#1  
قديم 25-09-2011, 05:46 PM
الجواد الأبيض's Avatar
الجواد الأبيض الجواد الأبيض غير موجود
فارس عربيات
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
المكان: وطني الحبيب
الردود: 26,978
الرصيد:: 226,750
الأدوية المضادة للالتهابات

تساعد على تخفيف الآلام والحرارة والانتفاخ وخشونة المفاصل 1/2






الأدوية المضادة للالتهابات ... الاستخدام المزمن يؤدي إلى تقرحات المعدة





يحتاج المريض لاستخدام الأدوية المسكنة






د.ياسر بن محمد البحيري











كثير من الناس يعانون من آلام المفاصل والعضلات والهيكل العظمي نتيجة العديد من الأمراض التي تصيب أجزاء الجسم مثل الإصابات الرياضية وخشونة المفاصل مثل خشونة مفصل الورك أو مفصل الركبة التي هي من الأمراض الشائعة والتي تسبب آلاماً شديدة.

وفي كثير من الناس تكون هذه الآلام مزمنة مما يؤدي إلى أن يحتاج المريض لاستخدام الأدوية المسكنة والأدوية المضادة للالتهاب بشكل يومي أو شبه يومي ليستطيع السيطرة على آلامه وممارسة حياته بشكل طبيعي.

وعلى الرغم من أن هذه الأدوية آمنة بصفة عامة خصوصاً إذا تم تناولها تحت إشراف الطبيب إلا أنه في كثير من الأحيان قد تحدث هناك آثار جانبية عند بعض المرضى نتيجة الاستمرار في استخدام هذه الأدوية.

وفي كثير من الأحيان يقوم المريض أو المريضة بزيارة أكثر من طبيب وفي كل مرة يتم وصف علاج مشابه من الناحية العقارية للعلاج الذي وصفه الطبيب الآخر وعندما يتناول المريض هذه الأدوية مع بعضها فإن ذلك يؤدي إلى زيادة الآثار الجانبية واحتمال المضاعفات.

وفيما يلي سوف نتناول بالتفصيل كيفية عمل الأدوية المعروفة بالأدوية المضادة لالتهاب المفاصل ( (NSAIDوالتي يعرفها العامة بأدوية الروماتيزم أو أدوية الآلام أو أدوية المفاصل.

كذلك سوف نحاول معرفة آثارها الجانبية المحتملة والطرق التي يجب على المريض أو المريضة اتباعها لتفادي مثل هذه الآثار.




تساعد على تخفيف الآلام والحرارة



الأدوية المضادة للالتهابات


وهذه الأدوية معروفة لدى كثير من المرضى وتأتي بعبوات مختلفة ومن شركات مختلفة من جميع أنحاء العالم بل أن بعضها مصنّع محلياً أو في بعض الدول العربية ومن الأمثلة على هذه الأدوية عقار البروفين (Brufen) و الفولترين (Voltarin) والنبروكسين (Naproxin) والسليبركس (celebrex) و الموبك (Mobic) والزيفو (xefo). وهي كلها تنتمي إلى نفس العائلة المعروفة بالأدوية المضادة للالتهاب غير الإسترودية (NSAIDS).




أهم هذه الآثار الجانبية هو التأثير السلبي على المعدة



كيف تعمل هذه الأدوية


في الواقع أن هذه العائلة من الأدوية هي ذات مفعول عقاري دوائي يعمل على الخفض من حدة الالتهابات وبالتالي فهي تؤدي إلى خفض الحرارة والألم عن طريق إيقاف صناعة بعض الإنزيمات والبروتينات التي يصنعها الجسم خلال مرحلة الالتهاب.

وهذه الأدوية تعمل عن طريق منع صناعة نوع من البروتينات يسمى البورستجلاندين (prostaglandins).

ومع منع صناعة وتراكم هذا البروتين غيره من الإنزيمات في الجسم فإن ذلك يؤدي إلى التخفيف والتقليل من حدة الالتهابات الموجودة سواء في المفاصل أو في العضلات أو أي مكان آخر في الجسم .

