عودة   منتدى عربيات > منوعات > بانوراما (( العام ))

رد
 
خيارات الموضوع تقييم: تقييم الموضوع: 5 تصويت, 5.00 average. طريقة العرض
  #1  
قديم 27-12-2006, 10:11 AM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
موقع نصراني يحذر أن العجوز الشمطاء ( مريم نور ) من عبدة الشيطان

موقع نصراني يحذر أن العجوز الشمطاء ( مريم نور ) من عبدة الشيطان

--------------------------------------------------------------------------------

بينما كنت اتصفح الشبكة العنكبوتية وقعت على موقع نصراني يحذر من العجوز الشمطاء ( مريم نور)

وشهد شاهد من اهلها
نشر في موقع نصراني تحذير من ان النصرانية المدعوة ( مريم نور ) بانها من عبدة الشيطان وتروج لافكار طائفة دينية الحادية منتشرة في امريكا يطلق عليها (حركة العصر الجديد new age movement ) وان على كل مسيحي ان يكون على حذر من الافكار والطرق التي تقوم على خلط الاساطير الهندوسية والبوذية والتاوية وما له صلة بعبدة الشيطان وممارسي اليوغا وان مريم نور ملحدة ومن عبدة الشيطان .

[LEFT]==
Mariam Nour is attracting a large number of audience on the
screen of the Lebanese "New TV", a communist TV Channel with a goal of destroying faith.
But who is Mariam Nour? Can she be considered Christian? Muslim? or what?
What is New Age? and What about Macrobiotics? Is it scientific?

Mariam Nour is a follower of the New Age movement, a movement that re-establishes old Pagan Ideas into our modern life. Every Christian must be careful of her Ideas and methods which is mixed with mythology, demonology and linked to Satanic enfluences and doctrine.
The New Age thinking has evolved out of the Hindu, Budhist and Taoist "paganism". Be careful and reject all enfluence by Mariam Nour or any of her Yogi colleagues, who try to change the Gospel of Jesus Christ into Paganism.
Yours in Christ,
Brother Tarek
===

وحذر من اتباع طريقة الميكروبيتك (اتباع حمية غذائية معينة نباتية )

ومما جاء فيه ان الميكروبيتك لا يوجد دليل علمي على صحة ما يذكر عن ان اتباع طريقة الميكروبيتك يحسن الصحة بل العكس من ذلك يمكن ان تقود الي الامراض الخطيرة كالسرطان وتؤدي الي فقدان الوزن الحاد .

وذكر ان من قام بنشر طريقة الكوشي والميكروبيتك المدعوة ( افليين كوشي) قد ماتت بالسرطان وكذلك اصيبت ابنتها بالسرطان ايضا .

ساضع النص الانجليزي ورابط الموقع النصراني الذي حذر من مريم نور وشهد شاهد من اهلها
===


Mariam Nour has been preaching Macrobiotics, but does it work? Is it medical? See for yourself Doctors Opinions.

Here are some comments from Experts about Macrobiotic diets:
Macrobiotics are not scientific:
"The explanation given for these effects concern energy, vibrations, and yin-yang balance, all abstract notions that cannot be measured or even detected." (Cassileth)
"Because this concept was developed without benefit of physiology, it is fanciful and far from accurate. It states, for example, that blood cells, which actually are produced in the bone marrow, are birthed by a `mother red blood cell' in the stomach." (Cassileth)
"There is no scientific evidence of any such benefit, and the diet itself can cause cancer patients to undergo serious weight loss." (Hafner)
"The macrobiotic diet does not conform to any accepted theory of nutritional support for cancer patients, nor has it been demonstrated by properly controlled experiments to be helpful in maintaining nutritional status among cancer patients." (CA 1993)
"It is impossible to evaluate the safety and adequacy of the macrobiotic diet in cancer treatment because relevant scientific data are lacking. Neither de************************ive studies of the clinical progress of cancer patients following such a diet nor controlled trials of the diet in defined animal cancer models are available. Many of the patients reporting "miraculous" cures have received conventional medical therapy concurrently." (Bowman)
Kushi provides no scientific documentation to support his claim that the recovery of cancer patients who have undergone conventional therapy is hindered when treated macrobiotically, compared with patients who did not have conventional therapy. He advocates the avoidance of conventional cancer therapies, thus cancer patients could be needlessly discouraged from undergoing surgery, radiation therapy and chemotherapy. In January 1983, The ACS asked Mr. Kushi for documentation of his work and references to relevant publications. No reply had been received by June 1, 1983. (CA 1984)
"Macrobiotic `diagnostic techniques,' including iridology, or looking at a person's eyes to diagnose cancer and other diseases, appear to be less commonly accepted than they were a few decades ago. This is fortunate because in the past many sick people failed to have their illnesses properly diagnosed and they received proper treatment belatedly if at all, sometimes with fatal results. Also, some individuals were `diagnosed' with a cancer they did not really have, `cured', with macrobiotics, and presented publicly as evidence of the ability of macrobiotics to cure cancer. This kind of activity perpetuated an unfortunate cycle. Neither macrobiotics nor any other diet can cure cancer." (Cassileth)
"If eating certain foods evokes a desired closeness to nature or universal harmony, fine, but that is all one can expect from these ideas. They have no practical or therapeutic value." (Cassileth)
Macrobiotics are Dangerous to your health:
"Caution is crucial because the diet can be seriously deficient in particular nutrients. In the past five years, several studies of the macrobiotic diet have been reported in the peer-reviewed medical literature. ... Every study found serious deficiencies in infants and children who had been on macrobiotic diets. ... Researchers recommend that children on the macrobiotic diet receive dairy products and eggs to provide the missing nutritional components and produce a safer, balanced diet. Pregnant and breast-feeding women similarly should supplement their macrobiotic diets." (Cassileth)
"A population-based study on the nutritional status of children consuming macrobiotic diets was carried out in the Netherlands." Results showed that these children suffered "deficiencies of energy, protein, vitamin B12, vitamin D, calcium, and riboflavin, which led to retarded growth, fat and muscle wasting, and slower psychomotor development." (Dagnelie)
"Recent studies showed that Dutch children who were fed macrobiotic diets were smaller and weighed less than other children who eat normally. Infants on macrobiotic diets often develop rickets and have deficiencies of vitamin B, C and iron." (Hafner)
"The Council of Foods and Nutrition of the American Medical Association and the Committee on Nutrition of the American Academy of Pediatrics have roundly condemned the more restrictive of the macrobiotic diets for their nutritional inadequacies. Strict adherence to these diets could result in scurvy, anemia, hypoproteinemia, hypocalcemia, emaciation due to starvation, loss of kidney function due to reduced fluid intake, other forms of malnutrition, and even death." (CA 1984)
The Zen macrobiotics "has caused the deaths of at least 19 zealots during the 1960s." (Barrett)
Two surveys of the dietary intakes of macrobiotic children and adults have been published. Some of the results were as follows:
The diets are low in calories - most of the healthy adults reported having lost weight on the diet.
Several cases of protein-calorie malnutrition have been documented among infants and children who were fed strict macrobiotic diets.
An adult woman who had followed diet no. 7 for eight months had lost 35 pounds and on hospitalization was "near death with the classical manifestations of scurvy and severe folic acid and protein deficiency."
Several cases of nutritional rickets have been documented in macrobiotic children.
Intakes of riboflavin, niacin, vitamin B, and folate are below the recommended dietary allowances (RDA).
Calcium intakes in macrobiotic adults and children were 50-60% below the RDA.
Iron intakes of macrobiotic women and children averaged 62-84% of the RDA; those of the men exceeded the RDA. (Bowman)
The current "standard" macrobiotic diet consists of 50-60% whole cereal grains. Allergic reactions caused by eating cereals may cause gastrointestinal disturbance with vomiting, diarrhea and bloating, eczema, urticaria, angioedema, asthma or anaphylactic shock. Because of the high fibre **************************** of the macrobiotic diet, there is a risk of complete obstruction in the presence of a narrowed intestinal lumen. (Bowman)
The Zen macrobiotics "has caused the deaths of at least 19 zealots during the 1960s." (Barrett)
Practice what you preach?
Macrobiotics Founder Dies of Cancer at 78
Aveline Kushi, a leader of the health food movement who helped found one of the nation's first natural food stores, has died following a lengthy battle with cancer. She was 78.
With her husband, Michio, the Japanese-born Kushi was a leading proponent of alternative medicine and of macrobiotics, the belief that eating a mostly vegetarian diet of organic grains and produce, affects far more than physical health.
Practitioners believe that eating meat and processed foods contributes to aggression and disharmony not only in individuals, but in whole societies, undermining prospects for world peace.
Kushi was diagnosed with cancer of the cervix about nine years ago.
In the early 1960s, the Kushis moved from New York to the Boston area, where they formed study groups to discuss diet and its effects on health and world peace.
The groups generated demand for natural and organic foods, and in 1966 Aveline Kushi opened Erewhon, a shop in Brookline named for a utopian novel by British philosopher Samuel Butler. She shortly afterward opened a branch in Los Angeles. She sold the company in 1983.
She was born in Yokota, Japan, and came to the United States in 1951.
In 1978, the couple founded the Kushi Institute, a school to teach macrobiotics. Thousands have attended the institute's courses and those offered by a sister school in Amsterdam, Netherlands. The Massachusetts school moved to Becket, Mass., in 1990.
Christine Akbar, a Kushi family spokeswoman, said Aveline Kushi underwent traditional radiation therapy after learning she had cancer. When the cancer spread to her bones, she was told there was no other conventional treatment available, Akbar said. Kushi relied on acupuncture and other Eastern medicines and the cancer was in remission for several years.
Besides her husband, she is survived by four sons, 13 grandchildren and seven siblings. A daughter died of cancer in 1995.
References:
 The Medical Information are a direct quote from the "BCC Cancer Agency" http://www.bccancer.bc.ca/pg_g_05.as...699&ParentID=4
 The Report about Kushi death from cancer is a direct quote from


