عميدة قسم الطالبات بجامعة الملك عبدالعزيز

الدكتورة رفيدة خاشقجي

عربيات - خاص
تعتبر ( جامعة الملك عبد العزيز ) بجدة واجهة حضارية للتعليم في المملكة العربية السعودية ، ولقد بقي هذا الصرح شامخاً بالعلوم التي يقدمها لطلاب العلم على مدى سنوات طويلة هي سنوات عمره المديد التي يشهد لها التاريخ ببث نور العلم وانبثاق النهضة التعليمية التي أضاءت مشاعل المجتمع من خلال كل درجة علمية جديدة يحملها طالب علم ليخدم مجتمعه وأمته بعد مشواره في هذا الصرح العريق.

ضيفتنا اليوم هي رمز من رموز هذا المكان حيث بدأت مشوارها التعليمي في كنفه ، وواصلت إنجازاتها من خلاله ، الدكتورة  رفيدة خاشقجي  عميدة قسم الطالبات بجامعة ( الملك عبد العزيز ) بجدة ورمز من الرموز النسائية السعودية والعربية تعكس صورة المرأة المسلمة المثقفة الناجحة في عصر جديد شعاره التطور والتحديث المستمر في سبيل الارتقاء بالمجتمع الذي تعتلي فيه أعلى منصب نسائي وتقف على قدر المسؤولية في عمادة قسم الطالبات بخبرتها الطويلة والتي نلمسها من خلال تعدد المهام التي تولت إدارتها في مجال التعليم الحكومي والأهلي ... وبكل فخر واعتزاز نقدم ضيفتنا لقراء عربيات في أول لقاء معها على شبكة الإنترنت تتواصل فيه مع رواد موقعنا وتجيب عن أسئلة المجلة حول خدمات الجامعة وخطواتها القادمة .... نترككم لنلقي الضوء معاً على مشوارها المشرف في رحاب العلم والتعليم السعودي ....

 

الدكتورة ( رفيدة خاشقجي ) نلاحظ تنوع دراساتك فمن المعروف أنك حاصلة على دكتوراه في الصحة العامة بينما تخصصك الجامعي كان في العلوم والتربية بقسم الاقتصاد المنزلي ، فكيف وقع اختيارك على دراسة هذه التخصصات المختلفة؟

أنهيت دراستي الجامعية في جدة بحصولي على البكالوريوس ثم تعينت معيدة في ( كلية التربية) ... بعدها بدأت بدراسة الماجستير ولكن بسبب زواجي وسفري مع زوجي إلى الولايات المتحدة كان عليّ إتمام دراستي هناك ووجدت أقرب المجالات لدراستي في جامعة Tulane بكلية ( الصحة العامة والطب الصحراوي ) وبالفعل اخترت الصحة العامة كتخصص عام ، والتغذية كتخصص له علاقة وثيقة بدراساتي السابقة .... ولعل الميزة التي استفدت منها هي أن الجامعات الأمريكية تسمح لك بالالتحاق بتخصصات أخرى في مرحلة الدراسات العليا بدراسة بعض المواد المؤهِلة للتخصص الجديد.

 

ما مفهومك للصحة العامة بشكل مبسط؟

الصحة كتعريف لمنظمة الصحة العالمية هي سلامة الفرد جسمياً ونفسياً وعقلياً ، وليست مجرد خلو البدن من الأمراض.

ومفهوم ( الصحة العامة ) بشكل مبسط هو التخصص الذي يتناول فروع عديدة مثل:

ـ الغذاء والتغذية

ـ صحة الأمومة والطفولة

ـ الدراسات البيئية

 

تخطو المملكة العربية السعودية خطوات واسعة نحو تطوير النظام التعليمي ، فبصفتكم عميدة لقسم الطالبات بجامعة الملك عبد العزيز بجدة ما المستجدات التي من المتوقع أن تطرأ على نظام الجامعة؟

تبنت الجامعة منذ عام ونصف برنامج ( الجودة الشاملة )…. وتطبيق مبادئ الجودة في التعليم العالي أمر حديث ولكنه مهم جداً ... لأن الجودة أمر لابد وأن يكون في كل جزء من أجزاء العملية الأكاديمية وعناصر تكوينها ( الطالبة عضو هيئة التدريس ، والإدارة المساندة لهما ).