ولذلك فإنها عملياً ليست مسكنة للآلام فقط مثل عقار البنادول والباراستامول وغيرها وإنما هي في الواقع أدوية مضادة للالتهابات ونتيجة لمقاومة الالتهابات فإنها تؤدي إلى تقليل الألم.

وهنا يجب أن نفرق بين الأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية. فالمضادات الحيوية (Antibiotics) هي مقاومة للبكتيريا تعمل عن طريق قتل البكتيريا فهي مضادات حيوية وليست مضادة للالتهاب كالأدوية التي نناقشها .




تخفف خشونة المفاصل آلام المفاصل والعضلات



لماذا تستخدم الأدوية المضادة للالتهابات


الأدوية المضادة للالتهابات التي نناقشها هنا تساعد على تخفيف الآلام والحرارة وكذلك تساعد على تخفيف الإنتفاخ و الإلتهابات الناتجة عن الإصابات بمختلف أنواعها وخشونة المفاصل والتهابات العضلات.

بل أن بعضها له خاصية قوية بحيث أنه يساعد على التقليل من آلام الدورة الشهرية.

وبالإضافة إلى كل ذلك فإن بعض منها عندما يتم تناوله بجرعة بسيطة مثل عقار الأسبرين فإنه يؤدي إلى التخفيف من الجلطات في القلب.

ولكن بصفة عامة فإن استخدامها الأكبر هو في علاج التهابات العضلات والمفاصل. بل أنه عند معالجة بعض الأمراض مثل خشونة الركبة يضطر المريض إلى استخدامها لفترات طويلة تستمر إلى أشهر أو إلى سنوات كل حسب شدة مرضه.

وهذه هي الفئة من المرضى التي يجب عليها توخي الحرص من الآثار الجانبية المحتملة لهذه الأدوية.


الآثار الجانبية


1. الآثار الجانبية على الجهاز الهضمي:


في الواقع أن الغالبية العظمى من الأدوية المضادة للالتهاب لها آثار جانبية تختلف شدتها من نوع إلى آخر على الجهاز الهضمي.

ومن أهم هذه الآثار الجانبية هو التأثير السلبي على المعدة والمريء حيث إن الكثير من هذه الأدوية تؤدي إلى خلل في عمل عصارة المعدة وتؤدي إلى تقليل كثافة الإفرازات الحامية لجدار المعدة مما يؤدي إلى ظهور تقرحات وهيجان والتهابات في المعدة تجعل المريض يشعر بحرقان آلام مع الأكل.

بل أنه في بعض الأحيان تكون هذه التقرحات شديدة ويصاحبها استفراغ بدم أو نزول دم قديم عن طريق البراز. والواقع أن أحد أهم الأسباب المؤدية إلى تقرحات المعدة في جميع أنحاء العالم هو الاستخدام المزمن للأدوية المضادة للالتهابات.

بالإضافة إلى مشاكل المعدة فإن هذه الأدوية قد تؤدي إلى انتفاخ في البطن أو إلى غازات أو إلى صعوبة في الهضم أو إلى إسهال أو إمساك. كما أن الشعور بالغثيان هو أمر شائع نتيجة استخدام هذه الأدوية.

وكلما إزدادت كمية الأدوية التي يأخذها المريض وإزدادت المدة الزمنية التي يتناولها فإن فرص الإصابة بهذه الآثار الجانبية على الجهاز الهضمي تزداد.

ولذلك فإننا دائما ً ننصح المرضى بأخذ هذه الأدوية بعد الوجبات أو خلال الوجبات وأن لا يتم تناولها على معدة فارغة وأن يقوم المريض بأخذ دواء حماية للمعدة إذا كانت معدته من النوع الحساس أو كان يعاني من مشاكل سابقة في المعدة والجهاز الهضمي.