Dr. Joseph Mercola's Website.

http://www.mercola.com/2001/jul/28/macrobiotics.htm
__________________
الرد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-12-2006, 03:24 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
مقالة تحكي لنا قصة فتاة و متابعتها للنصرانية المشعوذة مريم نور

===

مريم نور........... تحتضر
منقول


ان تجا ربنا الشخصيه ..ملك لنا ولا ينبغي لاحد ان يطلع عليها ...لكن اذا شعرنا بان احدا يرتكب نفس حماقاتنا ...حينها يكون من الاهميه الافصاح عنها ....وهذا ما حصل لي مع الاسف .
ولعلك تتساءل اخي القاريء ..لماذا وضعت هذا الموضوع في منتدى السياسه...وما دخل مريم نور في السياسه

فعلت ذلك لان الأمر مهم ..وان هناك غزوا اخر لعقولنا ...غزو علوم الماورائيات

وياله من غزو ...قد يخرجك من اصل التوحيد

دعوني اروي لكم تجربتي الان

حكايه السذاجه: ـــــــــــــــــــــــــــ كنت في التاسعه من عمري ..اكتشفت اني احب القراءه ...فقرات اي شيء ..لا احد يوجهني ..اول كتاب قراته (السباحه في بحيره الشيطان ) لغاده السمان ...تخيلوا طفله صغيره تقرا مثل هذا الكتاب كنت احسب الكحول هو الكحل الذي تضعه امي في عينيها ..و عرفت شيئا مهما ..التنويم المغناطيسي لكني فشلت في تنويم اختي ..كي اجعلها ...خادمه لي تطيعني في كل شيء

قرات كتابا لمصطفى محمود (خيوط العنكبوت )فازداد يقيني ان الله يهيئني لخدمه البشريه ..فلقد اكتشفت اني اعرف الكثير عن الغده الصنوبريه

وقرات الكتب بكل انواعها وصدقتها لاني ظننت ان وسائل الاعلام لها قدسيه

الى ان جاء اليوم الذي قلب حياتي ...لقد عثرت اخيرا على الشخص الذي بامكانه ان يساعدني ...وابتهجت ..

وتزامن ايضا معها ...انني استمعت الى اشرطه البرمجه العصبيه اللغويه..يالسعادتي لقد تحقق لي حلم المعرفة وأحسست بأني أختلف عن البقية وأني سأصنع شيئاً للبشرية

إلى مريم نور: ـــــــــــــــــــــ إلى الختيارة التي أحببتها حبأً عظيماً ... كنت أعود مرهقة لكني أغالب النعاس كي أتسمر أمام الشاشة أنفقت جزءاً كبيراً من وقتي وجهدي ... وبدأت رحلة المعاناة نظام الأكل تغير (الميزو - الطحالب البحرية - الخضراوات بجذورها وقشورها - القمح - الأرز البني..ألخ) حرمت نفسي من الطيبات التي أحلها الله لنا ... لكن الحمد لله أنني قد قرأت (الطب النبوي) وبعض الكتب الطبية والتي شكلت لي مرجعية الى جانب أن تربيتي في بيت ...الأم فيه تتلو يوسف كل يوم تقريباً ذلك شيئ أنقذني كوني أوجد في بيئة صالحة لم أقتنع ببعض كلام مريم نور وخصوصاً فيما يخص الألبان واللحوم لكن لهاثي أستمر ... كل يوم أشتري منتوجات طبيعية جديدة وكانت بالنسبة لبقية الأطعمة باهضة الثمن لكن كنت أقول لا بأس فالصحة تستحق

الرؤيا : ــــــــــ جمعت مجهودي كي أصنع كتاب للطبخ يختلف في منهاجه وطريقته عن كل الكتب وأنفقت الكثير من وقتي في تصوير الأطباق وإعداد الوصفات ... وفجأة غيرت رأيي حينما رأيت رؤيا في المنام وكأني أدخل على مريم نور في كهف وإذا بي أسمع تلاوة النور صفق قلبي .. لا شك أن هذه هداية من رب العالمين أتذكرين يا مريم ذلك الأيميل الذي بعثته لك أخبرك فيه عن الرؤيا ،أعتقدت أنك طريق الهداية وعدلت عن كتاب الطبخ المتخم بأنواع الزيوت والأجبان وقلت لك أنني لا أريد أن أصنع مثل ما تصنع أمريكا في أفغانستان ..فكيف ترمي لهم بالقنابل مع وجبات الطعام

الفوضى : ـــــــــــــــ كل يوم تزداد المعلومات ... الألوان ... الطاقة الكونيةونظام الكون... والمقامات ... والأحجار ... وتعبت لم أستطع ان أقوم بكل ما نصحتنا به ... حتى الأواني غيرتها وألوان غرفتي ، بل وتحكمت في ملابسي فلم أعد ألبس اللون الأحمر خوفاً على قلبي لم أستطع أن أعرِض فراشي للشمس كي تكتسب طاقة عظيمة ... ولم أعثر على الهرم الذي تحدثتم عنه والذي زاد من قلقي هي أني تعمقت أكثر في القرأة على الطب البديل وبالأخص المعالجة الأنعكاسية و الهوميوباثي و العلاج بالمغناطيس وقرأت عن الفونك شو وكنت أنوي أن أستقدم الفريق الذي قدم الى السعودية لهذا الغرض والذي أتعبني أكثر أنني لم أستطع أن أقوم بكل شيئ ... ضاع الكثير من وقتي وأنا أقوم بالتمارين العصبية مثل تمرين21×14 وإذا نسيت يوماً التمرين أضطررت للإعادة من جديد هذا عدا تمارين الإسترخاء والخيال و اليوغا ..... تعبت كثيراً ولم أحرز إلا نتيجة واحدة وهي القلق ولوم الذات على أي تقصير . لكني وسط هذا القلق أعود بذاكرتي النظيفة إلى صوت جدي وصوت أمي وهم يتلون القرآن فأهرع إليه سبحانه وأدعوه باكية أن يزيدني علماً وقدرة على أن أفعل كل ما ترشدني به حبيبتي مريم نور

ذات يوم : ـــــــــــــــ كنت أستمتع بمريم نور وأحب من أصدقائها : جميل القدسي ونواف الشبلي وخالد التركي وكنت ألمح في عيونهم الصدق والحنان فرفعت يدي طالبة من ربي أن يرزقني ربع علم مريم نور ... ثم أستدرك طمعي فطلبت أن يرزقني الله علماً يفوق علمها ... وكنت أضحك بيني وبين نفسي ... كيف وأنا في عمر حفيدتها ... وكيف وأنا لم أذهب إلى البلدان التي عاشت فيها ولم أقابل متشوكوشي ولا جورج أشاوا

والغريب أنني تلك الليلة رأيت رؤيا في المنام وكأن مريم نور تأتي لي وتأخذني من فراشي وتحتضنني بقوة حتى أنني شعرت وكأن الأمر حقيقة وليس حلماً وكانت تردد عبارات الشكر نهضت وأنا أضحك .... من الذي من المفترض أن يشكر الأخر

دكتورة فوز الكردي : ـــــــــــــــــــــــــــــــ لي صديقتان حافظتان لكتاب الله ألتحقتا بدورة في البرمجة العصبية وشجعتاني لدخول مثل هذه الدورات لكني طموحه وقطعت شوطاً طويلاً في القراءة ...أريد الأكثر ..فأرشدوني إلى معالج ومدرب كبير في البحرين يعطي شهادة معتمدة بعد سنتين لقد فكرت بكل جديه أن أترك عملي وألتحق بتلك الدورة حتى أعود لأساهم في نفع المجتمع

وقع بصري على دعوة لحضور دورة للدكتورة فوز تذم فيها كل هذه العلوم الجديدة الوافدة من الغرب والذي رفضها الغرب بعد أن أثبتت فشلها في الستينات والسبعينات (الطاوية و الفونك شو والريكي والكونغ فو ) والكثير من هذه الأمور لكني غضبت ولم أشأ الذهاب لأني مقتنعه تمام الإقتناع بأفكار مريم نور وعلماء البرمجة العصبية