وأيضاً اعتمدنا مؤخراً بعض البرامج الجديدة مثل:

 

ـ برنامج الدكتوراه في تخصص الأحياء في كلية العلوم.

ـ خطة جديدة لمناهج مرحلة البكالوريوس في كلية ( الاقتصاد والإدارة )

ـ برامج الماجستير بدون رسالة لجميع تخصصات الاقتصاد المنزلي ...

وهناك الكثير من الخطط والبرامج على صعيد نشاطات الجامعة الأكاديمية والبحثية والأنشطة اللامنهجية ... ولعل أبرزها أيضاً اعتماد عدد من برامج الدبلوم التأهيلي من خلال عمادة ( مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر ).

أيضاً تسعى الجامعة لحصول بعض الكليات على الاعتماد الأكاديمي الدولي في عدد من تخصصاتها.

اختيار التخصص

كثيراً ما تحتار الطالبة عندما تواجه لحظة اختيار تخصصها الدراسي بالجامعة فما نصيحتك لها لتحديد وجهتها في هذه المرحلة؟

اختيار التخصص يجب أن يبدأ من السنة الأولى في الثانوية العامة وقبل أن تختار الطالبة الالتحاق بالقسم الأدبي أو العلمي ... لأنه قد يكون اختيارها الجامعي يتطلب أن تكون خريجة قسم محدد ولهذا أنصح بالتخطيط المبكر...

كما أنصح الطالبة والأهل بالتالي :

1 ) تقوم الطالبة بإجراء اختبار يتم من خلاله تحديد ميولها وقدراتها وهناك جهات متخصصة تقدم هذا الاختبار.

2 ) يترك الأهل للطالبة الاختيار دون إجبار وإنما مع توجيه ونصح ومساعدة لها في جمع المعلومات.

3 ) أن تسعى الطالبة لمعرفة التخصص والسؤال عنه قبل اختياره.

4 ) أن لا تتأثر بوجود صديقات لها في نفس التخصص وتتجه له بناءً على ذلك.

أما من جهتنا في قسم الطالبات فنقوم بعمل التالي:

أولاً : برنامج لاستقبال طالبات المدراس في المرحلة الثانوية للتعريف بالجامعة والكليات والتخصصات وماهية الحياة الجامعية.

ثانياً : نقدم برنامج إرشادي مُفصَّل قبل بداية الدراسة عن كل كلية وعن أنظمة الجامعة وجميع المعلومات التي تحتاجها الطالبة في سنوات الدراسة.

 

تعاني بعض الطالبات من عملية القبول والتسجيل خاصة في الأسبوع الأول الذي يسبق الانتظام في الدراسة فكيف تخططون لتنظيم هذه العملية؟

بالتخطيط المبكر والتسجيل المبكر يتم تنظيم هذه العملية .. كما تقوم المرشدات الأكاديميات بمساعدة الطالبات إلى أن تستقر جداولهن ... وأعتقد أنه منذ أن بدأنا بإتباع نظام السنوات أصبحت عملية الحذف والإضافة مُيَسرة وبسيطة بعكس النظام السابق ... ولله الحمد لمدة فصلين سابقين انتظمت الدراسة في القاعات في موعدها المحدد دون أي مشاكل.

