لم تكن لتكون لو أننا.. حددنا النسل.. ويزعم حفظه الله أن الدولة وخططها وميزانياتها لن تستطيع «التكفل» بهؤلاء فما يحدث تكاثر غير مرغوب وكأنه يطالب بعمل «تصفية» وخفض تعداد سكان الوطن الذي يعتبر قارة وبالامكان ان يستوعب اكثر عدد ممكن من المواطنين «لكبره وقيمته» وكذلك امكانيته المالية فوطن مثل بلادي تملك والحمد لله (المال والبترول) وكل مقومات الحياة الكريمة للمواطن السعودي وهي تفعل ذلك وتصرف الميزانيات وتضع الخطط التنموية من اجل اسعاد المواطن ورفع مستوى الوطن.. أما ان نحدد النسل «ليتمتع كاتبنا المفضل ومن يدافع عنهم بثروات الوطن فهذا مصدر الاستغراب بعينه!!


خاتمة: نحمد الله ان امثال هؤلاء لا يتبوأون مناصب تخول لهم تطبيق مرئياتهم!!! .



الأحد, 24 يناير 2010
09/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 08:38 AM
لمساعدتهم في ترميم منازلهم


عائدو الأحياء يأملون سرعة صرف التعويضات





رامي السليماني، محمد الدقعي ـ جدة




استغرب المتضررون من أمطار الأربعاء قرار الإخلاء من مراكز الإيواء وعدم صرف التعويضات عن التلفيات التي لحقت بهم، وفور عودتهم إلى منازلهم، عمد العائدون إلى بدء أعمال الترميم والإصلاح لمنازلهم التي تضررت جراء أمطار الأربعاء الشهيرة في شهر ذي الحجة من العام المنصرم، واستعانوا في ذلك بعمالة متواجدين في المناطق المنكوبة والتي تنفذ أعمال الترميم بأسعار مبالغ فيها، مادفع المواطنين للاتجاه إلى الاقتراض ليتمكنوا من استكمال إعادة تأهيل منازلهم.


وطالب مدخل المرعشي أحد سكان قويزة، الجهات المعنية بصرف التعويضات ليتسنى له إعادة ترميم منزله المتهالك، مشيراً إلى أن ما بحوزته من مال لم يكف لغير ترميم بعض الغرف الداخلية لمنزل يسكن فيه ثلاثة عشر فرداً من أفراد أسرته الذين قال إنهم يعيشون داخل المنزل وسط أكوام الأتربة، وطلب من الأمانة المساعدة في التخلص من الأتربة والركام الموجود داخل منزله، فيما اتهم جمعان الحربي العمالة المتواجدة في الحي باستغلال وضعهم الصعب، واعترف بالاستعانة بعمالة مخالفة كونها الأقل سعرا في تنفيذ عمليات الصيانة، مطالبا شركة الكهرباء بإعادة تشغيل أعمدة الإنارة في أرجاء الحي، والعمل على صيانة الأعمدة الخربة وإعادة تشغيلها.


الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 08:41 AM
استمرار التفريغ في بحيرة المسك يشكل تجمعات مائية ملوثة



رامي السليماني، محمد الدقعي ـ جدة




فيما تواصل آليات أمانة جدة العمل بشكل مستمر على تنفيذ مشاريع تخفيض منسوب المياه في بحيرة المسك، يواصل مئات العاملين على صهاريج الصرف الصحي في تفريغ حمولاتهم في البحيرة أمس، ما زاد من حجم تسرب المياه باتجاه الأراضي الواقعة في محيط البحيرة.


وأدى تفريغ بعض سائقي الصهاريج حمولاتهم في الأراضي المجاورة قبل الوصول إلى البحيرة رغبة منهم في كسب الوقت على حساب المواقع المجاورة، حيث أسهموا في انتشار البحيرات الملوثة التي كونت بيئة خصبة لتكاثر الحشرات الضارة، ما جدد مخاوف سكان الأحياء القريبة من انتشار الأمراض الوبائية، وبالأخص بعد فيضان مياه الصرف من باطن الأرض إلى خارجها.


ورغم العمل المتواصل لأمانة جدة في إنشاء السدود الاحترازية وتنفيذ مشاريع تخفيض منسوب البحيرة، بيد أن تصرف بعض سائقي صهاريج الصرف الصحي في تفريغ حمولاتهم خارج المنطقة المخصصة يبدد كافة الجهود المبذولة للتغلب على مخاوف السكان المجاورين لتجنب مخاطر التسرب وانتشار هاجس الانفجار بين ليلة وضحاها.


بدوره، أكد جابر السلمي ـــ يقطن حي بريمان ـــ أنه يتابع بحيرة المسك منذ عشرة أيام ورصد تزايدا في مستوى منسوب المياه حتى وصل لهذه الدرجة، ما أثار تخوفا حول انفلات السدود الاحترازية، مشيرا إلى أن انتشار بعض البحيرات كون بيئات خصبة لانتشار حمى الضنك.


ودعا السلمي وزارة الصحة وأمانة المحافظة إلى معالجة الوضع في أقرب وقت حتى لا يقع ما لا يحمد عقباه من انتشار للأمراض في مختلف أنحاء جدة.


من جهته، اعتبر محمد التاوي ـــ من سكان بريمان ـــ أن جدة تتألم من جنوبها وشرقها كون حشرة القراد تنتشر في منطقة الخمرة (جنوبي المحافظة) وتداهم السكان بأمراض خطيرة.


وبين التاوي أن المياه الملوثة تتسرب من بحيرة المسك إلى الأراضي الفضاء القريبة منهم مكونة بحيرات قاتلة تنقل السموم إلى الأحياء القريبة، مستدلا بابن جيرانه الذي يرقد في مستشفى الملك فهد بسبب شك الأطباء في إصابته بمرض حمى الضنك.


وأكد التاوي ازدياد أوضاع البحيرة سوءا يوما بعد آخر من خلال متابعته اليومية لتبعاتها، مشددا على ضرورة التوقف عن سحب المضخات للمياه من بحيرة المسك وتفريغها، ما كون بحيرات متعددة وتسربات خارج أسوار السدود الترابية.


ويرى سائقو الصهاريج أن تفريغ الحمولات في بحيرة المسك أسهل لهم من الصب في المحطات المنتشرة في حي الخمرة وبني مالك والرويس كون الازدحام الشديد على هذه المحطات يتسبب في تعطل عملهم لأوقات طويلة ويجبرهم على الانتظار وتفريغ حمولاتهم في الأراضي الفضاء وعدم المغالاة في الأسعار كما حدث في الأيام السابقة، مؤكدين على عدم إشعارهم من الجهات الحكومية المعنية بإيقاف تفريغ حمولاتهم في بحيرة المسك.


الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 08:45 AM
الجهات الخمس




ريشة رأس!





( عكاظ ) خالد حمد السليمان



يقول عضو مجلس الشورى عبد الوهاب آل مجثل إنه من غير المنطقي أن نشهر بسارق الخروفين ولا نشهر بسارق المليارين، أما المصدر العدلي الذي صرح لـ «عكاظ» فقد أوضح بأن النظام لا يسمح بالتشهير بالمختلسين ومبددي المال العام مراعاة لمشاعر ذويهم، لكن لا بأس بالتشهير بالمزورين وكأنه لا ذوي لهم!!


وهناك من يصبح له النظام شوكة في حلقه لأنه زاد مترا في نسبة بنائه أو بنى حجرة في فنائه، وهناك من يصبح هو شوكة في حلق النظام عندما يمد أسوار حدائق منزله الوارفة لتضم شارعا وملحقات مسجد يجاوره فلا يجد من يردعه، وكأنه فوق النظام أو أعلى من مئذنة المسجد!!


هناك من يصعد على أكتاف الواسطة ليقطف الثمرة وهناك من يظل إلى الأبد عند أسفل جذعها لأنه لا يملك كتفا يرتقي عليها حتى وإن كان أطول ممن قطف الثمرة!!


يفترض أنه لا فارق بين من يسرق ريالين و من يسرق مليونين، فاللص يصبح لصا عندما يستولي على ما ليس له، ويفترض أن النظام يكتب بلغة واحدة ويقرأ بلغة واحدة ويطبق على أرضية واحدة، أما الواسطة فيفترض أن تكون كتفا ترتقي عليها شفاعة الخير التي لا تكون على حساب حقوق الغير، لا أن تكون قدما تدوس على آمال وطموحات وفرص الآخرين!!


الفارق يا سادة ليس أكثر من «ريشة» يملكها البعض على رأسه ولا يملكها غيره!!


الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 08:49 AM
للحروف لسان





العودة الإجبارية





( عكاظ ) سعد عطية الغامدي



اتهمهم البعض بالأمس أنهم عشوائيون، لأنهم في نظرهم يملكون الكثير وإلا لما كانوا هناك، مع أن كثيرين منهم هم حقا يعيشون كفافا أو ما دون الكفاف.


أخرجهم الفساد من مساكنهم التي دفعوا مقابلها أرضا وبناء أو شراء، فأثبتوا أنهم نظاميون غير عشوائيين، وليس السيل إلا التيار الذي هيأ له مسالكه الفاسدون.


اليـوم يجبرون ثانية على أن يخرجوا من مساكنهم المؤقتة إلى مساكنهم المدمرة، وقد يسأل سائل: ما الحكمة في الاستعجال بهذه الهجرة المعاكسة إذا كانت التعويضات لم تصرف والبنية التحتية لم تصلح والمساكن لم ترمم؟؟


سمعوا مصطلحات إدارية يجيدها القابعون خلف المكاتب لا يهمهم أمر الإنسان حين يقع تحت غوائل البيروقراطية بما فيها من إذلال واستغلال.


«دبر نفسك» حين يسأل أحدهم كيف أسكن في سكن غير مجهز؟ أو كيف أتنقل وسيارتي جرفها السيل؟ أو كيف أحمي أولادي من أوبئة لا تزال تنتشر؟


«سنتصل بك» حين يسأل أحدهم: أين التعويضات؟ وماذا عن المبالغ التي وعد بها لأسر المتوفين؟


يضاف إلى ذلك، أن إدارة تعليم البنين أعادت تجهيز مدارسها في المناطق المنكوبة وبقيت أسابيع طوالا تنتظر الموافقة على عودة الطلاب إليها، فلم تحصل عليها بالرغم من تأكيدات جهات رسمية بصلاحية المدارس لاستقبال الطلاب.


هذا الاستعجال في طردهم وإبعادهم إلى بيوت محطمة يثير أسئلة شتى، وأولها؛ لماذا لم تعلن تلك الأحياء أحياء منكوبة ويرصد لها مبالغ وتصرف لآليات يجري العمل بها في دول تعرف أن للإنسان قيمة أثمن من المال.


الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 09:01 AM
إيقاف التصاريح وتقديم الخدمات لـ 79 مخططا في محافظة جدة




طلال عاتق - عوض المالكي - جدة



اوقفت امانة محافظة جدة أمس العمل بتقديم الخدمات لـ 79 مخططا شمال وشرق المحافظة، ويشمل الايقاف اصدار تراخيص البناء وفتح المحلات وكروكيات الاراضي الواقعة بهذه المخططات، فيما يستمر تقديم الخدمات لباقي الاراضي في جدة.