الغريب أن أختي هي التي ذهبت ... وما أن رجعت حتى تفجرت الحقيقة أمام ناظري ... أكتشفت وهني ووهمي ...لكني شعرت براحة غريبة وسجدت لله شكراً أن بصرني بحقيقة ما حولي تلك الهموم التي كانت تكبلنبي أنزاحت ...صرت آكل ما يحلو لي وأنام من غير أن ألوم نفسي لم أعد أقوم بعمل التمارين الكتابية المرهقة ...فرغم أني شديدة التوكل على الله الا أنني بعد عمل التمارين (جذب القدر )صار يداخلني شعور آخر وهو أن أي نجاح أحققه بعد التمرين أنني ...أنا ...السبب فيه مع الله

وهذا الشعور يسيطر علي رغماً عني ...يا إلهي ...أوليس هذا شركاً أن أشرك نفسي مع الله وليت الأمر أقتصر علي لقد كنت أحاول أن أساعد زميلاتي ...مي صديقتي تأخرت في الزواج طلبت منها أن تعمل التمرين فلم يخطبها.احد...لكني كنت اطمئنها بانها ما دامت قد عملت التمارين فلسوف تتزوج..الان مي مخطوبه ...ولا زال في اعتقادنا ..ان التمرين هو السبب

لا احد يعلم كم كانت سعادتي بالغه وانا اعرف الحقيقه ....وبدات اوبخ نفسي ..واسالها بعنف

هل في شريعه الاسلام نقص حتى الجا لتلك الاكاذيب

واي سعاده جنيتها

كيف اثق في بلاد الشرق وهي شعوب وثنيه لا تعرف الله ..ملحده ... بل ان الشعوب الاخرى تبدو افضل حالا فهي على الاقل اديان سماويه وعندها كتب سماويه ..وعندها علم ..

ومع ذلك فديننا يرفض اي فكر وافد لان شريعتنا لم تترك شيئا الا وعالجته ...بل ان جهلهم هو الذي بحاجه الى علومنا

هذه الشعوب لم تنقذ نفسها فكيف اثق بها

ماهي مصادر هذه العلوم ...التخرصات والتوقعات والسكرات الصوفيه ...والتي يعدونها كرامات

هل نحن بحاجه الى مايكروبيوتيك(نظام الكون والتناغم الطبيعي بين الين واليانغ )

هل ستعود الجاهليه بثوب جديد ..مخادع ...جاهليه اغرب ما فيها انها علميه وتلبس ثياب الثقافه

اننا مع الاسف صرنا مكب وقمامه للغرب الذي صار يصدر لنا اي فكر منحرف كي ننسلخ من عقيدتنا

احدهم يقول لا داع لغزو الشرق الاوسط فلقد دخلتهم علوم ..الماورائيات...)

مريم نور : انا لا الومك ابدا فلو كنت مكانك لفعلت مثلك ...فلقد شاهدت مشاهد غريبه لكننا نعرف انها من الاعيب الصوفيه ونؤمن بقدره الشياطين على الطيران الذي اعتقدت انه من الخوارق

اعلم انك بحثت طوال عمرك عن الحقيقه ...وظللت تتخبطين ...تبحثين لنفسك عن السعاده والراحه ...

الحل في ديننا افضل الاديان وفي شريعتنا التي هي اكمل الشرائع

نعم ...ان الله لم يخلقنا ليعذبنا ..ويتعبنا ...بل ارشدنا لكل خير وحذرنا من كل ما يسبب لنا الضرر ...

ان الذي وضع الداء هو الذي رسم لنا الدواء

لقد كشفت لنا ..د..فوز ..زيف هذه الخزعبلات ...فاقتنعت بكلامها من لسان اختي ..قبل ثلاثه اشهر وكتبت لك

يا مريم رساله طويله سانشرها في الصحف باذن الله

كما يسعدني ان اشير للقراء باهميه زياره موقع الدكتوره فوز(اديان ومذاهب معاصره )

ملا حظه :: اليوم ذهبت بنفسي لحضور محاضره لها فذهلت من المحاضره ...وحرصت على ان انقل كل كلامها المذهل

وان لمست رغبتكم ...كتبته لكم ...كلام عجيب فعلا ويستحق النشر ..وستتفاجاون مثلي من اشياء كثيره كانت تغيب عن اذهاننا ...

موقع الدكتوره فوز بيضاء نقيه ستستمتعون بقصص غريبه وعجيبه ..وستضحكون من عقول ساذجه وضعيفه

اليوم ضحكنا اثناء المحاضره والدكتوره تحكي لنا عن مجموعه من المثقفات في احدى الدورات وهن يخاطبن اعضاءهن ...يسلمون على ضروسهن ...اهلا سني ..كيف حالك لو سمحت لا تؤلمني ويسلمون على المعده والبنكرياس ....وهلم جرا

الحديث لم ينته بعد ...عندي انا الكثير وعندي للدكتوره فوز الكثير .....

عفوا مريم نور لقد ماتت اسطورتك في عيني .

ومن يدري ربما تتحقق رؤياي فاكون سببا في هدايتك من هذا الطريق الموحش ...قد يتفوق التلميذ على استاذه....اليس كذلك ...

الى اللقاء

(مشاعل العيسى)
الرد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-12-2006, 03:25 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
الحمد لله وكفى وسلام على النبي المصطفى وبعد ولا زالت الرويبضة تتكلم ولا اعني الا تطاول هذه العجوز الشمطاء مريم نو على معالم الدين الحنيف ولم تنس في النهاية ان ترد الجميل لمن استضافها .

فاثناء حضور الباحثة اللبنانية الشهيرة " مريم نور " و التي تطلق على نفسها الدكتورة مريم نور إلى السعودية مستضافة من شركة تهامة للنشر والتوزيع في معرض الكتاب .. اتفقت مع إحدى الجمعيات النسائية وهي ( الجمعية الفيصلية الخيرية النسوية بجدة ) بإقامة ورشة عمل أو دورة في الطبخ الصحي يوم السبت 26 / 11 / 1422هـ وحولت الدورة إلى محاضرة شتم وسب في المسلمين والسعوديين والخليجيين تحديداً ... فقد كانت البداية بشتم رجال الدين و اتهمتهم بالشذوذ . وتلفظت بألفاظ قذرة عن النساء السعوديات المحجبات و اتهمتهن بالفساد و أن المحجبة كبنات الليل . و شتمت رجال الأعمال وقالت عنهم أنهم فاسدين و منافقين و أتهمت صالح كامل بأنه يرش الماء في الحرم ويرش معه الفساد .وانه يدير محطات للفساد ولقبته ((بابوكرش )) واكملت السلسلة باتهامها لمورد الارز الأمريكي عبد القادر المهيدب بالنفاق والكذب . أوقـفـت الـجـمعية الفيصلية الدورة وطردتها من مقر الجمعية وصعدت الموضوع ضدها لدى الجهات الرسمية لاتخاذ إجراء رسمي لتطاولها على الدين الاسلامي 00وذلك بعد أن قامت بعض المسؤولات في الجمعية بمشاهدة الشريط المصور للدورة . وبعد طردها و توقيفها من الدورة و اتصال أحد الصحفيين بها لسؤالها عن مبررات اقوالها خافت وبدأت في النفاق وقالت أن السعوديين أصحاب فضل عليها وعلى لبنان و أنها لن تنسى " الطائف مدينة السلام للبنان " إلا أن محاولاتها المنافقة فشلت وكتبت الصحف السعودية " عكاظ .. و الرياض .. و الاقتصادية " الخبر . وفي اليوم التالي " الأحد " بدأت ـ تهدد بأنها سترفع أي إجراء ضدها من السعوديين إلى الرئيس الليبي معمر القذافي و الذي وعدها باستضافتها في ليبيا وفتح محطة لتبث منها برامجها في منطقه بين ليبيا والسودان ومصر وقالت أنها اتصلت بالرئيس الليبي معمر القذافي من جدة لينقذها من حملة الجمعية الفيصلية ضدها وتهييج السعوديين و الإعلام . وقالت أنها لا يهمني أي سعودي حيوان و أنا معاي الجواز الأمريكي وسأذهب للسفارة الأمريكية لحمايتي منكم ... وقالت ايضا أن الأمريكان حذروها من العرب الجاهلين و أن المسلمين يكفرون أصحاب العلم أمثالها . وعلقت ايضا على أن الإسلام ينشر بالإكراه اما المسيحية " التبشير " ليس بالإكراه . و أنها لمست من الأم تريزا قبل وفاتها الأخلاقيات الحميدة و الذي لا يوجد عند المسلمين . وقالت أن صفات الإسلام و المسلمين يرفضها العالم كله لأنها صفات منحطة . من عباراتها التي اوضحت كفرها : * انا ماارضى احد يذلني حتى الله ماانذل له . * الله جالس على الكرسي والنبي جالس على الكرسي بيعلك ويشدق ويتكلم على الجوال . * قالت للبنات اعتبروا الله اللي يكلمكم الان ( وتقصد بذلك نفسها )) لاحترام آرائها فلا حول ولا فوة الا بالله
__________________
الرد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-12-2006, 03:26 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
صوت الشعب" ترد على دعوة
"مريم نور" لزيارة القدس المحتلة ولقاء شارون

دحضت جريدة "صوت الشعب" لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري، نصائح مريم نور التي تقدم برنامجاً يومياً على محطة (New TV) للمسؤولين السوريين بزيارة القدس وإلى مقابلة شارون والعمل معه لأجل الوصول إلى السلام (..).

