عودة   منتدى عربيات > منوعات > الصحافة والإعلام

رد
 
خيارات الموضوع قيم المشاركة طريقة العرض
  #1  
قديم 02-07-2007, 06:56 AM
ابلة عطيات's Avatar
ابلة عطيات ابلة عطيات غير موجود
دانـــــة عربيــات
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2004
المكان: " مملكة الإنسانية "
الردود: 12,029
الرصيد:: 0
فتاة كردية تخسر حياتها بسبب "قبلة"

عائلتها قتلتها بعدما شاهدت صورتها في "كاميرا الجوال"

لندن: فتاة كردية تخسر حياتها بسبب "قبلة"



لندن:
خسرت فتاة كردية حياتها بعد أن ضبطتها كاميرا جوال وهي تتبادل القبل مع شاب كردي في أحد شوارع لندن. وكان أحد أفراد الجالية الكردية في بريطانيا قد صوّر المشهد العاطفي بين باناز محمود ( 20عاماً) وصديقها رحمات سوليماني ثم بعث بالصورة إلى عم باناز، آري محمود، والذي دعا أفراد أسرته إلى عقد اجتماع للتباحث فيما إن كانت باناز وصديقها يستحقان القتل.
وخلال الاجتماع، اتفق محمود محمود، والد باناز، وعمها آري على أن الفتاة قد جلبت للأسرة ما يكفي من العار. فقد تطلقت من زوجها السابق في البداية، وها هي الآن ترتبط بعلاقة غير شرعية مع رجلٍ غريب.

واختفت باناز بعد ذلك الاجتماع بشهرين. ولم تُسجّل أسرتها بلاغًا عن اختفائها. غير أن رحمات ذهب إلى مركز الشرطة وأخبرهم أن أكبر مخاوف باناز قد تحقق. وأنها لا بد ان تعرضت إلى جريمة قتل بداعي المحافظة على الشرف.

وجدت الشرطة باناز بعد مرور ثلاثة أشهر على اختفائها. كانت جثتها عاريةً ومحشورةً في حقيبة سفر داخل قبرٍ رُدم على عجل في حديقةٍ منزلية. كان شريط حذاء التسلق لا يزال ملفوفًا حول عنقها علامةً على وفاتها خنقًا.

أشارت المعلومات إلى أن باناز ولدت في الإقليم الكردي شمال العراق وأتت مع أسرتها إلى بريطانيا وعمرها 10أعوام هربًا من نظام الرئيس السابق صدام حسين. أما والدها، وهو جنديٌ سابق في الجيش العراقي، فقد كان عاقدًا العزم على التمسك بالتقاليد في المُغتَرَب.

وقد عُرف عنه الالتزام الديني وتسيير أسرته المكونة من زوجة وستة أبناء بصرامة. حتى انه نعت ابنته الكبرى "بيختال" بالعاهرة حينما رآها ترتدي ملابس غربية. وأمرها بلبس العباءة العراقية السوداء. إلا أن بيختال لجأت إلى مركز رعاية خرجت منه وقد بلغت سن الرشد وقطعت كل علاقاتها بأفراد أسرتها.

وبالعودة إلى باناز، فقد زوّجها والدها من رجلٍ كردي وهي ابنة 17عامًا. كان الأب يواجه مصاعب في تفهم سبب طلاق ابنتيه الأخريين، فسارع بتزويج باناز الصغيرة لعلها تعوضّ إخفاق شقيقتيها. غير أن هذا الزواج لم ينجح أيضًا.

وقد أخبرت باناز رجال الشرطة في تلك الأثناء بأنها حاولت الانتحار شنقًا لأن زوجها كان يضربها ويعاملها على نحوٍ سيئ. ولذلك فلم تجد بدًا من المخاطرة بإشعال غضب والدها ومغادرة بيت الزوجية قاصدةً بيت أسرتها.

وقعت باناز في غرام رحمات سليماني، وهو من الأكراد الإيرانيين. كانت الفتاة مأخوذةً بسليماني لعدم تشدده الديني، ولأنه لا ينتمي إلى منطقة "ميراوالدي" الكردية التي تنتمي هي إليها والتي يشتهر سكانها بالتمسك الشديد بالتقاليد.

إلا أن والدها رفض تزويجها من رحمات وبعث بها إلى كردستان. غير أنها عادت إلى بريطانيا بعد أسبوعين واستأنفت علاقتها برحمات خفيةً.