واكد مصدر مسؤول في امانة محافظة جدة أن القرار يأتي بعد أن تعاقدت الامانة مع شركة عالمية لتحديد مجاري الاودية والخرائط الخاصة بها، وذلك لوضع مخطط كامل لمجاري هذه الأودية ومنع المخططات عليها او التعدي على مجاريها، مشيرا إلى أن الأمانة سوف تقوم بتعويض أصحاب المنح الذين تم منحهم قطع اراضٍ بهذه المخططات في مواقع اخرى بعد انتهاء الدراسة، إذا ثبت خطورة موقعها وتأثير السيول عليها.


وكان مساعد امين محافظة جدة للاراضي والتخطيط العمراني الدكتور محمد الجفري قد وجه تعميما الى جميع الادارات في الامانة والبلديات الفرعية بإيقاف اصدار تصاريح لهذه المخططات التي يقع معظمها في شمال وشرق وجنوب جدة بهدف تحديد مجاري الاودية حتى تأخذ مسارها الطبيعي وعدم اعتراض مجاريها بالمخططات والبناء، طالبا إلى جانب ايقاف التصاريح، وقف تقديم الخدمات الى حين انتهاء دراسة مخطط مجاري الاودية.

تجدر الاشارة الى ان من بين المخططات التي تم ايقافها مخططات سكنية اصبحت اليوم احياء مثل النخيل، التوفيق، الربوة، العزيزية، الجامعيين، طيبة، والحمدانية.



الاثنين, 25 يناير 2010
10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 09:05 AM
أمانة جدة : إزالة الأجواد محصورة على تعديات الأودية والمصبات





فهد الحسني - جدة




اكدت امانة جدة ان عمليات الازالة التي تمت في حي الاجواد الاسبوع الماضي والانذارات التي وجهت الى بعض العقارات لا تهدف الى ازالة الحي بكاملة كما يشيع بعض السكان بل اجزاء محددة منه هي منطقة تعديات يجري ازالتها لوقوعها في بطون الاودية وفي طريق المصبات المائية التي سيتم فتحها من سد السامر خلال الاسبوع الحالي، في وقت نفت فيه لجنة الاراضي الحكومية وازالة التعديات قيامها بعمليات الازالة بمفردها مؤكدة أنه تم التنسيق مع الأمانة على ان تتحمل الاخيرة النتائج وحفظ الحقوق " ان وجدت".


يأتي ذلك في وقت عبر فيه عدد من المواطنين عن استيائهم من عمليات الازالة التي تمت بالرغم من حصول بعضهم على صكوك شرعية لممتلكاتهم في تلك المنطقة، مؤكدين انهم سيرفعون دعوى قضائية ضد الجهات التي قامت بعمليات الازالة لمطالبتها بالتعويض عن الاضرار التي احدثتها لممتلكاتهم.


وقال لـ"المدينة" مصدر مسؤول في الامانة (فضل عدم ذكر اسمه) : ان الامانة بصدد تخفيف منسوب المياه خلف سد السامر والسد الترابي وسيتم توجيه المياه التي سيتم تفريغها من السدين الى بطون الاودية القريبة، مبينة أنه يوجد في بطون هذه الاودية تعديات احدثها مواطنون بعضهم حصل على صكوك شرعية وتقتضي المصلحة العامة إزالتها مباشرة، وقد تم تحديد مسارات للمياه التي سيتم تفريغها وتمت ازالة مناطق تعديات في " المجرى المقرر” ، رافضا الافصاح عن الحجم الكلي للعقارات التي سيتم ازالتها في تلك المنطقة.


إلى ذلك اكدت لجنة الاراضي الحكومية وازالة التعديات بمحافظة جدة ان هناك 17 عقارا تم حصرها في المنطقة المشمولة بعمليات الازالة وصلها التيار الكهربائي، وتمت مخاطبة شركة الكهرباء لسحب العدادات حتى تتمكن اللجنة من إزالتها، مبينة أن هذه العقارات عبارة عن مزارع ومواقع غير مسكونة حددتها الأمانة، مؤكدةً على لسان مصدر رفيع ان اللجنة لم تقم بعمليات الازالة بمفردها كما يعتقد المواطنون، بل بتنسيق تام مع الأمانة التي تم الاجتماع معها والطلب منها رفع المسوحات وتحديد الاجزاء التي تشملها الازالة في تلك المنطقة والتي وصل عددها الى 30 عقارا تمت إزالة 13 منها وبقي 17 عقارا.


وقال ان غالبية تلك المواقع هي مواقع تعديات في الاساس ولم تشمل الصكوك الشرعية سوى عقارين فقط، يجري دراسة وضعهما وكيفية استخراجهما على ان توجه اي شكوى اعتراض الى امانة جدة للنظر فيها، مشيرا الى ان المنطقة المشمولة بعمليات الازالة تقع ما بين السد الاحترازي والسد الترابي وتعديات تم احداثها على السد.



الاثنين, 25 يناير 2010
10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 05:22 PM
تمديد إقامة متضرري «سيول جدة» في الشقق المفروشة أسبوعا



http://i46.tinypic.com/15302o9.jpg



أمل الحمدي من جدة



أكد العميد محمد القرني مدير المركز الإعلامي لمواجهة الحالة الطارئة في جدة، تمديد مدة إقامة بعض المتضررين من السيول في الشقق المفروشة للأسبوع المقبل، وربطها بصرف التعويضات. ويأتي هذا بعد اخذ الموافقة من محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد في اجتماع أمس، بصدد هذا الموضوع, وتأخيرهم إلى أن يتم صرف التعويضات بعد الانتهاء من تقديرات العقارات.

وبيّن القرني أنه تم الانتهاء من 8500 عقار من أصل 11799 عقار وستم الانتهاء من التقديرات بنهاية الأسبوع المقبل، إن شاء الله، ورفعها إلى وزارة المالية ووزارة الداخلية لوضع آلية لبدء صرف التعويضات.

وحول بدء صرف تعويضات السيارات، أشار العميد عبد الله جداوي مدير الدفاع المدني في جدة، إلى أن الحاسب سجل 10913 مركبة متضررة منها 500 مركبة عليها ملاحظات لا بد من استكمال أوراقها سواء من المخالفات الأمنية والرخصة الخاصة بالمركبة، حتى يتم تسجيلها بالحاسب ويتم رفعها إلى الجهات المعنية, التي تحدد حجم التعويضات بحجم الضرر الذي لحق بالسيارة وتختلف حسب نوع السيارة.

وحول مواصلة البحث على الجثث أشار جداوي، إلى أن البحث مستمر ولم يتم الكشف عن أي جثة جديدة إلى الآن، فقد تقلص العدد إلى 32 مفقوداً.

يُشار إلى أن مراكز الدفاع المدني عجت بعديد من المراجعين منذ إبلاغهم بقرار إخلائهم للشقق يوم الخميس الموافق 13/2/1431هـ، الذي أعدته آخر يوم لهم في الشقق المفروشة, واتت تساؤلاتهم حول كيفية إخلاء الشقق المفروشة والرجوع إلى منازلهم في ظل عدم صرف التعويضات لهم .

كما أشار عدد من المتضررين، إلى أن ظروفهم لا تسمح بالرجوع للمنازل الخاوية من أي سبل الحياة بها، إضافة إلى من فقدوا منازلهم.



الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
25-01-2010, 05:31 PM
خالد الفيصل يوجه بتوحيد الجهود بين الإدارات الحكومية للخروج بمشروع يشتمل على الحلول العاجلة لمشكلة السيول



http://i47.tinypic.com/p6mup.jpg



جدة: واس



رأس الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه بجدة بحضور الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة اليوم اجتماعا لدراسة ومعالجة تصريف السيول في محافظة جدة .

ووجه خلال الاجتماع بضرورة توحيد الجهود بين الإدارات الحكومية في المنطقة للخروج بمشروع يشتمل على الحلول العاجلة والدائمة لمشكلة السيول في جدة والبدء بتنفيذ هذه المشاريع في أحياء شرق جدة .

وأكد أمير منطقة مكة المكرمة على إعادة تخطيط تلك المواقع وربطها بالمخطط الشامل للمنطقة بطريقة تضمن عدم تكرار مشاكل السيول الأخيرة التي داهمت محافظة جدة .

ووافق على إقامة ورشة عمل تعقد خلال الأسبوع القادم وتشارك فيها جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة لطرح الحلول العلمية للمشاريع الخاصة بذلك التي تضمن عدم تكرار هذه المشاكل بحضور الخبراء والمتخصصين في تلك الجهات والخروج من هذه الورشة بتوصيات موحدة لمشروع متكامل يتم تنفيذه تحت إشراف جهة واحدة .



الإثنين 10/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
26-01-2010, 08:11 AM
إحالة 88 للتحقيق ضللوا لجان حصر أضرار سيول جدة




إبراهيم علوي، عبد العزيز غزاوي ــ جدة



أحال صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة، 88 شخصا إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، أدعوا أنهم تضرروا في كارثة سيول الثامن من ذي الحجة الماضي، فيما أكدت لجان الكشف على المساكن تحايلهم للحصول على تعويضات ليست من حقهم.

ووجه محافظ جدة رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام في المحافظة والجهات المختصة بالتحقيق مع الأشخاص المدعين، الذين تقدموا بأوراق تبين ملكيتهم أو سكنهم لمنازل مهجورة أو قيد الإنشاء في أحياء شرق وجنوب جدة، أو استراحات مؤجرة على عمالة أو غير مهيأة أصلا للسكن، إضافة إلى ما نسب إليهم وحصولهم على إعاشة دون وجه حق، تمهيدا لإحالتهم للشرع. وأكد مدير الدفاع المدني في محافظة جدة العميد عبد الله الجداوي، أن الأجهزة المعنية في كارثة السيول، دققت في كشوفات المفقودين والمتوفين وحالات التضرر، مبينا أنها (أجهزة الدولة)، ضبطت عددا من الأشخاص المدعين وجرى استدعاؤهم للتحقيق معهم وأحيلت مستنداتهم إلى محافظة جدة لاتخاذ القرار بحقهم.


واستشهد العميد عبد الله الجداوي بحالة مواطن ادعى تضرر منزله جراء السيول، ليتبين بعد معاينة الموقع أن المنزل يخص شقيقه، وسبق أن أدرج في قائمة المنازل المتضررة. وأفاد العميد الجداوي أن بعض الأشخاص طلبوا من لجان الكشف على المنازل، الحضور إلى مواقع ليست لهم، فيما بعضهم تلاعب بعقود إيجار المنازل وقدموا عقودا حديثة لإدراجهم ضمن قائمة المتضررين.


وكشف مدير الدفاع المدني في محافظة جدة عن حالات تزوير تمثلت في تقديم معلومات شخصية لإضافتهم ضمن المستفيدين من الأحياء المتضررة، من بينها امرأة سجلت في كرت العائلة الخاص بوالدها وزوجها ولها شخصيا.