وكشفت صوت الشعب، حقيقة مريم نور المتغلِّفة بغطاء التواضع ومحبة الناس وما تحاول أن تقنع الآخرين به من قدرات علمية وإيمانية وغيبية (..).

ونصحت "صوت الشعب" مريم نور بعدم العودة إلى الدعوات "الطاهرة النزيهة" إلى المسؤولين السوريين بالذهاب إلى القدس.. ومقابلة شارون الملاك لأن الأخير مشفر ومبرمج بحسب لغتها.. وبدون ذلك لا يمكنه أن يكون رجل سلام ().

هذا كله بالإضافة إلى ذكر العديد من التعابير والألفاظ الإنجليزية والدعوة إلى قراءة الكتب الإنجليزية وعدم الاعتماد أبداً على الكتب المترجمة ولا على المؤلفات العربية.

وذكّرت الصحيفة بماضي مريم نور وبعض مصطلحاتها، مما يستوجب التوقف كونها تربت في مطبخ رئيس أمريكي سابق كان يعتمد على طبخها وطعامها عند استقبال ضيوفه وقولها بالمحبة المغلفة بالكثير من الشبهات والاتصال بالأجسام المحيطة وبالذبذبات والطنطنات... الخ.

(صوت الشعب ص 11 و 12 السبت 9 آب/2003م العدد 66)

http://www.al-moharer.net/moh150/arab_parties150.htm
الرد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-12-2006, 03:27 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
حوار خاص معها قالت ان عائلتها تعتبرها مجنونه وليس لديها عاطفه < خوش كلاام>

وسالها الصحفي هل تعتبرين نفسك مميزه عن باقي النساءوردت" نعم انا مميزه ومتمرده تمردت علي التقاليد وكان اول الرفض لزواجي الاول الذي لم يدم اكثر من سنه كان عمرى 17 تزوجت كي اهرب من المدرسه وتزوجت مره اخرى من صديق اخي لكي اهرب من منزل العائله
تزوجت خمس مرااات ثلااث
منها غير قانونيه

وتقول ايضااا انها لا تربطها علاقه بعائلتها ابدااا وانها لاتمتلك ايه عواطف

وليس لدي اصدقاء ولااريد من احد يحبني حتي ابنتى لا يحبني الا مريم نور

ما رايكم الا تحسون انها مريضه نفسيا

لم تستطيع حل مشاكلها فكيف تحل مشاكل الاخرين
الرد مع اقتباس
  #6  
قديم 27-12-2006, 03:27 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
مقال منقول للدكتور فارس الغزي


في المقالة السابقة أوردت خلفية مختزلة عن منظمات بيع الوهم من خلال زرع الخوف فيما يخص الغذاء والمرض والموت والحياة,, الرائجة كل الرواج في أمريكا والعالم الغربي, وذكرت، كذلك أنها أسواق سوداء لابتزاز الناس صحيا من خلال بلبلة أفكارهم وإخافتهم بخصوص ما يأكلون ويشربون ويلبسون، وذلك بالطبع لأهداف مادية بحتة, إنهم تجار صحة في ثياب علماء أمثال الدكتورة مريم نور والتي أطلت علينا بعد عشرين سنة من العيش في أمريكا فقط لتخبرنا بتخصص أحياء بأننا ميتين ميتين على يد خضراواتنا المؤكسدة بكيميائيات المبيدات الزراعية,, هنا نواصل التجديف ببحر ترهاتها فنقول:
أعتقد أن الدكتورة مريم لا تعرف أن أنماط الاستهلاك الغذائي جانب مهم من جوانب ثقافة المجتمع، أي مجتمع، ولا تعرف كذلك أن لكل ثقافة خصوصية ونسبية، ومع ذلك دعونا نتفاءل فنسألها إن كان لها من بحوث علمية تطبيقية ببيانات مستمدة حصرا من مجتمعاتنا العربية وذلك لكي نتمكن من الحكم العلمي على صحة ما تروج له باسم العلم ,,, بل وهل من العلم تطبيق ما يناسب الثقافة الغربية بكل عواملها المدمرة لذاتها وعلى عماها في مجتمعات نامية كالمجتمعات العربية مثلا، هل يصح علميا على غرار نهج الدكتورة الاقتصار على عامل التغذية والمبيدات في تعليل ولادة طفلين بإعاقة مزمنة أحدهما أمريكي والآخر سعودي,, ماذا، مثلا، عن أهمية عامل ادمان الامهات للكحول والمخدرات الشائع اجتماعيا في أمريكا كمتغير مستقل مسبب رئيسي لإعاقة الطفل الأمريكي في المقابل: ماذا عن زواج الاقارب كمسبب لإعاقة الطفل السعودي والذي هو عامل شائع في مجتمعنا وهنا: ماذا خسرنا بمجرد التركيز على عامل التغذية والمبيدات بل وماهي خطورة نهج مضلل كهذا
بالتأكيد أن الدكتورة لا تعي كذلك أن الانسان العربي العادي لا يعي ما تتمترس خلفه من مصطلحات علمية صماء مجردة لا تفتأ تلقيها على مسامعه جزافا واستخفافا واحترافا حسنا، ماهو تأثير نصف الفهم على عقليات البسطاء من الناس يا دكتورة خصوصا عندما يكون الأمر ذا علاقة بالحياة والموت,, وماهي تبعات تجاهل مبدأ حدثوا الناس بما يعقلون بل ماذا أبقت الدكتورة مريم بتركيزها على الغذاء والمبيدات من تأثيرات للعوامل الأخرى ذات العلاقة الوثيقة بالسرطان، كالوراثة Heredity، والعوامل النفسية الفردية الناشئة من/ او المتفاعلة مع الظروف الاجتماعية,,، وعليه، كيف لها أن تفسر علميا فرضية أخوين تربيا نفس التربية,, نفس التغذية,, نفس الرعاية الطبية، ومع ذلك مات أحدهما فجأة وعَمَّر الآخر بل وعلى افتراض أن هذين الأخوين مدخنان فلماذا علميا مات أحدهما بسبب التدخين في حين لم يؤثر التدخين على الآخر,, ومثلهما أختان أصيبت إحداهما بسرطان الثدي وماتت، في حين لم تصب الأخرى بأي أذى بل وامتد بها العمر,, بصيغة أخرى: هل ترى الدكتورة مريم أن هناك اتفاقا علميا قاطعا حول الأسباب الحقيقية للكثير من الأمراض المستعصية في عصرنا هذا، كالسرطان مثلا وبما أن الاجابة بالنفي كيف يحق لها إذن القطع بعلاج أمراض تعوزها معرفة مسبباتها ابتداء
لماذا لا تبادر الدكتورة مريم إلى مكاشفتنا عن الخلفيات السياسية والاقتصادية للواقع الطبي في أمريكا ذي المرجعية الواضحة والمؤثرة على أفكارها ماذا عن الدور المشبوه لشركات التأمين الطبية هناك ومحاولاتها المستميتة من أجل إيجاد ذرائع أي ذرائع تعطيها حق عدم دفع التكاليف الطبية لمستحقيها الضعفاء ، وكيف نجحت هذه الشركات جنبا الى جنب مع المستشفيات وشركات الأدوية، وحتى المؤسسات الفيدرالية ذات العلاقة,, اقول كيف نجحت هذه المؤسسات ولأسباب مادية بحتة في تحويل قضية المرض والحياة والموت من مسؤولية جماعية أخلاقية إلى مسؤولية فردية تركز على سلوك الفرد الضحية أصلا وذلك أخذا بنهج لوم الضحية Blaming the victim ، إلى حد إلغاء شخصيته، فخلق اعتماديته، فاستعباده ماديا:,, كيف يأكل,, لماذا يأكل ما يأكل,, ماذا يشرب,, كل كذا,, اشرب هكذا,, نظف بالمحلول الفلاني,, اركض والإ,, البس هكذا,,، فقط لتتنصل هذه المؤسسات الرأسمالية من مسؤولياتها المهنية والأخلاقية، مما في النهاية قتل انسانية مهنة الطب وحولها إلى مؤسسات نخبوية احتكارية دراكولية يكفيها اللانسانية اطلاق صفة صناعة الطب عليها, لقد تمخض عن هذا المسخ الطبي وقوع ما يربو على 45 مليون أمريكي عرضة وضحايا للمرض والمعاناة والموت وذلك من جراء حرمانهم من أي علاج طبي وتحت أي ظرف كونهم غير قادرين ماديا على تحمل تكاليف التأمين الطبي الباهظة, لتستمر المعاناة وكأن هذا لا يكفيهم ليجد هؤلاء البؤساء أنفسهم وجها لوجه مع الذئاب الرأسمالية أمثال الدكتورة مريم ممن استغل ثغرة تقلص الخيارات أمام هؤلاء الضعفاء وخوفهم من المرض في مجتمع لا يرحم الأصحاء، ناهيك عن المرضى، فقط لتهجم هذه الذئاب/ العلماء لتمتص وتستحلب ما تبقى في جيوبهم باسم التغذية المتوازنة، والطب البديل، والطب التجانسي، والتنويم المغناطيسي، وحتى طقوس اليوغا ، وترهات دع القلق وابدأ,,, ، وأخيرا وليس آخرا الفياغرا والتي تتراوح أخبارها الطبية بين القتل يوما والحياة والوناسة يوما آخر، والقائمة تطول وتطول,,
ختاما، دعوني أختزل كل ما ذكرت آنفا باستعارة عبارة خطها يراع الاستاذ الكريم راشد الحمدان تعليقا على ترهات مريم حيث قال سلمه الله: دعوكم من الأوهام ومن كلام جالبي الوهم,, وكلوا واحمدوا الله ولكن تحركوا وتريضوا تجدوا أنفسكم في صحة جيدة ,, بصيغة أخرى واللوم على الميانة يا استاذ راشد : لا يهمكم كلام مُريَّم فلو كان من ورائها مطمع لما فرط بها العم سم بعد عشرين سنة من الاستجداء الحضاري ,.