 

ما النسبة المئوية المطلوبة في الوقت الحالي لقبول الخريجات من القسم الأدبي والعلمي؟ وهل هناك توجه لمنح فرصة استكمال التعليم الجامعي لخريجات الثانوية العامة اللاتي لم يحصلن على معدلات مرتفعة ، مثلا عن طريق تقديم دورات تأهيلية أو غيرها؟

تتفاوت النسبة المطلوبة وفقاً للكليات .... ولكنها بشكل عام تبدأ من 80% وأعلى ... ويتم توجيه طالبات القسم الأدبي إلى " كلية الآداب / الاقتصاد والإدارة / الاقتصاد المنزلي" .... وطالبات القسم العلمي إلى " كلية العلوم / الطب / طب الأسنان / التمريض / الصيدلة / التقنية" .... كما يمكن لخريجات القسم العلمي الالتحاق بكلية ( الاقتصاد والإدارة ) وكلية ( الاقتصاد المنزلي ).

بالنسبة لمن لا تسمح لهن معدلاتهن بالالتحاق بالجامعة أعدننا لهن مجموعة من برامج الدبلوم التأهيلية والتي تم اعتماد البعض منها لمدة تتراوح بين سنة وسنتان في مجالات مختلفة ... مثل : دبلوم الإدارة المنزلية والسكرتارية الطبية وإدارة المكاتب وغيرها .

 

مواكبة للتطور الوظيفي الملحوظ للمرأة السعودية واقتحامها لمجالات مختلفة للعمل هل تخططون لافتتاح أقسام جديدة بالجامعة في المستقبل القريب؟

هناك دراسات قائمة لافتتاح أقسام جديدة سوف يعلن عنها في حينه ...

 

هل لنا أن نكشف النقاب عن أحد هذه الأقسام التي تعملون على افتتاحها؟

لازلنا في مرحلة الدراسة ولكن سيكون من بينها بإذن الله كلية ( الصيدلة ) وبرنامج ( التقنية ).

 

تعد الجامعة لافتتاح قسم (التربية الخاصة) فهل لنا بنبذة عن هذا القسم الجديد الذي تقومون بالإشراف على إعداد مناهجه؟

من سنوات عديدة ومنذ أن كنت وكيلة لكلية ( الاقتصاد المنزلي ) بدأنا مشروع دراسة افتتاح قسم ( التربية الخاصة ) والآن بوجود متخصصة في هذا المجال بإذن الله سيشرع ( الاقتصاد المنزلي ) في استكمال دراسته تمهيداً لاعتماده وافتتاحه.

 

سبق لكم أن ترأستم اللجان الثقافية بالجامعة فما الأنشطة التي تقدمها الجامعة من خلال تلك اللجان؟

هناك العديد من اللجان والتي تهدف إلى إقامة أنشطة لامنهجية تشارك فيها الطالبات بهدف صقل مهاراتهن الأخرى ولتكوين شخصية تتسم بالنضوج والتميز بوجود مهارات متنوعة إلى جانب الناحية الأكاديمية... من بين هذه اللجان : " لجنة التوعية الإسلامية ، اللجنة الثقافية ، اللجنة الاجتماعية ، اللجنة الرياضية " .... وكل لجنة لها خططها المعتمدة من مجلس الجامعة والتي يتم تطبيقها على مدار العام الدراسي ... مع اختيار شعار خاص بالنشاط الذي تدور حوله جميع خطط اللجان.

 

أنشطة الجامعة هذا العام تحت شعار التفوق في عصر التفوق

هل تم اعتماد شعار الأنشطة للعام الدراسي الجديد؟

نعم، تم اعتماده وهو ( التفوق في عصر التفوق ).

 

كثيراً ما تعاني الخريجة من البحث عن وظيفة فهل هناك تنسيق بين الجامعة وجهات العمل لتوفير الوظائف للخريجات؟

في الواقع هو أكثر من تنسيق فهناك فعاليات يقيمها قسم الطالبات كل عام منها:

ـ يوم المهنة : عمره خمس سنوات ويؤدي دوراً كبيراً في تعريف قطاعات المجتمع بالتخصصات العلمية للطالبات ، وتعريف الخريجات بفرص العمل المتاحة في القطاعين الحكومي والخاص.