كما أن بعض هذه الأدوية آثارها الجانبية المحتملة على الجهاز الهضمي تكون أقل من البعض الآخر مثل عقار السليبركس الذي تكون آثاره الجانبية على المعدة أقل من العقارات الأخرى. كما يجب إرشاد المريض إلى ضرورة التوقف عن تناول هذه الأدوية ومراجعة الطبيب في أقرب فرصة إذا أصبحت الآثار الجانبية التي ذكرناها سابقاً شديدة ومزعجة واستمرت لأكثر من بضعة أيام.
الرد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-10-2011, 06:56 PM
الجواد الأبيض's Avatar
الجواد الأبيض الجواد الأبيض غير موجود
فارس عربيات
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
المكان: وطني الحبيب
الردود: 26,978
الرصيد:: 226,750
قوية وفعالة ولا ينصح بتناولها أثناء فترة الحمل أو الرضاعة 2/2





الأدوية المضادة للالتهاب ... الخلط بينها وزيادة الجرعات يؤديان إلى حدوث فشل كلوي













د.ياسر بن محمد البحيري





تواصلا للحديث حول الأدوية المسكنة والأدوية المضادة للالتهاب والذي اشرنا فيه الى ان الإنسان قد يستخدمها بشكل يومي أو شبه يومي ليستطيع السيطرة على آلامه وممارسة حياته بشكل طبيعي. وقد أوضحنا ان هذه الأدوية معروفة لدى كثير من المرضى وتأتي بعبوات مختلفة ومن شركات مختلفة من جميع أنحاء العالم بل إن بعضها مصنع محلياً أو في بعض الدول العربية ومن الأمثلة على هذه الأدوية عقار البروفين (Brufen) و الفولترين (Voltarin) والنبروكسين (Naproxin) والسليبركس (celebrex) و الموبك (Mobic) والزيفو (xefo). وهي كلها تنتمي إلى نفس العائلة المعروفة بالأدوية المضادة للإلتهاب غير الإسترودية (NSAIDS).



قد تؤدي آثارها الجانبية على وظائف الكلى



كما اشرنا الى ان الأدوية المضادة للالتهابات تساعد على تخفيف الآلام والحرارة وكذلك تساعد على تخفيف الانتفاخ و الالتهابات الناتجة عن الإصابات بمختلف أنواعها وخشونة المفاصل والتهابات العضلات. بل إن بعضها له خاصية قوية بحيث إنه يساعد على التقليل من آلام الدورة الشهرية. وتطرقنا الى الآثار الجانبية لها على الجهاز الهضمي . واليوم نتطرق الى آثار جانبية اخرى لها وهي :

• الآثار المحتملة على الكلى :

عند الخلط بين الأدوية المضادة للالتهاب أو تناولها بجرعات أكبر من اللازم أو أكبر من التي يوصي بها الطبيب فإن ذلك قد يؤدي إلى آثار جانبية على وظائف الكلى وخطورة حدوث فشل كلوي لاسمح الله. هذه الخطورة تكون كبيرة في المرضى الذين يعانون أساساً من قصور في وظائف الكلى. ولذلك فإنه من الواجب توخي الحرص عند وصف هذه الأدوية لمرضى الكلى أو الفشل الكلوي الحاد أوالمزمن أو الذين لديهم قصور في وظائف الكلى. وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلى استشاري الكلى لكي يقوم بتعديل الجرعة التي يمكن للمريض تناولها. أما في المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية بشكل مزمن لعلاج خشونة الركبة أو الورك أو غير ذلك فإننا نوصي بعمل فحص دوري لوظائف الكلى كل ستة أشهر أو كل عام للتأكد من عدم تأثر الكلى بتناول هذه الأدوية لفترات طويلة.


• آثار جانبية أخرى :

هناك بعض الآثار الجانبية النادرة مثل حدوث حساسية من هذه الأدوية تظهر على شكل تورم في الوجه وحكة وطفح جلدي أو تورم في الساقين والقدمين أو حتى تأثر الحالة العقلية والنشاط الذهني ولكن هذه الآثار نادرة وقليلة وإذا حصلت فهي تحصل عند المرضى كبار السن الذين لديهم أصلاً مشاكل صحية سابقة.

• الأدوية المضادة للالتهاب والحمل والرضاعة:

في الواقع أننا لاننصح بتناول هذه الأدوية أثناء فترة الحمل أوالرضاعة. وعلى الرغم من أن بعض الأنواع يمكن تناولها خلال فترة الحمل والرضاعة إلا أننا دائماً ماننصح المريضة بمراجعة طبيبة النساء والولادة وأخذ رأيها قبل تناول هذه الأدوية.