http://www.suhuf.net.sa/2000jaz/aug/3/ar7.htm
الرد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-12-2006, 03:30 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
صورة المشعوذ الدجال الذي تستمد المشعوذة مريم نور شعوذتها وهنا انقل الموضوع من موقعها


وفي موقعها تقوم بكيل المديح لهذا المشعوذ لنشر الضلال على جمهور المشاهدين لبرنامجها

اقتباس من موقع المشعوذة مريم نور

===

يعتبر أوشو رجل القرن العشرين الذي اشتهر بفضل مساهمته الثورية في علم التحويل الباطني بواسطة مقارنة التأمل التي تعترف

وتقر بسرعة عجلة الحياة المعاصرة. فقد صممت "تأملاته الناشطة" الوحيدة بغية إطلاق العنان لضغوط الجسد والروح المتراكمين، الأمر الذي من شأنه أن يسهل عملية الشعور بالحرية وحالة التأمل والاسترخاء.

"وليس هناك من حاجة لكي تعرف إلى أين أنت ذاهب وليس هناك من حاجة لكي تعرف لماذا أنت ذاهب فجل ما تحتاج معرفته هو أنك ذاهب بسعادة وفرح لأنك إذا كنت ذاهب والشعور بالغبطة يعتريك، يتعذر عليك حينها أن تخطأ في الطريق".



"تسمى معرفة العقل بالدراية

ومعرفة القلب بالحب

ومعرفة المرء بالتأمل"



على كل إنسان أن يختار المعرفة بالعرفان الإلهي… "لا تقدم على الحاق الأذى بأي شخص كان، وإنما لا تسمح لأحد أن يؤذيك، عندها وعندها فقط نتوصل إلى خلق عالما إنسانيا".


http://www.mariamnour.com/arabic/link6_2.html
الرد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-12-2006, 03:32 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
موقع المشعوذ اسمه ( اوشو ) الذي تستمد المشعوذة مريم نور ضلالها لنشره بين المسلمين
وفيه عرض لورق اللعب (الكوتشينة ) التي تستخدم في سحر يسمى تاروت
OSHO ZEN TAROTTM
The Transcendental
Game of Zen


http://www.osho.com/Main.cfm?Area=Ma...Osh oZenTarot
[

محاضرات المشعوذة مريم نور منشورة في موقع المشعوذ اوشو
mariam nour
http://www.otoons.com/seminars.html
الرد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-12-2006, 03:32 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
إن محمداً مجنون.. ولما بعث وجد مجموعة من المجانين فصدقوه)

--------------------------------------------------------------------------------

محسن الهاجري
بل أنت المجنونة يا مريم
تاريخ النشر: الخميس 11 نوفمبر 2004, تمام الساعة 07:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة


نعم.. أنت المجنونة و«ستين مجنونة» يا مريم، لقد تماديت كثيراً وغالطت كثيراً وتجرأت كثيراً وتبجحت كثيراً.. وجئت شيئاً عظيما. إنها (مريم نور) تلك التي عرفها الناس عبر الإعلام العربي وتسابقت إليها الفضائيات وسعت إليها جاهدة وأفردت لها برامج وفقرات بعينها، خاصة بعد أن ذاع صيتها عبر قناة الجزيرة التي استضافتها للمرة الأولى وطالعتنا من خلالها بأفكارها التي احترمناها في البداية مع مبالغاتها ومغالطاتها الكثيرة وغير المقبولة في كثير من الأوقات وهي تتحدث عن الغذاء والروح.
وأن تتحدث عن الغذاء وأهميته وما هو الأصلح والأنسب للإنسان فهذا شأنها وهي حرة في معتقداتها وما تدعو إليه الناس من العودة إلى الغذاء الطبيعي والمفيد وهو ما أشدنا به من كلامها فهو محمود وجميل، ولكن أن تغالط كثيراً وهي تتكلم عن الروح والإنسان بشكل مقزز أحياناً وكأنها تريد لنفسها أن تكون معلمة للمثل والقيم والأخلاق في الوقت الذي تتحدث فيه ببراءة متناهية أحياناً عن الجسد والروح وكيف نهتم بالأول ونسمو بالأخرى، وتلقي علينا كلاماً هلامياً وجملاً مطاطة وسط كلمات مبعثرة عن الرب والإنسان والسلام، وتزج بالإسلام حيناً وبالمسيحية حيناً أثناء حديثها، وتستدل بالرسول محمد صلي الله عليه وسلم مع مغالطات رواياتها - وبالمسيح عيسى عليه السلام أحياناً أخرى وهكذا دواليك حتى لكأنك لا تعرف من كلامها في بعض الأوقات (الحق من الباطل)، ولهذا كانت مثار جدل للكثيرين وبدأت تتحدث وتصرح لوسائل الإعلام بتصريحات أكثر جدلاً وإثارة ولعل الأشهر هو مغالطاتها وسوء تأدبها مع الرسول عليه الصلاة والسلام من خلال محاضرة كانت ألقتها قبل سنة أو يزيد في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.

ولكن يبدو أن الوقاحة قد استفحلت في هذه الشمطاء التي ظنت أن علمها قد أكسبها جرأة على الله وعلى أنبيائه فاتخذت من لسانها السليط سيفاً ومن كلامها البذيء رصاصات تطلقها بين ظهرانينا وعلى مرأى ومسمع من العالم العربي والإسلامي، وكأنها تتحدانا بأنها تسب رسولنا الكريم عبر فضائياتنا دون أن يقف في وجهها أحد.

لقد أذاعت قناة (نيو تي في) الفضائية لقاءً مع المجنونة (مريم نور) ذكرت من خلاله بصراحة (إن محمداً مجنون.. ولما بعث وجد مجموعة من المجانين فصدقوه) وسط ذهول المذيع (المسيحي الديانة) والذي حاول أن يردعها عن مقولتها تلك، حتى أنه في نهاية المقابلة قال لها (ألا تريدين الاعتذار عما قلتيه) فأجابته بوقاحة أخرى (لا.. لن أعتذر).. هي ذي مريم نور التي علت علواً كبيراً ورأت أن علمها قد أوصلها إلى مرتبة تتطاول فيها على خير البشر وخاتم النبيين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، إن مقولتها تلك هي ذاتها مقولة المشركين وكفار قريش الذين نعتوا الرسول عليه الصلاة والسلام بقولهم له (مجنون تارة وساحر تارة) تكذيباً له وتشويهاً للحق الذي نزل به، ولا نعجب من فعلها ذلك في الوقت الذي يتخاذل أهل الإسلام عن الذود عن الإسلام وعن رموزهم الإسلامية حتى وصل بنا الأمر إلى أن نشهد هذه الشمطاء تتجرأ علينا وعلى رسولنا الكريم.. ولا يسعنا إلا أن نقول (بل أنت المجنونة وستين مجنونة) وحسبنا الله ونعم الوكيل.

http://www.al-sharq.com/site/topics/...5&parent_id=50
الرد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-12-2006, 03:33 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
رسالة الدكتور يوسف البدر

--------------------------------------------------------------------------------

الدكتور يوسف البدر يبعث برسالة شديدة اللهجة تحت عنوان تحذير وتذكير - بعث بها إلى كافة المهتمين بعلم الماكروبيوتك موضحا الخلط بين مفاهيم الماكروبيوتك كنظام غذائي وبين التيارات حسب وصفه الإلحادية التي تتبنى أفكارا هدامة ونظام حياة ظاهرة صحي وباطنه يتنافى مع روح الإسلام والمجتمعات العربية والإسلامية .