سارع آري محمود بالاتصال بعصابة كردية في بريطانيا بغية رسم خطةٍ عاجلة لقتل الفتاة التي كان العم للتو قد رأى صورتها وهي تعانق رحمات. وتم تنفيذ الخطة عشية رأس السنة حيث اصطحب محمود محمود ابنته باناز إلى بيت جدتها الخالي ثم وضع لها مخدرًا في شرابها وطلب منها انتظار (من سيأتون) ثم غادر البيت تاركًا الباب خلفه مفتوحًا. وقعت الجريمة وفُقدت الفتاة، إلا أن الخطةً كانت مهلهلة للغاية، ولم يجد رجال الشرطة صعوبةً في حلها.

وفي شهر يناير من العام الماضي، حاول أحد أعضاء العصابة الكردية واسمه محمد حمأ ( 30عاماً) اختطاف رحمات سليماني بإجباره على ركوب السيارة لولا أن الأخير لاذ بالفرار، فلم يكن من حمأ إلا أن صرخ في أعقابه: "نحن مسلمون وأكراد، ولسنا إنجليز كي ترتبط نساؤنا وشبابنا بعلاقات عاطفية مع بعضهم البعض".

وقُتلت باناز بعد مضي عدة أيام من محاولة الاختطاف الفاشلة التي تعرض لها رحمات. وكانت الفتاة قد لجأت إلى قسم الشرطة في الليلة التي سبقت مقتلها، غير أنها رفضت الاستجابة لعرضهم بالبقاء في منزلٍ آمن. كانت باناز راغبةً بالعودة إلى منزلها. بالإضافة إلى عدم تأكدها من أن والدها يعتزم قتلها. وقد كتبت بخط يدها في إفادتها للشرطة "لا أريد الذهاب إلى منزلٍ آمن. أريد أن أعود مع والديّ".

وقد كشفت مجريات المحاكمة التي سِيق إليها والد باناز أنه أجرى عدة مكالماتٍ هاتفية مع شقيقه يوم مقتل الفتاة. كما أن العصابة وقعت في خطأً كبير حينما استخدمت سيارةً مستأجرة دون أن تعلم بأنها مزودة بنظام تعقب بالأقمار الاصطناعية يحتوي على ذاكرة رقمية تحفظ جميع الأمكنة التي جالت فيها السيارة. وقد أظهر نظام التعقب هذا أن العصابة ذهبت أولاً إلى منزل محمود، ثم انتقلت بعدها إلى المنزل الذي عُثر فيه على جثة باناز مدفونةً في الحديقة الخلفية له.

أما بيختال ( 22عاماً) فتعيش اليوم في منزلٍ آمن لا تعرفه أسرتها، وترتدي غطاء الوجه عند كل مرةٍ تغادر بها المنزل تحسبًا لمن قد تلتقيه مصادفةً في طريقها. سواءٌ أكان فردًا من عصابة كردية، أو عمها الذي قال صراحةً إنه يريد أن يراها جثةً هامدة.

وتعتقد بيختال أن السبب الذي دفع شقيقتها باناز لعدم الذهاب إلى المنزل الآمن الذي عرضت الشرطة توفيره لها وعودتها إلى منزل الأسرة رغم ما يسببه ذلك من رعبٍ لها هو ظنها بأن والدتهما ستحميها من والدها. تقول بيختال "إلا أن والدتي لم تحمها. فتقاليد منطقتنا "ميراوالدي" لا تسمح للنساء بمشاركة الأزواج أو الآباء في القرارات المهمة".

أما رحمات فهو يتمتع اليوم بنظام حمايةٍ قضائي للشهود. إلا أنه لا يزال يَحد على حبيبته القتيلة. يقول رحمات "كانت حاضري ومستقبلي وأملي في الحياة. كان تعرفي عليها من أفضل ما جرى لي طوال حياتي. بمقتل باناز فقدت قدرتي على الاستمتاع بالحياة. لقد تمزق قلبي وتبددت أحلامي".
__________________

الرد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-07-2007, 07:31 AM
نصف بطل نصف بطل غير موجود
مشترك جديد
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2006
الردود: 11
الرصيد:: 0
اقتباس:
يقول رحمات "كانت حاضري ومستقبلي وأملي في الحياة. كان تعرفي عليها من أفضل ما جرى لي طوال حياتي. بمقتل باناز فقدت قدرتي على الاستمتاع بالحياة. لقد تمزق قلبي وتبددت أحلامي".
الصراحه قطع قلبي ما عليه اصبر استحمل باكره ببتعرف علي وحده جديد بتكون حاضرك ومستقبلك
الرد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2007, 07:32 PM
بنــت العــرب's Avatar
بنــت العــرب بنــت العــرب غير موجود
الـعـلـيـاء
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
المكان: البحرين دار الزين
الردود: 8,744
الرصيد:: 350
امممممممم اللي سوا المقلب إنسان حاقد