تأتي بعبوات مختلفة



قوية وفعالة

في الواقع أن الأدوية المضادة للالتهابات هي أدوية قوية وفعالة في علاج المشاكل التي ذكرناها سابقاً ولكن يجب توخي الحرص عند تناولها كما يجب استشارة الطبيب إذا ما اضطر المريض لتناولها لأكثر من عشرة أيام. وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب على المريض ذكرها لطبيبه عند مراجعة الطبيب قبل وصف هذه الأدوية وهي تتضمن التالي :

1.أي تاريخ مرضي لتقرحات في المعدة أونزيف من الفم أو عند البراز.

2.أي آلام في المعدة أو غثيان أو شعور بحرقان في المعدة.

3.إذا كان هناك تاريخ مرضي لفقر الدم.

4.إذا كان هناك تاريخ مرضي لأمراض الدم أو الأدوية المسيلة للدم.

5.إذا كان هناك تاريخ مرضي لتناول الكحول حيث أن هذه الأدوية قد تؤدي عند دمجها بالكحول إلى زيادة احتمال النزيف من المعدة.

6.إذا كان هناك تاريخ مرضي لارتفاع شديد في ضغط الدم.

7.إذا كان هناك تاريخ مرضي لأمراض الكلى أو الكبد أو القلب.

8.إذاكان هناك تاريخ مرضي لوجود تورم في الساقين أو عند تناول الأدوية المدرة للبول.

9.إذا كان هناك تاريخ مرضي لمرضى السكري أو إذا كان المريض يتاول أصلاً الأدوية المضادة للإلتهابات.




هذه الأدوية معروفة لدى كثير من المرضى



وعلى الرغم من أن هذه الأدوية لها مضاعفات جانبية محتملة كما ذكرنا سابقاً فإنه يجب التنويه بأنها كثيرة الاستخدام وشائعة جداً ومفيدة جداً في علاج مختلف أمراض العظام والمفاصل والعمود الفقري وهي آمنة في الغالبية العظمى من المرضى عندما يتم تناولها تحت إشراف الطبيب وبالجرعات المحددة وللمدة التي يحددها الطبيب.

ولذلك فإن الغرض من هذه المقالة هو ليس تخويف الناس أو تهويل الآثار الجانبية أو منعهم من تناول هذه الأدوية ولكن الهدف هو توعيتهم بالآثار المحتملة لكي لا يتم تناولها عن طريق صديق أو قريب أو بدون وصفة طبية أو لفترات طويلة من دون استشارة الطبيب وكذلك لكي لا يتم الخلط بينها حيث أن كثيراً من المرضى لا يعرف بأن هذا الدواء هو نفس هذا الدواء بدون عرضه على الطبيب.

كما يجب التنبيه أنه في الحالات المرضية المزمنة التي تستدعي تناول هذه العقاقير بشكل كبير وعلى فترات طويلة وفي حال فشل هذه العقاقير بالتحكم بالأعراض فإنه يجب على المريض وعلى الطبيب الأخذ بعين الإعتبار للطرق البديلة في العلاج مثل المراهم الخارجية واللزقات الموضعية والإبر الموضعية والمفصلية بجميع أنواعها وحتى التدخل الجراحي.

لأن الاستمرار في تناول الأدوية مع العلم بضررها تفوق مخاطره التدخل الجراحي عند كثير من الناس. مع تمنياتنا للجميع بدوام العافية.
الرد مع اقتباس
رد

Bookmarks

خيارات الموضوع
طريقة العرض تقييمك لهذه المشاركة
تقييمك لهذه المشاركة:

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

انتقل إلى



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.


توقيت المنتدى GMT +3. الساعة الآن 05:20 PM.

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لعربيات © 2000
المواد غير قابلة لإعادة النشر دون إذن مسبق
Copyright © 2000 Arabiyat International. All rights reserved
في حال وجود أي ملاحظة نرجو مراسلتنا
info@arabiyat.com
forums archive

{vb:raw ad_location.ad_footer_end}