رسالة الدكتور يوسف البدر:

أثناء طلبي للعلم خلال الفترة الماضية من حياتي، وبعد إطلاعي على الكثير من العلوم التي لم تأخذ نصيبها الكافي في عالمنا العربي والإسلامي، وأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، الطب الشرقي، الماكروبيوتك، العلاجات البديلة،....إلخ، قطعت على نفسي عهدا بأن أبذل كل ما بوسعي ضمن الإمكانيات المتاحة لي لنقل هذه العلوم إلى بلادنا، وترجمتها، وتهذيبها، وتطويعها بما يتماشى مع عقيدتنا وأعرافنا وتقاليدنا، ليستفيد منها أبناء جلدتنا، ولإثراء المكتبة العربية بما هو جديد ومفيد.
وقد قمت بذلك العمل لا أريد منه إلا وجه الله تعالى، مما اضطرني إلى مراجعة تلك الكتب والعلوم مراجعة دقيقة لحذف كل ما يتنافى مع ديننا الحنيف وأعرافنا الحميدة، محاولا قدر الإمكان عدم المساس أو التأثير على المادة العلمية للكتاب. ومما أشعل همتي وشجعني على ذلك حاجة الناس لمثل هذه العلوم، وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو أولاد يدعون له" وهذا الحديث الشامل إنما يتضمن جميع العلوم النافعة سواء كانت دينية أم دنيوية.
ولكنني في الآونة الأخيرة لاحظت بروز تيارات ونداءات تتستر بغطاء هذه العلوم لبث أفكار هدامة ومدمرة لمجتمعاتنا وشبابنا على وجه الخصوص. وربما كان صمتي حينها لقناعة شخصية بأن هذه التيارات ليست بتلك القوة والنفوذ الذي يمكنها من الوصول والتأثير على شبابنا وقيمنا، لكن وأنا أشهد صعود هذا التوجه بقوة، وتحركه من كل حدب صوب، مستغلا نفوذه وتأثيره تارة، وغطاء العلوم والعلاج تارة أخرى، رأيت أن أخرج عن صمتي لأذَكِّر إخواني ممن يغارون على هذا الدين، وعلى مستقبل مجتمعاتنا وشبابنا، ومنبها على خطورة هذا التيار الجديد في حلته، القديم في أهدافه، الذي لن يهدأ له بال حتى يسلخ هذه الأمة عن قيمها ومبادئها التي عاشت بها لأكثر من 14 قرن.
الزعيم الروحي المعاصر لأتباع ودعاة هذا التيار شخص يدعى "أوشو" "OSHO" هندي الأصل، وضع نهجا جديدا لمحاربة الدين من خلال ما سماه بالتأمل، واستغل بعض مفاهيم الطب الشرقي للتستر بها وجذب عقول الناس والأتباع.
ويأتي على رأس هؤلاء الأتباع والدعاة، المبشرة بهذا الدين الجديد والمعروفة بـِ (م.ن) وبعض العرب، الذين وضعوا نصب أعينهم، وعلى رأس أولوياتهم الترويج لهذه المبادئ والأفكار في العالم العربي من خلال ترجمة وتوزيع كتب هذا الملحد، وإنشاء مراكز في العالم العربي لهذا الغرض، ظاهرها رحمة وعلاج وباطنها كفر وإلحاد، وهذا بشهادتها على نفسها في لقائها الصحفي مع يومية الرأي العام عدد 13350، بتاريخ 8/1/2004، حين سُئِلت عن مهمتها في الوقت الحالي فأجابت: "حاليا مهمتي فتح بيوتات سلام في كل العالم العربي". وما هي أحدث غزواتك أو أحدثها فأجابت: "الكويت". وما بيوتات السلام هذه التي تتكلم عنها سوى أوكار لنشر الأفكار الهدامة، والانحلال، والانسلاخ عن جميع القيم والأخلاق الحميدة، وهي شبيهة جداً بتلك التي يتخذها عَبَدَة الشيطان في كثير من الدول، وباعترافها في نفس اللقاء الصحفي أن هذه الجماعات، هي "سر وسحر وسكر وجنس"، وأن الجماعة تزيل الكبت خلال مدة ست سنوات، فلا يبقى إلا الجنس لأنه حاجة،كما تقول، ولكنه يتحول إلى حب وجعلت ممن ساعدها في فتح هذه البيوت أطباء يعالجون الناس، وعلماء يلقون المحاضرات، وهم لا شهادة ولا خبرة لهم، شهادتهم فقط أنهم آمنوا بفكرها (وبدين "أوشو")، فاحذروهم.
أما عن "أوشو" أو المعلم، كما يحلو لها تسميته، فتقول أنه قال لجدته وهو في عمر الأربع سنوات أن هناك دين غير هذه الديانات موجود. والمجال هنا لا يسمح بذكر ما يتضمه فكره من كفر بواح لا يقبله أي عقل سليم، بل ويكفي أن نعلم بأن الكنيسة في أمريكا قد أهدرت دمه، فماذا عن موقف الإسلام إذاً.

أما عن "أوشو" أو المعلم، كما يحلو لها تسميته، فتقول أنه قال لجدته وهو في عمر الأربع سنوات أن هناك دين غير هذه الديانات موجود. والمجال هنا لا يسمح بذكر ما يتضمه فكره من كفر بواح لا يقبله أي عقل سليم، بل ويكفي أن نعلم بأن الكنيسة في أمريكا قد أهدرت دمه، فماذا عن موقف الإسلام إذاً.
يقول هذا الملحد في كتابه "من الاستطباب إلى التأمل" "From Medication to Mediation"
(إن التأمل هو الطريق نحو السيطرة على كيانك، ليست هناك حاجة للإله، ليست هناك حاجة للتعاليم الدينية، ليست هناك حاجة للكتاب المقدس، ليست هناك حاجة لأحد لكي يصبح مسيحيا أو يهوديا أو هندوسيا- كل هذه الأشياء تنتهي بلا معنى). بدون تعليق
(إذا ما أردت أن تضعي طفلك بطريقة علمية ينبغي أن تكوني على وعي، ونشاط، ومعرفة أنك سوف تضيفي إلى هذا العالم زائرا جديدا. نحن نعلم من هو، ونعلم كينونته، و ما هو مآله في نهاية المطاف، وكم يكون عمره، وما هو مدى ذكائه.)
(بمقدور البشرية الآن أن تُخرج أجيالا تجعلهم يتمتعون بصحة أفضل من ذي قبل. بل ويمكن أيضا أن نَتَحكم في أعمارهم ونجعلهم يحيون ماقدّرنا لهم أن يعيشوا،بل ويمكن أن نجعلهم أكثر ذكاء ما تطلبت مهام وظيفتهم ذلك). أليس هذا كلام لا يقوله إلا رب العزّة
(ألا ترغبين أن تترقي عن مستوي الحيوانات أم أنَكَ ترغب في أن تكون البويضة هي بويضة زوجتك، أو يكون المني هو ماؤك فهذا أمر سخيف. إن الأطفال هم ملك لهذا الكون الرحيب، فما هي الخصوصية إذن أن يكون هذا الوليد من ماؤك أم لا ) الله أكبر
(نعم ماذا تريد أن تفعل، بداية أن تخلق طفلا أعمى يعاني من الظلام، طفل لا يعلم ما خارج كينونته، ثم بعد ذلك تجعله عبدا وترغمه على اعتناق أي من الأديان السائدة سواء كانت النصرانية أو الهندوسية أو المحمدية، ثم ترغمه أيضا على أن ينضم إلي أي من الأحزاب سواء كانت الاشتراكية أو الفاشية أو الشيوعية، وليس طفل هذا عمره بمقدرة على أن يثور على هذه الأنواع المختلفة من العبودية. إن الطفل الذي في ذهني يجب أن يتمتع بحرية مطلقة، سوف لا يعتنق أي مذهب سياسي، سوف لا يعتنق أي من الديانات المشهورة، سوف يكون له دين من نوع خاص به هو.) وأي دين هذا