ـ نقوم بتوعية الطالبات بأهمية بعض مجالات العمل التي لا تلقى قبولاً واستحساناً.

ـ التخطيط لتأهيل الخريجة لميدان العمل بتسليحها بالدورات المختلفة.

ـ إتاحة فرص الاتصال بين جهات العمل والخريجات عن طريقة إقامة معارض تعرف الخريجات بالفرص الوظيفية المتاحة وما يحتاجه سوق العمل من مهارات وقدرات ... وفي المقابل تعريف جهات العمل بما تملك الخريجات من مهارات علمية.

ـ بث روح العمل التطوعي بين الخريجات لاكتساب الخبرات والتدريب مما يؤهلهن لمتطلبات العمل في القطاع الخاص.

ـ إتاحة الفرص للطالبات دون مستوى التخرج للتعاون والمشاركة في تلك الفعاليات لإعدادهن مبكراً لسوق العمل.

 

هل تعتقدون أنه بالإمكان تنظيم تلك العملية منذ وقت مبكر في عملية القبول والتسجيل حتى يكون هناك توازن في قبول الطالبات في أقسام الجامعة بحسب احتياجات المجتمع من وظائف؟

نهدف إلى إنشاء ( إدارة لشؤون المهنة ) وإلى تفعيل نشاط ( يوم المهنة ) ليصبح طوال العام بدلاً من اقتصاره على يوم واحد في السنة .... ومن توصيات ( يوم المهنة ) ، طرحت لجنة يوم المهنة الدائمة فكرة ( إدارة خدمة الطالبة ) وهي إدارة تخدم الطالبة منذ التحاقها بالجامعة إلى تخرجها والتحاقها بالعمل ... كما يتيح فرصاً وظيفية وتدريبية للطالبات والخريجات.

 

لماذا لا تقدم الجامعة فصل تدريبي إلزامي للطالبات قبل التخرج يمارسن من خلاله العمل أسوة بالنظام المتبع في الخارج؟

لائحة التعليم التعاوني لقسم الطلاب

 

ـ توفر بعض الكليات عدة فرص أمام الطالب للاستفادة من برنامج ( التعليم التعاوني ) وذلك من مسار الدراسة نفسها حيث يحق للطالب الاختيار بين مسارين أحدهما يشتمل على برنامج التعليم التعاوني وتستغرق فترة الدراسة فيه تسعة فصول دراسية وتُحسب فترة التدريب بست وحدات دراسية تظهر في السجل الدراسي للطالب.

أما المسار الثاني فلا يشمل على فترة التعليم التعاوني وإنما يقوم الطالب في الفصل السابع بإعداد مشروع يتضمن تدريب وبحث يخصص لها ثلاث وحدات دراسية وتستغرق الدراسة في هذا البرنامج الاعتيادي ثمانة فصول دراسية فقط.

كما تقوم بعض الأقسام العلمية في عدد من الكليات بوضع برامج تدريب غير إجبارية لفئات معينة من طلاب البكالوريوس ولا تعتبر هذه البرامج جزءًا من البرنامج الدراسي.

لائحة التعليم التعاوني تنص على قيام الطلاب بالعمل في منظمة خاصة أو عامة في حقل مرتبط بتخصصاتهم الدراسية لفترة زمنية محددة كجزء من البرنامج الدراسي اللازم للحصول على شهادة علمية معينة بهدف فتح المجال أمام الطلاب للتعرف على واقع العمل والتدريب على تطبيق المهارات والمعلومات النظرية المكتسبة.

 

نأمل أن يطبق ذلك في قسم الطالبات علماً بأن طالبات بعض الأقسام المعملية في كلية ( الاقتصاد والإدارة ) مثل "المحاسبة والاقتصاد" يحصلن على إجازة من الكلية خلال فترة الصيف للعمل التدريبي في البنوك والمؤسسات.