من جانبه، أوضح مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة في جدة العميد محمد القرني، أن عددا من المدعين تقدموا للجهات المعنية على أن منازلهم تضررت، إلا أنهم لم يستكملوا الإجراءات ومنحوا الفرصة الكافية لمراجعة لجان الكشف على المنازل، «وليس أمامنا إلا الأخذ في الاعتبار أن منازلهم جاهزة ومهيأة للسكن وسيتم استبعادهم».



الثلاثاء 11/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
26-01-2010, 08:18 AM
ورقة ود




شكرا.. حبيبتي «العروس»!





( عكاظ ) جهير بنت عبدالله المساعد




منذ مدة ونحن لا نقرأ عن «العروس» إلا المحن! ولايكتبون عنها إلا الشجن! ولا نرى فيها غير الوهن!!


وأنا أعترض! شئتم أم أبيتم! العروس أعطتكم فرصة الكلام!! أعطتكم كمامة الأوكسجين كي تتنفسوا الاختناق المكتوم في صدوركم منذ حين! والعروس فتحت لكم الباب الموصد كي تدخلوا منه حيث تشاؤون فمن أراد نفعها نفع ومن أراد تصفية حساباته صفى، ومن أراد الكيل بمكيالين كال!!

ومن أراد قسمة الغنم والغرم اقتسم ونال! هكذا هي العروس حتى في سقمها لا تخلوا من العطاء والألق والوهج والضياء! ثم «هي» قدمت لكم صدرها ولا تلام.. أما أنتم فماذا قدمتم لها غير الطعون؟!!

ولولا سيل «العروس» ما تراكضت أخواتها في الشمال والجنوب والشرق والوسط إلى لملمة الخروق، وسد الثغور ومعالجة النفور والاستفادة من الدرس العبر.. فلولا درسها درس «العروس» ما سعى الساعون إلى الترقيع قبل أن يصعب الخرق على الراقع!! (فكلهم هي)! إنما هي نصيبها أن تكون كما هي عادتها الأولى في كل شيء!!

حتى في السيل!! ففي العقد الثمين تبرز ألماسه من بين الألماس تكون دائما محط النظر، وتحت الأنظار ومصدر الإشعاع وحبة الحجر النفيس!!! كلهم العروس وافهموها كما تشاؤون إنما أنا أعنيها بالحرف الواحد، ولن أعتذر إلا عن استمرائنا واستمتاعنا باستخدام «العروس» مثل استخدامنا خروف العيد!! وبعد أن نفخوا فيها إلى أن سمنت بحلو الوعود جاءوا عليها نهار العيد! أنا مع العروس!

فهي لا تستحق ما يقال ولا ما قيل فالعيب ليس فيها ولا ينبغي أن نتواطأ جميعا على رسم صورة لها أمام العيون البعيدة عنها غير صورتها... الحقيقية! العروس البهية واسطة العقد وأم الخيرات ومدينة البهاء والنور والطريق إلى مكة والمدينة! فكل من يقرأ الآن عن «العروس» يظن أننا نتحدث عن بقعة في أدغال أفريقيا المجهولة! إنني مع جدة المتعبة والموجوعة والمتهمة وكأنها وحدها جديرة بقفص الاتهام، وكأنها وحدها عانت العشوائية والعشوائيات!

حسنا تتحدثون عن العشوائيات السكنية ماذا عن العشوائيين البشر الذين ملأوا حياتنا بروائح الانتهازية والجشع والاستغلال والسمسرة وبيع الرخيص على أنه نفيس! ماذا عن قناصة اللقمة من الأفواه والمرابحين بقوت الناس والواضعين يدهم على سلع الحياة، يبيعون ويشترون الذمم باسم السلع! ماذا عن هؤلاء العشوائيين الذين خربوا البيئة في عصر منع التلوث والاهتمام بالبيئة..

هؤلاء العشوائيون لأنهم بلا خطوط حمراء ولا قلوب بيضاء ولا ضمائر وطنية نقية.. وبلا أيادي نظيفة.. وهم لايسكنون جدة وحدها بل ينتشرون في كل مكان على الخريطة المحلية، فماذا عنهم أم أن العروس وحدها مرتع العشوائية سكنا وبشرا!


انظروا إلى (هايتي) وزلزالها المدمر الفاضح لهشاشة موقعها بين الفقر المدقع والجوع المفجع، كيف كانت المواجهة مع الفارق بين الحدثين هنا وهناك إلا أنني أشير للبشر وليس الحجر وغدا أكمل...



الثلاثاء 11/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
26-01-2010, 08:24 AM
الوزير يواجه المواطنين





( عكاظ ) عبدالله يحيى بخاري



وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله الحصين يستحق الثناء على مبادرته لمواجهة المواطنين في برنامج تلفزيوني معروف ليشرح منجزات وزارته والمعوقات التي تواجهها وتصحيح بعض الأخطاء التى جاءت في بعض الدراسات عن شبكة الصرف الصحي في جدة.


غير أن ما أود استيضاحه من الوزير هو السبب الذي دفع الوزارة إلى التعامل مع شبكة الصرف الصحي في جدة بعقلية بيروقراطية مما أدى إلى الكثير من العناء لسكانها.

ففي وقت واحد تقريبا انتشر التحفير في كل الأحياء السكنية والتجارية وخارجها، فتحولت جدة إلى ورشة عمل هائلة يعاني منها غالبية السكان، حتى داخل منازلهم. لماذا أسند مشروع كبير مثل هذا إلى شركة واحدة قامت هي بعد ذلك بتوزيع العمل على مقاولين من الباطن بتكلفة أقل؟ ألم يكن من الأفضل تقسيم جدة إلى عدة مناطق أو أحياء، يتم إنجاز شبكة الصرف الصحي لكل منها على حدة بموجب مراحل تنفيذية وبرنامج زمني معقول؟

ألا يساعد ذلك على التحكم في جودة العمل وفي التكلفة وبرامج التنفيذ؟

الأمر الآخر الذي يشغل بالي هو ما صرح به معاليه بأن شبكة الصرف الصحي تغطي حاليا عشرين في المائة فقط من مساحة جدة المأهولة، وأن التركيز يتم الآن على المناطق المأهولة فقط.


وإذا تغاضينا عن كيفية حساب مساحة جدة المأهولة وكيف تم حساب العشرين في المائة من تلك المساحة التي تغطيها شبكة الصرف الصحي، فلا يمكننا التغاضي عن حقيقة أن المدينة لاتتوقف عن التمدد والنمو المتلاحق.


لايمكننا أن ندعي أن شبكة الصرف الصحي تغطي عشرين في المائة من المساحة المأهولة للمدينة فقط، وأننا سوف نكمل الباقي خلال عام أو عامين ثم نسكت.


المدينة هي كائن ديناميكي ينمو ويتطور بلا توقف، وليست كائنا خامدا في حالة ثبات وركود. فهذه الثمانين في المائة المتبقية التي لم تدخل شبكة الصرف الصحي لن تبقى هكذا على حالها للعام المقبل، بل ربما تصبح تسعين في المائة أو أكثر.


لا توجد لدينا إحصائية دقيقة عن تعداد سكان جدة، ولكننا لا نستبعد أن تصل الزيادة السنوية في تعداد السكان إلى أكثر من 200 ألف نسمة، إما عن طريق التكاثر أو الهجرة الداخلية أو من الوافدين. أعني أن مساحة جدة المأهولة في ازدياد مطرد، وأي تأخير في توفير الخدمات وبناء البنية التحتية سوف يضاعف سريعا من الأعباء بصورة تراكمية.

أي أننا في سباق دائم مع الزمن، فالمدينة لا تنتظر والحياة لا تتوقف.


أضف إلى ذلك أن هناك قرابة مليوني ساكن في المناطق العشوائية، لتصبح الصورة أكثر حرجا. فمع قرارات إزالة العشوائيات يبقى علينا أن نجد المأوى والمكان المناسب لإحلال هؤلاء البشر وإعادة توطينهم. أي أننا في حاجة عاجلة إلى مد الخدمات وشبكة البنية التحتية والفوقية إلى مواقع جديدة غير تلك المأهولة داخل جدة.


يجب علينا أن نخطط مستقبل المدينة للخمسين عاما المقبلة في نفس الوقت الذي نعمل فيه من أجل تحسين وضعها الحالي. فالمناطق غير المأهولة خارج وحول المدينة لا تقل أهمية عن مناطقها المأهولة، بل قد تكون أكثر أهمية في بعض الحالات، ولابد لنا من أخذ الاحتياطات لليوم الذي تمتد فيه المدينة إلى تلك المساحات غير المأهولة وتلتهمها.


السؤال، هل نبدأ من الداخل (أي من داخل المدينة) في بناء شبكات الخدمات والبنية التحتية إلى خارج المدينة، أم العكس؟ ما هو الحل الأرخص والأسرع والأجدى في حالة جدة؟


الغريب أننا نتحدث عن هذه الأمور اليوم وكأنها شيء جديد لم نفكر فيه مسبقا.


جدة مدينة تاريخية عتيقة، تمتد جذورها إلى قرابة الألفي عام قبل الميلاد. وقد وصفها العديد من الرحالة والمكتشفين الغربيين والشرقيين منذ عده قرون، حيث وضع لها ابن المجاور في كتابه «تاريخ المستبصر» في القرن الثالث عشر الميلادي أول خريطة توضح بواباتها ومواقع مقبرة حواء وبحرها وجبالها، كما وصفها وصفا بديعا الضابط الإنجليزي «لورنس» في كتابة الشهير «أعمدة الحكمة السبع» عندما زار جدة عام 1916م.


جدة الحديثه تقع اليوم في دولة عصرية لديها كل الإمكانيات المالية والبشرية والفنية.

لذلك لا عذر لنا إذا أهملنا أساساتها (بنيتها التحتية) التى تستطيع أن ترتكز عليها وتنمو بها، واهتممنا فقط بزينتها وإكسسواراتها ومساحيقها الخارجية، وبالقشور التي لا يمكن أن تدعم وجود المدينة واستمراريتها.

لا أعلم كيف تركنا هذا الكائن الجميل ينمو ويمتد دون أمعاء صحية وهيكل قوي، إلى أن أصابها فقر دم وكادت تتحول إلى مدينة يصعب العيش فيها، بالرغم من عشرات بلايين الريالات التى صرفت عليها أو «نهبت» منها.


يا معالى الوزير، لك الشكر على مواجهة المواطن بالحقائق، وأنت تعلم كما نعلم أنه ليس بالمال فقط يتحقق النجاح، وإنما قبل ذلك بالأمانة والإخلاص في العمل، ودمج ذلك كله بالفكر والعلم والتخطيط السليم. ولمعاليكم تحيات مواطنيكم.



الثلاثاء 11/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
26-01-2010, 08:35 AM
أمانة جدة:

نسعى لتأهيل الأحياء المتضررة ووتيرة العمل لم تخف





( المدينه )



مصدر مسؤول بأمانة جدة قال إن وتيرة العمل لم تخف فى أحياء شرق السريع وهناك متابعة لآلية العمل للحد من الانتهاء من تناثر الأتربة فى الشوارع الرئيسة والجانبية كما يجرى إعادة وضع الخطط التشغيلية فى المناطق المتضررة وعن خطط النظافة قال إن حملة النظافة تم تعديلها بما يتناسب مع احتياجات الوضع الحالى من كنس الشوارع الرئيسة والداخلية والتقاط المبعثرات ووضع حاويات جديدة بدلا من التالفة لتسهيل عملية الرفع.