(ويتساءل لماذا لا يتزوج الرجل من أخته بل يجب أن يكون هذا النوع من الزواج هو أبسط أنواع الزواج، أن يتزوج الرجل من أخته. إنكَ في الحقيقة تحبها فهي التي عاشت معك منذ ميلادك، إنك تعرفها وتعرفك ولكن لماذا تُحَرِمْ ذلك) وهل هناك كفر وضلال أكبر من هذا وما هذه إلا سطور من ضمن 330 صفحة تضم بين طياتها ما هو أعظم وأفظع. وللعلم فإن هذا الكتاب وغيره يوزعون على الجماعة في بيوتات السلام المذكورة في الوطن العربي وخاصة الكويت.
وأعود إلى موضوع نقل هذه المعارف، وكيف تم استغلالها من قبل أتباع هذا الزنديق الملحد، حيث أنني رأيت أن أطبع الكتب في البلد العربي الشقيق لبنان، لما يُعرف عن هذا البلد من تقدم وازدهار في مجال النشر. فاتفقت مع "دار الخيال" من أجل طباعة هذه الكتب ضمن عقد واتفاق رسمي، وعند توزيع هذه الكتب لاقت معارضة شديدة من أتباع ذلك المدعو "أوشو" بسبب قيامي بحذف كل ما يتناقض مع عقيدتنا الإسلامية، وعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا. وبعد سنة من توزيع هذه الكتب لم يقم صاحب دار الخيال المدعو "جان عموص" بالوفاء بالتزاماته الأدبية والمالية، بل إنه قام بطباعة الكتب دون مراجعة أخيرة مني بعد أن قام بحذف اسمي وصورتي من الكتب، بل أنه وصل به الحد إلى طباعة كتب لم يوضع عليها اسمي، وقام بنشرها كما هي دون تعديل، مما جعل محتواها يمس بالذات الإلاهية. ولا أبالغ إذا قلت بأنني اشتريت كتبي، لأكثر من مرة من السوق، حيث أنني لم أحصل منه على كتبي، وقد تم اللجوء إلى القضاء في الكويت، وإلغاء العقد المبرم بيننا.
ولم أكن أعلم بالسبب الذي دفع صاحب هذه الدار للقيام بهذا العمل، بالرغم من استفادته المادية من هذه الكتب، حتى اكتشفت صلته بالمبشرة (م.ن)،والتي كان سبب خلافنا معها هو معارضتها منذ البداية لإجراء أية تعديلات أو حذف ما يتعارض مع ديننا وأعرافنا. وقد قامت عند بداية طباعة هذه الكتب بتحريض أتباعها بعدم شراء كتبي مدعية عدم إجادة ترجمتها، ولكنها في الحقيقة عارضتها لقيامنا بحذف ما يتعارض مع ديننا وأعرافنا. ولكن وبعد اتفاقها مع صاحب دار الخيال لطباعة الكتب من جديد دون مراجعتي، قامت بتوصية جميع أتباعها في الوطن العربي بشراء الكتب التي تطبعها هذه الدار. وبدأ الإثنان معاً في إعادة طباعة ونشر العديد من الكتب بعد حذف ما جاء فيها من إضافات وتهذيبات. وهكذا تأكدت أن هذه الدار تتبع للجماعة المذكورة ضمن شبكة واسعة تحاول أن تطول جميع العالم العربي والإسلامي. وما تأخري في الإعلان عن هذا الأمر سوى حرصي على الفائدة العلمية التي تحتويها هذه الكتب والتي كان يستفيد منها الجمهور، بالرغم من انتهاك هؤلاء لحقوقنا المادية والأدبية، وسرقة كتبنا التي نملك حقوقها، وقيامهم بطباعتها ونشرها.
وبالإضافة إلى الكتب، قام أنصار المدعو "أوشو" بتكوين جماعات في العديد من الدول العربية منها: لبنان، سوريا، السعودية، الكويت...، وفتحوا مواقع لهم على الإنترنت ينشرون فيها هذه الأفكار الهدامة، على صورة مقالات يومية مقتبسة من فكر الملحد "أوشو".
وأؤكد هنا بأن هذه الأعمال لن تثنينا عن مواصلة الرسالة، ونشر المزيد من الكتب العلمية التي تحتوي على الفائدة المرجوة من قرائها، مع مراعاة تماشيها مع قيمنا وعقيدتنا السمحاء، وتفاديا لأي لبس قد يتعرض له القراء، فإن هذه الكتب ستكون إما باسم شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، أو شركة دار الحياة للنشر والتوزيع والترجمة.
كما أنوه قراءنا الكرام باستعدادنا لتقبل أية شكاوى، أو معاناة للأشخاص ممن تعرضوا لدجل هذه الجماعات، ونوفر لهم إمكانية نشرها على صفحتنا الخاصة، بغرض فضح هذه الممارسات الخطيرة، والمدمرة لمجتمعاتنا.
وأنا إذ أذكر هذه الوقائع، فذلك من باب التذكير وتنبيه القراء الكرام إلى خطورة هذا الفكر، حيث أن بعض هذه الكتب تحمل اسم الدكتور/ يوسف البدر على غلافها أو في صفحتها الداخلية، وأعلن عن إخلاء مسؤوليتي عن أي خطئٍ طبي، أو مخالفة شرعية، وأنا مما جاء فيها براء، براء، لأن هذه الكتب تطبع من غير مراجعتي وإشرافي وعلمي. وإن شراء هذه الكتب الصادرة عن دار الخيال تعتبر تشجيعا ودعماً لهذه الجماعة وأهدافها، ناهيك عن كونها تشجيع للسارق على فعلته. فاحذروا إخواني هذه السموم التي دُسَّت في دَسَم العلم والطب لإشاعة الفساد في الأرض، وهتك ستار العفة والتقوى الذي تتحصن به هذه الأمة التي كرمها مولاها عن سائر الأمم. ألا هل بلغت، اللهم فاشهد...
=======

ولديها مركز يسمى لنشر افكار احد المنحرفين اسمه osho

http://www.mariamnour.com/_LinksSea...=Search&CatID=3

بيت السلام

salam center
الرد مع اقتباس
  #11  
قديم 27-12-2006, 03:38 PM
بارق بارق غير موجود
مشترك نشيط
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2006
الردود: 35
الرصيد:: 0
النصرانية المشعوذة مريم نور , حقائق لاول مرة
بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع اتاني عبر البريد واريد منكم المشاركه به
*********************************************



بحث عن النصرانية المشعوذة مريم نور , حقائق لاول مرة


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ساهموا معنا لكي نكشف الحقيقة للمخدوعين
فان مريم نور صارت تشكل خطر حقيقي على بناتنا وشبابنا



مريم نور : لا اعرف ماذا اسميها ولكن هي تلك الروحانية التي تتسابق قنواتنا التلفزيونية على استضافتها

حقائق تنشر لاول مرة عن مريم نور كتبها أخ لكم في الله بعد تجربة حقيقية و اختلاط مطول مع أحد اتباع منهجها

في البداية هناك سؤال مهم : هل تستحق مريم نور كل ما سنكتب من كلام
الجواب نعم لأنكم لو عرفتم خطر مريم نور الحقيقي لعرفتم ان مجلدات من الكلام قد لا تكفي

بسم الله نبدأ

مذاهب عديده و حركات كثيره هي في الاصل قديمة ويرجع تاريخها الى ما يزيد عن 14 سنة , خرجت مع خروج الاسلام , وهدفها تشويه الاسلام و القضاء عليه
وبعد ان عجز رواد هذه الحركات و اساتذتها وتلاميذهم من القضاء على الاسلام بقوة السلاح والتهديد والوعيد اخذت مجموعات منهم تسلك نهج اخر اكثر خطورة واكثر تاثيراً

ظهرت حركات كثيرة ولكن اخطرها هي تلك الحركة التي تعتبر مريم نور من رودها في العالم العربي

انا لا اعرف اسمها ولكن البعض قد وصل الى انها مشتقة من الماسونيه والله اعلم
وما هو اسمها هذا لا يهم ما يهم هو ان نعرفهم ونتعلم كيف نكشغهم ونعلم الاخرين


شاب مثل الورده ملتحي و حافظ لكتاب الله والكثير من الاحاديث
وكلامه من كتاب الله
جلست معه حدثته وحدثني , ولكن هناك امر غريب
فكر جديد هذا الفكر الذي يحمله
هذا الشاب يحب الله بصوره جنونيه ,, ولكن هناك شيء غريب في قلبه لم استطع ان اعرفه من المقابله الاولى
قلت له علمني , اريد ان اكون تلميذ لك ,

جلست معه جلسات مطوله ايام وليالي , اكتشفته وعرفت حقيقته ومن هو والى ماذا يدعو
لكني لم اتركه بل استمعت له اكثر واكثر حتى اخذت منه ما اريد ومن ثم اتيت لكم لكي اخبركم بحقيقته التي هي نسخة طبق الاصل لحقيقة مريم نور وغيرها من اتباعها واتباع منهجها الذي ما هو الا منهج هدفه تشويش الفكره والخروج من الاسلام بلاسلام والدخول الى الشرك باسم الاسلام

وقبل البداية يجب على ان استغفر الله كثيراً
لاني كنت استمع له ولكلامه و لشتمه لرسول الله من دون ان اتحرك اي حركه ناحيته مع اني اعرف حقيقته كنت استمع لشتمه وقلبي يتمزق ولكني كنت اريد ان اقنعه انني مستعد على ان انتسب له لكي اخذ منه اكبر قدر من المعلومات

كل من ينتسب الى هذا المنهج يجب عليه ان يحفظ القراّن الكريم ومجموعه من الاحاديث ويحفظ ايات معينة تلك التي يستطيع ان يحرف تفسيرها بصورة قد تشوش تفكير المسلم وتجعله يبصم بالعشرة ان القراّن محرف , لا بل تجعله يؤمن من بعد هذا ان القراّن هو تحربف للتوراة وان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) هو دجال وقد قام بتحريف التوراة ليخرج بكتاب جديد اسمه القراّن


مواصفاتهم :::::
وهذه مواصفات منتسب هذا المنهج واقصد مواصفاته الجسديه
نحيل الجسد , وسخ , لا يهتم بتنظيف نفسه وله رائحة كريهه في اغلب الاحيان
متدربين بشكل كبير على تحمل الطقس البارد , لا يغسل نفسه الا بماء بارد جدا حتى في الشتاء
قدرات جسدية كبيره , يهتم بالركض بشكل كبير حتى انه له قدره على ان يسبق عداء محترف
قدرة غريبه على تحمل الجوع بشكل غير طبيعية , ويحب الجلوس في اجواء الشموع ليلاً وهو عاري الجسد
له نظام تغذية معقد ويدقق جدا في تفاصيل الطعام وما تحتويه كل وجبه