 

الجامعات الأهلية

عاصرتم منذ أكثر من عام تأسيس كلية ( دار الحكمة ) الأهلية والتي تزامن افتتاحها مع مرحلة انتقالية للتعليم الجامعي في المملكة العربية السعودية فكيف تقيمين هذه التجربة؟وما الفرق من وجهة نظرك بين التعليم الأهلي والحكومي؟

كانت تجربة غنية جداً أضافت لي الكثير على الصعيد المهني والأكاديمي من خلال عملي مع المستشار الفني الأمريكي الذي تعلمت منه الكثير في مجال عملي … كذلك أتيحت لي الفرصة لحضور دورات وورش عمل عديدة في مجال التعليم العالي مما أثرى تجربتي … وأيضاً تعاملت مع نوعيات مختلفة من الناس ومن رجال الأعمال والمحامين والمحاسبين مما أكسبني قناعة شديدة أن بلادنا وجامعاتنا على وجه التحديد غنية بكفاءات عالية جداً ومعطاء بسخاء للعلم والمهنة .... كما عرفتني على مجموعة من بنات بلدي لديهن طاقات عطاء عظيمة دفعتهن للعمل كمتطوعات وتفانين أكثر من غيرهن.

لازال الوقت مبكراً للحكم على الجامعات الأهلية

هناك من يعتقد أن الكليات الأهلية ستنافس إلى حد ما الجامعات الحكومية وتتفوق عليها من حيث المستوى التعليمي فهل توافقين على هذا الرأي؟

سوق التعليم العالي محوران للتنافس حكومي / أهلي … إلا أن اقتحام المحور الثاني لمجال المنافسة فيه إجحاف لكليهما … فالحكم على الجامعات الأهلية مبكر بالرغم بدايتها القوية من حيث المناهج واللغة ومستوى الخدمات والكوادر الخبيرة والتقنيات … فيبدو أنها بدأت ببنية تحتية فوق احتمالات الفشل إن توفرت لها الإدارة الحكيمة والمتخصصة والقادرة على تطبيق الأنظمة والبرامج بشكل صحيح.من جهة أخرى تعتبر الجامعات الأهلية شبه ربحية ولا يمكنها فتح الباب على مصراعيه على عكس الجامعات الحكومية… وأعود لأقول ان الحكم مبكر لأننا لم نر بعد منتجات هذا السوق ولم يتم حتى الآن تخريج أي دفعات لحداثة افتتاح الجامعات الأهلية.

الصحافة والنشر

لك تجربة خاصة مع الصحافة والإعلام حيث توليت منصب رئيسة تحرير إحدى المجلات النسائية الشهرية في بداياتها...كيف كانت هذه التجربة بالنسبة لك خاصة وأنها بعيدة عن المجال الأكاديمي الذي تمارسين العمل فيه؟

التعايش بين ثقافتين متعة ، شريطة الموازنة بينهما وإلا ستواجه الفشل ... تجربتي في الصحافة أثرت الفكر الإبداعي لدي وأعتبرها تجربة خاصة أعتز بها ....

يقول ( مايكل ستريك ) الكاتب وصاحب أكبر شركة للعلاقات العامة " هناك سر بين وسائل الإعلام والخصوصية"....

عندما راودتني الفكرة لم يستوقفني الخوف من الفشل ونحن في ظل ثورة المعلومات والاتصالات والتي يعتبر الإعلام أوسع أبوابها ... وفي الآونة الأخيرة ازدهرت أعداد كبيرة من الصحف والمجلات حتى ملكت ألباب قرائها وأصبحت كلمتها ذات تأثير هائل على المتلقي فأضحى بمقدورها أن تساعد على ازدهار المجتمع ... من هنا كان دافعي أكبر لخوض التجربة.

 

ولماذا لم تستمرين في هذه التجربة؟

لم أستمر لأن المجلة تم إيقافها من قبل الجهات المختصة وهي في عددها الثالث.