الثلاثاء, 26 يناير 2010
11/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
26-01-2010, 08:38 AM
أمانة جدة :


5 أسباب لهبوطات الشوارع والحفر الوعائية وخطة شاملة للتخلص منها




( المدينه ) سعد آل منيع - جدة



أوضحت أمانة محافظة جدة أنها تقوم حاليًا بمراجعة خطة برنامج الحفر الوعائية وإعادة توزيع الفرق، بالإضافة إلى دعم العقود الجارية لتتمكن من تغطية الشوارع والأحياء المتضررة من الأمطار والسيول وطفوحات المجاري في عدة أحياء وكذلك ارتفاع مستوى المياه الجوفية في عدة أحياء.


وكشف تقرير للأمانة ان الحفر الوعائية والهبوطات الموجودة في شوارع جدة من أهم الهواجس التي تسعى بكافة الطرق لحلها، وأرجعت أسباب كثرة الحفر إلى عدم وجود شبكة صرف صحي تغطي جميع أحياء العروس، فضلا عن أن المياه التي ترد إلى جدة ينفذ جزء كبير منها إلى باطن الأرض لتضاف إلى المياه الجوفية الموجودة والتي ترتفع وتنخفض نظرًا لظروف المدينة الجغرافية مما يتسبب في تكون طفوحات بالشوارع تنتج عنها حفر وعائية،


كما أن سلوك البعض بغسيل السيارات بمواد كيماوية يؤدي إلى تآكل الإسفلت وتكوين حفر، ويضاف إلى كل ذلك أن معظم الأحياء السكنية في مدينة جدة ذات مستويات منخفضة ونجم بعضها عن ردم سواحل البحر الأحمر، وأدى التسرب من شبكتي توزيع المياه والصرف الصحي وناقلات مياه الشرب إلى رفع مستويات المياه الجوفية في معظم أجزاء المدينة، وبالتالي تشكل بعض البرك السطحية وإلحاق ضرر بالبنية التحتية والإسفلت مكونة هذه الحفر.


وأكدت الأمانة أنها ساهمت في حل المشكلة بإنشاء شبكة تخفيض منسوب المياه الجوفية، لافتة إلى أن هناك عدة مشاريع قامت بطرحها خلال الفترة الماضية لتخفيض منسوب هذه المياه.



الثلاثاء, 26 يناير 2010
11/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
27-01-2010, 09:06 AM
تأخر إدارج الجثث المنتشلة في القوائم للتأكد من وفاتها



إبراهيم علوي ـ جدة



أكد لـ «عكاظ» العميد محمد القرني استخدام الوسائل الرقابية والتي تعرف بالكلاب البوليسية في عمليات البحث عن الجثث، والتي تم الاستعانة بها في الأسابيع الأولى من عمليات البحث عن مفقودي سيول جدة ونجحت تلك الوسائل في الكشف عن بعض مواقع الجثث فيما تم إيقافها عقب ذلك، في ظل انعدام الجدوى منها بسبب انعدام العثور على الجثث القريبة من سطح الأرض والتي دفنتها كميات الطين والطمي، ليتم تغيير الآلية إلى شفط المياه من عدة بحيرات في شرقي جدة وحفرها عن طريق استخدام آليات عملاقة وعدة صهاريج تعمل على شفط المياه من البحيرات، مؤكدا تخفيض منسوب بحيرة الصواعد غير أن الإشكالية كانت في عودة منسوب المياه إلى الارتفاع مجددا، ما يشير إلى وجود مياه جوفية في الموقع «غير أن الجهود مستمرة في شفط كامل المياه بهدف الشروع في البحث داخل البحيرة».

وأضاف القرني: التقارير المرفوعة مبشرة وجيدة، حيث تم حتى يوم أمس حصر 9061 عقارا من قبل لجان التعويضات، وعقب الانتهاء من كافة المنازل التي يبلغ عددها الإجمالي 11799 عقارا، سوف يتم رفعها للجهات المعنية، وعقب ذلك تبدأ مرحلة تقدير المركبات والتي يتم حاليا تسليم توزيع بطاقات حصرها في إدارة الدفاع المدني ويتم إدخالها في الحاسب الآلي وتحول إلى لجنة التقديرات..

وأضاف القرني أنه تمت الاستعانة بمصورات جوية بهدف معرفة المواقع التي تعرضت للسيول ومدى الضرر الذي لحق بها وسلوك السيول وكيفية سيرها وتحولها من موقع إلى آخر، وقد كشفت هذه المصورات والتي تعتمد على الأقمار الصناعية طريق السيل بشكل كامل، وأوضحت المواقع التي تعرضت للتغير سواء بالطمر أو الحفر.

ونهدف من خلال الاستعانة بهذه التقنية الحديثة، إلى معرفة تلك المواقع بهدف حصر عملية البحث في المواقع المحتمل أن تكون الجثث فيها، والعمل يسير وفق آلية معدة مسبقا يتم تطبيقها عمليا على أرض الواقع بالاشتراك مع القوات البرية، الحرس الوطني، مجموعة الدفاع الجوي الثانية، والقوات البرية والتي تشارك في عمليات البحث.


الأربعاء 12/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
27-01-2010, 09:12 AM
أقل الأسعار ومقاول الباطن



( عكاظ ) علي محمد الرابغي


في حمأة ما نتج عن احداث وكوارث في الآونة الأخيرة وما تلته من تداعيات لم يحرك السكون فقط وإنما خلخل كل مكامن الخلل الذي عشعش منذ زمن طويل .. وأخذ كالسوس ينخر في أوصال البعض من ضعاف الضمائر ضعاف الإيمان .. فكان أن أصاب العطب الكثير من مشاريعنا التي أنفق عليها الكثير.. وأفقدها خاصيتها التي من أجلها صممت وسلب من المواطنين ومن الوطن حقهم في المال العام.

ذلك مرده هشاشة النفوس الضعيفة وغياب الوازع الديني وعدم الرضا بما قسم الله .. فكان أن امتدت الأيدي الآثمة تسرق ما ليس لها .. كل ذلك كان على حساب البنية التحتية وكنتيجة فعل طبيعية فقدت معظم المشاريع القدرة على الصمود .. فانهارت قواعد وبعضها تصدع وعطل إماكانات الاستفادة منه على مستوى الطاقة العليا .. ولسنا هنا لتوصيف الحالة التي آلت إليها تلك المشاريع فشهود الحال يلمحون ذلك بالعين المجردة ولا حاجة بنا لسرد الأدلة.

أقل الأسعار:

ولقد ضج الناس من هذه القاعدة المنقوصة .. غير الموفقة .. فأن يكون أقل الأسعار هو الشرط الأساسي فذلك يعني سيادة هذا الشرط .. وغني عن التعريف ما يجره من ويلات تأتي على حساب القدرة على التنفيذ ليصل إلى المستويات المطلوبة مما يحمل المقاول على التلاعب في المواد الأساسية حتى يحقق هامشا ربحيا. ينفق منه على العمالة وعلى المواد ولسنا ندري من هو وراء هذا الشرط فكل الشركات العملاقة عندما تصمم مشروعا .. إنما توفر بالأرقام كلفة المواد والأيدي العاملة وتضع في الحسبان ربحا هامشيا لايقل عن 10 في المائة .. وأقل الأسعار هذا شرط نصدر به حكما مسبقا على بوار المشاريع ولابد من الإسراع في معالجة هذا الخلل لوضوح آثاره السلبية.


مقاول الباطن:

وهذه سيئة أخرى .. بل آفة نعاني منها تغرس أنيابها في مشاريعنا الحيوية .. إذ في سبيل تحقيق أكبر نسبة من الأرباح يعمد المقاول الكبير إلى تلزيم المشروع أو يجزئه إلى بعض المقاولين من الباطن .. وهناك صراع بين هؤلاء ومضاربة على الأسعار والجودة هي الضحية من هنا تنشأ إمكانية التلاعب والتحايل .. الأمر الذي يعطي الفرصة للغش والسرقة إذ ليس من المعقول أن يتحقق الوصول إلى القدرة على تنفيذ المشاريع بنفس القوة والإمكانات التي رسمت لها .. فذلك بعد لايمكن الوصول إليه بل هو من رابع المستحيلات.

والمفرط أولى بالخسارة فعلى المسؤولين تدارك هذا الوضع وأن يصار إلى رسم قواعد وشروط محددة تلزم المقاولين بتوخي الجودة والمصداقية وأن يكون أيضا مقاول الباطن مؤهلا تأهيلا يسمح له بأن يشارك في المشاريع وعلى الأجهزة الهندسية والرقابية أن تنشط في تقصي الرقابة الصارمة وأن تكون العقوبة أكثر صرامة.


الأربعاء 12/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
27-01-2010, 09:16 AM
هموم الناس


جدة والمجتمع المدني



( عكاظ ) د. ياسر سلامة



الجمعيات الخيرية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية تقوم بدور كبير قد لا يعلمه الكثيرون.

وأكدت أزمة جدة أن هذه الجمعيات والقائمين عليها يمتلكون قدرات وإمكانات (وأقصد هنا الإمكانيات البشرية) مسلحة بالإيمان والإخلاص والعلم والخبرة، وهذه الصفات متى ما اجتمعت كفيلة بأن تجعلنا مطمئنين ومتفائلين رغم ثقافة الإحباط التي يروجها البعض هذه الأيام.

أعلم أن هناك جهات كثيرة، قامت بأدوار مختلفة للمتضررين من سيول جدة بعض هذه الجهات والجمعيات عملت لمساعدة المتضررين، وهم خارج الميدان أي بعيدا عن المناطق المتضررة لأن طبيعة ما كانوا يقدمونه من خدمات لا تحتاج تواجدهم وحضورهم المباشر، والبعض عمل في الميدان، وفي صمت شديد ولم يستعن بكاميرة صحافي أو مايكروفون مذيع إذاعة أو تلفزيون.

وبحكم قربي من الجمعيات الخيرية الصحية والتجمع المبارك الذي أطلق عليه لجنة الجمعيات الخيرية الصحية التوعوية بالشؤون الاجتماعية في محافظة جدة لمساعدة متضرري السيول في أحياء شرق جدة، فإني أؤكد أن رئيس هذه اللجنة وأعضاءها واللجان الثلاثة المنبثقة منها عملوا في صمت وبهمم عالية وبإحساس كبير بالمسؤولية، وقدموا ما استطاعوا في حدود الممكن وبتنظيم يحتذى به، وبتنسيق كبير ودعم من أهم الجهات المسؤولة وعلى رأسها محافظة جدة ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة.

لجنة الجمعيات الخيرية الصحية التوعوية في الشؤون الاجتماعية لمساعدة متضرري السيول في أحياء شرق جدة قامت بواجبها وقدمت خدماتها في عدة اتجاهات أو محاور أهمها العلاج والدعم النفسي والأسري والتوعية والتثقيف وانخرط الجميع تحت كنف هذه المحاور ليقدموا ما تمليه عليهم ضمائرهم، فتوحدت الجهود ووجهت الطاقات واستثمرت خير استثمار لتعم الفائدة، وأعتقد أنها المرة الأولى التي تسجل فيها شراكة كاملة وحقيقية بين الجهات المسؤولة وجمعيات المجتمع المدني بعيدا عن الولاءات والانتماءات وكانت النتيجة بحق مشرفة.