عبادته :::::
لا يعبد الله بطريقة محدده , يعتبر ان الله قد ترك له حرية الطريقة التي يريد ان يعبده بها
والشخص الذي كنت اعرفه كان يحب ان يعبد الله وهو يركض
من وقت الى اخر يسجد لله , في اي اتجاه يريده لا يهم , ما عدا اتجاه القبله مستحيل ان يسجد لله بتجاه القبله

يكره سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بصورة جنونية ويحب اليهود بصورة اكثر من جنونية و يعتبر انهم اسياد العالم ,,, يكره العبيد السود ( الامريكان ) ,, ويكره كل شخص لون بشرته سوداء ويعتبرهم عالة ومفسده يجب حرقها

يعتبر ان القراّن الكريم هو تحريف للتوراة , وان سيدنا محمد قد حرف التوراة واخرج منها كتاب جديد محرف اسمه القراّن , لذلك فهو يؤمن ببعض ما في القراّن وهي تلك التي تتشابه مع امور تم ذكرها في التوراة , ولا يعترف بما زاد لانه يعتبره تحريف

جنون الذات ::::
عنده جنون غريب شبيه بجنون العظمة
ولكن من نوع اخر
مثلا الشاب الى انا عرفته كان يقول عن نفسه مره انه المهدي المنتظر
وكان يدعوني الى الاسلام الحقيقي
كنت اريد ان اعرف ما هو الاسلام الحقيقي هذا ولكني لم استطيع معرفته منه خلال الفتره التي عرفته بها
هذا الشاب كان متزوج من مريم العذراء ( لعنة الله عليه هكذا كا يدعي )

يؤمن بان في داخله قوة كبيره جداً وان هذه القوة يستطيع ان يفعل بها ما يريد


**هااااااااااااااااااام جدا جدا**


من اكثر الأمور التي عرفت انهم يهتموا بها بشكل كبيرررررررر جدا جدا
هي الأرقام
وهي الأرقام من واحد إلى تسعة 123456789)
وهي الأرقام الأساسية التي يتكون منها أي رقم ثاني

والرقم تسعة (9) عندهم له أهمية كبيرة ومدلولات عظيمة جدا

ويستخدمه ليقنعك بانه على حق ( فيقول لك )
أسماء الله الحسنة هي 99
كفة يدك واحدة مكتوب عليها 18 الثانية 81 والمجموع 99

وانا لم استطيع ان افهم سر الرقم 9 عندهم
لكن اهتمامهم به بشكل كبير جدا لا أستطيع ان أوصفه لك

ويدخلك في متاهات من الأرقام وفي معادلات ( الإنسان غير المتعلم والذي ليس لديه معرفة في علم الرياضيات يتوه من أول مرة ) ويصير يعتقد انه يملك معجزة من الارقام وينبهر به
ولكن من لديه علم بعلم الرياضيات يكشفه من اول او ثاني او ثلاث مرة



اسلوب عملهم :::
في البداية يجب ان يدخل الى قلبك ,,, ويجعلك تحبه ,,, بأسلوب الرومانسية والمحبة والسلام
يخليك تعتقد انه ملاك من السماء ,, وبعد ان تحبه تكون مستعد ان تتقبل منه اي فكره او على الأقل مجرد سماعها والتفكير بها

ومريم نور تقوم بهذا على التلفاز
ما تقوم به هذه الخطوة الأولى فقط لكي تنقلك إلى داخل وكرهم , أو ما يسموه بيت السلام أو بيت النور ,, وبعد أن تذهب وتسجل به وتنتسب له ,,, ينتقلوا بك ألي خطوات ومراحل لا يعلم بها إلا الله
أما أنا هنا فإنني سأقول لك بعض هذه الأفكار التي سوف يغرسوها في ذهنك ,, ولكني لن أستطيع أن اكمل اكثر لأنني لم انتسب لهم ,,,
فهم يطرحوا عليك أفكار يجب أن تؤمن بها ومن ثم عندما تنتسب لهم ينتقلوا بك ألي خطوات من نوع آخر , والى ما يسموه أسرار الكون أو أسرار القوة الغريبة الموجودة في داخلك ,,,
وهم لكي يتأكدوا انك قد انتسب لهم فعلاً عن إقناع و معرفة لا بد لهم من أن يجبروك على أن تقوم بأمور مثل حرق القراّن أو أن تبول عليه أو أمور من هذا النوع ومن ثم يأخذوا عليك مماسك (مثلا صور في لك وأنت عاري أو وأنت تزني وترتكب المحرمات ) لكي يهددوك بها إذا ما أردت أن تنسحب من عندهم

وانا عندما اقول لك الانتساب ( لا اعني ان هذا يتم بجرد انتسابك اليهم بالصورة الشكليه )
او تسجيلك في احد معاهدهم
فكل هذا مرحلة اولية فقط او مرحلة غسيل الدماغ
وما اقصده بانتسابك لهم هو انتقالك من مرحلة التعلم بالفطرة إلى مرحلة التلقين

مرحلة التعلم بالفطرة ومرحلة التلقين ::: ما هو المقصود بها
مرحلة التعلم بالفطرة هي بمعنى أدق الدخول إلى داخل قلبك واقناعك وادقق هنا على إقناعك بفكره معينه فلا يتم الانتقال إلى خطوة ثانية ما لم تقتنع بالفكرة الأولى وتنهي الخطوة الأولى
وهذه الأفكار تكون مبنية على فطرة المحبة في داخل الإنسان لذلك أنا اسميها مرحلة التعلم بالفطرة
وفيها يتم تشكيك و جعلك تشك حتى في نفسك وفي دينك و في نبيك ومعتقداتك ,,, تتم في البداية باسم الإسلام والقراّن
مثلاً ::: الحجاب هو فرض نعم ولكن إذا ارتدته المرأة من دون اقتناع فانه خطأ , يجب أن ترتديه باقتناع
فتدخل لهم الفتاة محجبة وبعد جلستين ثلاث تخلع الحجاب لأنها تريد أن تلبسه بعد أن تقتنع من داخلها به
وإذا كانت مقتنعة أصلا يتم زعزعة هذه القناعة وتحويلها من قناعة إلى عدم قناعة

وتنتهي المرحلة الأولى بعد إن يتم غسل دماغك بصورة كاملة وتجهيزه لاستقبال اي معلومة تقدم له

وهنا تبدأ المرحلة الثانية وهي مرحلة التعلم بالتلقين
يتم بها تلقينك أوامر ومعتقدات جديده من دون أي إثبات لأي معتقد وعليك أنت إن تؤمن بها
مثلا اليهود هم افضل البشر والسود هم عبيد لنا : هذا الفكرة يتم تلقينها من دون أي مبرر أو برهان أو إثبات ولكن هذا أمر عليك إن تقتنع بها ودماغك الخالي من أي أفكار سوف يستقبلها على الرحب والسعة

يتم الاستعانة بأعشاب عديدة في المرحلة الأولى
أنا شخصيا استطعت أن اقنع الشاب الذي عرفته إن يعطيني أحدها , وفعلا أعطاني عشبه غريبة قادرة على النمو في أي مكان وتحت أي طقس ,,,, هذه العشبه لها تأثير على دماغ الإنسان هو يقول لي أنها تفتح الدماغ وهي فعلاً تساعد الإنسان على الحفظ بشكل كبير
مفعولها قريب من مفعول القات اليمني

أنا لم أجربها ولم اجرب القات ولكن هذه استنتاجات فقط

وهذه هي حقيقة مريم نور ومنهجها

لا أقول لكم استمعوا لكلامها ولكن هذه المرة لا تتركوا الكلام يدخل إلى آذانكم من دون فحص دقيق لكل كلمة
راقبوها جيداً سوف تكتشفوا أمور عظيمة جدا بين السطور


** هاه وش رايكم**

هل هذه حقيقة مريم نور ام ماذا


وشكرا لكم
اخوكم
بوراكان
الرد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-12-2006, 07:51 PM
المساهم الصغير's Avatar
المساهم الصغير المساهم الصغير غير موجود
نــاصر العبـدان
 
تاريخ الإنضمام: May 2002
المكان: فـــــــي قلب عربيات
الردود: 14,376
الرصيد:: 2,150
حسبنا الله ونعم الوكيل



جزاك الله خير اخوي



__________________
الرد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-12-2006, 12:35 AM
سلطان البدر's Avatar
سلطان البدر سلطان البدر غير موجود
عضو متميز
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2006
الردود: 204
الرصيد:: 0
والله كنت اسمع لها في قناة new tv واقول والله هذا كلام مجانين
ولكن جزاك الله الف خير على ما دليت به عن هذه العجوز الشمطاء
الرد مع اقتباس
رد

Bookmarks

خيارات الموضوع
طريقة العرض تقييمك لهذه المشاركة
تقييمك لهذه المشاركة:

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

انتقل إلى



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.


توقيت المنتدى GMT +3. الساعة الآن 10:42 AM.

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لعربيات © 2000
المواد غير قابلة لإعادة النشر دون إذن مسبق
Copyright © 2000 Arabiyat International. All rights reserved
في حال وجود أي ملاحظة نرجو مراسلتنا
info@arabiyat.com
forums archive

{vb:raw ad_location.ad_footer_end}