 

من الملاحظ أن لديك الحس الصحفي والقدرة على النشر حيث شاركت في تأليف عدد من الكتب المتعلقة بالتغذية والصحة العامة فمتى تنوين نشر كتابك الأول الخاص؟

الكتب التي نشرت لي كانت بمشاركة عدد من المؤلفين في مجال تخصصي ، وحال شعوري وقناعتي بالحاجة إلى إصدار آخر سوف أفعل ذلك ولكن لا أرى أن إصدار كتاب وحدي هدف بحد ذاته فالمهم المحتوى والموضوع ومدى استفادة القارئ العادي والمتخصص منه.

المرأة السعودية والعمل

إلى أي حد تعتقدين أن المرأة السعودية قد وصلت في مجال العمل والتوفيق بين التزاماتها الأسرية وعملها الخارجي؟

لقد تغير دور المرأة كثيراً وأصبح لها إسهامات ومشاركات في مجالات مختلفة ومتعددة بما وصلت إليه من درجات علمية عالية ومستويات ثقافية هيأتها لتبوأ مناصب أكبر لم تكن تشغلها من قبل ... وبرز اليوم دورها الإيجابي في بناء الأجيال القادمة خارج حدود المنزل حيث أصبحت مشاركتها في كل المجالات أمراً ضرورياً فهي تؤدي دوراً على درجة كبيرة من الأهمية في عملية التنمية الشاملة والتي ساهمت بجدارة في دفع عجلتما إلى الأمام وأثبتت قدرتها على التوفيق بين أمور بيتها وعملها ، والمرأة السعودية والحمد لله اعتادت على تعدد الأدوار.

 

في ظل تعدد النشاطات والمهام الرسمية المناط بكم هل لنا بوصف ليوم في حياة الدكتورة (رفيدة خاشقجي ) ؟

يبدأ يومي في الخامسة أو السادسة صباحاً وأجلس لمدة ساعتين أعمل فيها على بعض المعاملات والأوراق الخاصة بالعمادة أو الخاصة بالمواد التي أقوم بتدريسها .... ثم أذهب إلى المكتب في الثامنة حيث يكون يومي عادةً مليء بالمواعيد والاجتماعات .... وينتهي عملي في المكتب حوالي الساعة الرابعة أو الخامسة ... عندها أعود للمنزل لمتابعة دروس أبنائي ومجريات حياتهم وأحياناً أؤدي بعض الالتزامات الاجتماعية والتي أشعر في بعض الأحيان أنني مقصرة فيها بسبب الروتين اليومي المرهق ... ثم أخلد إلى النوم حوالي الساعة العاشرة .... وهكذا ....

 

بصفتك خبيرة في التغذية فهل يدفعك هذا التخصص للتواجد من وقت لآخر في مطبخ المنزل؟

هنا قبل أن أجيب على السؤال أود أن أصحح معلومة ... فتخصص التغذية لا يعني الطبخ وإنما هو علم يدرس الطريقة السليمة للتغذية ودور العناصر الغذائية لصحة الإنسان وعلاقة ذلك بالأمراض .... والحقيقة أنني من فترة طويلة لم أمارس الطبخ وإنما حتماً أعد الوجبات للأسبوع بكامله وأحدد الأصناف بمشاركة الأولاد وأعطي قائمة الطعام أو الـ menu للطاهية لتلتزم به ... وفي بعض الأحيان أقوم بالطهي بنفسي نزولاً على رغبة أبنائي.