الأربعاء 12/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
27-01-2010, 09:34 AM
عودة جبرية لنفوس منكسرة !!




( المدينه ) محمد علي الزهراني



* اليوم الأربعاء تكمل كارثة سيول جدة شهرها الثاني..

* ستون يوماً عاشتها 12 ألف أسرة بين الدموع والأسى، وصور الطوفان المرعب.. ومناظر الجثث الطافية.. وصدى صرخات الصغار.. وكوابيس الفاجعة التي أصبحت جزءًا من حياتهم اليومية.!

* اليوم ينفض سوق الفاجعة. ويسدل الستار على المشهد الأول من مسرحية الحزن والفساد، بعدما سئم الجميع من الدموع ومآقيها، وملّوا من قصص السيل الموجعة.. وحكايات المنازل المتصدعة.!

* اليوم هو يوم الخلاص من عبء سكان المتضررة الجاثم على صدور لجان الكشف والحصر والإغاثة، التي طالما أساء بعض أعضائها للمتضررين، وعاملوهم بقسوة واستهتار وإذلال وغموض!

* اليوم سيعود 70% من السكان إلى منازل تنعق فيها الغربان، وتحيطها مستنقعات راكدة تخطّت الشوارع إلى صالات المنازل.. اليوم تستقبلهم الأحياء بروائح الجيف والنفايات، وطنين الذباب والناموس، وسحابات الغبار المتطاير!

اليوم ترفع وزارة المالية يدها التي كانت تربّت بها على صدور الأطفال وكبار السن بفتات من الدعم لا يتجاوز خمسين ريالا أسبوعيًا لكل شخص، ومع ذلك استكثروها وقرروا إيقافها عن كل من يعود. رغم أنهم عادوا معدمين بلا فراش، ولا زاد، ولا راحلة!

اليوم على غير العادة سينشط رجال الدفاع المدني في انتشال المتباطئين والمتشبثين بالسكن المفروش. وستكون الاستجابة للبلاغ سريعة، وسيضحّون من أجل إخلاء المكلومين للعيش بين الأنقاض، وعلى الأرضيات المبللة بمياه السيول ودموع الثكالى.

* اليوم يعود الناس وقد فقدوا كل شيء، ولم يعودوا يملكون من حطام الدنيا إلا النفوس المنكسرة والذكريات السوداء، وكمبيالات الديون والأقساط!.

* يعودون وهم يطرحون تساؤلات عديدة عن مستقبلهم ومصير ممتلكاتهم وأرواحهم ومركباتهم وتعويضاتهم.؟.

يتساءلون: ماذا يفعلون لو زارتهم رشّة مطر في ليل مظلم؟ وما هي أخبار الدراسات والسدود الاحترازية التي وُعدوا بها؟.

يتساءلون عن الخدمات الصحية التي تجافي أحياءهم من زمن ولا زالت؟

يتساءلون عن العيادات النفسية المزعومة التي أعلن عن تكثيفها في أحيائهم لمساندتهم نفسيًا، وتهيئة أطفالهم ونسائهم لمواجهة صدمة العودة، واختبارات منتصف العام التي ستبدأ بعد غد في مدارسهم المشلولة؟

يتساءلون عن فرق الرش والمبيدات التي ستواجه جيوش البعوض والحشرات والقوارض المنتشرة حولهم؟

يتساءلون عن موعد رصف شوارعهم بعد أن تعرت طبقتها الأسفلتية، وتحولت إلى حفر وأخاديد ومصائد للعابرين والمركبات؟

يتساءلون عن الساحات والحدائق والملاعب التي ستحتضن أطفالهم، وتساعدهم على نسيان الماضي الأليم، بعد أن أصبح الكثير منهم يرفض الاستحمام بعد أن كان يفرح بالمطر؟!

يتساءلون: لماذا انسحبت العيادات التطوعية، وجمعية الهلال الأحمر، ومكاتب خدمات الأمانة، وشركة المياه، وبقية الجهات الحكومية؟ ولماذا توقفت الأعمال التطوعية؟

يتساءلون: أين السلال الغذائية التي جُهزت من أجلهم وذهبت لغيرهم؟ يتساءلون: مَن سيقف معهم الآن، بعد توقف المالية عن صرف بدل الإعاشة؟ وبماذا ستمدهم الجمعيات الخيرية؟ ومتى ستشعر البنوك وبرامج المسؤولية الاجتماعية بعوزهم وحاجتهم؟

فأكثرهم أصبحوا تحت خط الفقر، وانتقلوا من مرحلة الكفاف إلى العدم؟!

* يسألون وزير الصحة، ووزير الشؤون الاجتماعية، ووزير الشؤون البلدية والقروية، ووزير التعليم، ووزير المالية، وأمين جدة: هل سيزورون أحياءهم، ويطمئنون على الخدمات المقدمة لهم، أم أنهم سينتظرون كارثة أكبر تستوجب حضورهم؟

* أسئلة يطرحها السكان، في نظري أنها مشروعة ومنطقية جداً، تحكي عن واقع الحال. إلا إذا كانت هناك أقوال أخرى لجهات الاختصاص، أو إجابات شافية نتمنى معرفتها لطمأنة الخائفين، وجبر خواطر المكسورين لعل وعسى أن تخفف المصاب، وتضمد الجراح، وتتلافى ما يمكن تلافيه!!


الأربعاء 12/02/1431 هـ
27 يناير 2010

الجواد الأبيض
27-01-2010, 05:11 PM
جدة:«تقصي الحقائق» توقف البناء في «المنكوبة» ...


و«كتاب عدل» يدرسون صكوكها


http://i50.tinypic.com/14wvn9l.jpg



( الحياة ) جدة - أحمد الهلالي



أوقفت أوامر البناء والإفراغات والمنح في المناطق المتضررة من جراء السيول، التي ضربت جدة في الثامن من شهر ذي الحجة الماضي، حتى إشعار آخر. وكشف مصدر مطلع لـ «الحياة» طلب لجنة تقصي الحقائق من كتاب العدل الذين استعين بهم أخيراً، مراجعة صكوك المناطق المنكوبة، إذ تخضع صكوك منطقة «شرق جدة» إلى فحص دقيق.

وأشار إلى أن كتاب العدل المستعان بهم يعكفون حالياً على درس جميع صكوك المنطقة المنكوبة، «من جسر ولي العهد شمالاً وعلى امتداد حي الصواعد شرقاً وصولاً إلى منطقة بحرة جنوباً وطريق الحرمين غرباً».

وفيما لفت إلى قرار إيقاف أوامر المنح والبناء والإفراغات في أحياء المنكوبة كافة، ألمح إلى أن القرار شمل أحياء عدة، منها: «قويزة، وأبو عبيد، والمحاميد، والصواعد، فضلاً عن عدد من الأحياء تقرر إيقاف البناء فيها».

وتوقعت مصادر موثوقة استمرار مهمة عمل كتاب العدل في درس الصكوك أشهراً عدة، موضحة أن اثنين من كتاب العدل الذين تمت الاستعانة بهم جرى انتدابهما من منطقة الرياض، لمدة ثلاثة أسابيع. وأضافت أن نتائج درس سجلات الصكوك التابعة للأحياء المنكوبة الذي يعكف عليه كتاب العدل حالياً، ستبحث ويتحقق منها، من خلال قراءة الصكوك التي أفرغت تلك المخططات بموجبها، إذ سترفع إلى رئيس لجنة تقصي الحقائق، الذي سيرفعها إلى المقام السامي.

ونوهت إلى أن التدقيق في الصكوك سيشمل درس بعض التجاوزات التي جرت، سواء في الإفراغات أو غيرها من الأمور التي حدث فيها تجاوز أو مخالفة للنظام من أي مسؤول. وعلى خط مواز، علمت «الحياة» أن وزارة العدل وافقت أخيراً على استقالة أحد كتاب العدل في محافظة جدة، (تحتفظ «الحياة» باسمه)، بعد أن تقدم بها خلال الأيام القليلة الماضية.

وسبق أن أكدت مصادر مطلعة استدعاء «تقصي الحقائق» رئيس كتابة عدل سابقاً أمضى في رئاستها أكثر من 13 عاماً، لسماع إفادته حول بعض الأمور التي تتعلق بعدد من المخططات السكنية، التي اعتمدت وتم إفراغها من قبل الكتابة دون التثبت من استكمالها للشروط.

وكان عضو لجنة تقصي الحقائق ووكيل وزارة العدل الشيخ عبدالمحسن آل مسعد، طلب من وزارة العدل الاستعانة بكتاب العدل، لرصد وكشف عدد من الصكوك الصادرة وفحص سجلاتها وتدقيق المعلومات ومطابقتها للسجلات الأصلية في الكتابات، خصوصاً تلك الأراضي التي تقع شرق جدة.


الأربعاء 12/02/1431 هـ
27 يناير 2010

الجواد الأبيض
27-01-2010, 05:28 PM
«مستنقعات الصرف» تفرض حظر تجوال على سكان الفيصلية... وتغلق نوافذهم


http://i50.tinypic.com/wk0dps.jpg


( الحياة ) جدة - عبدالعزيز آل صحفان


فرضت مستنقعات مياه الصرف الصحي المنتشرة في شوارع حي الفيصلية 2 (شمال جدة)، حظر تجوال على الأهالي، وتحولت تلك البحيرات الآسنة بؤراً للأوبئة والحشرات، أجبرت السكان على إغلاق نوافذهم على الدوام خشية تسلل أسراب البعوض والحشرات إليهم. في وقت يشكو عدد منهم تجاهل الجهات المختصة لنداءاتهم بإزالة الملوثات التي تحيط بهم من كل جانب منذ نحو عام.

وقال أحد سكان الحي الدكتور محمد حوسة إن مشكلتهم مع طفح الصرف الصحي تفاقمت منذ عام تقريباً، مشيراً إلى أن «المجاري» أصبحت تملأ غالبية الطرقات في الحي، ما دعاهم لمنع الأطفال من الخروج، فيما الكبار يعيشون معاناة خلال توجههم لأداء الصلاة في المسجد، كون النجاسة تحيط بهم من كل جانب.

وذكر أنه بات يخشى من إصابة أبنائه بالأمراض، لاسيما مع انتشار البعوض والذباب والحشرات التي وجدت من بحيرات الصرف أرضاً خصبة للتكاثر، مشيراً إلى أن الأجهزة المختصة لم تكترث لمعاناتهم، على رغم أنهم يعانون من المشكلة منذ عام.

وتحسر المواطن سليمان الغانمي على شرائه داراً في حي الفيصلية قبل نحو سبع سنوات كلفته كثيراً من الأموال، مفيداً أنه لم يكن يدرك آنذاك أن يتدهور وضع الحي ويتحول إلى مصدر للأوبئة والحشرات التي اتخذت من بحيرات الصرف منطلقاً لها. متمنياً أن تلتــــفت الجهات المختصة ســــــريعاً وتسعى لإزالة الملوثات كافة التي تعترضهم في «الحي الذي كان إلى وقت قريب يصنف من الأحياء الراقية».