هذا نصيبها
__________________
لماذا ولد الحب في سجل الغربة غريباً في أول نظرة وفي أول كلمة وفي أول خوف وفي أول خجل وفي أول مغامرة وفي أول مغادرة حتى رضينا أن نتقابل معاً على حافة الرضا والقانعة المحدودة وفقدان الحيلة لحين مللنا حالة الرقابة وحالة الحصار وحالة العجز، لايمكن لنا البوح ممنوع الكلام محرمٌ علينا حتى قراءة أفكار الحب حرام الحب حرام النظرة وأهرب من أول عينٍ حتى عينيك اللتين تراقبانني وأسرق من ثغر حرماني كلمة ( أحبك )
الرد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-07-2007, 08:12 PM
alqadi2002's Avatar
alqadi2002 alqadi2002 غير موجود
عضو فعَّال
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2002
المكان: أ k بـــ s هــــ a ـــــا
الردود: 197
الرصيد:: 0
Cool

يعطيك العافيه على الخبر ...

وأقول ما بنى على غير أساس يهدم بسرعة ..

وما بنى حرام لا يدوم وكم من القصص الكثير والكثير ...

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..
التربية هي أساس جيد وقوي لنشء متربي على القيم والأخلاق الحميده ...
__________________


"اني رأيت أنه لايكتب إنسان كتابآ في يومه إلا قال في غده:
لو غُيّر هذا لكان أحسن, ولو زيد كذا لكان يُستحسن.. ولو قُدِّم هذا لكان أفضل, ولو تُرك هذا لكان أجمل .. وهذا من أعظم العبر, وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر"
العماد الاصفهاني
الرد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-07-2007, 01:27 PM
ابلة عطيات's Avatar
ابلة عطيات ابلة عطيات غير موجود
دانـــــة عربيــات
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2004
المكان: " مملكة الإنسانية "
الردود: 12,029
الرصيد:: 0
المؤبد لأب قتل ابنته في جريمة شرف بلندن





بيخال أخت باناز حضرت الى المحكمة منقبة

لندن - ي.ب.أ -
قضت محكمة بريطانية بالسجن لأب أمر بقتل ابنته بعد علمه بعلاقتها مع شاب، وقام قاتل مأجور باغتصاب باناز محمود، 20عاما، وتعذيبها قبل خنقها واخفاء جثتها في حقيبة ورميها بمنطقة برمينغهام، بحسب ما ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية، بي بي سي،

وسيقضي الأب العراقي الكردي محمود محمود ( 52عاما) حكما بالمؤبد، وعشرين عاما على الأقل في السجن قبل ان يحق له طلب العفو،

في حين أن عم المجني عليها الذي دبر الجريمة سيقضي 23عاما في السجن بينما سيمضي القاتل محمد حما ( 30عاما) 17عاما.

وكان محمود قد أمر بقتل ابنته بعد ان اكتشف علاقتها العاطفية والجنسية مع شاب كردي يدعى رحمة سلماني،

وطلبت باناز حماية الشرطة اربع مرات ولكنها لم تلاق اهتماما بقضيتها، حتى أنها اعطت الضباط هناك لائحة بأسماء من تشك انهم قد يؤذونها ومن ضمنهم محمد حما.

غير ان الشرطة تجاهلت الطلب اعتقادا منها ان الفتاة تبحث عن الشهرة ولفت الانتباه الى ذاتها، حتى تم العثور عليها في شهر يناير من العام الماضي وهي مخنوقة برباط حذاء.

وكانت بازار قد رفضت زيجة رتبها لها أهلها واختارت من ترغب في الزواج منه بنفسها.

ووجدت جثتها مدفونة داخل حقيبة بعد بحث مضن استمر ثلاثة أشهر.

وكانت بيخال شقيقة باناز قد شهدت مع خطيبها امام محكمة الجنايات بلندن حول كيف أن الجريمة قد اثرت فيهما وقالت انها بدورها تخشى أن يصيبها ما أصاب شقيقتها.

يذكر ان بيخال هربت من اسرتها منذ ان كانت في سن السادسة عشرة بعد ان هددها ذووها بالقتل لأنها تدخن وتستخدم بخاخ الشعر "على طريقة الغربيات".
__________________

الرد مع اقتباس
رد

Bookmarks

خيارات الموضوع
طريقة العرض تقييمك لهذه المشاركة
تقييمك لهذه المشاركة:

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is On

انتقل إلى



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.


توقيت المنتدى GMT +3. الساعة الآن 11:45 AM.

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لعربيات © 2000
المواد غير قابلة لإعادة النشر دون إذن مسبق
Copyright © 2000 Arabiyat International. All rights reserved
في حال وجود أي ملاحظة نرجو مراسلتنا
info@arabiyat.com
forums archive

{vb:raw ad_location.ad_footer_end}