 

في الوقت الحالي وبعد انتشار الأمراض والأوبئة التي تنتقل عن طريق اللحوم ، ازدادت الحاجة للاعتماد على النباتات والمصادر الغذائية الأخرى فما هي نصيحتك لخلق توازن صحي لجسد الإنسان؟

يمكن للإنسان أن يحصل على البر وتينات التي يحصل عليها من اللحوم ولكن من مصادر مختلفة وهذا ما يفعله غير القادرين على شراء اللحوم ... فتناول الخضراوات والبقوليات التي تحتوي على البر وتينات الغير كاملة ولكن باختيار أنواع معينة تمنحها البر وتينات المطلوبة .... هذه العملية تتطلب معرفة جيدة بعناصر الطعام ... والبعض ينتهج في غذائه منهج النباتيين و هم بصحة جيدو إن أحسنوا الاختيار.

 

تعتبر الإنترنت في الوقت الحالي لغة العصر الحديث فما مدى استفادتكم منها في مجال العمل وفي حياتك الشخصية؟

من خلال استخدام الإنترنت يمكن تحقيق قيمة استراتيجية في نشر المعلومات عالمياً وإتمام الاتصالات التبادلية مع المجتمع بسهولة وتكلفة منخفضة ... بالنسبة للجامعة بعد إنشاء شبكة الإنترنت التي تربط قسم الطالبات لمساعدة مجامع العمل للتواصل فيما بينهم بكفاءة وفعالية ودعم للتكامل بين الأعمال توصلنا إلى تبسيط وميكنة العديد من الأعمال والأنشطة وتحريرها من الطريقة التقليدية .... أما في حياتي الشخصية فاستخدمها للحصول على المعلومات في مجال تخصصي وللثقافة العامة أو للمشاريع والاستشارات التي أقوم بها.

 

الدكتورة ( رفيدة خاشقجي ) بعد وصولك إلى منصب العمادة ما تطلعاتك المستقبلية وخطواتك القادمة؟

تطلعاتي المستقبلية في الواقع لا ترتبط بوصولي إلى منصب العمادة ... فمن المؤكد هناك أهداف وضعتها وأسعى لتحقيقها بحكم تكليفي بقيادة المكان وبحكم اهتمامي كعضو في هيئة التدريس .... أعتقد أن تطلعاتي المستقبلية تحقق شيء منها والبعض في طور التحقيق والبعض الآخر لا أزال أعمل عليه .... فهناك شعار تبنيته ليكون هدفاً أسعى لتحقيقه وتنبثق منه خططي وأهدافي وهو قسم الطالبات ( عطاء أكاديمي متميز ومظلة إدارية وارفة ) .... فعلى الصعيد الأكاديمي أتطلع إلى :

1 ) تفعيل دور الطالبة وجعلها طالبة نشيطة تسعى ذاتياً للتعلم.

2 ) زيادة وتطوير مهارات عضو هيئة التدريس فيما يختص بأساليب ونهج وطرق التدريس.

3 ) تفعيل دور المرأة ( طالبة ، عضو هيئة تدريس ، إدارية ) لتكون مواطنة قادرة على إحداث تغيير إيجابي في ذاتها ومن ثم في مجتمعها.

4 ) تبني تخصصات جديدة.

5 ) تقديم المزيد من الخدمات للمجتمع وخاصة المرأة لتفعيل دورها بصورة أكبر.

6 ) المزيد من الدعم للتعليم التعاوني ودمجه في مناهجنا.

وعلى الصعيد الإداري أتطلع إلى : إيجاد نظام يعمل مع الأفراد مهما اختلف رؤسائهم وقيادتهم.... وتفعيل دور الإدارة في المستوى الأوسط لمساندة الجانب الأكاديمي ... وتبسيط الإجراءات و اختصارها ، مع تقديم خدمة أفضل للطالبة وعضو هيئة التدريس ولقطاعات العمل الهامة لخريجاتها.

 

كلمة أخيرة لمجلة ( عربيات ) .

شاكرة لاستضافتكم لي وأسعدني ما تقومون به من خلال هذه المجلة الإلكترونية بمجهود بدأ بالمرأة ويسعى إلى تفعيل دور المرأة .... الفكرة رائعة والمشروع جميل ، أدعو لكم بكل التوفيق.