بدوره، طالب محمد الزهراني من الجهات المختصة بإصلاح الخلل وعلاج الخطر لحماية السكان قبل أن تتفاقم الأوضاع، وقال: «من المؤسف أن تغرق طرق الحي بمياه الصرف وبتلك الكثافة، لاسيما وأن حي الفيصلية يقع في منطقة حيوية على شارع رئيس مهم في جدة وهو طريق المدينة»، لافتاً إلى أن مياه «المجاري» التي تتدفق في الحي منذ أشهر عدة، تسببت في تآكل الطرق والأرصفة، فضلاً عن أنها تحولت إلى مصدر للحشرات.

ورأى بشار الهاني أنهم لم يجدوا أمام غرق غالبية طرق الحي بالصرف الصحي منذ فترة طويلة، سوى التعايش مع الوضع، بإغلاق النوافد على الدوام ومنع صغارهم من الخروج، معتبراً تدفق المجاري في شوارع الفيصلية أصبح أمراً اعتيادياً، «إذ لا يمضى شهران من دون أن تشاهد غرق المياه لأجزاء واسعة من الحي».

وأضاف: «على رغم أننا تقدمنا بشكاوى عدة، إلى الجهات المختصة وفي مقدمهم الأمانة إلا أننا لم نجد منهم التجاوب، فلا تزال المستنقعات تطوقنا من كل جانب، وأتمنى أن ينظروا لمعاناتنا باهتمام». لافتاً إلى أن وضعهم الصحي بات مهدداً بالخطر.

بدوره، أكد استشاري طب المجتمع الدكتور ماجد الغامدي لـ«الحياة» أن انتشار مياه الصرف يساعد على تفشي العديد من الأوبئة الخطرة بين الناس، كالتسممات الغذائية و«الكوليرا» وأمراض الحساسية والجلدية، ناصحاً الأهالي بالابتعاد عن تجمع المستنقعات الراكدة لاسيما الأطفال.

« الحياة» خاطبت أمانة جدة حول معاناة سكان حي (الفيصلية 2) من انتشار الصرف الصحي بين طرقاته، ووعد مسؤولوها بإنهاء المشكلة في أسرع وقت بإرسال صهاريج لشفط المجاري المتجمعة في الحي.


الأربعاء 12/02/1431 هـ
27 يناير 2010

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:23 AM
رأس اجتماع الاستثمار والتطوير .. خالد الفيصل:

معالجة شاملة لأوضاع وحقوق ساكني الأحياء العشوائية


http://i47.tinypic.com/28tawqt.jpg



عبد الرحمن الشمراني ــ جدة


أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، أن مشروع معالجة الأحياء العشوائية سيعمل على تغيير 40 في المائة من أحياء مكة المكرمة ونحو ثلث أحياء محافظة جدة، ويحولها إلى مناطق منظمة عصرية ذات طابع جمالي مميز.

وأوضح لدى ترؤسه أمس اجتماع استثمار تطوير الأحياء العشوائية في منطقة مكة المكرمة، أن المشروع سيعالج أيضا وضع جميع ساكني هذه الأحياء ويضمن حقوقهم بالكامل، فضلا عن الفوائد الكثيرة الأخرى التي سيقدمها المشروع للوطن والمواطن في جميع الجوانب الأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وناقش الاجتماع المميزات التي تجنيها الشركات والمؤسسات من الاستثمار في هذا المشروع والأنظمة التي وضعت وتم تطويرها لتتماشى مع المشروع وتسريع عملية تنفيذ المشروع.

وثمن أمير منطقة مكة المكرمة الدور الذي تقوم به الشركتان الحكوميتان؛ شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني وشركة البلد الأمين، التي أنشئت بقرار مجلس الوزراء لمشاركة شركات القطاع الخاص في تنفيذ هذه المشاريع التي ستكون الذراع الاستثمارية لأمانات المدن وتضامنية للشركات المطورة، ومهمتها تسهيل وتسريع العمل في كل المشاريع وتعمل على تذليل كل العقبات والصعوبات التي قد يواجهها المشروع.

وذكر أن هذه الشركات تملك كل الأراضي الحكومية، ويتكون مجلس إدارتها من الأمين رئيسا للمجلس وأعضاء من جهات عدة؛ هي إمارة منطقة مكة المكرمة، وزارة التجارة والصناعة، وزارة المالية وأعضاء من القطاع الخاص، وحث سموه المؤسسات الحكومية والخاصة على الاستثمار في المشروع الذي فيه خدمة للدين والوطن والمواطن، ويعد استثمارا ربحيا مجديا للشركات والمؤسسات الوطنية.


الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:28 AM
العميد القرني لـ عكاظ: تسليم 110 جثث لذويها بعد مطابقة الحمض النووي

محافظ جدة يوجه بتمديد سكن المتضررين حتى انتهاء الاختبارات


http://i45.tinypic.com/24nnsqa.jpg


إبراهيم علوي ـ جدة



أبلغ «عكاظ» مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة في جدة العميد محمد القرني، أن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، وجه بتمديد فترة بقاء المتضررين القاطنين في شقق مفروشة أسبوعين إلى حين انتهاء فترة اختبارات الفصل الدراسي الحالي، حرصا على راحتهم وتوفير كافة السبل التي تسهم في تأمين نجاح الطالبات والطلاب.

وبين مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة أن التمديد سيكون اعتبارا من السبت المقبل حتى 26 من صفر الجاري، داعيا جميع المتقدمين للجان حصر الأضرار إلى استغلال هذه الفترة في مراجعة لجان التقدير للكشف على منازلهم وإدراجها والتثبت من أضرارها.

وأضاف: «سيتم في المرحلة الرابعة إسكان من تضررت منازلهم إنشائيا بعد تأكيد اللجان المحصية للأضرار للأمر، فيما سيتم إعادة بقية من تم إيواؤهم في الشقق المفروشة إلى منازلهم نتيجة عدم تضرر منازلهم بما يهدد بانهيار الإنشاءات».

وأكد العميد القرني تسليم 110 جثث من الجثث التي عثرت عليها الجهات الأمنية أثناء عمليات البحث عن مفقودي فاجعة جدة إلى ذويهم حتى أمس، إثر إجراء تحاليل الحمض النووي عليهم ومطابقتها مع العينات المقدمة من أسر المفقودين.

وقال القرني: إن العدد الإجمالي للجثث المتعرف عليها حتى الساعة (عصر أمس) 122 جثة، مبينا وجود 12 حالة في ثلاجة المستشفى لم يتم التعرف على هوية أصحابها حتى الآن.

وأفاد مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة في جدة، بأن تحاليل الحمض النووي المأخوذة من بعض أسر المفقودين لم تظهر نتائجها بعد، ملمحا إلى تعرفهم على هوية جثتين جديدتين من الجثث المجهولة تعود الأولى لعاملة منزلية من الجنسية الاندونيسية، تعمل لدى أسرة المواطن يحيى قيراط الذي قضى وعائلته والعاملة لديهم حيث غمرت السيول سيارتهم التي كانوا يستقلونها على طريق الحرمين.

وأضاف: «لم تسلم جثة عاملة المنزل الاندونيسية إلى أسرتها حتى الآن، فيما تعود الجثة الثانية لمقيم من دولة بنغلاديش تم التعرف عليه ولم يتم تسليم الجثة بعد».

وثمن القرني لكافة الجهات العاملة جهودها في أحداث أمطار وسيول جدة، وبالتحديد منها شرطة جدة التي خصصت فرقا لمعاينة الجثث ورفع عينات الحمض النووي من المتوفين وذويهم، مشيرا إلى أن الأجهزة المختلفة في جدة تواصل جهودها في البحث عن مفقودي الثامن من ذي الحجة البالغ عددهم 32 مفقودا.

وأوضح مدير المركز الإعلامي للحالة الطارئة أن التقارير المرفوعة من الفرق الميدانية تفيد بحصر 9294 عقارا منذ بداية الكارثة حتى الأمس، وذلك عقب الانتهاء من كافة المنازل البالغ عددها الإجمالي 11799 عقارا بحيث سيتم عقب ذلك رفعها للجهات المعنية للبدء في مرحلة تقدير المركبات التي يتم تسليم توزيع بطاقات حصرها في إدارة الدفاع المدني لإدخالها في الحاسب الآلي وتحويلها إلى لجنة التقديرات الحالية.

وأفاد بأن اللجنة الفنية للكشف على المساكن تنفذ المرحلة الثالثة عبر عشرين لجنة، حيث بلغ عدد المساكن التي تم الوقوف عليها وثبتت صلاحيتها للسكن 2331 مبنى سكنيا.



الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:31 AM
للحصول على مكرمة المليون ريال لضحايا سيول جدة

التحقيق مع موظف في الأحوال زوّر تاريخ شهادة وفاة طفلة



أحمد السلمي ــ جدة


أوقفت الجهات الأمنية موظفا في إدارة الأحوال المدنية في محافظة جدة عن العمل للتحقيق معه في قضية تزوير تاريخ شهادة وفاة طفلة مواطن؛ بهدف الحصول على مليون ريال كتعويض عن المتوفين في كارثة سيول جدة.

وقال لـ «عكاظ» مصدر أمني مطلع أمس إن الجهات الأمنية بدأت تحقيقاتها مع الموظف ومساعده له علاقة بتفاصيل قضية التزوير.

ويأتي التحقيق مع الموظف في مكتب المواليد، لاستخراجه شهادة وفاة يدوية لطفلة توفيت في 29 / 11 / 1429هـ، فيما أرّخ موظف الأحوال لشهادة الوفاة في 8/12/1430هـ، وسجلت على أنها ضمن وفيات السيول التي اجتاحت أحياء شرق جدة في ذي الحجة الماضي، مقابل 200 ألف ريال يحصل عليها من والد الطفلة، بعد حصوله على التعويض الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين لضحايا سيول جدة والبالغة مليون ريال لكل مفقود.

وتكشفت حقائق التزوير بعد أن اعترف والد الطفلة في شكوى تقدم بها للجهات المختصة، موضحا أن ابنته توفيت عام 1429هـ، وليس كما تقول شهادة الوفاة في 8/ 12/ 1430هـ، مؤكدا أن الشهادة التي قدمها للجنة التعويضات في ضحايا سيول جدة مزورة، وتمت باتفاق مسبق مع موظف في مكتب المواليد مقابل 200 ألف ريال، مستغلا عدم إضافة ابنته في الحاسب الآلي ولم يتم البلاغ عنها في حينه لمكتب المواليد.

ويقول المصدر إن الجهات الأمنية أوقفت الموظف عن العمل مع موظف آخر، وقع على الشهادة حتى انتهاء التحقيق في القضية.

وباستجواب المواطن (خ، ز)، أفاد أنه استغل عدم تبليغه عن وفاة طفلته في حينه (أي قبل عام)، ووجدها فرصة أن يستثمر النظام المعمول به في مكتب المواليد لاستخراج شهادات ميلاد يدوية للوفيات غير المضافين في الحاسب الآلي وكروت العائلة وأبلغ المواطن بتزوير بلاغ الوفاة من مستشفى حكومي طمعا في الحصول على مليون ريال.

ويتابع المواطن: إن تأنيب الضمير قاده للاعتراف وعدم المضي في الموضوع، إذ شاهد ابنته في الحلم تقول له «لا تفعل ذلك بي يا بابا»، ما دعاه إلى التكفير عن ذنبه بغض النظر عن العقوبات التي ستقع عليه.

من جانبه، أكد لـ «عكاظ» مدير الأحوال المدنية في محافظة جدة تركي الملافخ أن إدارته أحالت ملف القضية إلى إمارة المنطقة ووكالة الأحوال المدنية في وزارة الداخلية، بالإضافة إلى إبلاغ مديرية الدفاع المدني حول ملابسات التزوير وإسقاط اسم الطفلة من قائمة المستحقين للتعويض.

وأشار الملافخ إلى أن الجهات المختصة أحالت المواطن المزور إلى هيئة التحقيق والادعاء العام للتأكد من صحة أقواله.


الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:35 AM
بلدي جدة يقف على شوارع السامر

http://i47.tinypic.com/15qemx3.jpg


سعود البركاتي ـ جدة


وقف أمس أعضاء من المجلس البلدي في محافظة جدة على رأسهم نائب الرئيس المهندس حسن الزهراني على مشكلة المياه الجوفية الراكدة والمنتشرة في طرقات حي السامر (شرق جدة) منذ فترة طويلة، وأدت إلى نزوح عدد من الأهالي إلى مواقع سكنية أخرى هربا من كميات المياه التي تحاصر منازلهم وتهددهم بالأمراض والتلوث.

وأبلغ «عكـاظ» المهندس حسن الزهراني أن تحرك المجلس جاء بعد الشكوى التي تقدم بها أحد «أصدقاء جدة» باسم أهالي الحي إلى المجلس مطالبا بإيجاد حل لهذه المشكلة، وإشار إلى أن المجلس وقف على مواقع تجمع المياه في الحي وعلى الفور خاطب أمين جدة المهندس عادل فقيه لاطلاعه على الوضع القائم هناك أملا في إيجاد حل جذري لهذه المشكلة التي باتت تشكل خطرا على الأهالي.

وفي تجاوب سريع مع خطاب المجلس، أرسلت الأمانة خلال أربع ساعات أعقبت البلاغ عددا من الصهاريج إلى الحي لسحب كميات المياه الراكدة في الشوارع وداخل منازل بعض المواطنين كإجراء مؤقت ريثما يتم إيجاد حل جذري ومناسب لهذه المشكلة.

وقال عدد من قاطني الحي إن مشكلة المياه الجوفية أدت إلى تآكل طبقات الأسفلت وتلف الأرصفة وأعمدة الأنارة، خلافا لتسببها في تلف أثاث بعض المنازل وممتلكات المواطنين، وأكدوا أن المنطقة شهدت ركودا عقاريا غير مسبوق بسبب هذه المشكلة، وأن بعض السكان أضطروا إلى بيع منازلهم بأسعار زهيدة والبحث عن مواقع أخرى، مطالبين بتدخل الجهات المعنية لإنهاء المشكلة من جذورها.


الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:39 AM
الكيميائية والجوفية تقشع الطبقات الأسفلتية وتتلف المركبات


انتهاء حصر هبوطات وحفر شوارع جدة.. وبدء الإصلاح


http://i46.tinypic.com/2edm44y.jpg

محمد الدقعي ـ جدة


أنهت أمانة جدة رصد الحفر الوعائية والهبوطات التي انتشرت في المحافظة جراء سيول الأربعاء من شهر ذي الحجة الماضي.

وأكد مدير المركز الإعلامي في الأمانة أحمد الغامدي، بدء العمل على إصلاح هذه الحفر والهبوطات، مشيرا إلى أن الأمانة تراجع خطة العمل وتعيد توزيع فرق الصيانة وتدعم العقود الجارية لتغطية الشوارع والأحياء التي لحقت بها الأضرار، إضافة إلى طفوحات المجاري المتكررة في عدة أحياء، وأوضح أن ارتفاع مستوى المياه الجوفية كان سببا رئيسيا في انقشاع الطبقة الإسفلتية بعد أن تآكلت أساساتها، وهو ما أدى إلى تفتتها وتكوين الحفر الوعائية في حالات وهبوطات في أخرى، مشددا على أهمية عدم استخدام البعض لمواد الغسيل الكيميائية التي تساهم في تفتيت الإسفلت، مضيفا أنه تمت معاينة وإصلاح 70 مليون متر مربع من مساحة الأحياء والشوارع التي تمت معالجتها من أصل 340 مليون متر مربع مساحة أحياء جدة كمرحلة أولية.

وفيما تواصل فرق الأمانة الميدانية رصدها للحفريات وإصلاحها، تنتشر العديد من الهبوطات والانقشاعات الإسفلتية في أنحاء المحافظة، والتي تسبب خسائر مالية متكررة لسائقي المركبات جراء تحطم تجهيزاتها الميكانيكية الداخلية، وهو ما يزيد من استغلال بائعي قطع الغيار والأيدي العاملة على الإصلاح، فيما يعزف العديد من السائقين عن الصيانة الدورية لمركباتهم معرضا نفسه وآخرين للخطر.

ويروي زهير الأحمدي وهو من سكان بني مالك، معاناته مع الطريق إلى مدرسة أحد أبنائه ذهابا وإيابا: إن «الهبوطات والحفر المفاجئة تخرجني من منزلي في الصباح الباكر متعكر المزاج وتعيدني كذلك، وكأن الازدحام المروري في الشوارع الرئيسية لم يعد كافيا بما تسببه من إزعاج، والهرب من هذه المشكلة عبر الشوارع الداخلية لم يعد مجديا بسبب الحفر والهبوطات التي تصادفني عنوة دون تحذيرات، الأمر الذي يدفعني للوقوف إلى جانب الطريق في حالة الوقوع في حفرة كبيرة لمعاينة سيارتي خوفا من إلحاق الضرر بها».

ويشير نواف سعيد ــ طالب في الجامعة ــ إلى أن الحفر التي تواجهه في شوارع الجامعة بعد تضرر الطبقة الإسفلتية من السيول كونت حفرا كبيرة سقطت مركبته في إحدى مصائدها ذات مرة مما دفعه إلى إيقافها جوار إحدى الورش لعدم تمكنه ماليا من إصلاح الضرر الذي لحق بها».

من جهته، أوضح مدير إدارة الصيانة الذاتية في أمانة جدة نواف بن حميد الحيدري أنه «تم إنشاء فرق صيانة ذاتية تعمل في أوقات الطوارئ والأزمات، وستعمل هذه الفرق على مساندة البلديات الفرعية في تسديد بلاغات الحفر وصيانة الأرصفة، وتغطية فتحات الأرصفة الجانبية»..

الجدير بالذكر أن معظم الأحياء السكنية في مدينة جدة ذات مستويات منخفضة فيما ساهمت الأمطار التي هطلت على جدة والتسربات من مياه الصرف الصحي إلى طفح مستوى المياه الجوفية وهو ما أدى إلى تفتت الإسفلت وتفككه بعد تضرر البنية التحتية.



الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:47 AM
مقال



التشهير في قضايا نهب المال العام شرعا وقانونا


( عكاظ ) د. حسن بن محمد سفر



أكرمت الشرائع السماوية بنزول التشريعات للعباد وحظيت بالإنسان وجعلت له حقوقا وأوجبت عليه من الواجبات حماية لنفسه حق مجتمعه وحرمت عليه التعدي على الأنفس والأموال بدون حق مشروع ودلالة على أخذه وطالبت أنظمة الإسلام الدولة بإنزال العقوبات لكل متعد ومختلس للمال العام أو المستولي على الخاص استغلالا للنفوذ وسطوة لكرسي الوظيفة، وإذا كانت نصوص الشرع وفقه القانون حرمت التشهير بالإنسان لما في ذلك من المفاسد الكبيرة والآثار الخطيرة مستثنية من ذلك تشهير المظلوم بظالمه، وتحذير الناس من سطوته وشره، وقد أشار العلامة المالكي الإمام ابن عبد البر (463هـ) في كتابه القيم التمهيد، حيث أبان على التشييد بقوله (وهذا باب يحتمل أن يفرد له كتاب).

من هنا فإن النفوس المكلومة والمجتمع المصاب بالأضرار يسعى إلى أن يشفى الغليل بالتشهير بالمفسد خصوصا من تورط في أحداث مأساة وجرائم تضرر منها المجتمع وراح ضحيتها بشر وفقدت ممتلكات.. فقضايا الفساد والتعدي على الحقوق يطالب المتضررون والمجتمع بالتشهير بمن كان متسببا بها شريطة الإدانة الجازمة والموثقة خصوصا أن الدولة قعدت قواعد قضت أنظمتها بالتشهير بالمختلسين والمرتشين والمزورين ومروجي المخدرات ومن أتلف اعضاء للأنفس أو قتل أفراد كمرتكب أخطاء كالطبيب المهمل والسايق المستهتر وغيرهم.

وفيما يتعلق بالوظيفة العامة في الدولة الإسلامية فإن فقه السياسة الشرعية اعتبرها من اعظم الامانات لما فيها من ارتباط بحقوق الخالق والخلق ولما كان في البشر صفات قد تخفى، والبعض منها قد يتغير حاله بتوليه فقد يظلم او يتعدى على المال العام والخاص كصاحب الولاية الوظيفة، فإن الفقه الاداري الاسلامي أشار في منظومة آداب الولايات أن منهج الخلفاء الراشدين نصح هؤلاء فقد كان الخلفاء ينصحون ولاتهم، ويوجهونهم ويذكرونهم بالقيم الرفيعة وعدم اتخاذ الولاية مغنما وأن الواجب عليهم الحفاظ على المصالح الدينية والدنيوية للأمة، وان تعديهم فيه إخلال بالأمانة تستوجب المحاسبة والتشهير الشرعي النظامي من أجل ذلك فإن التشهير المأذون به شرعا قد يبلغ مرتبة الوجوب كالمستغل لوظيفته والمفرط في مصالح المسلمين.

وقد أشار الإمام ابن مفلح (763هـ) في الآداب الشرعية أنه إذا اتضح تقصير المتولي أمر المسلمين في ولاية وفرط فيتوجب الأمر شرعا وديانة التشهير به وليس هذا من باب الغيبة المحرمة بل من النصيحة الواجبة في حق الوالي.

وذكر الإمام الماوردي (450هـ) في الأحكام السلطانية قوله (إذا رأى السلطان من الصالح في رد السفلة أن يشهره وينادي عليهم بجرائمهم ساغ ذلك). وصنف الفقهاء المتخصصين في تنظيم ولايات الدولة الإسلامية بالائمة وابن القيم، وابن جماعة، وأبي يعلي الحنبلي، وابن المناصف ان في التشهير عقوبة تعزيرية تأديبية لمخالفات تضرر منها المجتمع وجعلته متخلفا.

وبعد: فإن الأصل في التشهير التحريم بدون مسوغ شرعي وإثبات توثيقي وأنه مجاز الأخذ بالسياسة الشرعية والأحكام المرعية في حق من أتلف وجنى المال من ضروب متعددة مستغلا الوظيفة العامة وكرسي المنصب مضيعا هادرا مصالح الأمة والنفع العام، وان السلطة القضائية ولجان التحقيق الموصية بالتشهير هي الجهات التي توصي بالتشهير حتى لا يستغل الأمين ويتستر على الخاين.


* أستاذ السياسة الشرعية والأنظمة - جامعة الملك عبد العزيز
محكم قضائي معتمد بوزارة العدل.. عضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي



الخميس 13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:51 AM
متضررون لـ المدينة : “التمديد” أنقذنا من العودة إلى بيوت خاوية



( المدينه ) محمد المرعشي - جدة


استقبل سكان الأحياء المتضررة خبر تمديد سكنهم في الشقق المفروشة بارتياح كبير بعد أن كان يوم اليوم الخميس آخر فرصة لمهلة الخروج من الشقق المفروشة والعودة إلى منازلهم، وقال مواطنون تحدثوا لـ “المدينة” إن المهلة الممنوحة لهم ستساهم في تخفيف حدة الضغط النفسي الذي يعانونه جراء عدم تمكنهم من تأثيث منازلهم لعدم توفر سيولة مادية لديهم إثر خسائرهم الكبيرة من السيل.

وأكدوا أن هذه المهلة جددت الأمل لديهم وهي تعزز الجهود المبذولة من أجل معالجة سريعة وواقعية للأزمة، مشيرين إلى أن التمديد سيمكنهم من ترتيب أوضاعهم بشكل أفضل في ظل ظروف الاختبارات التي يمر بها الطلاب والطالبات هذه الأيام وبالتالي صعوبة العودة إلى منازل غير مهيأة كما ينبغي، وطالبوا بتسريع عمل اللجان لصرف التعويضات.


دلالات التمديد


فراج المطيري يقول: عدت لمنزلي بعد أن جاءت اللجان وقدرت خسائري، وقالوا لي “بإمكانك أن تؤثث بيتك” ، واضطررت لشراء حوالى 15 مكيفا بالتقسيط وبعتها لتوفير جزء من أثاث منزلي بعد أن تأكدنا من تأخر التعويضات، وكنا نأمل أن يكون هناك تفاعل أكبر من الجهات المعنية لتسيهل عودة المتضررين لمنازلهم وذلك بتسريع عمل لجان التقدير وإعطاء المتضرر تعويضاً يتناسب مع حجم الضرر الذي طاله.

وأضاف: في الحقيقة سعدنا بخير تمديد السكن في الشقق المفروشة لما له من دلالة على اهتمام المسؤولين بمعاناتنا وتقديرهم لحجم الضرر الذي لحق بنا وعدم تمكننا من العودة مالم تصرف التعويضات.


أمل تحقق


ويضيف بندر اللقماني : كنا نقف على مفترق طرق بعد أن تم تحديد اليوم الخميس آخر موعد لمغادرة الشقق المفروشة، والحقيقة كما تعلمون دخول اختبارات الطلاب وعدم صرف التعويضات وعدم اكتمال تجهيزات الحي من تنظيف وسفلتة الشوارع، كل ذلك يجعل العودة أمراً صعباً، ولذلك كنا نطالب بالتمديد، وهو ما تحقق الآن بحمد الله، ونأمل أن يتم صرف التعويضات عاجلا ليتمكن كل متضرر من العودة إلى منزله بعد تأثيثه بشكل كامل، خاصة في ظل عدم المقدرة المادية لأغلب السكان الذين خسروا أثاث منازلهم وسياراتهم وكل ما يملكون في هذه الكارثة.


تقدير تعويضات السيارات

وأخيرا يقول سعيد صالح الغامدي : الحمد لله أن تم التمديد لأننا لم يكن أمامنا خيار سوى العودة إلى بيوت خاوية على عروشها، فالوضع الذي حدث خلال الفترة الماضية في أزمة السيول أتى على كل ما نملك ولم يبقِ لنا شيئا، وكلنا أمل في الله أولاً ثم في دولتنا الفتية وحكومتنا الرشيدة لمساعدتنا على العودة للحياة الطبيعية وذلك بصرف التعويضات التي نأمل أن تكون متناسبة مع حجم الخسائر التي لحقت بنا، ونأمل أن يتم تقدير تعويضات السيارات مباشرة، خاصة وأن أغلب المتضررين فقدوا سياراتهم أو أنها لم تعد ذات فائدة.


الخميس, 28 يناير 2010
13/02/1431 هـ

الجواد الأبيض
28-01-2010, 08:58 AM
لجنة تقصي الحقائق.. الآمال والتوقعات



( المدينه ) عدنان كامل صلاح


منذ أن أمر خادم الحرمين الشريفين ، الملك عبد الله بن عبد العزيز ، بتشكيل (لجنة تقصي الحقائق) في كارثة سيول مدينة جدة سعت اللجنة واللجان المتفرعة عنها إلى العمل الدؤوب لاستكمال مهمة ضخمة وواسعة في أقصر فترة ممكنة..

ولاشك أن كمية المعلومات التي توفرت لهذه اللجنة خلال الفترة القصيرة الماضية حول أداء الأجهزة المعنية في الدولة والمقاولين معها ستكون ضخمة وذات فائدة كبرى لا في سبيل التحقيق الذي تجريه فحسب بل وطريقة أداء دوائر الدولة في تنفيذ البرامج والمسؤوليات المناطة بها.. وتقدم نموذجا لأداء الأجهزة البيروقراطية في كافة أنحاء المملكة وليس جدة فحسب.

الأمر الملكي الذي أسعد صدوره الكثيرين نص على أن تقوم اللجنة:

«بالتحقيق وتقصي الحقائق في أسباب هذه الفاجعة ، وتحديد مسؤولية كل جهة حكوميه أو أي شخص ذي علاقة بها». مما يتطلب لا محاسبة المقصرين وأيقاع العقاب بهم ، بل وأعتقد أن الأكثر أهمية بالإضافة إلى ذلك هو مراجعة الأنظمة التي تعمل بها وفي ظلها هذه الأجهزة وتحديد أوجه القصور فيها.. وكمثال على ذلك كيف يؤدي الممثل المالي لوزارة المالية والمتواجد في كل وزارة وإدارة حكومية المسؤولية المناطة به؟..

ثم وبعد صرف الأموال وتنفيذ المشاريع التي جرى أعتمادها ماهو الدور الذي يقوم به ديوان المراقبة العامة؟.. وهل تكفي الأجهزة الرقابية الحالية أم أنه من الضروري تدعيمها بأجهزة أخرى تراقب وتتابع وتحاسب؟؟

الصديق الدكتور عبد الله صادق دحلان كتب في عموده الأسبوعي في صحيفة (الوطن) منذ أكثر من شهر مقالين حول أن «الإعتمادات الماليه أحد أسباب تأخر تنفيذ المشاريع بجدة» وكان هذا عنوان مقاله الأول تلاه بمقال ثان يتساءل في عنوانه بالقول : «هل وزارة الماليه فوق شبهات التقصير ؟»

وذلك عندما رد عليه الأستاذ سليمان الوايل اليحيى، مدير عام العلاقات العامة بوزارة المالية، بالقول إن ما اعتمدته وزارته لمشاريع الصرف الصحي في جدة يتجاوز تسعة بلايين ريال، وهو أعلى مبلغ أعتمد للصرف الصحي في أي مدينة بالمملكة بما في ذلك مدينة الرياض، العاصمة الأكثر سكانا والأكبر مساحة.

وأنها اعتمدت أيضا أعلى مبلغ على مستوى المملكة لمشاريع تصريف الأمطار في جدة فاق البليوني ريال خلال الخمس سنوات الأخيرة.. قد فاجأتني هذه الأرقام، كما فاجأت الكثيرين ممن تساءلوا فيما إذا كانت مدينة جدة (بالوعة) أموال المشاريع التي تصرفها وزارة المالية، أم أن الأرقام هي اعتمادات وليست مبالغا صرفت فعلا..

وقد تجد لجنة تقصي الحقائق إجابة وافيه لهذا التساؤل، خاصة وأن المعلومات المتداولة تشير إلى أن مدينة جدة تكاد أن لا تحصل من وزارة المالية سوى على عشرين بالمائة فقط من احتياجاتها للمشاريع الجديده وأعمال الصيانة خلال الأربع سنوات الماضية.

وقد يكون ما قاله عضو مجلس الشورى الدكتور عبد الرحمن الهيجان صحيحا عن أن ما يجري من حديث عن الكارثة التي حدثت في محافظة جدة بالصحف هو نوع من المبالغة، ولكن من الصعب أن نتصور أن فقدان الأرواح العديدة لا يدعو إلى التركيز الأعلامي، وإطلاق الصيحة في سبيل إصلاح الأخطاء ومحاسبة المقصرين، كما أمر بذلك ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين.. وكنت أتمنى لو أن أعضاء مجلس الشورى مارسوا بعض الحكمة وطالبوا بمزيد من صلاحيات المراقبة والمحاسبة مما قد يساعد على تقليص احتمالات تكرار ما حدث في مدينة جدة.

وهذا يقود إلى الدعوه، مره أخرى، إلى إعادة النظر في صلاحيات المجالس البلدية وتطوير هذه الصلاحيات بشكل يمكنها من خدمة أهداف الدولة وأن تتضمن صلاحياتها مهمة تنفيذية هي بحاجة لها حتى تحقق النجاح..

وأن تشمل المراجعة ويحدث التطوير فيما يتعلق بمسؤوليات مجالس المناطق وغيرها من الهيئات التي أنشأتها الدولة حتى تكون هذه الهيئات أدوات رقابية وعيوناً للدولة وأيادي لها تقوم بمراقبة تنفيذ الأهداف التي تعتمدها الدولة بشكل يقلص احتمالات الفساد وسوء الإدارة والتلاعب بالمال العام. فالأجهزة البيروقراطية لا تكفي لوحدها لتحقيق آمال ومخططات ولاة الأمر لتطوير البلاد وخدمة العباد ، بل أن الهيئات التي جرى إنشاؤها يمكنها القيام بدور يدعم البرامج الإنمائية والتطويرية التي تعتمد ، ويساعد على تحسين أداء الأجهزة البيروقراطية.

ومن المعروف أن جدة لازالت تعيش في جو القلق كلما تجمعت الغيوم في سمائها وتخشى هطول الأمطار عليها داعية أن تكون «حوالينا لا علينا» ، ولن يكون كافياً أن يعاقب المقصرون فحسب ، بل سيكون من الأجدى سد الثغرات فى الطريقة التي يتم بها تنفيذ المشاريع وصرف ما يخصص لها من مبالغ ودعم الذراع الرقابية للدولة وأجهزة المحاسبة التابعة لها أكان عبر الأجهزة البيروقراطية أو الهيئات التي أنشئت لمثل هذا الغرض. وعسى أن تتمكن (لجنة تقصــي الحقائق) من التوصية بالإجراءات المناسبة لتحقيق ذلك.


الخميس, 28 يناير 2010
13/02/1431 هـ